منتديات اسرة سوا
مرحبا بك
اذا كنت زائرا فأهلا بك ونرجو تسجيلك معنا واذا كنت عضوا فنرجو دخولك للإشتراك

منتديات اسرة سوا

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
حد هيروق معايا المنتدى علشان العيد ولا الضيوف ييجوا يشوفونا بالمنظر ده

شاطر | 
 

 قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
nosa
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   3/9/2009, 3:26 pm

مي: انا جعانه يابابا
عمر: بعد ما يخلصوا نروح نتعشى في
مطعم
وهو قاعد في الكافي بقى واحد بنادي عليه لف وشاف مين اللي بنادي
لقى تامر قاعد مع صحابه في الكافي .. ويقوم تامر ويروح يسلم على عمر ..
سلمان وهو بيسلم : ازيك يا عمر
عمر: الحمد لله ازيك انت يا تامر
تامر : الحمد لله
عمر: بتعمل ايه هنا ...
تامر : ابدا جي معي
صحابي نشرب حاجة ..
عمر: والمذاكرة عاملة ايه معاك ..
تامر : الحمد
لله كويسة والسنة دي اخر سنة ان شاء الله ...
عمر: بالتوفيق
تامر
راح وطى وسلم على مي : ازيك يا قمر ..
مي بابتسامه: الحمد لله

تامر : جاية عشان تلعبي ..
عمر: لا والله ...احنا بنشتري شوية حاجات
تامر :طيب تعالى اقعد معانا ..
عمر: لا معلش اصلا معايا القمر وعايز
اقعد معاها شوية اسيبك انت مع اصحابك ..
تامر : اه صحيح يا عمر هو عبد
العزيز حيرجع بكرة ..
عمر: هو انت مشغول الليلة ؟
تامر : لا ليه ؟
عمر: خلاص حاعدي عليك بليل تيجي معايا
تامر :على فين ..
عمر:
للمطار
تامر : اوعى يكون حيجوا النهاردة ..
عمر: هههههههه .. لو
عرف عبد العزيز انك عرفت حيدبحني ..
تامر : هو موصيك انك ما تقولناش ..
عمر: ايوة بيقول انه مش عايز يقلقكم
تامر : ليه هي سارة مالهاش اهل
لازم يعرفوا ولا ايه ..
عمر: لا مش عشان كدة .. انت بس ما تعملش مشكلة
... جهز نفسك بليل وانا حتصل بيك ونروح نجيبهم ..
تامر : ماشي الساعة
كام ؟
عمر: على الساعه 12 ونص ..طيارتهم حتوصل الساعة 2 ان شاء الله
تامر : .. حستناك
عمر: يالا اسيبك بقى عشان اصحابك
تامر : ماشي
وانا اسيبك مع القمر ... وانا حستناك .. مع السلامة ..
عمر: مع السلامة

بعد ما خلصوا البنات اتصلوا باخوهم ... وجيه واخدهم وراحوا يتعشوا في
المطعم ..
**********************

خوف سارة من الطياره
حيتعاد المرة دي ..
وازاي حيكون استقبال اهل مصر ليهم ؟؟
وازاي
حيكون راي عبد العزيز بالاوضة بتاعته ؟

كل دى
حتعرفوه في الجزء الثالث من الفصل السادس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   3/9/2009, 3:28 pm

الفصل
السادس
الجزء الثالث



على الساعه 6 ونص اعلن المطار للركاب للاتجاة للبوابة رقم 4 للرحلة رقم 307
المتوجة الى القاهرة....خد عبد العزيز الشنطة من سارة وساب لسارة الشنطة
الصغيرة .. وسحب شنطته ووقفوا في السير عشان يركبوا الطيارة ..... بعد
ماركبوا وقعدوا في اماكنهم ... كانوا قاعدين في الكرسيين اللي في النص ...
كانت حاسة انها تعبانة وعايزة تنام ... وفي نفس الوقت حاسة برهبة وخوف من
الطيارة .. بس الخوف المرة دي اقل من المرة الاولى .. وربطت الحزام ..
وقعدت اديها ترتجف ... مش عارفة هل هو من الخوف ولا من التوتر للحياة اللي
مش عارفة حتعشها ازاي ..
عبدالعزيز: سارة ربنا يهديكي هدي اعصابك شوية
ما فيش حاجة حتحصل ان شاء الله ..
ومد اديه عشان يظبط لسارة الحزام ..
ولسة حيسحب ايده راحت سارة مسكتها جامد وبكل قوتها ..
سارا: عبد العزيز
انا خايفة
عبدالعزيز بنظره كلها حنيه: ماتخافيش يا حبيبتي انا معاكي
.. اصلا لسة الطيارة ما تطلعتش ..
سارا: ولو وقعت الطيارة

عبدالعزيز: ماتخافيش مش حتقع
سارا: طيب لو وقعت
عبدالعزيز: لو
وقعت حموت انا وانت وما فيش حد حيعيط على التاني
حست سارة باطمئنان
وسكينة دخلت قلبها طيرت الخوف اللي كان مليه .. عبد العزيز حيموت ... حيموت
ويسبني .. لا مستحيل انا افضل اني اعيش معاه وهو ما بيحبنيش احسن من اني
اعيش من غيره ....
سارا: ماتقولش كدة ياعبدالعزيز
عبدالعزيز:
خليكي متفائلة وبطلي تشائم
الطيارة بدأت في التحرك وزادت ضغط ايد سارة
على ايد عبد العزيز ..
عبدالعزيز : بقولك ايه يا سارة
سارا وهي
مغمضة عنيها قوووي : نعم .
عبدالعزيز: بصيلي
رفعت سارا وشهها وبصت
على عبدالعزيز
عبدالعزيز: ايوة كدة
سارا: عايز ايه

عبدالعزيز: ياااه ايه دى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   3/9/2009, 3:29 pm

سارا: ايه
عبدالعزيز: اللي هنا دى
ويشاور على خدها
اليمين ... لمست سارة خدها ..
سارا: ماله فيه ايه
عبدالعزيز:تصدقي
اني لسة ملاحظ حبة الخال اللي عندك
سارا: والله انك فاضي

عبدالعزيز وهو يبتسم: بس ايه مخلياكي حلوووووة قووووي
سارا: عبد
العزيز انا حالتي حالة وانت بتتكلم عن حبة الخال .
عبدالعزيز: انتي
خايفة من ايه
سارا: الطيارة حتطلع دلوقتي
عبدالعزيز: هههههههه
الطيارة طلعت من زمان احنا في الجو دلوقتي ..
سارا فتحت عنيها قوووي :
والله
عبدالعزيز: اه والله ... شفتي بقى ما حستيش ازاي ..
سارا:
ههههه اه والله ما حسيتش
وبصت سارة لعبد العزيز بنظرة يعني انا فهمت
انت عملت كدة ليه..
سارا: يعني انت كنت عايز تلهيني ...

عبدالعزيز: هههههههههه ونجحت الخطه
سارا: هههههه..اه والله

عبدالعزيز: بس الكلام اللي انا قلته حقيقي
سارا باستغراب: أي كلام؟؟
عبدالعزيز: ان حبة الخال محلياكي قوووي
احمر وش سارة قوووي من الكسوف
.. وخدت مجلة اللي قدام الكرسي وقعدت تقرا فيها ..
سارا : تعالى نشوف
برنامج الطيارة ايه
عبدالعزيز: ههههههههههههههههههه..
يااااه دى
بتتكسف من اقل مجاملة او مدح ... بجد الانسانة دي كل مرة بتسحرني اكتر من
الاول ....

************************

وفي المطعم ...
رهف: انا عزامكم
النهاردة
ميرنا يعني اطلب اللي انا عيزاه ...
رهف: اكيد
عمر:
وايه المناسبة
رهف: نجاحي
ميرنا : اللي يشوفك كدة يقول انك انتي
الوحيدة اللي نجحتي ..
رهف: على الاقل انا مش بخيلة زيك
ميرنا :
مين فينا البخيل ولا دفعت و لا مليم على الحاجات اللي احنا اشترناها دي ..
رهف:ادفع ازاي وانت واقفة على الحساب وعماله تدفعي ومش مدياني فرصة

عمر: يالا خلصونا مي جعانة
رهف: خلاص انا قلت... بس لحظه اشوف كام
معايا في المحفظة عشان ماادبسش..
ميرنا : حتى لو ما عندكيش فلوس معاكي
الفيزا كارد
رهف وهي بتفتش في شنطتها: مش شايفة المحفظة بتاعتي هي فين

عمر: هههههههههههههه.. ايوة كدة اطلعي على حقيقتك
ميرنا :
وتقولي عليا بخيلة ...
رهف: والله العظيم مش عارفة هي فين شكلي كدة
نسيتها في شنطتي البيج
عمر وهو يغمز لها: ماشي ما علينا
رهف:
يووووووووه والله
ميرنا : هههههههههههه خلاص صدقناكي
رهف: لو مش
مصدقة خدي فتشي ...
عمر: لالالالا على ايه .. خلاص مصدقينك .. ومين قال
اصلا اني حوافق انكم تدفعوا الحساب ... انا الليلة عازمكم ...
ميرنا :
ربنا ما يحرمنيش منك
رهف:شكرا يا عمر
ميرنا : الحمد لله انا
عارفة امكانياتي فليه احط نفسي في موقف حرج ...وبايخ زي بعض الناس ...

رهف بعصبيه: اهو انتي البايخة
عمر: والله انا قلت عليكم ناقر ونقير ما
حدش صدقني .....ههههههههه... يالله بس كل وحده تقول طلباتها...


بعد ما خلصوا عشا رجع عمر بنته واخواته للبيت .. وخد عربيته الرنج روفر
لانها اكبر من البي ام دبليو عشان يروح المطار ويستقبل عبد العزيز وسارة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Golden~Eyes
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 1897
الشهرة : Golden~Eyes

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   4/9/2009, 8:35 am

بسم الله الرحمن الرحيم

شكرا على المجهود يا ساره
ياريت متتاخريش علينا تانى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
asirt_elroh
عضو فايق
عضو فايق
avatar

عدد الرسائل : 345
الشهرة : tota

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   5/9/2009, 7:14 am

تسلمي يا نوسه يلا كمل بسرعه انا جيت اهو وهتابع معاكي Cool
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   5/9/2009, 11:37 pm

الفصل السادس
الجزء الثالث


على الساعه 6 ونص اعلن
المطار للركاب للاتجاة للبوابة رقم 4 للرحلة رقم 307 المتوجة الى
القاهرة....خد عبد العزيز الشنطة من سارة وساب لسارة الشنطة الصغيرة ..
وسحب شنطته ووقفوا في السير عشان يركبوا الطيارة ..... بعد ماركبوا وقعدوا
في اماكنهم ... كانوا قاعدين في الكرسيين اللي في النص ... كانت حاسة انها
تعبانة وعايزة تنام ... وفي نفس الوقت حاسة برهبة وخوف من الطيارة .. بس
الخوف المرة دي اقل من المرة الاولى .. وربطت الحزام .. وقعدت اديها ترتجف
... مش عارفة هل هو من الخوف ولا من التوتر للحياة اللي مش عارفة حتعشها
ازاي ..
عبدالعزيز: سارة ربنا يهديكي هدي اعصابك شوية ما فيش حاجة
حتحصل ان شاء الله ..
ومد اديه عشان يظبط لسارة الحزام .. ولسة حيسحب
ايده راحت سارة مسكتها جامد وبكل قوتها ..
سارا: عبد العزيز انا خايفة
عبدالعزيز بنظره كلها حنيه: ماتخافيش يا حبيبتي انا معاكي .. اصلا لسة
الطيارة ما تطلعتش ..
سارا: ولو وقعت الطيارة
عبدالعزيز: ماتخافيش
مش حتقع
سارا: طيب لو وقعت
عبدالعزيز: لو وقعت حموت انا وانت
وما فيش حد حيعيط على التاني
حست سارة باطمئنان وسكينة دخلت قلبها
طيرت الخوف اللي كان مليه .. عبد العزيز حيموت ... حيموت ويسبني .. لا
مستحيل انا افضل اني اعيش معاه وهو ما بيحبنيش احسن من اني اعيش من غيره
....
سارا: ماتقولش كدة ياعبدالعزيز
عبدالعزيز: خليكي متفائلة
وبطلي تشائم
الطيارة بدأت في التحرك وزادت ضغط ايد سارة على ايد عبد
العزيز ..
عبدالعزيز : بقولك ايه يا سارة
سارا وهي مغمضة عنيها
قوووي : نعم .
عبدالعزيز: بصيلي
رفعت سارا وشهها وبصت على
عبدالعزيز
عبدالعزيز: ايوة كدة
سارا: عايز ايه
عبدالعزيز:
ياااه ايه دى
سارا: ايه
عبدالعزيز: اللي هنا دى
ويشاور على
خدها اليمين ... لمست سارة خدها ..
سارا: ماله فيه ايه

عبدالعزيز:تصدقي اني لسة ملاحظ حبة الخال اللي عندك
سارا: والله انك
فاضي
عبدالعزيز وهو يبتسم: بس ايه مخلياكي حلوووووة قووووي
سارا:
عبد العزيز انا حالتي حالة وانت بتتكلم عن حبة الخال .
عبدالعزيز: انتي
خايفة من ايه
سارا: الطيارة حتطلع دلوقتي
عبدالعزيز: هههههههه
الطيارة طلعت من زمان احنا في الجو دلوقتي ..
سارا فتحت عنيها قوووي :
والله
عبدالعزيز: اه والله ... شفتي بقى ما حستيش ازاي ..
سارا:
ههههه اه والله ما حسيتش
وبصت سارة لعبد العزيز بنظرة يعني انا فهمت
انت عملت كدة ليه..
سارا: يعني انت كنت عايز تلهيني ...

عبدالعزيز: هههههههههه ونجحت الخطه
سارا: هههههه..اه والله

عبدالعزيز: بس الكلام اللي انا قلته حقيقي
سارا باستغراب: أي كلام؟؟
عبدالعزيز: ان حبة الخال محلياكي قوووي
احمر وش سارة قوووي من الكسوف
.. وخدت مجلة اللي قدام الكرسي وقعدت تقرا فيها ..
سارا : تعالى نشوف
برنامج الطيارة ايه
عبدالعزيز: ههههههههههههههههههه..
يااااه دى
بتتكسف من اقل مجاملة او مدح ... بجد الانسانة دي كل مرة بتسحرني اكتر من
الاول ....

************************

وفي المطعم ...
رهف: انا عزامكم
النهاردة
ميرنا يعني اطلب اللي انا عيزاه ...
رهف: اكيد
عمر:
وايه المناسبة
رهف: نجاحي
ميرنا : اللي يشوفك كدة يقول انك انتي
الوحيدة اللي نجحتي ..
رهف: على الاقل انا مش بخيلة زيك
ميرنا :
مين فينا البخيل ولا دفعت و لا مليم على الحاجات اللي احنا اشترناها دي ..
رهف:ادفع ازاي وانت واقفة على الحساب وعماله تدفعي ومش مدياني فرصة

عمر: يالا خلصونا مي جعانة
رهف: خلاص انا قلت... بس لحظه اشوف كام
معايا في المحفظة عشان ماادبسش..
ميرنا : حتى لو ما عندكيش فلوس معاكي
الفيزا كارد
رهف وهي بتفتش في شنطتها: مش شايفة المحفظة بتاعتي هي فين

عمر: هههههههههههههه.. ايوة كدة اطلعي على حقيقتك
ميرنا :
وتقولي عليا بخيلة ...
رهف: والله العظيم مش عارفة هي فين شكلي كدة
نسيتها في شنطتي البيج
عمر وهو يغمز لها: ماشي ما علينا
رهف:
يووووووووه والله
ميرنا : هههههههههههه خلاص صدقناكي
رهف: لو مش
مصدقة خدي فتشي ...
عمر: لالالالا على ايه .. خلاص مصدقينك .. ومين قال
اصلا اني حوافق انكم تدفعوا الحساب ... انا الليلة عازمكم ...
ميرنا :
ربنا ما يحرمنيش منك
رهف:شكرا يا عمر
ميرنا : الحمد لله انا
عارفة امكانياتي فليه احط نفسي في موقف حرج ...وبايخ زي بعض الناس ...

رهف بعصبيه: اهو انتي البايخة
عمر: والله انا قلت عليكم ناقر ونقير ما
حدش صدقني .....ههههههههه... يالله بس كل وحده تقول طلباتها...


بعد ما خلصوا عشا رجع عمر بنته واخواته للبيت .. وخد عربيته الرنج روفر
لانها اكبر من البي ام دبليو عشان يروح المطار ويستقبل عبد العزيز وسارة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   5/9/2009, 11:37 pm

الفصل السادس
الجزء الرابع



ميرنا
: عايزة اروح معاك يا عمر المطار ..
عمر: لا انتوا جهزوا الاوضة كويس
بس من غير ماتحس ماما باي حاجة ...
ميرنا : ماهي رهف موجودة والاوضة
جاهزة ...
رهف: يا سلام وانا كمان عايزة اروح اشمعنا انتي يعني ..

عمر: ومن قالكم اني حاخد حد معايا
ميرنا : ياعمر عشان خطري عايزة اشوف
سارة وحشتني ..
عمر: لو كنت رايح لوحدي كنت خدتكم معايا
ميرنا :
ليه هو فين حد حيجي معاك ..
عمر: ايوة هاعدي على تامر واخده معايا
رهف :تامر بن عمي شوقي ...
عمر: ايوة هو في حد غيره ولا ايه...

رهف بارتباك: لا بس كنت بسال ...
ميرنا : طيب وايه المشكلة احنا معاك
وهو في عربيته..
عمر: لا حيكون معايا في عربيتي..
ميرنا : طيب احنا
مش حنتكلم خالص ...
رهف: خلاص مش عايزة اروح ..
ميرنا :
لييييييييه
رهف: لا كدة .. وعيب معاه تامر ...
عمر: اصلا مين
قالكم انا حاخد حد معايا ... يالا مع السلامة انا حروح عشان ما اتأخرش
عليهم ...
ميرنا : طيب سلم عليهم ..
عمر: هههههههههه.. انتي سلمي
عليهم لما يوصلوا ... وبقولكم ايه اوعى ماما وبابا يحسوا بحاجة انتوا فهمين

ميرنا : طبعا فاهمين انا يمكن انام ...
رهف: ههههههههه..

عمر: يالا مع السلامة ..
ميرنا ورهف : مع السلامة ...
بعد ما مشي
عمر ... راحت رهف وميرنا لاوضة عبد العزيز عشان يجهزوا اللمسات الاخيرة قبل
وما يوصلوا العرسان ..

******************

فاضل ساعة
على هبوط الطيارة على ارض مصر ... الوضع في الطيارة هادي .. واكتر الركاب
نايمين .. واللي مش نايمين اللي بيسمع الراديو.. واللي بيتفرج على
التلفزيون .. عبد العزيز كان بيقرا جريدة الاهرام المصرية اللي وزعتها
الطيارة على الركاب في بداية الرحلة.. وبعد مخلص قراءة .. لف على سارة
لاقاها نايمة ولافة وشها الجهة التانية .. وحس بالارهاق .. بس خلاص ما بقاش
حاجة وما ينفعش انام .. راح للحمام عشان يغسل وشه ويفوق ... بعد ما رجع
مكانه لقى سارة صحيت ..
عبدالعزيز بابتسامه تجنن : صح النوم
سارا
ردت له الابتسامه: صح بدنك...
وحطت اديها على بؤها وهي بتتاوب :
احناوصلنا
عبدالعزيز بعد ما شاف ساعته : فاضل حوالي ساعة
سارا:
ياااااه ... يعني انا نمت كتير
عبدالعزيز: هههه... تقدري تقولي كدة
سارا : وانت مانمتش ؟؟؟
عبدالعزيز: لا معرفتش انام
سارا: انا
حروح اغسل وشي واظبط الحجاب ...
وقامت سارة وراحت للحمام ... عبدالعزيز
طلب من المضيفة قهوة عشان يفوق .. وبعد ماخلصت سارة رجعت مكانها ..

سارا: عبد العزيز .. كام الساعة دلوقتي في مصر عشان اغير توقيت ساعتي ..
عبدالعزيز: وحدة وربع...عايزة قهوة
سارا: لا شكرا .... مش تعب عليك
..
عبدالعزيز: ليه تعب؟
سارا: عشان ما نمتش
عبدالعزيز: اذا
لما نوصل ان شاء الله حنام
وسكتت سارة ... رجع الهدوء يعم عليها من
جديد .. عبد العزيز بيشرب القهوة وهو في عالم .. وسارة في عالم تاني ..
كانت بتفكر معقول وصلنا لدرجة ان المواضيع كلها خلصت بينا وما بقاش في
موضوع واحد نتكلم فيه .. ايه اللي حصل ... وليه هو ما يبدأش بالكلام ..ازاي
حتكون حياتي معاه ...ازاي حنعيش مع بعض كانت حاسة بحالة توتر ... طول
الرحلة ما كانتش بتتكلم مع عبد العزيز لغاية لما زهقت عشان كدة نامت ...لو
عشنى في العيشة دي حتبقى حياتنا مملة وروتينية .. دى احنا بقالنا خمس ساعات
قاعدين ومش عارفين نعمل ايه... ازاي بقى العمر كله .. لو بيحبني كان كل دة
هان وماكناش حسينا بالوقت ... بس انا عايشة مع انسان ما بيكنش لية اي شعور
....زيادة على كدة مش معبرني خالص.. ... لفت على عبد العزيز ولقيته بيشرب
القهوة وهو مركز على حاجة ... تابعت نظراته كانت مركزة على خيط طالع من
الكرسي اللي قدامه .. واضح انه سرحان وبيفكر في حاجة .. ياسلام لو ادخل مخك
يا عبد العزيز واعرف انت بتفكر في ايه .. يمكن ارتاح .... لو اعرف بس ايه
اللي ورا القناع دة ..شخصيتك غامضة يا عبد العزيز ومش واضح ومش مفهوم
...فجأة لف عبد العزيز وتلتقي عنيه بعنيها .. وعلى طول وش سارة احمر ولفت
وشها الجهة التانية ... ابتسملها ...لفت نظره حركة اديها وهي بتلعب بالدبلة
... سارة حست بمراقبة عبد العزيز ليها ومش عارفة ازاي تتصرف ...وفيها ايه
يعني انه شافني .. ليه وشي بيحمر كدة ... دلوقتي حيفتكرني عيلة وبتكسف ..
وقامت تلعب بدبلتها من غير ماتحس ..
ولعت لمبه اغلاق احزمة الامان ...
واعلن الكابتن عن وصول الطياره لمطار القاهرة الدولي ..وازداد توتر سارة ..
عبدالعزيز: سارة .. سارة بصيلي ..
لفت عليه سارة: نعم
عبدالعزيز:
سارة ما ينفعش كدة لغاية امتى حتفضلي تخافي
سارا: مش بمزاجي ..

عبدالعزيز: طيب ايه رايك نتكلم مع بعض عشان متحسيش بالنزول بتاع الطيارة ..
سارا: مش عايزة اتكلم
وغمضت عنيها جامد
عبدالعزيز: افتحي عنيكي
وبصيلي .. دلوقتي انت ليه دخلتي تصميم داخلي في الجامعة ..
سارا وهي
لسة مغمضة عنيها : عشان انا بحب الديكور وخصوصا ديكور المنازل ..

عبدالعزيز: يعني دى كان حلمك .. افتحي عنيكي يا سارة
فتحت عنيها
وتقوله ايوة ...
عبدالعزيز: بس انا شايفها مش حلوة قوووي يعني الديكور
دى
سارا: بقولك ايه انا عندي فكرة
عبدالعزيز: هي ايه
سارا
.: اخاف اقولك عليها وتضحك عليا ..
عبدالعزيز: جربينى كدة ...
سارا
وهي خلاص اندمجت في الكلام ... انا قريت مرة في مجلة ... ان في واحدة كانت
عاملة مشروع لحفلات الجواز والتخرج واعياد الميلاد .. وهي تخصصها هندسة
ديكور ... فدخلت الفكرة في بالي ... ايه رايك ...
عبدالعزيز: يعنى
تعملي مشروع شامل للحفلات سواء كانت نوعها
سارا وشها احمر : تعرف انها
فكرة غبية .. انسى اللي انا قلته ..
عبدالعزيز:بالعكس مين قال كدة ...
وانتى بتفكري فيه ايه بالظبط بخصوص المشروع دة ..
سارة : يعني دايما
العروسة بتبقى محتاسة في ترتيبات الفرح والكوشة والقاعة ووالحاجات دي
...فاحنا بقى نساعدهم في تصميم الكوشة والورد والتورتة وكل حاجة ...
وبالطريقة دي نبقى ساعدناهم واستفادنا ...ايه رايك ...
عبدالعزيز: قصدك
يعني حجوزات القاعة
سارا:لا مش حجوزات وبس يعني تصميم الكوشة
والطاولات وكل حاجة في القاعة ..
عبدالعزيز: فكره حلوه
سارا: عجبتك
يعني ..
عبدالعزيز: مش هي عجباكي
سارا: بس زي ما قلتلك من الاول
دة حلم وعايز حاجات كتير عشان يتحقق ..
عبدالعزيز: أول ما تتخرجي ان
شاء الله من الجامعة مالكيش انت دعوة انتي بس اشري على المكان اللي عايزة
تعملي فيه المشروع وانا اعملهولك ..
سارا: انت بتتكلم جد يا عبد العزيز
.. بس دة مجرد حلم
عبدالعزيز:طبعا بتكلم بجد ... والحلم ممكن يبقى
حقيقة .. وميرنا حتبقى معاكي في المشروع ؟
سارا: انا لسة ماتكلمتش مع
حد في المشروع دة
عبدالعزيز: زي ما قلتلك انت بس اتخرجي ... وربنا يسهل
ان شاء الله
سارة : ان شاء الله ..
عبدالعزيز: انتي بس اعرضي
الموضوع على ميرنا وشوفي رايها ايه اهم حاجة ان الفكرة عجباكي وانك تكوني
متحمسة لعمل المشروع لان الحماس بيبقى جزء من نجاح المشروع ....
ابتسمت
سارا: شكرا ياعبد العزيز
عبدالعزيز: ما قلتش حاجة تحتاج الشكر ...
انت مراتي
ازدادت ابتسامه سارا لدرجه ابهرت عبد العزيز

عبدالعزيز: هههههههههه..
سارا: شفت انك انت ما لاحظتش ...

عبدالعزيز وعينه على عين سارا ومش قادر يشلها : الاحظ ايه
سارا: ان
الناس ابتدت تنزل واحنا لسة قاعدين ..
عبدالعزيز:
ههههههههههههههههههههههههههههه... تصدقي اني ما حسيتش بيهم اصلا ...

سارا: ههههههههه .. ولا انا
عبدالعزيز: عرفتي بقى ان الطيارة ما
بتخوفش ودي تاني مرة ماتحسيش فيها ..
سارا: ههههههه عرفت

عبدالعزيز: لو فضلتي تخافي كدة ازاي حنسافر السنوات الجاية ان شاء الله
سارا: لا خلاص مش حخاف تاني
عبدالعزيز: ههههههههه.. يالا عشان ننزل
..
وقام اخذ الشنطة اللي فوق ..
عبدالعزيز: يا سارة اطلعي قدامي
سارا: حاضر...
سارة مشيت قدام عبد العزيز .. ونزلوا من الطيارة ..
ودخلوا المطار .. واخيرا جينالك يا مصر ...فعلا مصر ام الدنيا ...

**********************

تامر : مش شكلهم اتأخروا ياعمر ..

عمر: اعتقد معظم الركاب كلهم طلعوا ...
تامر : يمكن الطيارة دي مش
طيارتهم ولا يمكن يكونوا اجلوها ...
عمر: لا .. عبدالعزيز اتصل بيا قبل
ما يركب الطيارة ... بقولك ايه يا تامر انا حروح اسأل عليهم .. الركاب
كلهم نزلوا و هما لسة ما ظهروش ..
تامر : .. وانا حستناك هنا ..

وقف تامر بعد ما راح عمر يسأل عليهم وعنيه مع الركاب اللي خارجين .. وسرح
تامر .. امتى حيجي اليوم اللي حيكون في اهلي مستنيني في المطار .. ياترى
مين حتكون مراتي ... وتيجي في باله صورة رهف .... البنت دي حتجنني .. مش
قادر اشيلها من تفكيري ..كل دقيقة والتانية تجيلي ... يعني انا بفكر في شهر
العسل تيجي هي على بالي ...معقول هي حتكون مراتي ... وليه لاء البنت مش
ناقصها حاجة.. واكيد حتوافق عليا ... هي حتلاقي زي فين مال وجمال وعلم وما
فيش حاجة نقصاني ..يوووووه انا بفكر في ايه دلوقتي .. لسة بدري على الجواز
.. خليني مركز احسن في العرسان اللي جايين دول وابطل لعب عيال احسن.....
يمكن حد يتقدملها وياخدها مني .. والله انا شايف ان البنت كويسة واهم حاجة
عليتها عارفينها كويس ...يا خوفي تروح مني... هو انت بتحبها يا تامر ولا
ايه انت وقعت ولاايه .. بس انا مش بتاع حب واحد ... انا بحب لمى ومنى وسماح
وغيرهم كتيير .. لازم اشيل رهف دي من راسي خالص .. فاق من سرحانه وحس بايد
اتحططت على كتفه .. لف وشافها ...
تامر :
سااااااااااااااااااااااااااارة .
سارة : هههههههه ازيك يا تامر ..
تامر : خضتيني انت طلعتي منين ... انا عيني طول الوقت على الركاب وما
شفتكيش وانت طالعة ..
سارا: ههههه.. كنت سرحان بس ياترى كنت سرحان في
مين ؟؟؟
تامر : فيكي يا قمر ..
وشافت عبدالعزيز اللي كان واقف ورى
تامر .
سارا: ما قتليش ليه يا عبد العزيز انه تامر حيجي يستقبلنا ؟
عبدالعزيز بابتسامه:عمر ما قليش الا قبل ماتطلع الطيارة فقلت اعملهالك
مفاجأة ..
سارا وهي ماسكة اخوها : دي احلى مفاجأة ...
تامر : هههه
طب سيبني بقى عشان اسلم على جوزك ..
وساب سارة ولف على عبد العزيز اللي
قعدوا يسلموا على بعض بالاحضان ...وبعد ما خلص سلامات قعد يلف حواليه .
عبد العزيز : امال فين عمر يا تامر
تامر : عمر رايح يسال عليكم لما
لاقاكم اتأخرتوا والركاب كلهم نزلوا وانتوا لسة .
سارا: اصل احنا
اتأخرنا لغاية لما نزلنا من الطيارة نسينا نفسنا فوق ههههه
تامر :
هههههه طبعا غرقانين بتحبوا في بعض ومش فاضيين .
اتغير وش سارة واختفت
الابتسامة اللي كانت ماليا وشها .وسرحت وبتتكلم في سرها ( اااااه يا اتامر
لو تعرف اللي جوايا ما كنتش قولت كدة ... ))) انا ايه اللي نساني الموضوع
دة .. من ساعة مااتكلمت مع عبد العزيز في الطيارة .. وانا حسيت ان الدنيا
ابتدت تضحكلي من جديد ...وترجع انت تاني يا تامر .. وتفكرني الذي مضى
...وتفتح جرحي من جديد انا عارفة انك مش قصدك .. لو تعرف يا تامر ان عبد
العزيز اخر حاجة عنده الحب ... ومستحيل يحبني اصلا .. والكلام دة قاله
لاخوه .. ازاي انا حسلم على اخوه بعد ما سمع الكلام دة من عبد العزيز ....
حيبصلي ازاي عمر .. بعين الشفقة ولا العطف .. او مش حيعبرني اصلا ويمكن
حيشجع اخوه على كدة ويمكن يكون هو اللي محرضة اصلا ...



عبدالعزيز: ايه الكلام اللي انت بتقوله يا تامر غرقانين في حب ايه بس لا دة
الكلام خدنا ونسينا نفسنا ..
تامر : ههههه اهو عمر جيه اهو ..

ونادى باعلى صوته : عممممممممممممر... عبد العزيز وصل
راح عبدالعزيز
لاخوه عمر حضنوا بعض قوووووي.
عمر: اهلا اهلا شايفك بقيت عاطفي ...
عبدالعزيز: هههههههههه.. شفت بقى ازاي .. ماتلومنيش انا لسة جاي من شهر
العسل ...
عمر : السلام عليكم يامرات اخويا
انتبهت سارة اللي كانت
مكسوفة منه قوووي وخصوصا انها عارفة انه عمر الوحيد اللي يعرف علاقة اخوه
بيا .
سارا بصوت واطي: وعليكم السلام.
عمر: حمدالله على السلامه
عبدالعزيز: الله يسلمك ... يالا بقى نمشي لاني حموت من الارهاق وعايز انام
...
عمر : ماشي يالا بينا ...
وبعد ماركبوا العربية .. تامر قعد
جمب عمر وسارة وعبد العزيز ورا وكانت السيارة فيها هدوووء ... كان عبد
العزيز مرهق جدااا ورجع راسه على ورا واسترخى ... ولاحظة سارة خطوط الارهاق
على وش عبد العزيز .. ما كنتش متوقعه انه تعبان للدرجة دي ... مسكين عبد
العزيز ما قصرش معايا خالص ...مع تعبه كان بيهون عليا في الطيارة وقت
الهبوط عشان ما حسش بيها ..انا دلوقتي بكتشف فيه كل حاجة جديدة ما كنتش
اعرفها ... والله يا عبد العزيز انك اكبر لغز في حياتي ولو اموت مش حفهمك
..وقطع سرحانه ...تامر
تامر : يارب بس ما تكونيش كسفتينا يا سارة
وتكوني خفتي من الطيارة .
سارا: ههههههه .. يعنى تقدر تقول كدة

تامر : يعني خفتي ولا لاء
سارا: اول مره خفت ..بس واحنا راجعين ما حستش

تامر : شكلك كدة رجلك حتتعود على الطيارة وحتبطلي تخافي تاني ..

سارا: المهم انت عامل ايه
تامر انا العال العال والحمد لله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   5/9/2009, 11:38 pm

سارا: وامي وابوي ومحمد وعبدالله عاملية ايه
تامر:
شوية شوية عليا كلهم بخير والحمد لله ...
سارا :كان نفسي يجوا المطار
... بس عبد العزيز ما رضيش ..
تامر : عنده حق عشان تريحوا الاول وبعدين
يجوا يسلموا عليكم ...
سارا: مذاكرتك عاملة ايه
تامر : الحمد لله
... ححخلص امتحانات وحسافر ..
سارة : حتروح فين ...
تامر : حسافر
مع اصحابي سويسرا وايطاليا وفرنسا ولندن
سارا: ياااااه كل دي بلدان
حتروحها ...على فكرة فرنسا حلوة قووووي .
تامر : شايفك بقالك خبرة في
البلاد .... ايه يا عمر ... عبد العزيز شايف مراتك بقت عندها خبرة في السفر
انت عملتلها ايه ... انا نفسي اعرف انت ازاي مستحملها ربنا يكون في عونك
..
عبد العزيز كان مغفل شوية بس سامع الحديث اللي بين تامر واخته وصحي
على كلام تامر ..
عبد العزيز لف على سارةوابتسم لها : بقولك ايه ياتامر
ماتغلطش دي مراتي ومارضاش حد يكلمها كلمة .
تامر : هههههه يعني مش بس
هي اللي بدافع انت كمان دي بتقولي انك احلى واحد في الدنيا وكانت بتقول
عليك اشعار من وراك هههههه
سارة اللي بصت لعبد العزيز ووشها احمر من
كلام اخوها .... عبد العزيز حاسس بان سارة بتحبه ... وهو جواه بيحبها ومش
قادر يطلع الحب دة .. والاتنين بيخبوا على بعض المشاعر الجميلة دي ..وفضلوا
يبصوا لبعض فترة وسرحوا في بعض ...وابتسملها عبد العزيز وهي كمان بادلته
الابتسامة .... مدت سارة اديها وحطتها بكل حنيه على ايد عبدالعزيز الي
جنبها ...
سارا بصوت واطي قووي : شكلك تعبان قوووي
كبرت ابتسامه
عبدالعزيز ورجع وغمض عنيه ... حست سارا باحاسيس غريبة ... سعاده ما تتوصفش
.. انا لازم اخلي جوازنا ينجح .. حتى لو ما ببحبنيش حخليه يحبني ... مش
حتهزم ولا حستسلم ..وعشان انا بحبه من كل قلبي حعمل كل حاجة عشان ابسطة ...


حنشوف بقى سارة حتعمل ايه عشان تسعد عبد
العزيز تابعونا في الاجزاء القادمة
......


__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
tahany
عضو فضى
عضو  فضى
avatar

عدد الرسائل : 964
الشهرة : nanoooo

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   6/9/2009, 3:00 am

شكرا نوووووووووسا
متتاخريش علينا تانى بقى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   6/9/2009, 4:30 pm

عفوا مش هتاخر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   25/9/2009, 2:49 pm

الفصل السادس
الجزء الخامس




على صوت اذان
الفجر في الجامع اللي جمب بيت صلاح ... وقف عمر العربية.. وبعد مانزلوا
كلهم مسكوا في تامر عشان يدخل .. وكان مكسوف وبعد الالحاح وافق ودخل على
اساس انه حايصلي معاهم الفجر وبعدين يوصلوه للبيت ... تامر وعمر دخلوا
الصالون اما عبد العزيز وسارة دخلو البيت اللي كان هادي جدا



سارا:فين ميرنا ورهف
... هما مش عرفين اننا حانوصل النهاردة ..

عبدالعزيز: والله معرفش
وقفت سارة في وسط الصاله ..
عبدالعزيز: مالك واقفة كدة ليه

سارا: اروح
فين

عبدالعزيز:
حتروحي اوضتي اللي هي اوضتك تعالي اوريهالك ..

سارا: انا عارفة طريق اوضتك
استوعبت الكلام الي قالته بعد
مالقيت عبدالعزيز رفع حاجبه ... احمر وشها على طول ..

سارا بارتباك : قصدي ..انا عارفها ..
ميرنا وانا ....

عبدالعزيز: ههههههههه... مش لازم تشرحي عارف انك كذا مرة جيتي
بيتنا .... يا يا حبيبتي تعالي نطلع ... انا تعبان قووووي..

سارا: وصلاة الفجر مش حتصليها
في الجامع ..

عبدالعزيز:
لا بعدين بابا حيشوفني ... غير الرجالة اللي في الجامع وحيسلموا علي وانا
تعبان موووت ..حاصلي هنا في البيت ..



وطلعوا فوق في الدور التاني اللي فيه
اوضتهم .. كان عبد العزيز شايل شنطة واحدة .. وباقي الشنط في العربية ..
وصلوا للاوضة اللي كان بابها مقفول ...وكانوا شايفين من تحت عقب الباب نور
طالع من الاوضة .. فتح عبد العزيز الباب .. في الاول ما عرفش الاوضة ...
كانت متغيرة تماما .. كانت الوان اوضته من الازرق الى البيج والزيتي .. حتى
السجادة الزرقا شالوها وحطوا مكانها رخام .. والحيطة كانت ابيض بقيت لونها
بيج فاتح جدا .. والحيطة اللي ورا السرير كان لونها بيج اغمق من الجدران
الثلاثة .. وفيه خطوط زيتي ......وغيروا السرير بسرير اكبر وافخم .. وغيروا
التسريحة والتربيزات اللي جمب السرير... وغطا السرير الزيتي الوانه زي
الوان الستارة ... وفي كنبتين بيج صغار موجودين على جمب الاوضة وقدامهم
تليفزيون .....هو صحيح طلب من اهله انهم يوضبوا الاوضة ... بس مش يغيروا
ملامحها تماما ... بس لو جينا للحق هيا تجنن .. وريحة الاوضة كلها ريحة ورد
... بسبب الشموع اللي مالية الاوضة .. الاوضة منورة بالابجورات الي على
جنبين السرير .... سحرت الاوضة سارة وعجبتها جداااا ... اوضة ما كانتش
تتخيلها ابدا ...

سارا: الله الاوضة جميلة جدااااا .... وريحتها تجننن..
ولفت على عبد العزيز تشوفه
لاقيته رافع حواجبه .. بتكلم نفسها في ايه هو انا عملت حاجة غلط او قلت
حاجة .. ولا الاوضة مش عجباه ..

سارا :مالك يا عبد العزيز
عبدالعزيزبعد ما تنهد: ما فيش حاجة ..
واضح ان اهلي كانوا تعبوا قوووي في توضيب الاوضة ..

سارا: ليه هي مش عجباك
عبدالعزيز: لا اكيد عجباني بس
استغربت من التغيير دى انا مكنتش متوقعه كدة ابدا ..

ميرنا : انتوا جيتوااااااااااا
رهف: مش قولتلك انهم جم انا
سمعت صوتهم ....

سارا: ميرنااااااااااااااااااااااااا.... رهفففففففف
دخلت ميرنا الاوضة قبل اختها
... كانوا لابسين لبس النوم .. واضح انهم ما نموش وكانوا مستنينين سارة
وعبد العزيز .. وعلى طول تترمي ميرنا في حضن سااارة ....وتضمها قووووي ..
سارة لما شافت ميرنا ما قدرتش تمسك نفسها وقامت تعيط .. ورهف راحت لاخوها
عشان تسلم عليه ....

رهف: حمدالله على السلامه ياغالي
عبدالعزيز: الله يسلمك ....ايه يا
ميرنا مش حتسلمي عليا ولا ايه

ميرنا ردت على اخوها : جيالك بس خلي مراتك تسبني
عبدالعزيز: كدا تخليها تعيط ..
ميرنا : خلاص يا سارة مالك
ههههههههه.

سارا
وصوتها كله عياط : فرحانه عشان شوفتك ..

رهف: وانا مش حتسلمي عليا
سابت سارة ميرنا وراحت لرهف وحضنتها
قوووووي

سارا:
مش مصدقة اني شوفتكم ... والله وحشتوني ..

ميرنا بعد ما سلمت على اخوها : اه ما
هو واضح ا ننا وحشناكي .. كل يوم ياعيني كنتي بتكلمينا ..

عبدالعزيز : وطوا صوتك مش عايز
بابا وماما يحسوا بينا ..

رهف: لا بابا خلاص نزل للجامع
سارا: غريبه يعني ما سمعش صوتنا ولا
شاف الاوضة منورة ومفتوحة .

ميرنا : اصل اوضتهم الجهة التاني .. ما ياخدش باله
بيكم .. وصلتوا امتى ..

عبدالعزيز: لسة واصليين ..
ميرنا : وايه رايكم في الاوضة ..
عبدالعزيز وهو يقرص اخته
بخدها: كنت متوقع كل الحاجات دي من تحت راسكم انتم ..

رهف: ههههههههههههه... بس مش حلوه
سارا: تجنن .. شكرا يا رهف ...
شكرا يا ميرنا ..

عبدالعزيز رمي نفسه على السرير ...كان تعبان جدا حاسس انه شوية
ويغمى عليه من كتر الارهاق ....

رهف: يووووووه شكلنا كدة عملين ازعاج يالا نخليكم
ترتاحوا ... تصبحوا على خير ...

ميرنا : اه صحيح تصبحوا على خير ..
سارا: لسة بدري انا مش تعبانة
.. تعالوا عايزة اتكلم معاكم انا لسة ما شبعتش منكم .

ميرنا : لا ياسارة انتي لسة جاية
واكيد عايزة ترتاحي ..

عبدالعزيز وهو مغمض عنيه :لو عايزة تروحي روحي .. ولو رجعتي
ادخلي بهدوء عشان انا حاصلي وحنام ...

هزت ميرنا راسها علامة الرفض يعني بتقول لسارة ما
تجيش معانا وخليكي مع جوزك .. وفهمت سارة ..

سارا: وانا كمان حاصلي وحنام وبكرة
حنقعد مع بعض ونتكلم ..

رهف:امال فين عمر احنا ما شوفنهوش
عبدالعزيز: اعتقد انه في
الجامع

رهف :
ما نعطلكوش .. وحمدالله على سلامتكم ... تصبحوا علي خير..

سارا: وانتى من اهله ياحبيبتى
...

وخرجت
رهف وميرنا من الا وضة .. اما سارة وعبد العزيز بعد ما صلوا الفجر راحوا في
سابع نومة ..

دخلت فوزيه اوضة عمر....
فوزيه: عمر قوم يالا .. عشان تجيب اخوك من المطار
...الساعة 9 الصبح عشان ماتتأخرش عليه ..

عمر: يا ماما سيبني انا نايم متأخر امبارح ...
فوزيه : واخوك مين حيجيبه
وفتحت نور الاوضة
عمر: يا مامااااااا
وغطى وشه باللحاف
فوزيه: عمر.
عمر: يووووه مين عبد العزيز دة
عشان اقوم واتجيبه .. عايز انام بقى

فوزيه: ما تقولش على اخوك كدة ... يالا قوم وروح
المطار ... ولا انا اروحله بتاكسي ...

عمر:اقولك حاجة يا ماما ... وتسيبني انام ... عبد
العزيز دلوقتي في اوضته وصل الفجر وهو اللي مسهراني طول الليل ..

فوزيه حطت ايدها على صدرها :
انت بتقول ايه

عمر: ياماما عايز انام حرام
عليكي .. انا نايم الساعة 6 الصبح .. حرام

فوزيه:قولي في الاول اخوك عبد العزيز
فين ... وليه جيه انبارح لحسن يكون حصله حاجة ..

عمر: ما فهوش حاجة بس قدم رحلته ...
يا هووووو عايز انام ...

فوزيه: وليه قدمها
عمر: شكلك كدة يا ماما مش عايزاني انام
وقام من السرير..
عمر: فرحتي دلوقتي اهو النوم
طار .. مش مهم ننام عشان خاطر عبد العزيز بتاعكم ..

فوزيه: اكيد ابني فيه حاجة ...
عمر: ما فهوش حاجة والله ما
فهوش حاجة ...

فوزيه بعد ما قعدت على السرير: وما قلتوش ليه انه جية الفجر وما
صحتوناش ليه اصلا

عمر: ما تسالنيش لاني سالته السؤال دة الف مرة روحي اساليه هو ..
فوزيه: يعني هو دلوقتي في
البيت هنا

عمر:
ماما شكلك كدة عايزة تنامي .... بقولك ايه روحي الاوضة بتاعته وشوفيه
واتاكدي

فوزيه:
ومراته فين

عمر:
في بيت اهلها

ضربت فوزيه صدرها: وانا قول ليه رجع بدري وليه هي هناك ....
عمر: هههههههههه... بضحك معاكي
يا ماما ... معاه طبعا جوة ..

فوزيه:وقعت قلبي يا ولا .. يالا انا حروح اشوف عبد
العزيز حبيبي

عمر: بعد ايه بقى بعد ما طيرتي النوم من عيني ...
فوزيه:انت مش مكسوف من نفسك حتى
الشغل ما رحتهوش .. ابوك عذرك عشان رايح للمطار ..

عمر: امال انا كنت بعمل ايه الفجر
ماانا كنت في المطار ولا كنت بلعب ..

فوزيه: يالا انا ضيعت وقت كتير معاك ...
وخرجت من اوضة ابنها عمر ....
وعمر بيضحك على امه وهو رايح الحمام .... ياعيني عليكي يا ماما طيبة
وطيبتها ساعات بتكون نقطة ضعفها .....

..........
سارا: عبد العزيز يالا قووم ... الساعة 9
عبدالعزيز: خلينى انام....
سارا: قوم يا عبد العزيز خلينا
ننزل ونسلم على اهلك ..

عبدالعزيز: انزلى انتى
سارا: اتكسف لوحدي .. يالا قوم
عبدالعزيز فتح عين والعين
الثانيه لسة مقفلها وقام وبص لسارة : وبتتكسفي من ايه مش هما أهلك دلوقتي
..

سارا:عارفة
بس ازاي انزل لوحدي ... يالا قوم

عبدالعزيز: اووووف
سارا: وعايزة اروح لاهلي ..
عبدالعزيز بص في الساعة ..
عبدالعزيز: مصحياني الساعة 8
ونص وتقوليلي الساعة 9

سارا: عشان تقوم ... مش كفاية نوم يالا عشان تجهز وتلبس
عبدالعزيز: انتى روحى الحمام
وبعد ما تخلصي صحيني

راحت سارا للحمام وخدت شور سريع .. طلعت وشافت عبد العزيز نام
تاني وراح في النوم .. مسكين لسة تعبان ... بعد مالبست وخلصت راحت وصحته ..
فتحت الدولاب ولقيت هدوم عبد العزيز موجودة .. فتحت الدولاب اللي جامبه
ولقيت لبسها معلق ومترتب ... والله ميرنا ورهف ما قصروش ...قعدت تنقي طقم
حلو عشان تعجب اهل جوزها .. وبعد مالبست ... راحت على السرير ومالت على عبد
العزيز ... ولسة هتهز كتفه ...

الا يستنشق عزيز الهوا ويقول: امممممممممم... ايه
الريحة الحلوة دي

احمر وش سارة وفتح عبد العزيز عنيه وابتسم لها : امتى خلصتي ..
سارا: من زمان بس قلت البس
واصحيك

عبدالعزيز:
اها .. طيب انا حقوم اهوه

سارا: حنروح عند اهلي مش كدة
عبدالعزيز: اكيد ياحلوه نسلم على
اهلي ونقعد معاهم وبعدين اوديكي ..

وقام عبد العزيز ودخل الحمام .. وساب سارة في حيرتها
... عبد العزيز متغير .. لا ما تغيرش هو كدة من اخر يوم واحنا في لندن
وطول ما احنا في فرنسا .. وهو على الطبع دى ..بس ايه معناه المكالمة اللي
انا سمعتها وهو بيكلم اخوه عمر ..مش قادرة افهمك يا عبد العزيز ساعة اقول
انك بتحبني .. وساعة بقول انك بتكرهني .. حنشوف الايام اللي جاية حتوضح
الامور .. بينا قوووي ..

عبدالعزيز: بتفكري في ايه
سارا: خلصت ما حستش فيك
كانت قاعده على السرير وسرحانه
عبدالعزيز: طبعا من حقك انك ما
تحسيش بيا

سارا:
اول مرة اشوفك بالبس دة

عبدالعزيز: وايه رايك حلو
سارا: يجنن عليك
عبدالعزيز: ههههههههههه.. بقينا نعرف
نغازل اهو تطورنا

اتكسف سارة منه .
عبدالعزيز يبتسم: هو انتي لسة بتتكسفي يا سارة
وفي اللحظة اللي هما بيتكلموا
فيها الباب خبط ... وراح عبد العزيز وفتح الباب .. ولقى امه قدامه .. واول
مرة يشوف عنيها مليانة بالدموع ..

فوزيه: كدة يا عبد العزيز تيجي منغير ماتقول لامك
عبدالعزيز قرب من عندها... ما
قدرتش فوزيه تمسك نفسها اكثر وضمته لقلبها ...وطى عبد العزيز عليها وهو
بيضمها .. كان طويل قوووي على امه .. حس براحة مستحيل الانسان يلاقيها الا
في حضن امه وبس .. الله يا ماما كنت عارف اني مشتاق ليكي قوووي ..

عبدالعزيز: معلش يا ماما اصل
الطيارة اتأخرت وما رضيتش اقلقكم ..

فوزيه:مهما كان ياابني المفروض انك تقولنا .
مسكته جامد كانها خايفه انه
يروح منها.. كانت تكلمة بنفس الطريقة لما كان صغير .. مهما طول وعرض هو في
نظر امه لسة صغير .. دة ابني عبد العزيز مهما كبر عمرة ما يكبر في عيني ..
حيفضل طول عمرة طفلي الصغير .

عبدالعزيز: أن شاء الله المرة الجاية مش حعملها تاني
.... ولا تزعلي يا ست الكل ووطى وباس اديها ..

سارة اللي كانت واقفة ورا عبد العزيز
.. بجد اتأثرت من موقف ام عمر ... والدموع في عنيها .. كأنها ما صدقت انها
شافت ابنها .. شكلها كان صعبان على سارة ..

فوزيه: ربنا يخليك ليا يا ابني .. فين
مراتك ..

سارا:
ازيك يا ماما

سابت فوزية عبد العزيز وراحت عند سارة عشان تسلم عليها .
فوزيه: اهلا بيكي يا بنتي ..
تعالي جمبي حمدالله على السلامة ..

راحت لها سارا .... وباست راسها وقامت ام عمر
وحضنتها ..

فوزيه:ايه
الجمال دة كله .. والله مرات ابني زي القمر ربنا يحميك يا بنتي ..

سارا: ربنا يخليكي لينا يا امي
..

فوزيه:
يارب ما يكونش زعلك عبد العزيز او ضايق قوليلي بس

رفعت سارة راسها وبصت لعبد العزيز ..
على طول افتكرت المكالمة اللي دارت بينه وبين اخوه .. ورفعت حواجبها ..
لاحظ عبد العزيز تغير وشها . .. ايه اللي جيه في بالك وبتفكري فيه يا سارة
..ايه اللي مضايقك مني ياترى .. ياريت تقوليلي وتفضفض كل اللي جواكي ..

سارا: لا ... عبدالعزيز مش
مقصر معايا خالص ..

فوزيه:ربنا يخليكم لبعض يا اولادي .. يالاتعالوا انزلوا وحشتوني
قوووي ويالا عشان نفطر مع بعض ..

عبدالعزيز: حاضر ياماما انتي انزل واحنا حننزل وراكي
..

ونزلوا
لتحت .. وقعدوا يفطروا مع بعض .. اماعمر راح لشغله .. والبنات لسة نايمين
..



*************
في بيت شوقي ...ام محمد ومها
قاعدين في الصالة بيشربوا القهوة

مها: طنط احنا معزومين النهاردة على العشا في بيت عمي
صلاح ...مش كدة

كريمة : ايوة .. جزاهم الله كل خير . انا اللي كنت عايزة اعمل العزومة
بس لما عزمتني ما قدرتش اقولها حاجة ...

مها: واخيرا سارا جت والله اشتقت لها قووووي
كريمة : اه والله ما كانتش
عارفة اني حشتقالها للدرجاتي ... مكانها لسة في قلبي

مها: وامتى حتوصل الطيارة ..
كريمة : معرفش بالظبط اعتقد
الساعة 10

مها
: يعني كمان نص ساعة تقريبا ..

كريمة : ايوة ..
مها: ومين حيستقبلها في المطار
كريمة : اهل عبد العزيز .. حاولت مع
ابو محمد بس قالي مالهاش لزمة مرواحنا للمطار .

مها: وعمي حيروح ..
كريمة : لا بيقول ما ينفعش
اسيب الشركة فاضية .. متهيالي ان عمر بس اللي حيروح يستقبلهم ..

تامر: يا جماعة ياللي تحت انا
نازل ..

مها
غطت راسها بسرعة ودخل تامر الصالة ..

كريمة : تامر ..
تامر : نعم يا عيون تامر ..
كريمة : غريبة انت صاحي بدري يعني ..
انا عارفة انك ما عندكش محاضرة النهاردة ..

تامر : ايوة يا غالية ماعنديش دلوقتي
محاضرات على العصر..

مها : وايه اللي مصحيك بدري كدة ..مش عوايدك ..
تامر : بيقولوا كلام الحريم
حلو قووووي الصبح قلت اصحى واقعد معاهم واسمع الكلام الي بيقولوه ...

كريمة : كلام ايه يا ولا ...
ما دام انت صاحي بدري كدة ليه ما رحتش المطار عشان تجيب اختك ..

تامر : ماليش نفس اروح ..
كريمة : خير ان شاء الله ...
مالكش نفس تروح تجيب اختك ..

تامر : في اللي يستقبلها ..
مها : والله اني مش مطمنالك يا تامر
حاسة ان صحيانك بدري وراه حاجة ..

تامر : ههههههه والله مش فاهمني في البيت كله الا انت
يا مها با ينت خالتي ..

كريمة : يعني حيكونو راه ايه
تامر : لا بس مش عايز المسرحية
تفوتني ..

مها:
ههههههه مش انا قلت ان في حاجة ..

كريمة بعصبية : مسرحية ايه كمان .. اوعى تكون عامل
مصيبة من مصايبك ..

تامر : ايه يا ماما حكون عامل ايه بس ..
وقرب من امه وقعد جمبها وباسها على
خدها ..

تامر
: قصدي مسرحية الام والابن ..

خبطته لطيفة جامد : قوم يا ولا من جمبي .. انا مش
عارفة حتكبر امتى ..

مها: هههههههههه
تامر: اااااااي يا ماما وجعتني .. يعني انا بحبك
بتعملي فيا كدة ..

مها: والله انت لسة عيل ونونو كمان
تامر: بقولك ايه استني انت ومالكيش
دعوة بيا .. امال فين العفريت بتاعك ..

مها: نايم
تامر : احسن عشان كدةة البيت هدوء
كريمة : انت فطرت ولا لسة ..
تامر : لا والله .. عندكم ايه
يتاكل ..انتوا لسة ما فطرتوش .. اكيد مستنيني

كريمة : خير ان شاء الله انت مين عشان
نستناك ..احنا فطرنا من زمان مع ابوك واخوك ...

تامر: يبقى اكيد ما فيش اكل مش كدة ..
مها : ومن امتى انت بتفطر
معانا ..

كريمة
: خلي الخدامة تحضرك الفطار ..

تامر : لالالالا مش عايز لغاية لما تخلص المسرحية
حطلع افطر برة مع اصحابي ..

كريمة : اي مسرحية انت مالك يا ولا النهاردة ..
تامر : حتعرفي قصدي بعدين
ههههههه

***********************
وفي بيت صلاح ..
سارة : عبد العزيز نفسي اتصل
باهلي اقولهم اني وصلت .

فوزيه: وليه ما تروحلهم احسن ..
عبدالعزيز: ايوة يالا قومي البسي
وخلينا نعملها مفاجأة

سارا: خمس دقايق وحكون لابسة ..
عبدالعزيز: يالا بسرعة وما تتأخريش
بعد ما خرجوا من البيت .. اتصل
عبد العزيز بابوه اللي كان متعصب ومتنرفز عليه لانه عرف انه وصل من انبارح
من عمر ..واتنرفز عشان ما اقلهوش .. وقال عبد العزيز له انه حيوصل سارة
لبيت اهلها وبعدين حيروح الشركة عشان يسلم عليه وعلى عمه شوقي ..

وصلوا بيت شوقي..
سارة : انت حتنزل معايا مش كدة
..

عبدالعزيز:
ايوة .. بتسألي ليه ...

سارا: لا اصلي سمعتك بتقول لابوك انك حتروح الشركة ..
عبدالعزيز:ايوة حسلم على طنط
وبعدين اروحلهم الشركة اسلم عليهم

نزلوا من السيارة .. كان الباب مقفول قعدوا يرنوا
الجرس ..

الخدامه:
مييين..

سارا:
ساندي افتحي الباب

ساندي : انتي سارة
سارة : ايوة بسرعة افتحي الباب ..
وراحت ساندي تجري عند الباب ..
كريمة : مين يا ساندي ..
ساندي : سارة جت يا مدام ..
كريمة : ايه سارة جت ..
تامر : مين سارة يا ماما ؟؟
مها : ازاي دول لسة ما لحقوش
لو ما كانت طيارتهم الساعة 10 .. الا اذا كانوا جايين من المطار على طول
على هنا ..

كريمة
: قومي افتحي انت يا مها لحسن تكون واحدة بتضحك علينا .. ولا اقولك قوم
انت ياتامر ...

تامر : لا صدقي يا ماما دى سارة اختي ..
مها : وانت اش عرفك وخلاك متأكد كدة
.. انا حاسة من الصبح انك مش طبيعي ووراك حاجة ..

تامر بيبتسم : عارف وخلاص ..
كريمة : تااااامر قوم .
تامر : حاضر .. حاضر..
وراح تامر فتح الباب ولقى سارة
وعبد العزيز .. ووقف يهزر معاهم شوية وبعدين دخلت سارة ..دخلت سارة الصالة
..

شافت
امها قاعدة ويوسف في حضنها شكله كان لسة نايم .. ومها كانت بتقلب في محطات
التليفزيون ..

سارة : السلام عليكم يا اهل البيت ..
اول ما شافتها ام محمد قامت من مكانها .. والابتسامة
مليا وشها .. وكانت ماسكة يوسف فى حضنها ..ولفت على بنتها ..فتحت اديها
لبنتها .. وعلى طول جريت سارة لامها واترمت في حضنها .. وضمتها كريمة جامد
..

كريمة :
ازيك يا بنتي ... ازيك يا حبيبتي .. وحشتيني قووووي . البيت من غيرك ولا
يسوى .. كل دى غيبة ..

سارا: والله انتوا اللي وحشني قوووي يا امي .... يا امي انا بحبك
قوووي .

كريمة
: وانا كمان يا بنتي .. انت عارفة انا بحبك قد ايه ..انت عاملة ايه يا
بنتي..

سارة :
انا كويسة يا ماما ..

وكان عبد العزيز واقف بره على الباب مع تامر ...
كريمة : امال فيين جوزك يا
بنتي ..

سارة
: واقف بره مع تامر ..

كريمة : وليه مخلياه واقف بره خليه يدخل ..
سارة وكانت بتنادي على عبد
العزيز : تعالى يا عبد العزيز ادخل .

عبد العزيز : ازيك يا امي ... عاملة ايه وباس راسها
..

كريمة :
الحمد لله انت عامل ايه يا ابني كل دي غيبة ..

عبد العزيز : معلش بقى الوقت كان
بيعدي بسرعة و احنا مش حاسيين .

واستأذن عبد العزيز عشان يمشي ويروح الشركة عشان يسلم
على ابوه وعمه وساب سارة عند اهلها لغاية العصر لغاية لما ابوها واخوها
يرجعوا عشان تسلم عليهم وبعدين حيرجع ياخدها ...وسلم عليهم ومشي .. مشي
تامر وراح لاصحابه .. ..

مها: حمد لله على السلامه ياسارة
راحت سارة لمرات اخوها وسلمت عليها
.. .. وهي بتسلم على مها سارة حاست ان في حد بيشد هودمها من تحت ولفت لقيت
يوسف على الارض .وطت وشالته وقعدت تبوس فيه ..

يوسف : وانا يا امتو تارة ..
سارة : اموت انا في كلمه عمتو
سارة ..

سارا:اه
صحيح مبروك يا مها ؟

مها : على ايه ؟
سارة : على الحمل ؟
مها : ااااه الف مبروك وعقبالك .. ان شاء الله ..
سارة : لا لسة بدري على
الموضوع دى

كريمة
: ايه هو اللي لسة بدري في ناس كتير بيحملوا من اول ليلة ..

احمر وش سارة : بتقولي ايه يا
ماما ..

كريمة
: انت بتتكسفي من ايه يا سارة انت بقيت ست متجوزة دلوقتي ..

سارة : معلش لسة برضه على
العيال... انتي في الشهر الكام يا مها ..

مها : انا حدخل على الخامس كمان اسبوعين .. ..
سارا: ربنا يسهلك ان شاء الله
... وانت عايزة ايه ولد ولا بنت ..

مها : كل اللي يجيبه ربنا كويس ..
كريمة : تعالي هنا ياسارة
انتوا ما رحتوش لبيت عمك صلاح ..

سارة : طبعا رحنا هو تامر ماقلكوش ..
كريمة : يقولنا ايه
بعد ما شرحت لهم سارة الموضوع
.. قعدوا يتكلموا وبعدين راحت امها عشان تشوف الغدا ... وخصوصا ان بنتها
حتتغدى عندهم النهاردة ..



موبيل تامر رن .... هيا البنت دي ما بتزهقش ما
بتفهمش يا ساتر .. بجد ماعندهاش كرامة .. خلاص انا مش عايزاها هي ما بتفهمش
لي.. دي اخر مرة حكلمها فيها وحفهمها انها ما تتصلش بيا تاني ..

تامر : خييير نعم ..
لمى: ليه بتكلمي كدة يا تامر
ليه ..

تامر :
انا قلتلك ما تتصليش تاني ...

لمى: خلاص ياتامر انا مستعدة اخرج معاك في المكان
اللي انت عايزة ودلوقتي لو حبيت ..

تامر : لا خلاص مش محتاج تخرجي معيا ولا حاجة ..
لمى بحزن وصوت مكسور: ليه انت
لقيت بنت تانية غيري ولا ايه ..

تامر : ايوة لقيت ودلوقتي بقى ممكن تقفلي التليفون
وما تتصليش بيا تاني ..

لمى وخلاص صوتها كله عياط: لييييييييييه يا تامر
لييييييييييه

تامر
: انتي دلوقتي عايزة ايه .

لمى : عايزة نرجع زي الاول ..
تامر : اووووووووف .
لمى: بقولك ايه انت جربني تاني
ومش حتخسر حاجة .. حتى انا اللي حتصل بيك مش لازم انت تتصل بيا ..

تامر : ليه شيفاني فقير
ماعنديش فلوس ..

لمى : لاء مش قصدي يا حبيبي .. بس عشان ما اتعبكش ..
تامر : لا مش محتاج انا حرجع
اكلمك تاني ..

لمى: والله ... بجد يا حبيبي
تامر : بس بشرط
لمى: امر يا حبي
تامر : تكوني عند كلمتك .. ومرة تاني لما تديني كلمه
تبقى قدها فاهماني ..

لمى: حاااااااااضر
تامر : ماشي انا بقى مضطر اقفل ..
لمى : ليه لسة بدري انا ما صدقت اننا
رجعنا لبعض ..

تامر : واحد صحبي جي ناحيتي ومش عايزة يشوفني وانا بتكلم في التليفون
..

لمى:
طيب.......

ولسة
حيقفل .. الا لسة هي بتكلمه ..

لمى : تامر .
تامر : نعم ..
لمى: انت بجد بتحب بنت تانية ...
تامر : لا ما بحبش .. ويالا بسرعة
اقفلي التليفون ..

لمى: اوكي .. بحبك
وقفل التليفون قبل ما يرد عليها .. ولمى قعدت تكلم
نفسها بعد المكالمة .. وقعدت تقول عادي بس مصيره حيبقى ليا ... وزي ما
رضيته دلوقتي حرضيه المرة الجاية ..

قعد تامر يفكر .. انا ليه رجعت العلاقة مع لمى .. دى
الفرصة جت لغاية عندي وكنت نهيت الموضوع ...يمكن عشان عايز اشيل صورة رهف
من عقلي .. مش عايزها تسيطير عليا .. ربنا يعيني على البنت دي ....

سامح : انت سرحت في ايه
تام ر: اهلا سامح ..
سامح : انا شايفك بتتكلم في
التليفون .

تامر
: اااه

سامح
: اوعى تكون نفس البنت ..

تام ر: ايوة
سامح : قطعت العلاقة ..
تامر : لا اتصالحنا ...
سامح وهو فاتح عنيه ومستغرب..
لييييييييييييييه .

تامر : ما تسالنيش .. يالا نروح الجامعة خلاص المحاضرة قربت تبدأ
..

سامح :
يالا ربنا يهديك يارب..




ياترى العزومة حيحصل فيها حاجة ولا لالالالاء؟
هل حتقول سارة لحد عن اللي حصل
في فرنسا وياترى حتقول لمين ..

مين اللي حيكون حاضر الحفلة بتاعت رهف وحيعمل صدمة ؟



وأنتظـــــرونا في الفصـــل السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   25/9/2009, 2:50 pm

الفصل السابع
الجزء
الاول




لما عرف ابو محمد ان بنته وصلت وهي في البيت عندهم ..
خرج من الشركة قبل ميعاده .. وراح للبيت طبعا بعد ما جه عبد العزيز وسلم
عليه ..وتغدوا كلهم مع بعض ... وعلى حدود الساعه 3 العصر اتصل عبدالعزيز
بسارا عشان حيعدي عليها ويروحوا ..
سارا: استنى شوية يا عبد العزيز انا
لسة ما شفتش اخواني ..
عبدالعزيز : حنشوفهم الليلة ان شاء الله

سارا: محمد لسة متصل وقال انه حيجي مع مراته وعياله .. ومش حلو يجي وما
يلاقنيش ..
عبدالعزيز: كلهم حيجوا الليلة .. حتشوفيهم بليل يالا اهلي
عايزين يقعدوا معاكي وخصوصا ابويا عايز يتأكد انك بخير ..
سارا: خلاص
تعالى ..
عبدالعزيز : ربع ساعه وحاوصلك حرن عليكي تطلعي مش حنزل ..
سارا: حاضر

وقفلت التليفون...
شوقي : حتروحي ؟؟
سارة :
ايوة يا بابا حروح .. عبد العزيز هايعدي عليا دلوقتي ..
كرمية : ما
قعدتيش معانا ..
سارة : ما ان حشوفكم النهاردة في بيت عمي صلاح ..

شوقي: ايوة ان شاء الله ..
سارا: خلاص حشوفكم هناك ... ياماما انا حروج
اوضتي اوشفها لو في حاجة عايزة اخدها معايا ..
مها : دقيقة حاجي معاكي
..
كريمة : ما فيهاش حاجة ميرنا ورهف خدوا كل حاجة تقريبا ..

سارا:عارفة بس عايزة اتاكد .. وبصراحة اوضتي وحشتني ..
مها: ههههههههه
.. دلوقتي وحشتك ولو قلنالك تعالي نامي فيها وسيبي جوزك مش حتوافقي ..

سارا: حرام عليك .. مش للدرجة دي ..
مها بمكر: حنشوف
وراحوا
الاوضة وهما بيتكلموا .. وبعد ما دخلوا حست سارة انها ما فارقتهاش خالص ..
دى اوضتي لما كان عمري 10 سنين .. كاني كنت نايمة فيها انبارح .. السرير
مترتب والاوضة زي ما هي ... بس شعوري من ناحيتها ناقصة شوية .. حاسة من
جوايا ان في حاجة متغيرة .. وقفت وقعدت تتفرج على السرير وهي سرحانة في
عالم تاني ..
مها: سارة
سارا: ايوة
مها: مالك مرة وحدة سكتي
..
سارا: مش عارفة .. سرحت .... مها ....
حسالك سؤال غبي ممكن .
مها: هههههه .. اكيد
سارا: بتكلم بجد

مها: ايوة ا نا سمعاكي.. طب اقعدي الاول ..
سارا: لا مش عايزة ..

وقفت عند التسريحه وقعدت تلعب في بقايا المكياج اللي كان محطوط عليها ..
سارا: مها .. اول ما اتجوزتي عبدالله ايه كان شعورك
ابتسمت مها
ابتسامه حلوه: بتسالينى يا سارا عن شعوري ... انتى اكثر وحده كنتى عارفاه
سارا: عارفة .. والله عارفة انك كنتي بتحبيه .. وانت صغيرة بس هو مكنش
معبرك .. وما صدقتيش لما جيه وخطبك ..
مها: بجد وقتها ما كنتش مصدقة
الخبر .
سارا: ههههه.. نسيتى يوم ما تصلتي بيا .. سارة مش مصدقة ..
التلج اتحرك (على اخوها ) .
مها: اهو انتي اللي تلج . اخوكي مش تلج
......
سارا:كل دى دفاع عن حبيب القلب
مها: هههههه.. انت عايزة ايه
دلوقتي ..
سارا بتردد: اممم.. اول مادخلتى اوضتك في بيتنا كان ايه
شعورك ..
مها: البيت ما كانش غريب عليا وقبل ما يكون بيتي كان بيت
خالتي ..
سارا: عارفة بس ما حستيش بحاجة غريبة ..
مها: زي ايه ..
سارا: يعنى ..انك ندمتي ان سيبتي بيتك . قصدي اهلك ..
مها: سارا
خضتيني
سارا: وليه خضيتك
مها: في حاجة بينك وبين عبد العزيز ..
سارا: انا ما قلتش كدة وليه ما جوبتنيش على السؤال ...
مها: حجاوب اذا
جاوبتينى انتى
سارا: على ايه
مها: انتى ندمانه ...
سارا: لا
مش ندمانه
مها: طيب وليه الاسئلة دي كلها ...
سارا: مش عارفة جت
على بالي قولت اسألك
مها: لا ما ندمتش ولا حتى لحظه عشان عبدالله
...وكل يوم اتاكد من حسن اختيارى .. عارفة ليه يا سارة ؟
سارا بحيره:
عشان انتي سعيدة معاه
مها: اكيد عشان سعيده بس قبل كل كدة انا بحبه .
سارا: وهو يحبك...
مها: طبعا بيحبني .. بس الحب دى ما جاش بسهولة ..
ياسارة انا اول ما اتجوزت عبد الله كنت بحبه حب لا يوصف .. وانت عارفة اني
كنت بحبه وانا صغيرة .. بس اللي انتوا متعرفهوش ان حبي ليه دلوقتي ما يتقسش
بحبي ليه ايام المراهقة .. الحب حاجة حلوة يخلي اللي قدامك ملاك .. لدرجة
انك ما بتشوفيش عيوبه ......ولو حصل حاجة من حبيبك مش عجباكي او غلط في حقك
. الحب حيخليكي تسامحيه غصب عنك .. هو دة الحب اللي ما حسيتوش الا بعد
جوازي من عبدالله ووقتها عرفت انى كنت فاهمة الحب غلط ..
سارا: الله يا
مها ايه المعنى الجميل دة للحب
مها: وهو فعلا جميل يا سارة لو فهمتيه
وعرفتي تتعملي معاه
سارا: طب واذا كان اللي انتي بتحبيه ما بيحبكيش
مها: تحاولي تكسبيه بكل الطرق والاسلحة الحب اللي قدامك .. تعالي هنا ..
سارا: ايه ..
مها: اوعي تفتكري ان عبد العزيز ما بحبكيش
ارتبكت
سارا من كلام مها .. وخافت انها تقولها على اللي حصل وهي مش عايزة تعرف حد
على اللي حصل .. مش عايزة تبين لحد اد ايه كرمتها مجروحة .. مستحيل انها
تقول لمها او لغيرها دة حيفضل سر جواها ..
سارا: ليه بتقولي كدة ..
مها: انا فاهماكي يا سارة .. مش عشان ماقلكيش كلمة بحبك معنى كدة انك ما
بيحبكيش .. حبيبتي الحب اكبر من الكلمة دي ... مش لازم ينطقها عشان تعرفي
انه بيحبك ولا لاء. حسألك دلوقتي انت قولتي لعبد العزيز انك بتحبيه ؟

سارا: لا
مها: يعنى حيفكر زيك انك ما بتحبهوش ..
سارا: لا هو مش
حيفكر زي .... لانه متأكد ان انا بحبه ..
مها: وازاي حيتأكد وانتي ما
قلتلهوش انك بتحبيه ..
سارا: لالا بس متأكد
مها: طيب وايه يأكدلك
انه بيحبك ..
سارا: انا ما قلتش انه مبيحبنيش ... انا معرفش انا بقول
كدة وخلاص ..
مها: حبيبتى ساره .. احيانا الرجل يعانى من مشكله في
اخراج مشاعره ... وبعضهم يعتبره ضعف .. المفروض تحاولي باقصى جهدك عشان
تطلعي المشاعر .. مش تفكري انه حيبادلك نفس المشاعر وانتوا قاعدين كدة ...
سارا: انتى مش فاهمه
مها: طيب فهمينى
ورن موبيل سارة .
سارا:
يووه عبد العزيز وصل . يالا مع السلامة اشوفك بليل .
قامت مها من على
السرير .. وراحت للمكان اللي كانت سارة واقفه فيه ...
مها: في الاول
عايزاكي توعديني بحاجة ..
سارا: اكيد
مها: اوعدينى انك تفكري في
كلامي كويس .. ومتنسيش الحب تضحيه ومسامحه والاهم من كدة انك تدي من غير ما
تهتمي اذا كنت حتاخدي ولا لاء ... ولو بتحبي عبد العزيز اكسبيه لصفك
..وخليه يحبك زي ما انت بتحبيه ..
ابتسمت سارا لمها ابتسامه تحمل كل
معانى الشكر ... وهزت راسها باشارة نعم ...وراحت للباب عشان تطلع ووراها
مها ....
مها: سارا المحفظة دي ليكي
لفت سارا لمها: اشوف

واخذت مها المحفظة الي فوق التسريحه وعطته لها .. عقدت سارا بين حواجبها
وفتحت المحفظة ..
سارا: دي صوره رهف...ودي بطاقتها.. اكيد المحفظة دي
بتاعتها ايه اللي جابه هنا ..
مها: يمكن نسيته لما جت هي وميرنا من
يومين
سارا: اكيد .. خلاص خلينى اديهولها
مها:يالا بسرعة عشان ما
تتأخريش على جوزك ..
سارا: حاضر
وخرجت من الاوضة . وبعد ما لبست
الحجاب راحت عند عبد العزيز ..... فتحت باب العربية وطلع لها صوت الشيخ
عبدالرحمن السديس يقرأ سورة يوسف... الله السوره دي الوحيده الي مهما قرتها
او سمعتها مستحيل تقدر تسيبها الا بعد ما تنتهي .. صح كل القرآن يهديها
اذا كانت متضايقه ويزيل همها ولان الشيخ يقراء ماحبتش تقطع القرآن ودخلت
بهدوء وقفلت الباب.. لف عليها عبدالعزيز وابتسم ... ومشيت العربية... من
كلام مها معها قبل شوية ... مع صوت سديس العذب ... حست بكل جسمها يسترخى
... رجعت راسها لورا ... وغمضت عنيها .....حست بكل همومها تروح .. والضيقه
الي كانت حاسة بيها من اول ما سمعت كلام عبدالعزيز مع اخوه راحت .... خلاص
حكسبك ... وهاهدم أي جدار تبنيه بينى وبينك .... وما انتبهتش الا لما خلص
القران ووقف عبد العزيز العربية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   25/9/2009, 2:50 pm

الفصل السابع
الجزء
الثاني


عبدالعزيز: شكلك تعبتى قوووي
سارا : يعنى ..
عبدالعزيز:
لما نروح ابقي ارتاحي شوية ... ما تنسيش ان اهلك جاين الليلة ..

ونزلوا .. وبعد ما دخلوا البيت
كانت ام عمر مع عمر ونورة ..ومي نايمة على بطنها على الارض وهي مندمجه مع
الرسوم في التليفزيون واول ما شافت مي عمها .. وكانت دي اول مرة تشوفه من
ساعة ما جه من السفر .. قامت بسرعة من قدام التلفزيون .. وجريت على عمها
... وعبد العزيز خدها وشالها وباسها ..
مي: اشتقت لك قووووي يا عمو
عبدالعزيز : وانا اكثر
مي: جبتلى هديه
عبدالعزيز: طبعا ... ههههه
خلاص يامي خنقتيني ...
عمر: خلاص ياماما.. سيبي عمو .. وخلي عمو عبد
العزيز يسلم على عمتو نورة ..
مي: مش عايزة ...
عبدالعزيز:خليها
يا عمر دي وحشاني مووووت ...
عمر: لا مي كبرت .. مي خلاص
نورا:
هههههههه مي بتحبك قووووي يا عبد العزيز
ونزلت مي من حضن عمها ...
ورجعت تاني تتفرج على الرسوم ..
عبدالعزيز: وانا بموت فيها...

نورا: حمدالله على السلامه يا اخويا...
وجت نورة لإخوها وسلمت عليه ..
عبدالعزيز: الله يسلمك .. شكلك تخنتي يا نورة مش كدة
عمر: صح دي
حتنفجر ..
نورا: هههههههه حرام عليكم .. خليني اسلم على مراتك ... يا
حبيبتي

مراتك
مكسوفة وواقفة وراك وانت مش حاسس على دمك اوعى كدة ..
سارا: لا عادي
سارا كانت مكسوفة من عمر لازالت تعتبره راجل غريب عنها .. وما تمتلكش
الجراءة انها تتكلم قدامه او تعمل اي حاجة ..
عبدالعزيز: اهي قدامك
اشبعي منها بقى ...
وراح عبد العزيز قعد على الارض جمب مي .. واخد منها
الريموت ...
مي: عمو ما تغيرش المحطة ...
عبدالعزيز: بس الف لفة
واجيبلك اللي انت عايزاه ...
نورا: عاملة ايه يا مرات اخويا ...... حمد
الله على السلامه
سارا: الله يسلمك يانورة... انا الحمد لله انت عاملة
ايه ..
نورا: بخير...
سارا: امال فين ميرنا ورهف ..
ام عمر:
فوق في اوضتهم
سارا: انا رايحه لهم ...
نورا: خليكي معانا .. مي
حتروح تناديلهم ...
سارا: لا معلش انا اصلا طالعة فوق ..

عبدالعزيز: امال بابا فين ..
فوزيه: معرفش اسأل اخوك ؟
وطلعت سارا
من الصاله راحت فوق عند البنات
عبدالعزيز: ما بتردش ليه يا عمر

عمر: نعممم ما كنتش معاكم بتقولوا ايه
عبدالعزيز: بابا فين واتأخر كدة
ليه
عمر: معرفش انا خرجت معاك ... مش عارف اتأخر ليه ..

فوزيه:حتصل بيه على الموبيل احسن ..
نورا: قولي يا عبد العزيز .. ايه
رايك في الجواز هههههه
عبدالعزيز: يعني ايه رايي .... عادي
مي:
عمي هات بقى الرسوم حتخلص ...عايزة اتفرج عليه ...
عبدالعزيز: اوف منك
.. خدي الريموت وابعدي عني ... امال فين عيالك العفاريت مش ظاهرين ..

نورا: في بيت جدتهم ...
عبدالعزيز: واحمد جوزك فين ما شفتهوش

فوزيه: اوعي تكوني ما قلتيش لجوزك يجي الليلة على العشا
نورا: حيجي هو
وعمتي فاطمة
وقعدوا كلهم يتكلموا في الصالة .. اما سارة فراحت على
طول لاوضة ميرنا ... اللي واضح عليها انها لسة طالعة من الحمام وواخدة شاور
... وبتسرح شعرها ..
سارا: سلالالالالالالالالالالالالالالام

ميرنا : اهلا بالقمر ... انا صحيت مالقيتكوش في البيت على طول خرجتي ..
سارا:اعملكم ايه ما انتم اللي ناييمن ورحت اسلم على اهلي ..
قامت
ميرنا من الكرسي اللي قدام التسريحة .. وجرت سارة من اديها وقعدوا على
السرير ..
ميرنا : المهم تعالي عايزاكي تقوليلي كل حاجة بالتفصيل ...
سارا: ههههههه عايزاني اقولك ايه ... بقولك ايه اقلع هدومي واغسل وشي
وافوق وبعدين اجيلك ايه رايك ..
ميرنا : عايزة كل حاجة .. رحتي فين
وجيتي منين .. والاهم عبد العزيز عامل ايه معاكي ..
عقدت سارا حواجبها:
ماله عبد العزيز
ميرنا وهي تبتسم بمكر: عامل ايه معاكي وبيعاملك
ازاي..
في الاول كانت سارة مقررة انها تحكي لميرنا على كل حاجة حصلت من
عبد العزيز .. وخصوصا مكالمة التليفون اللي دارت بينه وبين اخوه عمر .. بس
بعد كلام مها .. اتغيرت حاجة جواها ولاحظت ان مالهاش لازمة تحكي لاي حد
على خصوصياتها هي وعبد العزيز وخصوا ان المسائل الزوجية اللي خاصة بين
اثنين ما فيش حد يعرفها غير ربنا بس


وقررت انها مادخلش اي طرف رابع في
الموضوع مهما كان الموضوع مضايقها عشان ماتكبرش الموضوع ...ولازم يكون
الكلام اللي بينها وبين عبد العزيز سر بينهم ..
سارا: امممم .. طيب
ميرنا بخيبة امل : طيب .. قوليلي روحتوا فين في لندن ..
سارا: رحنا
اماكن كثيره .. ايوة ما قلتلكيش
ميرنا : هو انت قلتي حاجة اصلا عشان
ما قلتليش ...هههههه
سارا: هههههههه.. تعرفي شوفت مين هناك ..

ميرنا مييييين؟؟
سارا: مريم
ميرنا : لا والله ... وهي عاملة ايه
واخبارها ايه من زمان ما حدش يعرف عنها حاجة ..
سارا: احسن انك
ماتعرفيش عنها حاجة .. لو تعرفي ... تصوري انها عملتلي مشكلة مع عبد العزيز
..
ميرنا : ازاي ..
وحكتلها سارة عن كل حاجة عملتها صحبتهم مريم
والمشكلة اللي وقعت سارة فيها ..
ميرنا :
ههههههههههههههههههههههههااااي
سارا: بتضحكي ليه
ميرنا : والله
انك تحفة ..ياعيني عليك يا اخويا ابتليت بوحدة على اتفه حاجة تعيط عاملة زي
العيال بالظبط ..
اتنرفزت سارة : والله انتي لو كنتي مكاني ما كنتش
قدرتي تمسكي نفسك ... اني ماتعرفيش لما يكون عصبي بيقول ايه
ميرنا :
ههههه والله اني فرحانة قووووي يا سارة ..
سارا باستغراب: ليه

ميرنا : لانك دلوقتي بقيتي قريبة مني اكتر من الاول ..
سارا: ههههههه
.. يا حبيبتي ربنا ما يحرمناش من بعض ..
ميرنا : اميييييييييين
رهف
: مااقدرش انا على الموقف الدرامي دى .. الدمعة حتفر من عيني خلاص ..

سارا: خضتيني ..
ميرنا : قطعتي حبل افكارنا انت طلعتي منين ..
رهف:
انتوا اصلا مش شايفين نفسكم ... عمالين تحبوا في بعض اللي يشوفكم يقول
عشاق مش اصحاب .. بالظبط كأني بتفرج على فيلم رومانسي ...
ميرنا :
اطلعي يا بت برة .. انت دخلتي الاوضة ازاي من غير مانحس ..
رهف: اولا
الباب كان مفتوح ... ثانيا صوتك واصل لغاية السلم ..
سارا: يعنى سمعتى
كل حاجة
رهف: ههههههه .. ماتخافوش ما سمعتش غير اخر مشهد ..
ميرنا :
طيب ممكن تخرجي برة وتقفلي الباب وراكي ..
رهف: انا شكلي كدة بانطرد
سارا: مين قال كدة احنا قصدنا اقفلي الباب وتعالي
ميرنا : يالا امرنا
لله .. خليكي قاعدة بس اقفلي الباب عشان ما حدش يسمعنا ..
رهف: اهو
قفلنا الباب يالا عيدي من الاول ياسارة عشان شكلك كدة معبية حواديت وحكايات
..ههههههه
قفلت رهف الباب وقعدت واتربعت على الارض عند السرير عشان
تبص لميرنا وسارة اللي كانوا قاعدين على السرير ..
رهف: يا اتكلموا
اتخرستوا ليه ..اخرج ولا اعمل ايه
سارا وهي بتضحك: عايزة تسمعي ايه
...
رهف: امم .. طيب نبدأ منين بصي ياسارة من اي حتة عجباكي انا مش
حطالبك بموققف معين ... حلو كدة ؟
سارا: الحمد لله
رهف: وليه طلعة
منك من غير نفس
ميرنا : مالقتهاش من غير نفس ولا حاجة انت اللي
بتتلككي ... بلاش رزالة بقى واسكتي ..
رهف: مش عارفة ليه القعدة مملة
معاكم ...
سارا: تعرفي يا ميرنا ساعة بحسن اني اسعد انسانة وساعة بحس
بالعكس ..
ميرنا : لييييييييييه ؟
سارا: لاني بفتكركم وبشتاق ليكم
قوووي
ضربتها ميرنا بالمخده السرير..
ميرنت : خضتيني انا بحسب
اخويا عملك حاجة ...
سارا: هههههههه ... لا ما تخافيش ... اصلي اول مرة
اكون مع عبد العزيز لوحدينا وفي مكان غريب عليا وما فيش حد معايا ..

ويدق الباب عليهم في اللحظه دي ...
ميرنا ه: مييييين؟
صلاح : ممكن
ادخل على الحلوين
رهف: اتفضل يا بابا
ونط عشان تفتح الباب ..وبعد
ما فتحت الباب ودخل ابوهم الاوضة وهو بيبتسم ...
صلاح : : سمعت ان
العروسة هنا
اتكسفت سارة من عمها صلاح قووووي .. هي صحيح كانت متعودة
عليه بس كواحد من اصدقاء العيلة من ابو جوزها في فرق شوية ..
ميرنا :
ليه يابابا انت لسة شايفها ....ما شفتهاش الصبح ..
صلاح : لا لسة اول
مرة اشوفها من ساعة ما جت .. تعالي يابنتي ... عشان اسلم عليكي ..
رهف :
واحنا يابابا خلاص راحت علينا مش كدة ..
صلاح : انتوا 24 ساعة في وشي
... خليني اشبع من بنتي الرابعة شوية ..
سارة وهي مكسوفة : شكرا يا عمي
..
صلاح بكل حنية : طمنيني يا بنتي يارب ما يكونش عبد العزيز مضايقك
في حاجة او حتى زعلك قوليلي بس وشوفي انا حعمل معاه ايه ..
سارة : لا
يا عمي عبد العزيز مش مقصر معايا في حاجة ..
عبد العزيز اللي كان واقف
ورا ابوه : الحمد لله اديك سمعتها بنفسك واطمنت يا بابا ...
ميرنا :
بسم الله .. انت طلعت منين ...
رهف: هههههههههههههههههههه

عبدالعزيز : ايه يابت كأنك شوفتي عفريت وراكي ... وانتي التانية بتضحكي على
ايه ..
صلاح : هههه والله انت اللي الوحيد اللي تقدر تسكت اخواتك
...بقولك ايه يا سارة يا بنتي ..اذا زعلك عبد العزيز قوليلي وانا حتصرف
معاه ..
سارا ابتسمت لعمها: اكيد يا عمي ...
عبدالعزيز: وانت ليه
بتقول كدة يا بابا هو انا اقدر ازعل سارة
صلاح : لاني انا عارفك كويس
.. وانتوا قاعدين بتعملوا ايه فوق انزلوا اقعدوا مع امكم قاعدة في الصالة
لوحدها ..
ميرنا : حاضر يا بابا حننزل بس كنا بنتلكم مع سارة ..

عبد العزيز : خلاص ما فيش كلام تاني خلوا سارة تستريح دلوقتي ..
رهف :
طيب انبارح وعذرناها ... النهاردة ايه عزركم بقى ..
بصلها عبد العزيز
بنظرة سكتتها ..
سارا: لا يا عبد العزيز انا مش تعبانة دلوقتي

عبدالعزيز : لالالا تعبانة ... وماتنسيش ان عندنا عزومة النهاردة وفي سهرة
ومش حلو انك تقعدي معانا وانت مرهقة كدة.. تعالي ريحي شوية ..
صلاح :
ايوة يا بنتي .. كلام جوزك صح .. ارتاحي دلوقتي .. والايام اللي جاية كتير
.. وانتوا سيبوا مرات اخوكم تستريح شوية ..
رهف : على فكرة يا بابا انا
ابتديت اغير ..
ميرنا : بتغيري من ايه ان شاء الله ..
الا تعبانه
.. ولا ناسية أن عندنا عزومه الليله.. مش حلو تتعبين فيها
صلاح : يالا
منك ليها .. وبلاش دلع .. وانزلوا ساعدوا امكم ..وخلوا مرات اخوكم ترتاح ..
رهف وميرنا : حاضر يا بابا ..
وخرج صلاح من الاوضة ..
عبدالعزيز:
يالا ياسارة خلينا نستريح شوية ..
سارة : لا بجد با عبد العزيز انا مش
تعبانة خليني قاعدة مع البنات شوية ..
رهف: يا عبد العزيز لو هي عايزة
تقعد ماتسبها
عبدالعزيز: براحتك ...
وخرج عبد العزيز من غير ما
يعبر سارة لدرجة انها ندمت انها مارحتش معاه ... شكله زعل .. يوووه هو عايز
ايه .. مش عايزة ارتاح ..
ميرنا : المفروض انك كنتي رحتي مع جوزك ..
رهف : وليه تروح مادام هي مش عايزه .
سارا: ايوة ياميرنا .. انا مش
عايزة
ميرنا : مهما كان لازم تسمعي كلام جوزك وما تحرجهوش قدام حد ..
رهف: وانتي مالك محموقة لاخوكي كدة ليه
ميرنا : اعقلي يا رهف واسكتي
.....انا عارفة انا بقول ايه وسارة فهماني ...
سارا: بس انتي وهي انتوا
على طول كدة ناقر ونقير يا ساتر .. صح يارهف كلام اختك صح ..اه صحيح يارهف
قبل ماانسى مش دى محفظتك ..
وفتحت سارا شنطتها وطلعت منه محفظة رهف ..
رهف: اه لقيتيها فين ... دى انا قلبت الدنيا عليها ...
سارا: في
اوضتي في بيت ا هلي
رهف: ياسلام
سارا: ايوة ومش عارفة ايه اللي
جابها هناك
ميرنا : يمكن وقعت يوم ما كنا هناك بنجيب بقيت حاجاتك ..
رهف: ااه اكيد شكرا ياسارة ..
سارا: عفوا على ايه بس خلي بالك المرة
الجاية لان فيها حاجات مهمة ..
ميرنا : روحي يا سارة لعبد العزيز
وماتقعديش معانا ..
سارة : اكيد هو نام دلوقتي ..
ميرنا : ولو برضه
روحي ..
سارة : مالك يا ميرنا ... من الصبح عمالة تديني في نصايح ..
رهف : بجد ياميرنا زودتيها ..
ميرنا : انتي حرة ...
سارة : حروح
ياستي عشان اغير هدومي .. عايزة حاجة ..
رهف : لا شكرا ..
خرجت
سارة من اوضة البنات ..وراحت سارة لاوضتها .. ولما دخلت لقيت الاوضة ضلمة
وعبد العزيز نايم .. وخرجت من غير صوت عشان ماتزعجهوش .. ونزلت تحت كانت ام
عمر ونورة في الصالة .. ومي في مكانها من ساعتها .لكن عمر مش موجود ..
قاعدت معاهم وقعدوا يتكلموا ... وبعد فترة نزلوا البنات ..
رهف :انتي
بتعملي ايه هنا ...احنا مش قلنا تروحي عند جوزك ..
سارا: لقيت عبد
العزيز نايم ... قلت انزل اقاعد مع طنط ..
فوزيه: انتوا فين يا هوانم
ولا واحدة نزلت تساعدني انتوا مش عارفين ان في ناس جايين على العشا
النهاردة ..
ميرنا : ايه يا ماما عايزة مني حاجة .. احنا كنا قاعدين في
الاوضة بنتكلم ...
رهف : ايوة ياماما هو في حاجة ..
فوزيه: لا
سلامتكم انتوا اصلا زي قلتكم ...
المهم كويس انكم نزلتوا .. يالله عشان
تساعدونى....
رهف : ياماما امال الخدامة بتعمل ايه ....
فوزيه: اه
من لسانك انتي ... عارفة ان في خدامة .. بس انتوا كبرتوا خلاص ... ولازم
تتحملوا المسؤولية ... بكرة تتجوزا حتعملوا ايه ان شاء الله في بيت اجوازكم
...
سارا:يا ماما لو عايزة حاجة انا حساعدك ..
فوزيه:عارفة يا
حبيتي .. بس انتي لسة عروسة .. والعزومة دي عشانك ... ميرنا ورهف حيساعدوني
... شكرا يا بنتي ..
رهف: ونورا كمان اشمعنى هي قاعدة ..
فوزيه:
ياام لسان اختك حامل انتي مش شايفاها تعبانة ازاي ..
نورا: لا يا ماما
انا مش تعبانة ..
رهف: شفتى بقى انها مش تعبانة بس انتي اللي مش عايزة
تشغليها ..
فوزيه: انت يا بت امشي من قدامي مش عايزة حاجة منك ...
رهف:ايه يا ماما انا كنت بهزر معاكي . ... هو انا اقدر ما اساعدش القمر دة
..
فوزيه: ما هو واضح ..

__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   25/9/2009, 2:51 pm

الفصل السابع
الجزء الثالث





بعد ما
اتملى بيت ابو عمر بكل الضيوف ... كان الحريم في الصالة والرجالة في
الصالون ... والعزومة كانت كبيرة قووووي .. اهل سارة من عماتها وخالاتها
وكل العيلة وعيلة عبد العزيز من عماته وخلاته وكل العيلة كمان ... المهم
بعد ما تجمعوا الاهل ... والكل بيبص للعروسة ويدعولها ان ربنا يوفقها في
حياتها الجديدة .... عبد العزيز نادى على سارة عشان اخواتها محمد وعبدالله
عايزين يسلموا عليها ... وفي الصالة كانت هدى قاعدة وجمبها ميرنا ورهف
بيتكلموا ..
فوزيه: ميرنا
ميرنا : نعم يا ماما
فوزيه: تعالى
عايزاكي ....
وقامت ميرنا وراحت لامها ..
فوزيه: روحي شوفي الخدامة
بتعمل ايه ..
ميرنا : حاضر يا ماما ..
بعد ما شافت ميرنا الخدامة
راحت تدور على سارة .. اللي لسة بتسلم على اخواتها .. بعد ما سلمت عليهم
طلعت للصالة تاني عند الحريم ..بعد ماخلص العشا حست سارا بارهاق جامد ..
وانها شوية وحيغمى عليها .. وندمت انها ما سمعتش كلام عبد العزيز ونامت
شوية .. اول ما خرجوا المعازيم وما فضلتش الا عمة عبد العزيز فاطمة ...
راحت سارة لاوضتها ...والرجالة مشيوا ... ودخل صلاح وعياله للصالة .. شافوا
ام عمر وعمة الاولاد فاطمة قاعدين في الصالة .. ونورة ورهف وميرنا ..

عبدالعزيز: سارة راحت فين
رهف: راحت مع اهلها
عبدالعزيز: ازاي
؟؟؟

ميرنا : ههههههههه
نورا: وانت بتصدق ... لا هي تعبت وراحت لاوضتها ...
عبدالعزيز: طيب
وانا كمان تعبان وحرتاح يالا تصبحوا على خير ..
فاطمة : خليك معانا
شوية .. احنا لسة ما شبعناش منك ...
عبدالعزيز: ماشي ياعمتي ولا يهمك
..
صلاح : تصبحوا على خير انا حروح اريح ..
فاطمة : يووووه يا
اخويا وانت كمان ..
صلاح : معلش يا فاطمة البيت بيتك ... انا فعلا
تعبان وعايز انام ..بش عشانك حقعد شوية ..
فاطمة : وانت يا عمر مش عايز
تنام ولا حتقعد معايا
عمر: انا اقدر اسيبكي يا عمتي انا قاعد معاكي
اهوه
فوزيه: ايوة انت في الكلام فالح ... في حاجة تانية لا
رهف:
طبعا يا ماما مش احنا عيال صلاح لازم نبقى فالحين في الكلام ههههههه

صلاح : تعالي انتي يا عفريته اقعدي جمبي ..
رهف: ما بلاش يا بابا عشان
ماما كدة حتغيير
فوزيه:اغير منك انتي يا مفعوصة ... روحي اقعدي جمب
ابوكي ..
ميرنا : انتي عايزة منها ايه يا ماما ما هو جالك اهوه حبيب
قلبك ..
عبدالعزيز: انا قلبي ما فهوش الا واحدة وبس ... فوزية وبس ..
نورا: اسكت لحسن تسمعك مراتك وتزعل ...ومش حتخليك تنام
عبدالعزيز:
وهي يعني اول مرة ما تخلنيش انام فيها
صلاح : اتلم يا ولا ... انت
بتقول الكلام دة وانت لسة عريس امال قدام حتقول ايه ..
عبدالعزيز: يعني
هو انا اتجوزت بمزاجي ...
الكل استغرب من الكلمة اللي قالها عبد
العزيز الا عمر ما كانش مستغرب .. هم عارفين انه ما كانش موافق على الجواز
.. بس بعد ما رجع حسوا انه اتغير ... وحاسوا بالتغيير دة في تصرفاته مع
عروسته .. وايه لازمة الكلام اللي قاله دة دلوقتي ...
صلاح بعصبيه: انت
بتقول ايه يا عبد العزيز

عبدالعزيز:مالك يا بابا اتنرفزت كدة ليه هو انا قلت ايه يعني ..
اتكهرب
الجو والكل سكت ...
صلاح : لا ما قلتش حاجة ....
فوزيه:اهدى يا
ابو عمر ... انت متنرفز على ايه دلوقتي ..
صلاح : انتي مش سامعة كلام
ابنك بيقول ايه .
فاطمة : ماقالش حاجة تستاهل العصبية دي كلها ..

صلاح : لا قال ... وايه قصده بالكلام دى ..
عبد العزيز : اللي يشوفك
كدة يابابا يقولوا اني حطلقها يعني خلاص..
عمر صرخ فى اخوه : عبد
العزيز

صلاح : والله العظيم انت مش راجل ولا تتحمل مسؤولية بيت ابدا ..

عبدالعزيز: يووووووه عشان ايه دة كله .. طيب يا بابا انا مش راجل ارتحت ..
عن اذنكم..
وقام وسبلهم المكان
صلاح : عبد العزيز .
وقف
عبدالعزيز: نعم
صلاح : اوعى تقول لسارة حاجة .. والله لو عرفت او حسيت
انك قلتلها اي كلمة من اللي اتقال دلوقتي ... حيبقى ليا معاك تصرف تاني ..
فاهمني ..
عبدالعزيز: بابا انت فاكرني عيل .. انا عارف اتصرف ازاي ..
وتطلع فوق لاوضته وهو مضايق ..
فوزيه:صلاح .. عبد العزيز ما قالش حاجة
عشان الموضوع يكبر بالشكل دة ...
صلاح : لا قال ... يعني ايه لازمة
الكلام اللي قاله دة يعني احنا اجبرناه على الجواز ..وانه مش راضي على
الجوازة .. والبنت خلاص بقت مراته ومسؤولة منه .. مالهاش لازمة انه يكرر
الكلام كل شوية .. ولو سمعته مراته حتقول ايه .
فوزيه: خلاص يا ابو عمر
والحمد لله ان مراته ما سمعتهوش ... المهم انت اهدى عشان صحتك مش كويس
النرفزة عشانك ..
عمر:ايوة يابابا امي معاها حق .. كل حاجة الا
العصبية ..
فوزيه: قوم ارتاح وصلي على النبي واهدى كدة ..
فاطمة :
ايوة يا اخويا قوم وربنا يهديكم دي عين وصابتكم ..
وطلع صلاح لاوضته
عشان يرتاح ..

اما نورا ورهف وميرنا ... كانوا ساكتين وما نطقوش
بكلمة واحدة .. ميرنا بتفكر مسكينة يا سارة والله ما تستاهليش كل دة ..
اناعارفاكي .. اكيد حاجة زي دي تحطمك ...
راح عبدالعزيز لاوضته .. كان
مضايق جدااا من اللي حصل تحت في الصالة .. انا ليه قلت كدة .. اكيد هما
فهموا من كلامي دلوقتي اني مش راضي عن الجوازة دي ....شاف سارة نايمة
والنور مفتوح .. واضح ا نها كانت تعبانة قووووي ...كانت نايمة فوق البطانية
... ..شعرها واقع على وشها ومغعطيه ... واضح انها ما صدقت غيرت هدومها
واترمت على السرير من التعب... الاوضة كانت ساقعة جدااا ..وهي نايمة من غير
غطا وشكلها كان بردان جدااااا .. سحب البطانية من تحتها .. وغطاها وتحركت
وهي تهمهم .. وفتحت عنيها وابتسمت لعبد العزيز ...
سارا بصوت كله نوم:
انت جيت ..
عبدالعزيز: اشش.. ايوة جيت ارجعي نامي
غمضت عنيها وهي
لسة مبتسمة ... وغطاها كويس بالبطانية .. ما قدرش عبد العزيز يرفع عنيه
عنها .. فضل واقف يبصلها .. ويشوف ابتسامتها اللي مالية وشها البرئ دة وهي
نايمة .. الله ياسارة لو كنتي تحت او سمعتي الكلام اللي قلته اكيد ما كنتيش
حتبتسمي الابتسامة دي اللي بتدوبني .... ليه انا قلت الكلام دة ... ليه
وضحت لهم اني مش مبسوط ... دلوقتي انا مبسوط ولا لاء .. في احساس غريب
جوايا انا مش عارف في ايه .. شعور يتملكني ومش عارف اتصرف ازاي ... معقول
انا بحب سارة .. معقول الشعور اللي انا بحس بيه هو الحب... لالالالالا ....
مستحيل ... مستحيل اقع فيه ... لازم ما اخلهوش يسيطر عليا .. لازم اهزم
الشعور دة ..
ما قطعش سرحانه وتاملاته الا لما اتقلبت سارة الناحية
التانية .. فاق من سرحانه . وراح غير هدومة وارتاح هو كمان ....
الساعه
دلوقتي 2 بالليل .. وهي مش جايلها نوم ... حاولت بكل الطرق تنام بش بدون
اي فايدة ... وبعدين راحت خدت فرشتها عشان تسلي نفسها في الرسم ... المشكلة
انها مش قادرة ترسم .. الالهام راح عنها ... يوووو ... يعني مش جايلي نوم
.. ولا قادرة ارسم ... طب اعمل ايه .. طلعت من اوضتها .. وراحت للصالة اللي
فوق .. قعدت تتفرج على التليفزيون .....
رهف خرجت من اوضتها على صوت
ميرنا : انت لسة ما نمتيش يا ميرنا ..
ميرنا : مش عارفة انام .. وانتي
ما نمتيش ليه ؟؟
رهف : قعدت على النت وما حستش بنفسي الا على صوتك في
الصالة ..ولما سمعت صوت التلفزيون طلعت عشان اشوف مين اللي مش جيله نوم
وسهران ...
ميرنا : هو صوت التلفزيون عالي...
رهف: لا..
وقعدت
رهف جمب اختها ... وقعدوا يتفرجوا على التلفزيون ..
رهف : ميرنا لو مش
عايزة الفيلم دة غيري المحطة شوفلنا حاجة تانية ..
ميرنا : مين قال اني
مش عايزاه ..
رهف: ما هو انتي مش مركزه معاه وطول الوقت عماله تلعبي
في الريموت وسرحانة ..
ميرنا : يعني سرحت شوية ..
رهف : سرحتي في
ايه ..
ميرنا : ولا حاجة ...تخيلي يا رهف حصلي النهاردة موقف بجد يكسف
..
رهف : ايه
ميرنا : وقت العزومة كنت بدور على سارة لقيتها في
اوضة السفرة والباب مقفول .. وفتحته مرة واحدة لقيتها واقفة مع اخوها
وشافني وكنت مش لابسة حجاب ...
تغيرت ملامح رهف: أي واحد من اخوها
ميرنا : عبدالله ..
ارتاحت رهف : يااااه وبعدين ايه اللي حصل ..

ميرنا : ماعرفش والمشكلة اني كنت بصرخ وبدور عليها ..
رهف:
ههههههههههههه...
ميرنا : بس تعرفي دي اول مرة اشوفه كدة من قريب
..تعرفي يارهف انه حلو ما كنتش اتوقعه بالجمال دة ..
رهف : عيب يا
ميرنا على فكرة دة متجوز ..
ميرنا : ماانا عارفة هو انا قلت حاجة ..
اوعي تفكيرك يروح بعيد .. وتفتكري اني بفكر فيه او بحبه .... ايوة ما انا
عارفاكي .
رهف: لا يا عبيطة بس غلط انك تتكلمي عليه بالطريقة دي ..
ميرنا : هو انا قلت حاجة انا قلت انه حلو ..
رهف : ما اعتقدش انه احلى
من تامر ..
ميرنا وهي معقهدة حواجبها : وانتي امتى شوفتي تامر ...
رهف بارتباك :ايه ... ايوة اليوم اللي رحنا عند بيت عمي شوقي وسلم علينا
واحنا عند الباب ..
ميرنا : وانتي شوفتيه ازاي وانتي قاعدة في العربية
وانا واقفة وما شفتهوش بشكل واضح ..
رهف : والله شفته وخلاص مش مصدقاني
انتي حرة ..
ميرنا : طيب انتي ليه مرتبكة وعصبية ..
رهف : انا مش
عصبية ولا حاجة انا طبيعية اهوه ..
ميرنا : بقولك ايه انا حروح انام ..
رهف : ما فضلش حاجة على الفجر ..
ميرنا : ماتخافيش حمدد على السرير
لغاية لما يأذن واصلي وانام ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   25/9/2009, 2:52 pm

الفصل السابع
الجزء الرابع





صلاح ما فتحش سيرة لعبد العزيز ..
والموضوع اللي حصل من يومين كانه ما حصلتش اصلا ..

تامر علاقته مع لمى أتحسنت .. ورجعوا
زي الاول ..

اما رهف قعدت محتاسة عشان حفلتها اللي حتكون النهاردة .. وسارة
لسة بيعاملوها زي العروسة في بيت ابو عمر مش مقصرين معها .. وطول اليوم
ميرنا ورهف بيقعدوا معاها ويتكلموا معاها ويونسوها ..
وسارة وميرنا
بيساعدوا رهف في ترتيبات الحفلة ....الوضع في البيت كان فوضى .. البنات من
الصبح عند الكوافير .. وبعد ما رجعوا من الكوافير قعدوا يلبسوا ويجهزوا
نفسهم .. على الساعة 7.30 كانت سارة جاهزة ومخلصة راحت لميرنا في اوضتها
وشافتها وهي واقفة وتبص للمرايا وهي متنرفزة ...
ساراا: مالك مترفزة
كدة ليه
ميرنا : اوووووف حغسل شعري ..
سارة : لييييييييييه

ميرنا : انتي مش شايفة عامل ازاي ..الكوافيرة ما ظبتهوش ..
سارة :
هههههه والله جميلة ..
ميرنا : لا والله .. والمكياج كمان مش حلو....
سارا: ههههههههه .. ليه دة جميل جدااا
ميرنا : وشي كله ابيض من كريم
الاساس ورقبتي سودا ازاي ..
سارة : ايوة عندك حق كريم الاساس كتير بس
خفيفيه ..
ميرنا : لا انا حدخل استحمى ..
سارة : ما ينفعش مش
حتلحقي الساعة دلوقتي 8
ميرنا : عادي وايه المشكلة يعني ..حنشفه
بالاستشوار واسيبه من غير فرمة ..
سارة : والله حرام تسريحتك مش وحشة
..
ميرنا : اهو انتي قلتي مش وحشة يعني برضه مش حلوة ..
سارة : انا
ما قلتش كدة ..
ميرنا : انا عارفة ان الكوافيرة دي ما بتعرفش تعمل
حاجة خسارة فيها الفلوس اللي خدتها ..
سارا: ههههههه
ميرنا :
ياريتني كنت قلتلها تعملي زيك شوفي شعرك يجنن والمكياج خفيف ازاي ..

سارة : والله انتي اللي قلتلها عايزة ابقى عروسة النهاردة ..
ميرنا :
انتي اللي العروسة ... فستانك يجنن اشترتيه منين؟..
سارا: من فرنسا ..
ميرنا : شافك عبد العزيز
سارا: لا ليه؟؟
ميرنا : حيتجنن عليكي لو
شافك بالمنظر دى لانك قمر ما شاء الله عليكي ..
سارا: هههههههههه..
عادي وبطلي كلام بقى
ميرنا : ايه عادي ... بقولك ايه انا حروح استحمى
ما ينفعش تطلعي احلى مني وبتغمز لسارة...
سارا: هههههههههههههههههه...
وانا حروح اشوف رهف عاملة ايه
ميرنا : رهف اللي يشوفها يقول ان
النهاردة فرحها ..
سارة : ههههههه كل واحدة عايزة تعمل عروسة النهاردة
خرجت سارة وهي بتضحك وراحت على اوضة رهف .. بعد ما خلصت ميرنا نشفت شعرها
بالاستشوار .. وحطت مكياج خفيف احسن من البوية اللي كانت حطاها الكوافيرة
..
رهف: يالله اتأخرنا قوووي
ميرنا : اصبري خلي شعري ينشف ..

رهف: لازم اروح بدري...
ميرنا : ما تروحي هو في حد مسكك ..
رهف :
مين حيوديني يعني ..
سارة : اتصلت بعبد العزيز عشان يجي يوصلهم ..

رهف: مش حيرضى يجي انا عرفاه ..
ميرنا : قولي لعمر مش حيقول لالالا
وألا خلي السواق يوصلنا ..
رهف: السواق مع امي في بيت نورا...

سارا: ليه امي فوزية مش حتروح الحفلة ..
رهف : حتيجي .. بس خدت مي لبيت
نورا .. وبعدين حتيجي مع نورة ..
ميرنا : طيب عمر وابويا فين ...

سارا:مش محتاج دة كله انا حتصل بعبدالعزيز يجي يوصلنا ..
رهف : هو فين
دلوقتي ..
سارا:اعتقد انه تحت انا سامعة صوته ..
رهف: خلاص قولى له
...
سارا: حروح اناديه ..
ولسة سارة طالعة من اوضة ميرنا الا
وتشوف عبد العزيز على السلم ..
سارا: كويس انك جيت يا عبد العزيز

وقف عبدالعزيز وقعد يبص لسارة وهو مبلم وفاتح عنيه جامد .
سارا: مالك
يا عبد العزيز في ايه
عبدالعزيز: ما فيش حاجة ..
سارا: مالك
بتبصلي كدة ليه
عبدالعزيز: هو دة الفستان اللي احنا اشترناه من باريس
سارا: ايوة .. في حاجة ..
عبدالعزيز: لالالالا ما فيش حاجة ..

سارا: طيب وليه كنت بتبصلي كدة كأني لبسة حاجة غلط ..
عبدالعزيز:
ههههههه..
سارا: لا بجد يا عبد العزيز في حاجة وحشة
عبدالعزيز:
لا بس كنت مستغرب
سارا: مستغرب من ايه ؟؟؟؟؟؟؟
عبدالعزيز:طبعا
مستغرب..ماكنتش متوقع انك بالجمال دة كله .. لما قستي الفستان في المحل ما
كانش حلو زي دلوقتي ..
احمر وجهه سارا : شكرا
عبدالعزيز: عشان انتي
حلوة مش الفستان اللي حلو ... انتي اللي محلية الفستان ..
سارا: انا
قصدي شكرا على المجاملة
عبدالعزيز : انا ما بجاملش ... دي الحقيقة .
سارا: خلاااااص
عبدالعزيز باستغراب: هو ايه اللي خلاص ..
سارا: ما
تقولش كدة وما بتبصليش بالنظرات دي تاني ..
عبدالعزيز: ههههههههههه..
انت قمر ياسارة .... تعرفي انا حخلي ماما تقرى عليكي عشان ما حدش يحسدك ...
خرجت رهف من الاوضة ..
رهف : احنا اتأخرنا وانتوا قاعدين بتتغازلوا ..
عبدالعزيز : وانتي مالك بينا .. انا ومراتي وبنتكلم ايه الحشرية دي ..
رهفد : عندكم اوضتكم اعملوا فيها اللي انتوا عايزينوا ..
سارا عاشت
الجو : ررررررررهف
رهف: هههههه.. والله انت عبيطة
عبدالعزيز: اهو
انتي اللي عبيطة ..
رهف: يعني هي ليها المدح وانا الترقية .. والنهاردة
حفلتي ولاحتى علقت على شكلي ..
عبدالعزيز: ماله شكلك زي كل يوم ..
رهف: حررااااااااام عليك
سارا: ههههههههههههههه
رهف: وانتي كمان
ياسارة بتضحكي ..
سارة : انتي اللي جبتيه لنفسك ..
رهف: المهم انت
حتوصلنا ياعبدالعزيز ..
عبدالعزيز: اوصلكم فين .
سارا: للحفلة ...
عبدالعزيز: لا اسف انا مستعجل روحوا مع السواق
رهف: السواق مع امي
عبدالعزيز : عندكم عمر يوصلكم
سارا: كدة يا عبد العزيز انا بتكسف
اركب مع حد
عبدالعزيز:ما فهاش حاجة حتروحي مع اخواتي واخوايا عادي ...
يالا انا مستعجل انا جي اغير هدومي وانزل ..
سارا: طيب نزلنا على
الطريق ..
عبدالعزيز: امم... طيب بسرعه
رهف: مشكوووووووووووور
يااغلى اخ في الدنيا
عبدالعزيز: المهم بسرعة
سارا: اكيد.
دخل
عبدالعزيز اوضته وراحت معاه سارة .. اما رهف رجعت لاوضة ميرنا ..
رهف:
ميرنا عبد العزيز بيقول بسرعة
ميرنا : يووووه شعري لسة مانشفش ..
اصبروا ..
رهف: عبد العزيز بيقول بسرعة لحسن مش حيوصلنا ...
ميرنا :
عمر حيوصلنا .. انا اتصلت بيه وهو قال طيب ..
رهف: خلاص حروح انا
وسارا مع عبدالعزيز وانتى تعالى مع عمر
ميرنا : بطلوا رخامة انا مش
عايزة اجي لوحدي ...
رهف: ما ينفعش كدة اتاخرنا ..
ميرنا : مش
حتأخر ربع ساعة وحكون جاهزة ....
رهف: اوووووف طيب حنستناكي
دخلت
عليها سارا وهي خلاص لبست عباية عشان الفستان مكشوف على الاخر ..
سارا:
يالا يابنات عبد العزيز نزل ... بسرعة
رهف: خلاص قولى له يروح .. عمر
حيجي
سارا: ما ينفعش ... خلينا نروح مع عبد العزيز
رهف: الاميره
لسة ما خلصتش
سارا: ميرنا انت الحقينا
منيره: لا سارا بلاش
غلاسة انا عايزة اجي معاكم
سارا: يووووه ...
رن موبيل سارة ..
سارا: دة عبد العزيز اكيد في العربية
رهف: خلاص قولى له ان عمر
حيوصلنا
ردت سارا على عبدالعزيز...
عبدالعزيز: انتوا فين يالا
اخرتوني
سارا: خلاص يا عبد العزيز روح وعمر حيوصلنا ..
عبدالعزيز :
براحتكم .... مع السلامه ...
وقفلت سارة مع عبد العزيز .. وبعدا
ماخلصت ميرنا .. وعدت ربع ساعة ولغاية دلوقتي عمر ما جاش .. وقعدت ميرنا
تتصل بعمر وما بيردش عليها ... راحت اتصلت على باباها اللي كان في
الاستراحة .. وتسال عن عمر وماكانش يعرف مكانه ... وما رضيش ابوهم يجي
يوصلهم للحفلة ..
رهف: كل دة منك يا ميرنا مين اللي حيودينا دلوقتي ..
ميرنا : وانا ايش عرفني ان عمر حيختفي كدة ..
رهف: وحنعمل ايه دلوقتي
..
سارة : اخلي السواق يجيلنا ..
رهف: السواق مع امي
سارا: لا
قصدي سواق اهلى ...
ميرنا : لا اتكسف يمكن امك او مها يحتاجوه ..

سارا:حتصل بيهم واشوفهم ..
اتصلت سارة على بيتهم .. رد عليا تامر ..
سارا: السلام عليكم
تامر : وعليكم السلام ... اهلا
سارا: ازيك يا
تامر ... بقول ايه فين امي ...
تامر : موجودة بتلبس ليه ..
سارة :
لا عايزاها تبعتلنا السواق عشان نروح الحفلة ..
تامر : ليه م
عندكمش حد ..
سارة : لا عبد
العزيز مشغول والسواق مع امي فوزية .. وعمي صلاح في الاستراحة .. وعمر مش
عارفين هو فين .
تامر : انتي كنتي ناوية تروحي مع عمر ..
سارا:
معايا رهف وميرنا ..
تامر : ااااه بحسب .. خلاص حبعتلك السواق دلوقتي
ولا يهمك ..
سارة : يمكن امي تحتاجة ..
تامر : متخافيش مش حتحتاجة
دلوقتي ..
سارا: شكراااااا يا تامر ..
تامر : هههههه العفو انتي
تامري يا قمر ...
سارا: سلام دلوقتى ..
وقفل تامر السماعة مع اخته
وهو بيبتسم .. وراح وقف عند المرايا اللي في المدخل .. وقعدت يوضب في نفسه
ويحط برفان... وشافته امه ..
ام محمد: على فين ا ن شاء الله مش انت
قولت انك مش حتطلع الليلة ..
تامر : ايه ا لجمال دة يا ماما حتغطي على
الموجودين في الحفلة ...
ام محمد: هههههه .. انت عليك لسان بينقط عسل..
طالع زي ابوك ..
تامر : هههههه عارف
ام محمد: برضه ما قلتليش
رايح فين ..
تامر : عندي مشوار ... حروح بسرعة وحرجع ..عايزة حاجة ..
ام محمد: لو فاضى وصلنا للحفلة
تامر : عندكم السواق .. يالا يا امي
حتأخر ..
وخرج من البيت وركب عربيته...
رهف: ما ينفعش كدة اتأخرنا
قوووي
سارا: دلوقتي حيجي السواق هو في الطريق
ميرنا : تتوقعوا فين
عمر والله اني خايفة عليه ..
رهف: كله منك انتى
ميرنا : هو انا
عملت ايه ..
رن الجرس ..
سارا: اكيد السواق جيه ..
رهف: واخيرا
.. انا حروح اركب العربية يالا بقى عشان اتأخرنا ..
سارا: طيب

ونزلت رهف عشان تركب السياره ...

حتعمل ايه رهف لماتركب
العربية؟؟؟
ومين ياترى اللي حتتصدم بيه رهف في الحفلة .. ومين اللي
حيصدمها ؟؟

انتظرونا في الجزء الخامس عشان نعرف
ايه اللي حيحصل

__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   25/9/2009, 2:52 pm

الفصل السابع
الجزء الخامس




رهف: ما ينفعش كدة اتأخرنا قوووي
سارا: دلوقتي حيجي السواق
هو في الطريق
ميرنا : تتوقعوا فين عمر والله انا خايفة عليه ..

رهف: كله منك انتى
ميرنا : هو انا عملت ايه ..
رن الجرس ..

سارا: اكيد السواق جيه ..
رهف: واخيرا .. انا حروح اركب العربية يالا
بقى عشان اتأخرنا ..
سارا: طيب
ونزلت رهف عشان تركب العربية...

ميرنا وهي بتلبس عبايتها عشان الفستان مكشوف قوووي .. انا مش مطمنة
..
سارا: ليه؟؟
ميرنا : عمر ما جاش ولا رد على التليفون ..

سارا: اكيد مشغول
ميرنا : مش عوايده دة اخويا وانا عرفاه ...

سارا: انتي ما تشليش هم وربنا يستر ان شاء الله .. يالا خلينا ننزل لان رهف
على اخرها وحتسبنا وتمشي ....

وقفت رهف برة محتاره.. ماشافت
عربية اهل سارة اللي السواق بيسوقها .. كانت في عربية سبورت سودا واقفة عند
باب بيتهم ... بس اكيد مش السواق ما بيسوقش عربية زي دي .. ياربي حتأخر
على الحفلة ... لاحظت جوة العربية شاب قاعد ..رجعت تاني جوة البيت وقابلتها
سارة وميرنا ....
سارة : مالك رجعتي ليه تاني ...
رهف:
اوووووووف... لا
سارا:غريبة تاخر ... ايه دة دي عربية تامر بيعمل ايه
هنا ..
اول ما نطقت سارة اسم تامر قلب رهف قعد يدق جامد وبصوت عالي
لدرجة خافت ان اللي حواليها يلاحظوا حاجة ...
ميرنا : انتي متأكدة
ياسارة ...
سارة : ايوة ... ايه اللي مقعدوا في العربية وايه اللي جابه
هنا ... لحظة حشوفه ..
راحت سارة لتامر وفتحت الباب اللي جامبه ...
اتخض تامر منها لانه ما حسش بيها لانه كان مشغول في المسجل اللي معليه على
الاخر ومش حاسس بالدنيا اللي برة ..ولما خد باله من اخته ...
تامر
:خضتيني ... حد يعمل كدة ..
سارة : انت بتعمل ايه هنا ..
تامر : مش
سامعها من الموسيقى العالية قوووي راح وطى الصوت ..
تامر : انت قلتي
ايه ..
سارة : بقولك انت بتعمل ايه هنا ..
تامر : لا ابدا قلت
اوديكم الحفلة ..
سارة : ومن امتى الاخلاق النبيلة دي ...
تامر :
من زمان عندي بس انتي اللي ما بتشوفيش ..
سارة : امال فين السواق

تامر : امي عايزاه قلت اجي أوصلكم ..
سارة : وليه ماتصلتش بيا وتقولي
..
تامر : ضربت الجرس ههههه
سارة : لا والله ... وليه ان شاء الله
وفين موبيلك .
تامر : معرفش ما خطرش على بالي ... وتاني حاجة انا واقف
قدام الباب وعايزاني ادفع فواتير عشان اكلمك ...
سارة : بس انا معايا
رهف وميرنا ..
تامر: عادي وفيها ايه انا مش غريب .. لومش عايزاني
اوصلكم حمشي ...
سارة : لالالا لحظة .. حناديلهم .. استنى اوعى تمشي ..
تامر : خدي راحتك انا فاضي
سارة بتبصلة استغراب : غريبة انت مش طبيعي
النهاردة ..
تامر : انا تلاقيني في وقت الازمات ... حلال المشاكل زي
ما اصحابي بيقولولي ..
سارة : لحظة ..
تامر : يالا روحي نادي
البنات انامش السواق بتاعكم حفضل مستنيكم كدة ..
سارا:
هههههههههههه.....ايوة دة تامر اللي انا عارفاه ..
رجعت سارة لرهف
وميرنا اللي كانوا واقفين عند الباب مستنينها ...
سارة : يلا نروح
.....
رهف بخضة : مع اخوكي ...
سارة : ايوة اصل ماما عايزة السواق
فهو جيه يوصلنا ..
رهف : لا انا مش حروح
ميرنا : اه صحيح احراج يا
سارة ..
سارة : احراج من ايه منك ليها .. على فكرة احنا اتأخرنا وما
فيش حد غيره دلوقتي ينقذنا ..
رهف: عمر حيجي
ميرنا : ايوة يارهف
سارة عندها حق .. عمر اتأخر قوووي ومش عارفين حيجي امتى .. خلينا نروح مع
تامر احسن .
رهف : انتوا روحوا وانا حستنى عمر لما يجي ...
سارا:
يالا بلاش حركات اطفال .. يالا قدامي ..
رهف: يوووه والله انا مكسوفة
..
ميرنا : خلاص خليكي انت قاعدة هنا لوحدك واحنا رايحين.
وراحوا
ميرنا وسارة للعربية .. سارة ركبت جمب تامر اخواها ... وميرنا قعدت ورا
سارة ..لم رهف شافت نفسها واقفة لوحدها في الشارع جريت ولحقتهم وركبت ورا
تامر ... وبعد ماتحركت العربية الوضع كان هادي جدا
تامر : مالكم ساكتين
ليه
سارة : ولا حاجة
تامر: والحفلة دي بخصوص ايه بقى ..

سارة : حفلة تخرج رهف ...
تامر : بجد مبرووووووك يارهف ...

مع
ان تامر عارف ايه مناسبة الحفلة بس كان بيستعبط .. وكان عايز يسمع صوت رهف
... بس البنت مش مدياله وش ... ومش عايزة تتكلم معاه ابدا... قعدوا طول
الطريق ميرنا وسارة يتكلموا .... حتى لما سارة وجهت سؤال لرهف ردت عليها
بصوت واطي جداااا لدرجة ان تامر اللي قاعد قدمها ما سمعهوش وكان حيموت من
الغيظ .. تامر في سره مالها دي مكسوفة مني و لا ايه ... كنت فاكرها جريئة
بعد الموقف اللي حصل بينا في ليلة فرح سارة ... رهف اللي كانت مش مرتاحة
ابدا ... ومش قادرة تشارك ميرنا وسارة في الكلام بتاعهم ..... رفعت راسها
للمرايا اللي قدام وشافت تامر وهو بيسوق وكان مندمج بالسواقة ... وتامر ما
خدش باله منها .. ورهف شافت عين تامر .. نفس عيون سارة كبار وواسعين
ومكحلين بس الفرق بين عينه وعين سارة ان سارة عنيها بني وهو عنيه سودا..
حست بجاذبية غريبة في عنيه لدرجة انها ما قدرتش تشيل عنيها من المرايا ...
ولاحظ تامر انا بتبص على عنيه ووقع عنيه في عنيها وابتسم لها ... وعلى طول
لفت رهف للشباك وهي بتشتم نفسها في سرها .. انا ايه اللي انا عملته ... عرف
اني كنت ببص عليه ... ياترى حيقول عليا ايه دلوقتي .... يووووه ايه قصتي
مع الانسان دة ليه بفكر فيه كتيير قوووي كدة ...وليه بترعب لما بسمع اسمه
...هو ليه بيحصلي المواقف البايخة دي دايما .... حست انها متراقبة ... ومش
قادرة تتحرك ... وكانت عين تامر لسه في المرايا مستنيها تبص تاني في
المرايا ... كان نفسه يكلمها بس وجود سارة وميرنا يمنعه انه يكلمها... لو
يقدر يوقف العربية وينزلهم ويقعد يتكلم مع رهف ... وافتكر الموقف اللي حصل
يوم فرح سارة ... سارة لاحظته وهو بيبتسم ...
سارة : انت بتبتسم ليه ..
انتبه ليها تامر ... وكانه صحي من حلم ..
تامر : لا ولا حاجة بس
افتكرت موقف ..
سارة : والموقف دة بيضحك قوووي كدة ..
تامر :
امممممم .. تقدري تقولي عنه انه محرج ..
سارة : طيب وليه بتبتسم ..
تامر : عشان انا لما افتكرته دلوقتي لقيته محرج قووووي لدرجة انه ضحكني
قوووي .
سارا: يااااه شكل الموقف محرج على الاخر ..
تامر : ههههههه
تعرفي لو يقولولي عيد الموقف تاني مش حقول لاء .
سارة : ما انت لسة
بتقول عليه محرج ..
تامر : ايوة محرج بس لذيذ...
سارا : مش فاهمة
تامر : ولا حتفهمي ..
سارا: طيب ماتقولي عشان افهم ..
تامر :
امممم طيب مرة كنت نازل من على السلم ...
رهف كانت مفتحة ودانها على
الاخر وعايزة تسمع هو حيقول ايه وعنيها لسة على الشباك ..
... اول ما
سمعت يقول سلم ... لفت وشها ناحية المرايا وهي فاتحة عنيها على اخر ...
يعني عرفني وقت السلم ...
تامر : ههههههههههه
سارة : طيب وبعدين ما
تكمل ...
تامر: لالالا بعدين فى ناس ممكن يزعلوا ...
وغمز لرهف
بعنية ... وأتمنت رهف وقتها ان الارض تتشق وتبلعها .. رجعت وبصت للشباك
تاني وهي حاسة انها خلاص مش قادرة ...ياترى ايه قصده بالكلام اللي قاله ...
سارة وميرنا مش حاسين باللي بيجرى ...
سارة : اي ناس؟؟؟
تامر
:عزيزين عليا قووووي ..
سارة وهي مستغربة : مين يعني ..
تامر :
بقولك ايه يا سارة .... خلاص مش حكمل الحكاية ... وبلاش رغي كتيير ... يالا
انتوا في اي قاعة احنا وصلنا ....
سارة : القاعة الرابعة ...
وقفت
السيارة عند الباب ...
ميرنا : شكرا يا تامر ..
تامر : العفو على
ايه ....ما علمتش حاجة ...
سارة : حتيجي تاخدنا ...
تامر : تصدقوا
انكم وجعتوا راسي ..
سارة : انا بضحك معاك ... شكرا يا اخويا ...

ونزلوا من العربية ... اما رهف نزلت وهي في عالم ثاني .. ومش حاسة بنفسها
ابدا ... ايه قصده بعزيزين عليا ..... يعني انا عزيزة بالنسبة له ... هو
يقصدني انا ... ليه الموقف دة حصل معايا انا ... هو ازاي عرفني ...

دخلوا البنات للقاعة .. راحت ميرنا وسارة للحمام عشان يظبطوا نفسهم ...
ورهف طلعت فوق عند البنات .. ولقيتهم كلهم متجمعين فوق .. كانوا حوالي 6
بنات مشتركين في الحفلة ... مع رهف طبعا ... سلمى وندى صديقات رهف المقربين
جدااا .....
ندى: واخيرا اتكرمتي وجيتي .. ما لسة بدري ..
سلمى :
مالك يارهف شكلك مش طبيعي ؟
ندى : مالك وشك احمر قوووي .
رهف: هاه
.. لا بس حرانه
ونزلوا البنات كلهم للقاعة تحت عشان يشوفوا ترتبات
الحفلة والمعازيم .....

__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   25/9/2009, 2:53 pm

الفصل السابع
الجزء السادس


ونزلوا
البنات كلهم للقاعة عشان يشوفوا ترتيبات الحفلة والمعازيم رهف بطبيعتها
اجتماعية معظم المدرسة اصحابها .. غير اختها ميرنا مالهاش غير سارة وبس
...كانت القاعة جميلة جدااا وفي كتيب عند باب القاعة عشان المعازيم يكتبوا
ذكرى للبنات فيها .. بعد ما أتملت القاعة ... وعلى حدود الساعة 11 ونص ..
راحوا البنات فوق ولبسوا ارواب وقبعات التخرج ... واستلموا هداياهم من اسرة
المدرسة .. بس ميرنا كانت مش مطمنة عشان اخوها عمر ما بيردش عليها .. اكيد
حصله حاجة .. وماحبتش تقول لامها عشان ماتقلقش ....... ولما شافت ان
الموضوع زاد عن حدة ولغاية دلوقتي ما تصلش بيها عمر ... راحت واتصلت بعبد
العزيز عشان تسأله عن عمر ..

ميرنا : السلام عليكم
عبدالعزيز:
وعليكم السلام ...
ميرنا : بقولك ايه يا عبد العزيز هو فين عمر ..
عبد العزيز قال حاجة بس ميرنا ما سمعتش عشان صوت الموسيقى كانت عالية
قوووي ..
ميرنا وهي بتصرخ : مش سمعاك ..
ميرنا وهي لسة مش سامعة اي
حاجة ..
ميرنا : هااااااه كنت بتقول ايه
عبد العزيز : بقولك غيري
مكانك عشان تسمعي ..
ميرنا : ماشي لحظة ..
وطلعت برة القاعة وراحت
الحمام ..
ميرنا : الوووو ايوة يا عبد العزيز ....
عبد العزيز :
ياساتر ايه الازعاج دى ..
ميرنا : بالعكس الجو جميل قوووي والحفلة
رائعة ..
عبدالعزيز: نعم كنتي بتقول ايه بقى
ميرنا : ماتعرفش فين
عمر ..
عبد العزيز : اهو جمبي .. ليه ..
ميرنا : بجد انتوا فين
اوعى تكونوا في المستشفى ...
عبدالعزيز: ياساتر على افكارك ليه .. احنا
في الاستراحة مع اصحابنا ..
ميرنا : احلف ..
عبد العزيز : يعني
انا بضحك عليكي انت مش مصدقاني يا بت ..
ميرنا : طيب اديهولي اكلمه
عشان اتأكد ..
عبدالعزيز: مادام عايزة تكلمي ليه ماتصلتيش بيه على طول
..
ميرنا : انا عمالة اتصل بيه وهو ما بيردش عليا وخفت عليه ..
عبد
العزيز : لحظة ..

عبدالعزيز وهو بينادي عمر الي قاعد بعيد عنه
شوية ...
عبدالعزيز: عمر ليه ما بتردش على موبيلك ..
عمر : هو ما
رنش اصلا ..
عبد العزيز : ميرنا عمالة تتصل بيك وانت ما بتردش عليها
ليه ..
عمر وهو بيدخل اديه في البنطلون : شكلي نسيت الموبيل في
العربية.... ليه عايزين ايه ؟
عبد العزيز رد التليفون على ودانه "
بيقولك عايزة ايه ..
ميرنا : هو ليه ما بيردش عليا ..
عبد العزيز :
هو نسي الموبيل في العربية...
ميرنا : دة مش بس موبيله دى نسينا احنا
كمان .... قوله مساء الخير ... واحنا مستنينه عشان يودينا الحفلة والبيه
قاعد مع اصحابه ونسينا ..
عبدالعزيز رجع يكلم عمر:بيقولوك ليه ما جتش
ودتهم الحفلة ..
عمر حط ايده على راسه: يوووووووووه نسيت ...
وقام
من مكانه
عبدالعزيز: رايح فين خلاص راحوا الحفلة وقربوا يرجعوا كمان
هههههه
عمر : اديني التليفون اكلمهم .. الووو .
ميرنا : اهلا يا
عمر .. انت خوفتني عليك قوووي ..
عمر : ههههه ماتخافيش انا بخير ما فيش
حاجة...
ميرنا : اللي واخد عقلك يا سيدي ... ازاي تنسانا ...
عمر:
معلش انشغلت ونسيت التليفون في العربية.
ميرنا : المهم اني اطمنت عليك
..
دخلت نورة الحمام وشافت اختها بتتكلم في التليفون ..
نوره:
مالك يا ميرنا مستخبية في الحمام ليه
ميرنا : خلاص يا عمر خلي بالك من
نفسك مع السلامة ..
عمر: مع السلامه ...تحبوا اجي اخدكم لما تخلصوا ..
ميرنا : لا حنرجع مع السواق مع امي ..
عمر : ماشي مع السلامة ..

ميرنا قفلت مع اخوها عمر ..
نورة : كنتي بتكلمي مين .
ميرنا : كنت
بكلم عمر ..وبطمن عليه

__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   25/9/2009, 2:54 pm

الفصل السابع
الجزء
السابع



بعد ما دخلوا المعازيم على البوفيه ... كانت رهف مع صاحبتها سلمى
في البوفيه ... وقعدوا يلفوا على الاصناف اللي موجودة ..
سلمى: بقولك
ايه يارهف مرات اخوكي طيبة قووووي
رهف: ايوه
سلمى: بس علاقتها مع
ميرنا اكتر منك صح
رهف عرفت ان سلمى عايزة ترغي معها في موضوع من
المواضيع البايخة بتاعتها ..
ردت عليها : اصل ميرنا صحبتها من الطفولة
عشان كدة متعلقين ببعض اكتر ..
سلمى: يعنى يفضلوا قاعدين مع بعض وما
بيشاركوناش الحديث ..
رهف : سلمى انت هايفة قوووي انت مالك بيهم دلوقتي
..
سلمى: لا مش قصدي .... طيب هي سارة مبسوطة في الجواز ..
رهف :
وايه لازمة السؤال دة اعتقد ان دي خصوصية مش كدة يا سلمى ولا ايه ..

سلمى:انتي مالك النهاردة مش طايقة مني اي كلام ليه ...
رهف: انا اللي
مش عارفة انتي مالك النهاردة واسئلتك غريبة النهاردة ...
سلمى : خلاص
...ياساتر الواحد ما يعرف يتكلم معاكي ...
رهف: ايه يا سلمى انا مش
قصدي ...
سلمى: طيب انا كنت عايزة اسألك سارة عندها اخوات شباب صح ..
رهف وهي رافعه حاجب: ايوة عندها ليه ..
سلمى: في واحد اسمه تامر صح ؟
رهف باستغراب: وانتي ايش عرفك ؟
سلمى: لالا ما تفهمنيش غلط...

رهف:ايه اللي عرفك باخو سارة وتامر بالخصوص ؟
سلمى: مالك يارهف
اتنرفزتي كدة ليه؟
رهف بتوتر: ما فيش حاجة بس بسال..
سلمى : حقولك
على حاجة بس ماتقوليش لحد ؟
رهف: سلمى في ايه
سلمى: احلفي انك
ماتقوليش لحد وخصوصا صحبتنا حنان ؟
رهف: حنااااااااااااااااااااان

سلمى بصوت واطي :ايوة حنان ..
رهف: يالا قولى؟؟
سلمى: وما تجبيش
سيرة لسارة ..
رهف : خلصينا مش حقول لحد ماتقولي بقى ..
سلمى :
اممم .. شفتي البنت اللي قاعدة هناك في الركن دي
وشاورت على ترابيزة
فيها مجموعة بنات ..
رهف : اي واحدة ...
سلمى: اللي رافعة شعرها
ولابسة فستان ازرق ..
رهف: قصدك لمى ؟؟
سلمى: ايوة تعرفيها

رهف: ايوة دي بنت خالة حنان
سلمى: ايوة عليكي نور
رهف: مالها دي
بقى
سلمى: انا ما بحبش افتن .. مش عايزة اقول ..
رهف: بطلي غلاسة
بقى عارفة انك عايزة تقولي اتكلمي بقى ..
سلمى: طيب ماتنسيش انك حلفتي
ماشي ..
رهف: سلمىىىىىىى
سلمى: طيب طيب... بيقولوا والله اعلم انها
بتمشي مع تامر ..
رهف بصوت عالى شوية: اييييييييييه
سلمى: وطي
صوتك يا رهف ...
رهف خلاص حست انها حتموت : اني بتقول ايه

سلمى: دة البنات كلهم عارفين ... يعني انت ماعندكيش خبر بالموضوع دة...
رهف: لا والله .. سارا ما تعرفش حاجة؟؟
سلمى: ماعرفش بس مااعتقدش انها
تعرف بلاوي اخوها ...
رهف: أي بلاوي
سلمى: رهف انت مالك النهاردة
.. تامر اخو مرات اخوكي معروف بالاعيبه ومفيش بنت ما مشيش معاها ... واخر
واحدة لغاية دلوقتي هي لمى ... شكلها عجبته قووي لانها الوحيدة اللي طولت
معاه عن غيرها من البنات .. رهف مالك ..
رهف خلاص حاسه انها حتعيط : لا
ولاحاجة .. .. عن اذنك يا سلمى ...
سابت طبقها مكانه مع انها لسة
ماتعشتش .. ومشيت وهي مش عارفة هي رايحة فين ومش في واعيها .. وعنيها
غرقانة بالدموع ... مش عايزة تقابل حد او تشوف حد ....طلعت ياتامر صايع
وانا معرفش ... معقول والنهاردة كان ايه قصده في العربية ... وهو فاكرني من
نوع البنات الواطيين اللي هو بيعرفهم وبيكلمهم في التليفون ويخونوا ثقة
اهلم فيهم.. لا مستحيل هو صاحب اخويا ومستحيل يعمل معايا كدة ... وايه قصده
بحركاته اللي بيعملها ...انا ليه مهتمه بيه قووووي كدة ..مسحت عنيها
باديها اللي كانت بتترعش قوووي ..... كانت متوترة على الاخر ومش عارفة
تتمالك على اعصابها ... ... راحت للحمام .. بصت لوشها في المرايا ...
مستحيل ارجع للحفله بالشكل دة .. لازم اهدى شوية ....
بعد ما انتهى
العشا واغلب الضيوف مشيوا .. رهف مش على طبيعتها .. حاولوا اصحابها يرقصوها
بس هي ما رضيتش
حنان : رهف ..
بصت رهف لقيت حنان بتناديها وجاية
ناحيتها ومعاها لمى بنت خالتها .. اتمنت انها تختفي من الوجود ولا تقابلش
الانسانة اللي واخدة تامر منها .. لحظة انا بفكر في ايه .. اصلا تامر مش
ليا عشان افكر ان لمى واخداه مني ... فوقي يا رهف .. وغير كدة انا ما
بحبهوش ولا مهتمية بيه اصلا...
رهف بابتسامه ابتسمتها بالعافية : اهلا
حنان ..
حنان : لمى حتروح كانت عايزة تسلم عليكي قبل ماتمشي ..
رهف
شافت لمى .. لمى قصيرة قوووي ورافعة شعرها لفوق ومنزله منه خصل ملونة
مصبوغه بالوان البيج والبني والذهبي ... ومع كدة مش حلوة للدرجاتي وباصة
لفوق قوووي ومليانة شوية .... مش شايفة فيها حاجة حلوة عشان تامر يعجب بيها
.. انا احلى منها بكتيير ..
رهف: اهلا يالمى
لمى: خلاص حنكون مع
بعض انا سجلت معاكي في نفس الجامعة ..
رهف وهي بتبتسم بالعافية : بجد
..
لمى: امال فين سارة
رهف : سارة ..
لمى: ايوة سارة مرات
اخوكي .. دايما اسمع عنها ونفسي اشوفها ..
رهف: مش عارفة هي فين ..
لمى: يا خساره كان نفشي اشوفها ..
حنان : ليه ما قلتليش كنتي حورهالك
...
لمى: نشوفها بعدين يالا عن اذنكم ..
وسلمت حنان ولمى على رهف
ومشيوا ...
ندى ...بخ .
رهف : يمه .. خضتيني ...
ندى .: هههههه
سرحانة في ايه ..
رهف: ما فيش حاجة ...
ندى : لاء في حاجة انتي مش
طبيعية .. عمالة تبصي للمى وشوية حتاكليها بعنيكي ...
رهف: انتي
بتهيألك بس ..
ندى وهي بتجر ايد رهف : يالا يارهف نرقص ..
رهف :
ماليش نفس ..
ندى : ياللا بقى ..
رهف خلاص حتعيط : ماليش نفس
ومصدعة ... عايزة امشي حدور على ماما عشان نمشي ...
راحت رهف للترابيزة
اللي قاعدة عليها امها .. وكانت مشغولة ... شافت ميرنا واقفة مع سارة
وصحابهم وكانوا بيتكلموا ... فراحت لهم ..
رهف : ميرنا تعالي انا
عايزاكي ..
ميرنا : نعم مالك ..
رهف : هي فين ماما ...
ميرنا :
لسة ماشية هي ونورة ليه ؟
رهف: عايزة امشي ...
ميرنا : ليه لسة
بدري وماتنسيش ا ن الحفلة حفلتك ..
رهف : بس راسي وجعاني ...يالا يا
ميرنا ..
بعد مخلصت سارة كلامها مع صاحبتها راحت لميرنا ورهف ..

سارا:مالكم واقفين كدة ليه ..
رهف: عايزة اروح ..
سارا: ليه يا
رهف..
رهف: اصلي مصدعة وتعبانة
ميرنا : براحتك اتصلي بماما خليها
تبعتلنا السواق ..
اتصلت رهف بامها ومارضيتش تبعتلها السواق لان الوقت
بقى متأخر وما ينفعش بنات لوحدهم يجوا مع سواق في الوقت دة ..قالتلها
اتصلي بحد من اخوانك يجوا يوصلوكم.. ولان عمر اقرب ليهم من عبد العزيز
وقعدوا يتصلوا بيه كتتتير ورد عليهم .. وحيجلهم كمان ساعة .. حاولت معاه
انه يجي بدري شوية .. وما رضيش ..
ميرنا : ها يا رهف مين اللي حيجي
ياخدنا ..
رهف وشوية وحتعيط : عمر بس كمان ساعة ..
ميرنا : طيب
ومالك مضايقة ليه ..
رهف : ولا حاجة عايزة اروح تعبانة ..
ميرنا :
حتروحي ..
قعدت رهف على ترابيزة وهي مبوزة ومالهاش نفس تتكلم مع حد ..
وحاسة ان راسها حتنفجر من التفكير ... وبعد ساعة جالهم عمر ووصلهم للبيت ..
رجعت سارة طبعا معاهم .. كان عبد العزيز لسة في الاستراحة ما روحش لسة ..
اتغاظت سارة لان المفروض هو اللي يجي يوصلها مش عمر .. غير كدة ايه اللي
مسهرة لغاية دلوقتي برة هو فاكر نفسه لسة عازب وناسي ان ليه زوجة في البيت
..
طول الطريق ورهف ماسكة نفسها عشان ما تعيطش قدام حد ..واول ما دخلت
اوضتها اترمت على السرير بهدومها .. بس ما نزلتش ولا دمعة وحاولت انها تخرج
الحزن اللي جواها بس ما قدرتش ..... وفضلت فردة نفسها على السرير وبتفكر
في الوضع اللي هي فيه .. وليه الموضوع نكد عليها وبوظلها الحفلة بتاعتها ..
معقول انا مهتمة بتامر للدرجة دي ... معقول بكون بحبه ... اترددت الكلمة
دي في بالها اكتر من مرة ...انا بحب تامر .. ايوة انا بحبه وليه لا انا
حاسة بالاحساس دة .. عشان كدة كلمات سلمى كانت زي الطعنات في قلبي .....بس
هو ما يستهلش الحب دة .. اللي يمشي مع بنات يبقى مالهوش امان .. انا ليه
حظي كدة ... قامت من على السرير وغسلت وشها ...وبعد ما غيرت هدومها ورجعت
فردت نفسها على السرير واستنت اذان الفجر وصلت الفجر ونامت ..

__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
asirt_elroh
عضو فايق
عضو فايق
avatar

عدد الرسائل : 345
الشهرة : tota

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   28/9/2009, 5:14 pm

القصه حلوه اوي كملي يا حببتي
مشكوره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   28/9/2009, 5:54 pm

انتى الى مشكطوره يا حبى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   28/9/2009, 5:55 pm

الفصل السابع
الجزء الثامن
..




وفي الطرف
التاني .. كان تامر لسة موقف عربيته ودخل بيتهم ... وخد تليفونة واتصل بلمى
.. وكان مسجلها باسم حب حياتي ..
لمى بصوت ناعم : الوووووو
تامر :
اهلا بالقمر احلى الووووو سمعتها في حياتي ..
لمى: اهلا حبيبى

تامر : حبيبك زعلان
لمى: ليه يا حبييي قولي مين اللي مزعلك وانا ابهدله
..
تامر : انتي مش عارفة اني مسافر مع اصحابي كمان اربع ايام ...

لمى:معلش يا حياتي انا عارفة اني مقصرة معاك بس معلش كنت مشغولة قوووي
النهاردة ؟
تامر : وايه ياترى اللي شغلك عننا ..
لمى : كنت معزومة
النهاردة في حفلة ورحتها ...ولسة راجعة من شوية ..
تامر : يعني انتي
لسة راجعة .
لمى : ايوة ..
تامر بخبث : واكيد لسة بالمكياج ...نفسي
اشوفك يالمى حرام تحرميني من جمالك ..
لمى: حبيبي ماقدرش ...
تامر
: اجيلك دلوقتي للبيت وتطلعي ما تقوليش لاء
لمى: لا ما ينفعش احنا
عندنا اعمامي وعماتي وبايتين عندنا ..
تامر : انتي اعذارك على طول
جاهزة .. قولي انك مش عيزاني وخلاص ..
لمى : لا والله مش قصدي ... تامر
ما تزعلش .. اللي انت عايزة انا حعملهولك .. ولو عايز تيجي دلوقتي تعالى
المهم عندي رضاك يا حبيبي .
تامر : لا خلاص انتي رفضتي في الاول ..
واصلا انا لسة جي واروح لناس هما مش عايزيني
لمى: تامر انا ما قلتش كدة
.. ليه بتعاملني بالطريقة دي ..
تامر : طريقة ايه هو انا عملتلك حاجة
..
لمى: بقولك ايه يا حياتي .. تعرف كان مين موجود في الحفلة اللي انا
رحتها ..
تامر : ميييييييين ..
لمى: اختك سارة
تامر: اييييييه .
لمى: اختك .. مالك اتخضيت كدة ليه .
تامر : وان شاء الله سلمتي عليها
...
لمى: لا كان نفسي بس مشوفتهاش اصلا ... سمعت انها موجودة ..

تامر حس براحة : احسن ..
لمى: لييييه
تامر : قصدي الحمد لله انك
رحتي الحفلة اللي فيها اختي يعني طلعنا نعرف بعض ..
لمى وحتموت من
الفرحه : تعرف ان اهل جوزها حلوين قووووي ..
تامر : جوز مين ..

لمى: جوز سارة اختك ..
تام ر: لمى حياتي مش حقدر اطول معاكي ... الفجر
اذن لو ابويا شافني بتكلم في الموبيل دلوقتي حيستجوبني وماليش نفس دلوقتي
..
لمى: اوكي يا حبي ...ماقلتيش حتسافر امتى
تامر : يوم الثلاثاء
لمى: مش عندك امتحانات؟
تامر :مش عايزة حاجة من هناك ..
لمى :
ههههه كل اللي تجيبه حلو يا حبي ..
تامر : يالا مع السلامة حبيت اسمع
صوتك قبل ماانام ....تصبحي على خير
لمى بصوت ناعم : وانت من اهله يا
حبيبي .....
............



الشمس طلعت ولسة عبد
العزيز ما رجعش البيت .. وبعد ما رجعت سارة من الحفلة قعدت مع ميرنا في
الصالة وقعدوا يتكلموا عن الحفلة .. ولما اذن الفجر كل واحدة راحت اوضتها
وصلت .. توقعت عبد العزيز انه يرجع بعد الصلاة على طول بس ما رجعتش ..
استنته بس مجاش ... لغاية لما يأست وفردت نفسها على السرير وحاولت تنام.
....وعلى حدود الساعه 6 ونص الصبح ما قدرتش تصبر وتقاوم ونامت ....

انتبهت شافت الساعه .... يالا اتأخرت قوووي في النوم بصت على عبد العزيز ما
لقيتهوش .. كان واضح انه ما جاش اصلا ... راح فين دة ...قامت من السرير ..
بعد مالبست هدومها وحطت الحجاب عليها احتياطي لحسن تلاقي عمر في الصالة
تحت ...نزلت ولقيت ام عمر ومي قاعدين في الصالة ....
سارا: صباح
الخير..
ميرنا : صباح الخير ايه الساعة 12.30 الناس تقول مساء الخير ..
اتكسفت سارة من ام عمر لانها موجودة ... وهي لسة ما تعودتش عليها ..

فوزية : اللي يسمعك يقول من الصبح صاحية .. مش من خمس دقايق ..
ميرنا :
بس بقى ياماما بلاش فضايح ..
فوزية : امال فين رهف ..
ميرنا : لسة
نايمة ..
سارا:بقولك ايا يا ماما هو فين عبد العزيز ..
فوزيه: راح
يصلى الجمعه ... وبعدين حيروحوا لبيت عمتهم ..
ميرنا : ايوة يا سارة
اتعودي من هنا ورايح ...بابا واخواتي اول ما يخلصوا صلاة الجمعة بيروحوا
عند بيت عمتي وبعدين حيجوا ..
سارة : وامتى حيرجعوا ..
فوزية : على
الساعة واحدة ...


ميرنا : روحي نادي اختك عشان نتغدى ما بقاش حاجة وابوكي قرب يرجع
..
ميرنا : ان شاء الله يا ماما ..
وقامت فوزية وراحت المطبخ عشان
تشوف اخبار الغدا ..
سارة : ياماما عايزاني اساعدك ..
فوزية : لا
شكرا يا حبيبتي ..
بعد ما رحت فوزية المطبخ وميرنا طلعت تصحي اختها ..
فضلت سارة لوحدها هي ومي في الصالة ودى اول مرة تحصل .. كانت مي قاعدة على
الطرف التاني من الكنبة .. وتلعب في الهدايا اللي جابتهالها سارة من ديزني
.. سارة مش عجبها سكوتها كدة حبت انها تتقرب من مي اكتر ..
سارا :
عجبتك سندريلا
هزت مي راسها بالايجاب.. وكملت لعبها ...
سارا: انتى
بتروحي المدرسة يا مي
وفضلت سارة تسأل مي وهي بترد علهيا براسها يا
اه يا لاء .. من غير كلام .. ودخل عليهم صلاح وعبد العزيز .. قامت مي
واترمت في حضن جدها ..
مي: جدو جبت لي حاجة حلوة
صلاح : هههه ايوة
طبعا ... ازيك يا سارة يابنتي ... اخبارك ايه النهاردة ..
سارا: الحمد
لله يا عمي انا بخير ...
عبدالعزيز من غير ما يسلم على سارا ولا حاجة :
البسي الحجاب عشان عمر جي دلوقتي ..
سارا: حاضر
رجعت فوزيه لما
سمعت صوت جوزها وعيالها ..
فوزيه: رجعتوا...
صلاح : انا جعان يا ام
عمر الغدا جاهز ..
فوزيه: ولا يهمك يا غالي الغدا جاهز ...
دخل
عمر وطبعا كالعاده بنته لصقت فيه وقعدت في حضنه ...


فوزيه قالت للخدامات تجهز
الغدا على الترابيزة ...وقعدوا الرجالة يتكلموا ..... حست سارا انها غريبه
ومالهاش مكان بينهم .. خصوصا ان عبد العزيز ما قعدش جمبها وقعد بعيد عنها
..... وفي الجهه الثانيه كان قاعد عمر وبيدور على بنته مي اللي قامت من
حضنه .... وكان جمبه ابوه صلاح ..اما عبد العزيز كان قاعد على كنبه
لوحده... وفوزيه ما قدرتش تصبر وراحت تشرف مره ثانيه على الخدامات وهما
بيحضروا الغدا ... قامت سارا من مكانها ...
صلاح : على فين ..
سارة
: حروح اساعد امي فوزية في الغدا ..
صلاح : امال فين ميرنا ورهف ..
سارة : ميرنا راحت تصحي رهف عشان ينزلوا يتغدوا ..
وخرت سارة من
الصالة ومارحتش للمطبخ على طول طلعت اوضتها .. ماله عبد العزيز مش طايقني
ليه النهاردة ... دة حتى ما سلمش عليا ماله ايه اللي قلبه عليا .. انا ما
عملتلهوش حاجة ..
فوزية وهي واقفة عند السلم وبتصرخ بصوت عالي : ميرنا
... رهف ... يالا الغدا ..
ميرنا : انا نزلة اهوه ؟؟
ونزلت وهي
بتجري ..
فوزية : قلتلك صحي رهف مش تنامي جمبها .. فينها اختك ..

ميرنا وهي تاخد نفسها من الجري: بتقولك مش عايزة تاكل دلوقتي وان راسها
واجعها ..وانها عايزة تنام لانها نايمة متأخر انبارح ..
فوزيه: طيب مش
حتصلي الظهر .. خليها تصلي وتنام ..
ميرنا : قامت صلت ورجعت تنام تاني
..
قعدوا كلهم يتغدوا .. كان صلاح على راس الترابيزة وفوزية جمبه
وميرنا جمب امها ووعلى شمال صلاح عمر وجمبه عبد العزيز اللي قاعده قدامه مي
.. وكان كرسي رهف وسارة فاضي ..
فوزيه: هي فين سارة ..
صلاح : هي
ما كانتش معاكي في المطبخ ..
فوزية : لاء
ميرنا : يمكن فوق في
اوضتها حروح انادلها ..
صلاح : لا اقعدي انتي .. عبد العزيز قوم شوف
مراتك هي فين ..
عبد العزيز باستغراب : ليه يا بابا ..
صلاح : كمان
ليه اكيد فيها حاجة قوم شوف مالها ..
عبدالعزيز: ما تقلقش انت بس
يابابا هي حتنزل دلوقتي ..
فوزية : معلش يا ابني هي من ساعة ما قامت
الصبح ووشها مش طبيعي قوم شوف مراتك ..
ميرنا : لو مالكش نفس انا حروح
انادلها ..
صلاح : بس يا بت .. قوم شوف مراتك ..
قام عبد العزيز
راح لاوضتهم ويشوف مالها سارة .. فتح بابا الاوضة ولقاها واقفة عند الشباك
بتتأمل في جنينه بتهم ..
عبدالعزيز: انتي مش عارفة اني في غدا اتحط
..بتعملي ايه عندك ..
سارة ولسة ظهرها لعبد العزيز .. ماليش نفس..

عبدالعزيز قرب منها ... حط ايده على كتفها .. ولفها ..
عبدالعزيز: انتي
مالك النهاردة
سارا: انت اللي مالك مش طبيعي النهاردة ..

عبدالعزيز باستغراب: ما فيش حاجة
سارا: لا في حاجة .. حضرتك كنت فين
انبارح وتخرج من غير ما اشوفك وحتى لما رجعت ولا حتى تسلم ومش معبرني ...
مالك اناعملتك حاجة ..
عبدالعزيز اتنرفز عليها: انتي بتحاسبيني و لا
ايه
سارا: لا بس المفروض اني اعرف انت كنت فين انبارح لغاية الساعة 6
ولسة ماجيتش..
عبدالعزيز: سارة انا ما سمحلكيش انك تحاسبيني على كل
حاجة اعملها .. سواء اتأخرت اولا .. حتى لو نمت برة مالكيش حق تساليني
فاهمة ..
سارا: ليه هو انا مش مراتك
عبدالعزيز: والمفروض ان
الزوجة ما تسألش جوزها عن كل حاجة ...يالا بطلي دلع وانزلي مش عايز اهلي
يحسوا بحاجة ...فاهماني ...
سارا: انت ليه بتعاملني بالطريقة دي

عبدالعزيز: انتي مالك النهاردة انتي عايزة تتخانقي وخلاص ... على فكرة انا
مش رايق .. يالا انزلي مش عايز اتأخر ...
من غير ما يستنى ردها ...خرج
من الاوضة ونزل لتحت .. قررت سارة تعانده وماتنزلش .. لاحظ عبد العزيز
سخافة موقفها معاه وبعد خمس دقايق نزل .. ولا كأنه عمل حاجة او حصل بينهم
حاجة .. مهما كان هي غلطانة المفروض تكلمني باسلوب احسن من كدة مش بالطريقة
دي ...
الوضع كما هو عليه بين عبد العزيز وسارة .... كل يوم يقوم عبد
العزيز قبل سارة عشان الشغل بتاعه ...ويرجع من الشغل بيكون تعبان ويتغدى
ويرتاح وما يصحاش الا بعد المغرب .. والوقت الوحيد اللي بيقعد مع سارة بين
صلاة المغرب والعشاء .. واكيد اهله بيقعدوا معاهم.. واول ما تأذن العشاء
يطلع يصلي ويخرج مع اصحابة وما يرجعش الا بعد الساعة 12 بلليل .. ويجي ينام
عشان شغله الصبح .. يعني ما بيقعدش مع سارة لوحدهم خالص تقريبا .. ... اما
سارا البنات بيقعدوا معاهم وبيسهروا مع بعض .. الوضع ما كانش عاجب سارة ..
حسيت ان عبد العزيز بيبعد عنها اكتر من الاول .. ما بقتش سارة تساله هو
رايح فين ولا جي منين ...يمكن لو بدأت الدراسة الوضع يتغير ...
رجع
تامر من السفر .. ولاحظ ان صورة رهف ما بتفرقهوش ابدا ... مش عجبه الوضع
وخاف انه يتعلق بيها .. وهو مش عايز يفكر فيها عشان مش عايز يفكر في الجواز
دلوقتي .......
رهف الي كان حالها ما يطمن بعد اول اسبوع من الحفلة
لما خلصت .... تطلع تقعد مع اهلها وهي جواها حاجة تانية خالص .. اكتشفت ان
تامر يبقالها حاجة كبيرة ... ومع كل اللي عرفته عنه صورة بتتحطم قدامها ...
ولسة محتل عقلها وقلبها .. مهما كان مضايقها ومزعلها .. والدراسة على
الابواب لهيت نفسها في شراء ملابس الجامعة والحاجات اللي كانت نقصاها ...

__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   28/9/2009, 5:55 pm

الفصل السابع
الجزء
التاسع



باقي اسبوع
وتفتح المدارس والجامعات ... خرجت رهف وميرنا وسارة للسوق عشان يشتروا
الحاجات اللي ناقصاهم ولما رجعوا لقوا ام عمر قاعدة في الصالة ..
ام
عمر: واخيرا جيتوا
جات ميرنا وباست راس امها ..
ميرنا : ايوة بس
مااتأخرناش ..
دخلت رهف وهي شايلة اكياس كتيرة .
فوزيه:ايه يارهف
الاكياس دي كلها انتي اشتريتي السوق كله ولا ايه ..
رهف: ايه يا ماما
دى شوية بلوزات على شوية جيبات للجامعة ..
ميرنا : لو شوفتيها يا ماما
تقولي دي ما سبتش حاجة ما اشترتهاش ..
فوزيه: اللي يشوفك يقول ان
دولابك فاضي يا عيني ..
رهف: كلها قديمة ياماما وتكسف ... وانا رايحة
الجامعة ..
فوزيه : امال فين سارة ..
ميرنا :نزلناها لبيت اهلها ..
فوزيه: كويس لان امها كانت بتسال عليها النهاردة ..
رهف: انا حروح
اقيس الحاجات اللي انا جبتها ..
فوزيه: تعالوا هنا
ميرنا : في ايه
يا ماما ...


فوزيه : ليه مختوش مي معاكم ..
ميرنا : ما حدش قالنا واحنا
كمان مالناش نفس ناخد عيال معانا مش حنعرف نلف ...
فوزيه: استني ما
تطلعيش انا ما خلصتش كلامي يا رهف .. الوضع دة مش عجبني ولا عاجب اخوكي ..
ميرنا : يوووووه ياماما نعمل ايه يعني ..
فوزية :مي محتاجة حد كبير
يهتم بيها .. امتى اخر مرة كلمتوها ولا قعدتوا معاها ..
رهف: نعملها
ايه بس يا ماما ..
فوزية : اقعدوا معاها في الاوضة ... طلعوا اللي
جواها .. خلوها تحس ان في حد مهتم بيها في البيت ..دي ما بتتكلمش مع حد حتى
ابوها ...ما بتقولهوش حاجة ..
ميرنا : ولا يهمك ياماما ..
فوزية :
مش كلام وبس ... انا عايزة اشوف فعل ..
رهف : ما تجوزوا عمر ... لو
كنتوا حاسين ان مي محتاجة حد يرعاها للدراجتي
فوزيه: تعبت والله وهو
مش راضي ..
رهف: ماشي يا ماما هي فين مي دلوقتي ..
فوزيه: قاعدة في
اوضتها وبتقولي انها عايزة تروح المكتبة تشتري حاجات المدرسة اشمعنا سمية
بنت عمتو اشترت حاجات للحضانة ..
ميرنا : لو كنا نعرف كنا خدناها
معانا وودناها المكتبة .
فوزيه: خلاص ابوها خدها بعد ما صعبت عليه
ووداها تشتري اللي هي عايزاه .. يا قلبي رجع من الشغل تعبان ووداها ..

رهف: دلوقتي حترجع وتلاقيها فرحانة ياماما ..
ميرنا : من زمان ما
شوفناش الضحكة في وش مي اوعى ياماما تكون معقدة ولا حاجة ..
فوزيه:
ياساتر عليكي ما تقوليش كدة على بنت اخوكي ..
ميرنا : لا بجد ياماما
لازم نشوفها عشان ما تتقعدش البيت دي لسة صغيرة ..الله يرحمك يا فاطمة ...
خلاص يا ماما مي دي حتبقى مسؤليتي انا وانا حعتني بيها وحقعد معاها واشوفها
...
فوزيه: دى امانة عندكم وابوها تعب من لعب دور الاب والام ليها ..
رهف: يا ماما ولا تشيلي هم ..
وخرجوا من الصالة وطلعوا لفوق ..

ميرنا : هي الساعة كام دلوقتي ...
رهف : الساعة 8.30 بتسألي ليه ..
ميرنا : يوووووه المسلسل اشتغل اوعي كدة دة قرب يخلص ..

وراحت فتحت التليفزيون اللي في الصالة اللي فوق وجابت
المحطة اللي فيها المسلسل...
وهي بتتفرج على التليفزيون ... ناديتها
امها ...نزلت تشوفها عايزة ايه ..
ميرنا : ايوة يا ماما نعم ..

فوزية: انت كبيرتي يا بنتي والنهاردة في ناس جم لابوكي وطلبوا اديكي ..
تغيرت تعابير وشها .. فاجأها الموضوع اللي قالته امها ...
ميرنا :
ارفضوا انا مش عايزة اتجوز دلوقتي ...
فوزية : مش تعرفي مين الاول ..
ميرنا : مش عايزة اعرف .. لما اخلص دراستي الاول ....
فوزية بعصبية :
اسمعيني الاول ... خليني اقولك مين الاول ..
ميرن : مين يا ماما ..
فوزيه: ام خالد عايزاكي لابنها
ميرنا : مين ام خالد ..اوعي تقولي
قرايب جوز اختي نورة ..
فوزيه: ايوة
ميرنا : لا ما بطقهمش اصلا
..ودمهم تقيل..
فوزيه: اعقلي يا بنتي ..
ميرنا :انا مش عايزة اتجوز
انتي مش مصدقة ليه ....وانا عارفة ان خالد متجوز ...
فوزيه: ما هو
انتي مش مدية الواحد فرصة يتكلم ..
ميرنا وهي متنرفزة : اديني هاسكت
اتفضلي يا ماما كملي كلامك ...
فوزيه: يا هبلة مش خالد اللي عايزك ..
دى اخوه ياسر ..
ميرنا وهي مستغربة : وهو ليه اخ اسمه ياسر..

فوزيه: ايوة ولد جمال ايه واخلاق ايه والكل بيشكر فيه ...
ميرنا :
قوليلي في الاول هي نورة ورا الموضوع دة كله ... انا شايفة نورة شغالة
خاطبة الايام دي ..اااااه عشان كدة جابتلي اخواته البنات واحنا في الحفلة
عشان اسلم عليهم وانا زي الهبلة مش فاهمة حاجة ...
فوزيه: عيب يابت
تتكلمي عن اختك بالطريقة دي ..
ميرنا : وانا مش عايزة اتجوز ومش
بالطريقة دي ومش الناس دول بس..
فوزية : انت ليه معارضة انا عايزة افهم
..
ميرنا : لما اخلص تعليمي الاول وبعد كدة اشتغل وبعدين افكر في
الجواز ..
فوزيه: ابوكي واخواتك مش معارضين وموافقين عليه ..
ميرنا
: بس اخواته دول مش باطيقهم..
فوزيه: انتى مش حتتجوزي اخواته ....

ميرنا : وانا مش عايزة اتجوز ....
فوزيه: بقولك ايه انا مش عايزة
اسمع ردك دلوقتي ... انت قعدي مع نفسك وفكري كويس .. وتأكدي لا انا ولا
ابوكي حنجبرك على حاجة ...ولو رفضتي قوليلي .. اتفقنا ..
فوزيه: ومش
عايزة الرد دلوقتي كمان اسبوع وردي عليا ماشي وانا حتصرف ..
ميرنا :
حاضر يا ماما ..
وقامت ميرنا من مكانها ....
فوزيه: رايحة فين ..
ميرنا : لاوضتي ..
فوزية : بس فكري كويس ..
ميرنا حركت راسها
بالايجاب ... وراحت فوق لاوضتها تفكر في الكلام اللي قالته امها ..
اول
ما طلعت ميرنا لاوضتها ... جت نورة تزور امها ..
نورة : السلام عليكم
يا ماما
فوزيه: اهلا ... خير جاية ليه ...
نورة : ههههههه عرفت ان
ام خالد كلمتك النهاردة قلت ما فوتش الفرصة واكلم ميرنا في الموضوع ...
فوزية : لا خلاص انا فاتحتها ...
نورة : والله وايه رايها ..

فوزيه: شكلها مش موافقه بس قلت لها تفكر كويس وترد عليا
نوره: يا ماما
مش بكيفها ... الراجل مش ناقصه اي حاجة .. دين واخلاق ..
فوزية : دة
رأيها وهي حرة فيه ..
نورة : لا ياماما مش رأيها ...
فوزية : وانتي
مالك ... اختك اللي حتتجوز ولازم تكون مقتنعة بيه ..
نوره:ماشي ..
دقيقة حروحلها ..
فوزية : ما تجبريش اختك وسيبيها على راحتها ..

نوره: ماشي بس حوريها حاجة ..
فوزيه:ما تضغطيش عليها ..
نورة :
ماشي مش حضغط ..
وراحت لميرنا في اوضتها ... شافتها واقفة وفرشتها في
ايدها وبترسم لوحة بشكل عشاوئي ودى طباعها لما تكون مضطربة ..
نوره:
الله ايه الشخابيط دي ..
ميرنا : من غير لف ودوران يا نورة عايزة ايه
.. ما هو انتي الخطابة بتاعت العيلة دلوقتي
نورة : هههههههههه خاطبة
مرة واحدة ..
نوره :ممكن ميرنا تسيبي اللي في اديك واكلمك شوية ..

ميرنا : ليه وبخصوص ايه ..
جات نورة لعند ميرنا ووقفت عند اللوحة وبتبص
لميرنا وعنيها مليانة دموع ..
نوره باستغراب: انتي بتعيطي يا ميرنا ..
ميرنا مسحت باديها الل يماسكة الالوان وطبعت الالوان على خدها ..

ميرنا : سيبني يا نورة .... عايزة اقعد لوحدي ..
نورة : لا مش رايحة
تعالي بس ..
ومسكت نورة ايدي ميرنا وقعدتها عند الكنبة اللي موجودة في
الاوضة .. وقعدت جمبها ..
نورة : ممكن اعرف مالك بتعيطي ليه ..

ميرنا : ما فيش حاجة ..
نوره: امال ايه الدموع دي كلها ... كل دة عشان
في حد متقدملك ..
ميرنا : لا انت فاهمة وكلكم فاهمين ..
نوره
: ايه اللي احنا فاهمينه ..
ميرنا : ولا حاجة ..
نورة : ميرنا انا
اختك مالك ..
ميرنا : ما فيش حاجة مش عايزة اتجوز دلوقتي ..
نوره:
طيب ليه ... وتاني حاجة انتي ما شوفتيش ياسر ولا تعرفيه عشان ترفضيه ..
ميرنا : مش عايزة اشوفه ..
نورة : ليييه يا بنتي ..ادي نفسك فرصه
وبعدين قرري ..
ميرنا : بس بقى يا نورة ..
نورة فتحت شنطتها وطلعت
منها حاجة وحطته قدام ميرنا ..
ميرنا باستغراب : ايه دى ..
نوره:
اقلبيها وشوفي
قلبت ميرنا الورقة اللي ادتهالها نورة .. شافت صورة
لراجل حلو قووووي .. ليه ***وكة خفيفة .. واخر شياكة ..
نورة : لا
وكمان احمد جوزي بيقول عليه انه شاعر ..
ميرنا رمت الصورة عند نورة :
الشكل مش مهم .. وانا ما بحبش الشعراء ..
نورة : دلوقتي ما بتحبيش
الشعراء .. في رسامة ما بتحبش الشعر ..
ميرنا : حتى لو شاعر وشكله حلو
برضه مش عايزة اتجوز ....
نورة : ميرنا انت بتحبي حد تاني ..
ميرنا
تصدمت : لالالالالا ليه لازمة السؤال دى ..
نورة : طيب ليه رفضة ..
ميرنا رجعت تعيط تاني : مش عايزة اتجوز .. مش عايزة اطلع من بيت اهلى انا
مبسوطة هنا ..
نوره: هههههههههههه..الله يهديكي بتعيطي عشان كدة وانا
اللي كنت فاكرة ان في حاجة خضتنيني ..
ميرنا : ودى حاجة بسيطة ..

نورة : ميرنا حبيبتي البنت مننا مكانها في بيت جوزها ..
ميرنا : لا بيت
اهلها .. وانا مبسوطة هنا .. بين اخواتي واهلي...
ميرنا : ولو مكنش
ليكي نصيب مع ياسر حيتقدملك حد تاني حترفضيه برضه عشان كدة يبقى انتي عايزة
تعنسي..
ميرنا : ما تقوليش عانس قولي عازبة ....
نورة : ههههههه
اعقلي يا ميرنا وفكري كويس .. يا بنتي دي سنة الحياة .. وربنا خلق الراجل
والست ليه مش عشان يتجوزوا ويكونوا حلال بعض ..
ميرنا : انا عارفة دة
كله بس ما اقدرش ابعد عن اهلي ..
نورة : عارفة ليه ؟؟
بصتلها ميرنا
بعلامة استفهام .
نورة وهي بتبتسم : على فكرة مش ام خالد اللي طلبتك
لابنها ياسر ..
ميرنا : امال مين ..
نورة : هو اللي اختارك بالاسم
..
ميرنا وهي معقدة حواجبها : ليه هو شافني فين ..
نورة : بيقول
شافك من سنتين في كارفور كنتي معايا مرة وعجبتيه .. وسمع اخواته بيتكلموا
عنك كتيير .. وشعوره من ناحيتك غير شعورهم من ناحيتك ..
ميرنا : لا
والله ولسة فاكرني من ساعتها ..
نورة : ايوة والله ... هو اللي كلم
احمد ..
ميرنا : يعني هو اللي طلبني بنفسه مش امه ..
نورة : ايوة
هههههه دلوقتي ابتسمتي
ميرنا : ايوة انا ابتسمت بس مش معناه اني وافقت
..
نورة : عارفة يا قمر خدي راحتك في التفكير وزي ما قالتلك امك احنا
مش حنجبرك على حاجة .. بس ياريت تفكري بعقلك شوية ..
ميرنا : ان شاء
الله واللي فيه ا لخير يقدمه ربنا ..
قامت نورة وطبطبت على اختها
وباستها وقالتلها والله كبرتي يا ميرنا وبقيتي عروسة ..
ميرنا :
هههههههههه
نوره:ايوة كدة عايزة اسمع ضحتك الحلوة .. يالا روحي اغسلي
وشك عشان كله الوان ..
ميرنا : هههههههه طيب ..
نورة : خلصي وانزلي
تحت انا سهرانة معاكم النهاردة ..
بعد ما خرجت نورة راحت لرهف ونزلوا
مع بعض عند امهم في الصالة ..

******************



عمر خد بنته للمكتبة ... عشان تشتري حاجات المدرسة .. كان زحمة قوووي كل
الاطفال جايين مع اهليهم عشان يشتروا حاجات المدرسة ... الابتسامة كانت على
وش مي .. وخلت كل تعب ابوها يروح لما شاف ابتسامتها ... كفايه عليه فرحة
بنته .. واي حاجة عجبها يشترليهالها من غير اي نقاش ..قعدت تختار وتشتري
اللي هي عايزاه .. وعمر كان واقف جمبها مستنيها تستقر على راي .. عدت جمبه
امرأة متحجبة .. وكل شويه تبص لعمر .. لدرجة ان عمر اضايق من الموقف وقال
بنات اخر زمن ما فيش حياء ابدا .. يعني هي مش شايفاني واقف مع بنتي .. يعني
انا متجوز .. فعلا ناس ما بتخفش ربها ...سحب مي مع ا نها لسة ما خلصتش شرى
.
مي : على فين يا بابا ..
عمر : حنرجع تاني بعدين .. حوريكي حاجة
حلوة ..
راح عمر لمكان ثاني .. عشان يبعد عن المرأة اللي ما بتتكسفش
دي .. وبعد ما اشترت مي اللي هي عايزاه ..
عمر : مي حبيبتي انا حروح
هناك عند الكتب شفتي انا واقف فين ..
وشاورلها على مكان الكتب ..

عمر: انا حكون واقف هناك اول متخلصي اللي انتي عيزاه تعالي هناك ماشي يا
قمر ..
مي : طيب يا بابا ..
وراح عمر لمكان الكتب العربيه ...قعد
يتصفح الكتب ... وهي مندمج يقرى الكتاب .. شاف نفس المرأة جاية ناحيته ..
طنشها ورجع يشوف الكتاب اللي في اديه .. اتصدم لما حس بايد على كتفه ... بص
على طول اندهش من جراءة المراة دي ..
شالت اديها وبصوت كله نعومه : لو
سمحت ما تعرفش فين مكان الروايات الرومانسيه...
عمر حس بقرف منها ورد
علهيا بكل خشونة : معتقدش اني بشتغل في المكتبة عشان تسأليني ..

المراءه : يووه ... طيب اسفة ما تزعلش كدة
مي : بابا مين دي ..
بص
عمر لبنته وشايلة معاها لعبة كبيرة ..راح عمر لبنته وخد منها اللعبة ..
وحط ايده على ظهرها ومسك اديها ومشيت جمبه ..
عمر: دي واحدة بتسألني عن
حاجة ... اشتريتي ايه يا قمر ؟
مي: عروسة عجبتني يا بابا ..
عمر :
هو انتي جاية تشتري لعب ولا ادوات للمدرسة .
مي : دي عروسة للعروسة
اللي في البيت عشان هي في البيت لوحدها من غير اصحاب فجبتلها صحبة ..

عمر بابتسامة اب حنون : ماشي يا قمر ..
وراحوا عشان يحاسبوا ويرجعوا
للبيت .. كان عمر مضايق من وقاحة المراة اللي كلمته .. وفي نفس الوقت كان
مبسوط لنظرة الكره اللي كانت في عين مي لما شافت الست دي ... يعني معنى كدة
ان مي مش في بالها ان يكون هناك ست تانية في حياتي ولا في حياتها ..

.. ودة طبعا في صالحه انه يقدر يستخدمه كسلاح اذا حاولت معاه امه مرة تاني
بخصوص موضوع الجواز .. وبعد ما خلصوا حساب ركبوا العربية ورجعوا للبيت ..

ياترى هل حتوافق ميرنا على ياسر ولا حتتمسك بموقفها وترفض ؟
وايه
حيكون انطباع مي في اول يوم للمدرسة ؟
وسارة وعبد العزيز لغاية امتى
حيفضلوا على الوضع دة ؟
رهف : اذا شافت لمى في الجامعة حتتصرف ازاي ؟

كل دى حنعرفه في الفصل الثامن ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   28/9/2009, 5:56 pm

الفصل الثامن
الجزء
الاول



كان المكان حواليها ضلمة قوووي .. لدرجة مش قادرة تشوف اديها ..
وقلبها بينبض جامد ... كأنها خايفة من حاجة .. شافت نور بعيد قوووي ...
جريت عشان توصله ... ولما وصلت كان في شخص واقف ومديها ظهره ... عرفته على
طول .. قربت منه ... وحطت ايديها على كتفه ونادته .. بص لها ... وبصلها
بنظرة غريبة وبعدين مشي عنها ... حاولت تلحقه .. وقامت تجري في نفس الممر
الضيق اللي كان ماشي فيه بس اختفى منها .. ومش عارفة هو اختفى فين ... وفي
نفس اللحظة سمعت اصوات عالية صراخ وعياط ..
سمعت حد بينادها باسمها ..
وحست بذراع متلف حواليها ... فتحت عنيها ووقعت عنيها بعنيه .. كانت عنيه
فيها خوف اللي حسته في الحلم ..
عبدالعزيز: بسم الله .... مالك يا سارة
... مالك بتصرخي ليه ؟؟
سارة وهي تسحب نفسها عشان تهدى : عبد العزيز
... انت .. انا ... راح ..
عبدالعزيز: اشششش... مش لازم تقوليلي ..
تعوذي من الشيطان الرجيم ... وسمي بالله واهدي ...
سكتت سارا ..وبعد ما
هديت ..حست باحراج لان صراخها صحى عبد العزيز من النوم ..
سارة بهمس :
انا اسفة يا عبد العزيز اني صحيتك من النوم .
..
عبدالعزيز:
لاعادي ..
سارا وكانها تدافع: اول مره اعملها ... عمري ما صرخت ..بس
انا حلمت انك ..
قاطعها عبدالعزيز: الحلم كان كويس ولا لاء ؟؟

سارا هزت راسها : كان بيخوف قوووي
عبدالعزيز: يبقى مش لازم تقوليه ...
سمي بالله وحاولي تنامي تاني ... لسة دة احنا في اول الليل
حاولت
سارا تنام ..بس مش قادرة تنام بعد ما شافت الكابوس دة.. عرفت من انتظام
تنفس عبد العزيز انه نام ... كان نايم على جمبه ووشه نحيتها.. وما زالت
ذراعه حولها .. قامت تتأمل وشه .. بقسماتها الخشنة .. ورجع لها شكل وشه
اللي شافته في الحلم .. وبصت لعبد العزيز قووي .. ياترى ايه تفسير اللي انا
شوفته ..كان بيبصلي بنظرة غريبة .. لا هي عتاب ولا حزن ولا فرح .. ايه هي
بس ياربي ...وليه الخوف اللي انا حسيته دة .. معقول افقد عبد العزيز ...
معقول يروح ويسبني .. ويختفي من حياتي .. واول ما عقلها وصل للافكار دي ..
حاولت تطرده .. وقررت انها تستعيذ من الشيطان ...وتهدى وتنسى اللي كانت
بتفكر فيه ...

***************

المكان كان مزين باللوحات والروسومات
والكراسي والترابيزات منظمين بشكل حلو .. شافت ابلة سهى الفصل بنظرة رضى ..
كانت مبسوطة من النتيجة .. ومبسوطة اكتر ان الاجازة خلصت وبدأت الدراسة ..
والنهاردة اول يوم للطلبات ... وبرة المدرسة كان في واحد واقف وماسك بنته
الصغيرة .. حاول يسيب اديها عشان تدخل المدرسة بس البنت ماسكه اديه جامد
وخايفه تسيبه ..
عمر: مي حبيبتى يالا ادخلى ...
مي: تعالى معايا..
ميرنا : ما ينفعش يا قمر ابوكي يدخل معاكي .. مافيش راجل يدخل جوة ..

شافت مي ابوها نظره رجاء ...وهي ماسكه اديه وبتقاوم دموعها ..
عمر:
يالا يا مي وعمتك ميرنا معاكي
مي : انا عيزاك انت
ميرنا : كدة يا
مي هو انا مش مالية عينيك ..
ولا كانها سمعت عمتها ميرنا ... زادت
مسكتها لايد ابوها .. كانها بتكلمه بعنيها مش بلسانها ..
عمر: خلاص يا
ميرنا .. خلينا نرجع ونيجي بكرة المدرسة مش لازم النهاردة ..
منيره: لا
يا عمر .. ما ينفعش كفاية دلع ... يالا يا مي ندخل ..
ومسكت مي بايدها
الثانيه ..
مي وهي بتبص لابوها : ما تروحش يا بابا
عمر ابتسم
لبنته عشان يطمنها :انا مش رايح انا حستناكي ..
سابت مي ايد ابوها ...
ومشيت مع عمتها ودخلوا المدرسة .. دخلت فصلها وقعدت على الكرسي ... ووقفت
ميرنا جمبها .. كانت تقريبا كل الطالبات جايين مع امهاتهم ..
ميرنا :
دة صفك يا حبيبتي .. عايزة حاجة دلوقتي ..
وزي عادتها ... بصت لعمتها
وهزت راسها بالرفض ..
ميرنا : لو عايزة حاجة قوليلي ... لازم اروح عشان
انا عندي جامعة ... عايزة اخد الجدول بتاعي ..
مي : حتتأخري .

ميرنا : لا انت اقعدي هنا وحتتعرفي على مدرستك ... اسمها سهى ..

وشاورتلها على مدرسة كانت بتكلم واحدة من الامهات ..
ميرنا : خلاص يا
حبيتي انا ماشية ..
وباست مي على خدها وطلعت من المدرسه ...راحت لعمر
الي كان مستنيها في العربية .. اول ما شافها عمر انصدم .

عمر:
انتي ما قعدتيش معاها ليه ..
ميرنا : مالهاش لزمة .. خلاص دخلت صفها ..
وتعرفت على مدرستها
عمر : ولو برضه هي خايفة دلوقتي المفروض كنتي
فضلتي معاها ...
ميرنا : وليه تخاف كل البنات اللي في عمرها معاها وفي
بعضهم جايين لوحدهم من غير امهاتهم ..
عمر: لو كان ينفع ادخل معاها
ميرنا : بلاش دلع بقى يا عمر .. يالا وصلني للجامعة انا اتأخرت عايزة الحق
الجدول قبل الزحمة ..
عمر : ربنا يكون في عون ياسر ...
اتكسفت
ميرنا من اخوها .. خلاص هي وافقت على ياسر .. وما فضلش الا انها تشوفه عشان
يعلنوا الخطوبة ..
عمر: هههههههههه اتكسفتي ...
مي ماتحركتش من
مكانها من ساعة ما سابتها عمتها ... فضلت تبص لبنت كانت ماسكة امها جامد
وعايزة تخرج معاها .. وخصوصا ان اكتر الامهات مشيوا وسابوا بناتهم ... كانت
البنت بتعيط وماسكة في امها .. ابلة سهى لاحظت شرود مي وهي بتراقب البنت
دي .. قربت منها ونزلت على مستوى الكرسي اللي قاعدة عليه مي ...
سها :
اسمك مي صح ؟
انتبهت مي ليها ... ولفت عليها ومن غير ما تقول كلمه ..
هزت راسها .. ابتسمت لها سهى
سهى : انا ابلة سهى ..
قعدت مي تبص
لسهى وهي ساكتة .. حتى من غير اي ابتسامة ..
سهى : هي ماما ما جتش
معاكي ؟
استغربت مي من سؤال ابلة سهى .. ليه هي ما تعرفش ان انا ما
عنديش ماما .. ليه بتسال عنها .. وهزت راسها بالنفي ..
سهى : شاطرة يا
قمر .. خلاص انتي كبرتي مش لازم ماما تيجي معاكي صح ؟
مي بصوت واطي:
عمتى ميرنا جت معايا ومشيت ..
اتبسطت سهى لانها اخيرا سمعت صوتها ..
سهى وهي بتبتسم: طيب مش عايزة تقومي تلعبي مع البنات .
بعد ما طلعوا
البنات لساحه المدرسه عشان يلعبوا بالالعاب الموجوده ... راحت معاهم سهى
عشان تشوفهم .. وطول الوقت عنيها على مي .. كانت حاسه ان فيها حاجة بتشدها
للبنت دي .. ياترى ايه هي.. حاسه انها قريبه منها .. نظرة عنيها فيها حاجة
....مش نظرة بنت صغيرة زي غيرها من الاطفال ..ولاحظت ان مي في لعبها مش زي
الباقي .. انا ايه اللي قعدة افكر فيه ... اكيد هي خايفة من المكان ..

************************

اتفقت رهف مع سلمى وحنان وندى يروحوا
مع بعض للجامعه مادامت اقسامهم بمبنى واحد ... بعد ما خلصوا واخذوا الجداول
..وقعدوا يتمشوا ويقضوا وقتهم على ماتيجي عربياتهم.. اول يوم في الدراسة
ما يبقاش فيها محاضرات ..
كانت في بنت واقفه وري حنان وحاطه اديها على
عنيها ...كل البنات قعدوا يضحكوا الا رهف اللي شافت حركات لمى هايفة زيها
.. وعمرها ما استطلفت لمى اصلا ..
نجلاء:مين ؟؟
لمى وهي تحاول تكتم
ضحكتها وما اتكلمتش كلمة واحدة ..
شالت لمى ايدها وهي بتضحك : بالراحة
بالراحة من غير نرفزة احنا في مكان عام ..
قامت حنان من مكانها ولفت
على بنت خالتها ...
حنان وهي بتصرح فيها : لمىىىىىىىىىىىىى
لمى:
هههههههه .. ايوة
وسلموا على بعض .. وبعدين سلمت لمى على اصحاب نجلاء..
حنان : انتي بتعمل ايه هنا يا لمى
لمى: يعني حكون بعمل ايه باخد
الجدول ..
سلمى: ما تقعدي يا لمى انتي واقفة ليه ..
وسحبت لمى كرسى
من الترابيزة اللي جمبهم وقعدت مع البنات ..
لمى : ها يا بنات اخباركم
ايه في اول يوم ..
سلمى : لسة بنتأقلم على الجو ..
حنان: بنات انا
حطلب عصير انتوا عايزين حاجة ..
سلمى :انا عايزة كابتشينوا ..
ندى
: وانا كمان عصير ...
رهف: لا شكرا مش عاوزة حاجة ...
سلمى وهي
تغمز لرهف لانها عارفاها بتموت فى الشاي : فى شاي مش عايزة؟
ابتسمت رهف
لها : شكرا يا حبيتي .. ماليش نفس..
سلمى : براحتك .. وانتي يا لمى .
لمى : لالا انا فطرت في البيت قبل ما اجي ما ليش نفس ..
رهف: يووه مش
عارفة هما اتأخروا ليه ..
حنان: مين؟؟
رهف: ميرنا وسارة .. قالوا
حيخدوا الجداول بتاعتهم ويعدوا عليا ..
لمى :اه صحيح يا رهف .. هما
بيدرسوا ايه ..
رهف وهي مش طايقاها : هندسة ديكور .
حنان: يعني مش
حنشوفهم ..
رهف : ايوة
لمى : يا خساره كان نفس اتعرف على سارة ..
سلمى قعدت تبص لرهف ... وكانها تقول لها مش انا قلتلك .. اما رهف الي
متغاظة من وقاحه لمى .. يعنى مش للدرجاتي .. فحبت تحرجها شوية ..

رهف:ليه مستعجلة انك تتعرفي على سارة ؟
لمى : ههه.. لا بس اعرف وحده
تعرفها قووووي ودايما بتكلم عنها .. وكان نفسي اتعرف عليها من قرب ..

رهف: مين هي ممكن اعرفها ؟؟
لمى بابتسامه: ما اعتقدش يا حبيبتى ...
وفي اللحظة دي رن موبيل على نغمة اجمل احساس .. بصت لمى على موبيلها

لمى: ههههههههههههه.. عن اذنكم يا بنات ..
حنان: ميييييييييييييين؟؟
غمزت لمى لحنان .. وقمت وهي ترد : هلا عيووووووووونى ...
وسابت وقعدت
تتكلم في التليفون ... دلوقتي اتأكد كلام سلمى .. دة اكبر دليل على كلامها
.. يالا معقول في ناس فى الدنيا بالوقاحة دي زي لمى ... لا وشكل نجلاء تعرف
موضوعها والا ماكانتش غمزت لها لمى .. رفعت رهف راسها وبتراقب سلمى تتابع
تعابير رهف .. رهف هو دة اللي كان ناقصني يا سلمى مراقبتك ليا كمان ...
ابتسمت لها سلمى ابتسامه كلها معانى ... رفعت رهف حاجبها يعنى خير فى ايه
...
ندى : انتوا متجمعين هنا يا بنات انا قلبت عليكم الجامعة .

وقطعت عليهم ندى الجو المتوتر الي كانت فيه رهف ...
سلمى : انتي كنتي
فين يا بنتي ..
ندى: كنت بجيب الجدول واتعرفت على شلة وانا واقفة ....
رهف اللي كان مخنوقة قوووي .. هي ما صدقت تنسى اللي حصل في الحفلة ..
ورجعلها نفس الشعور .. .. يعنى كل مره حشوفك يا لمى لازم احس بنفس الاحساس
.. احساس خيانه وغدر .. وكان تامر حاسس بيا لانه بيعتبر اللي بيعمله خيانة
ليا .. ليه هو انا بحبه عشان افكر فيه .. انسيه يا رهف بقى وبطلي تفكير فيه
..
سلمى : هااااااا روحتي فين ..
رهف: انا موجودة حروح فين يعني
..
سلمى : ههههه اللي واخد عقلك يتهنى بيه .....
رهف : ما فيش حد
واخد عقلي ..
سلمى : اصل انتي سرحانة وفي عالم تاني خالص ..
رهف:
لا بس كنت بفكر في الجامعه .. والدراسه .. كلها بالانجليزي يعني لازم نشد
حيلنا ..
ندى: اكيد
وقعدوا البنات يتكلموا مع بعض ويضيعوا وقت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   28/9/2009, 5:57 pm

الفصل الثامن
الجزء الثاني



والوضع بدأ يستقر
بالنسبه للكل..
سارا وميرنا كان جدولهم زي بعض الا ميرنا زادت عن سارة
مادة .. وسارة كانت مش عايزة تضغط على نفسها وتخلص الجامعة على راحتها مدام
انها متجوزة دلوقتي ..
رهف كل يوم تمر على سلمى قبل ماتروح للجامعة
... وهناك بيقابلوا حنان ... وبيذاكروا مع بعض بين المحاضرات .... اما مي
كان عمر هو الي بيوصلها للمدرسه ويرجعها للبيت .. ماكانش يرضى ان السواق
يوصلها .. الا اذا كان عنده اجتماع ..
تامر فاضله سنة ويخلص الجامعة
ومطلوب منه مشروع تخرج .. فكان ملتزم السنة دي من البيت للجامعة ... ومن
الجامعة للبيت .. ..مها لانها حامل والدكتور طلب منها ماتتحركش كتير بسبب
وضعية الجنين .. طلب منها عبد الله ما تروحش السنة دي المدرسة اللي بتشتغل
فيها وترتاح لغاية لما تولد .....
النهاردة حيجي ياسر عشان يشوف ميرنا
... ميرنا كانت محتاسة مش عارفة تعمل ايه .. راحت انبارح للكوافيرة عشان
تقص اطراف شعرها لانه كان عايز يتعدل ... دخلت عليها سارة الاوضة بتاعتها
..
سارا: ايه يا ميرنا الحوسة اللي انت فيها ... كل دة لبس حتلبسيه ..
اعتقد ان ما بقاش في حاجة في الدولاب ..
ميرنا : والله جيتي في وقتك يا
سارة .. مش عارفة البس ايه ؟
سارا: أي حاجة ... بلوزة وجيبة ...

ميرنا وهي متغاظة : ساااااااااااارة .
سارا: طيب طيب... البسي الجيبة
السماوي
ميرنا : لا دي بتخليني زي الفيل ...
سارا: طيب السودا دى
ومسكت جيبة مرمية على السرير ..
ميرنا : انتي مجنونة هو انا رايحة عزا
ليه الكآبة دي ..
سارا : طيب والجيبة دي ...
ميرنا وهي لسة بدور
في الدولاب ... يارب اي وحده ..
سارا:طيب بصيلي وشوفي دي ..
ميرنا :
لفت على سارة ولقيتها ماسكة جيبة قديمة ..
ميرنا : انتي بتتريقي عليا
يا سارة ..
سارا:طيب اعملك ايه ما هو انتي مش عجبك حاجة ..
ميرنا :
طيب وايه رايك في دي ..
سارة : انتي مجنونة دي قصيرة ..
ميرنا :
وفيها هي عادي ...
سارا:لا ما ينفعش هو جوزك عشان تلبسي قصير ... شوفي
يا ميرنا ايه رايك في الجيبة ا لجينز اللي اتشترتيها من شهر .. كانت حلوة
قووي عليكي ..
ميرنا : بس دي لبستها في الجامعة ..
سارا:وايه يعني
بس جديدة وحلوة عليكي ...
ميرنا : انتي رايك كدة يعني ..
سارا:ايوة
.
ميرنا : ماشي ..طيب البس عليها بلوزة ايه ..
اختراتلها سارة كذا
بلوزة تقسها على الجيبة وتقولها رايها وهي بتقيس وقعت عين سارة على رسمة
لميرنا ولسة ما خلصتهاش ... بس كانت حلوة قوووي ...بجد انتي رسامة ياميرنا
...
الرسمة كانت عباره عن امواج هايجه ترتطم بصخره ... وكانها تصارعها
وتحاول تتغلب عليها ... وعلى قمه الصخره في بنت واقفه وتتامل الامواج ...
وشعرها طاير شكلهاصغنن جدا بالنسبه للموجه العاليه الي كانت قريبه من
الصخره ... الرسمه تعبر عن الصراع الي كان جوة ميرنا والخطوبة اللي هي
مقبله عليها ... الله يا ميرنا بجد انتي رسامة ... وبتنكري موهبتك دي ليه
.. وبتعتبريها شخبطة ومش رسم ..لو كنت مكانك كنت فتحتلي معرض ..
خرجت
ميرنا من الحمام بعد ما قاست الطقم .. وقطعت افكار سارة ..
ميرنا: ها
يا سارة ايه رايك ..
ينفتح الباب جامد وتدخل رهف بكل سرعتها ...

رهف: ميرنا العريس وصل...
اتغير وش ميرنا على طول : قولي والله ..
رهف : اه والله تعالي بسرعة عشان تشوفيه من شباك اوضتي ..
ميرنا :لاء
مش عايزة ..
سارة : تعالي بس ...
رهف: لو مش عايزة انا حشوفه ..
ميرنا : وانتي حشرية ليه وانتي تشوفيه ليه ..
رهف : جوز اختي عايزة
اشوف شكله ...يالا تعالي ..
وجرت رهف ايد ميرنا ودخلوا اوضتها وبصوا
هما التلاتة عشان يشوفوا العريس ..
ميرنا : شكله مش واضح ... لو عمر
يبعد شوية عشان اشوفه ..
سارة : وليه مستعجلة على رزقك ... حتشبعي منه
بعدين ..
ميرنا : يووووه دخلوا وما شوفتش حاجة ..
رهف : وانا كمان
..
ونور الاوضة يتفتح ...
فوزية : مالكم واقفين على الشباك كدة ليه
وطافيين النور ..
وعلى طول يلفوا حوالين امهم ووشهم احمر من الكسوف
...
رهف: يم..ما ... لا .. كنا
فوزيه: ميرنا ... استعدي خطيبك
وصل..
فوزيه: وانتى يا رهف بلاش حركات عيال ..
وخرجت من الاوضة ..
سارا: يااااه احراج
ميرنا :اه والله يا سارة ..
رهف: لا عادي ...
المهم حتلبسي ايه يا ميرنا ..
منيره باستغراب: الطقم اللي عليا دى
رهف:انتي بتتكلمي جد ..

ميرنا : ليه ..
رهف: الجيبه ماشي بس البلوزة لالالالا

ميرنا وهي محتارة : طيب البس ايه ..
رهف راحت للدولاب بتاعها وطلعت
بلوزة من البلوزات ..
رهف : البسي البلوزة بتاعتي دي ..
ميرنا : بس
دي جديدة وانتي ما لبستهاش خالص ..
رهف : عادي ... انتي قسيها ولو
طلعت مقاسك وحلوة حلال عليكي .
ميرنا : كأني عارضة ازياء النهاردة ..
سارة : اللي يشوفك كدة يقول ان جسمك زي جسمهم ..
رهف : اه صحيح يا
ميرنا انتي لو خسيتي 5 كيلو جسمك حيبقى حلو ..
ميرنا : يالا سلام انتوا
الاتنين ..بتتريقيوا عليا ..
رهف : ههههههههه بنضحك معاكي .. انتي
جسمك حلو كدة .. وما تنسيش ان احنا في مصر الرجالة بيحبوا البنات المربربة
مش المعصعصين زي الاجانب ..
ميرنا : من بعد ما طلعت الفضائيات دي عمر
الشباب ما حتفكر زيك كلهم عايز البنت السمبتيك ..
سارة : ومن امتى
ميرنا هانم بتهتم باراء الشباب ..
رهف: من ساعة ما جالها العريس ...
بقولك ايه يا ميرنا بطلي دلع وروحي قيسي البلوزة لحسن العريس قرب يمشي ..
ميرنا كان جسمها لا هي ضعيفة قوووي ولا هي تخينة قوووي وسط يعني لما
تشوفيه تحسي ان جسمها متناسق مع بعضه ..
ميرنا : طيب طيب ..

*********************


وفي
الصالون كانوا الرجالة قاعدين وبعد ما دخل ياسر اللي كان جي لوحده ..
استقبله عمر طبعا .. ودخل ياسر وسلم عليه وعلى ابوهم صلاح .. ومش عارف يعمل
ايه .. حاسس بارتباك .. كان حاسس ان صلاح بيراقب تصرفاته ...استاذن صلاح
وخرج برة الصالون وقعد ياسر يتكلم مع عمر ..

اما ميرنا كانت
حالتها حالة .. بعد ما خلصت لبس رفعت شعرها ونزلت خصل بسيطة على وشها ..
اداها جمال زيادة .. وحطت ملمع خفيف على شفايفها .. وحطت الكحل على عنيها
.. ( ملاحظة : هي مش حتتجب حتتطلع تشوف العريس بشعرها لان دى في الشرع اسمه
الرؤية الشرعية يعن ييشوفها اول مرة بشعرها ود في السنة يا بنات )

ونادتها امها عشان تنزل ...
ميرنا : انا خايفة مش عايزة ادخل ..

رهف : انا لو مكانك كنت دخلت جري دي فرصة ..
ميرنا : روحي بس .. سارة
تعالي معايا .
سارة : ههههه وبصفة ايه ادخل ..
ميرنا : انتي مرات
اخويا ..
سارا:بلاش دلع وادخلي يالا وما ينفعش ادخل ... جوزي مش جوة ..
واول ما شافت ميرنا ابوها اللي كان قاعد في الصالة مستنيها .. ارتبكت
ووشها احمر ..
صلاح : يالا يابنتي اتأخرتي قوووي .. ادخلي وانا معاكي
..
فوزيه: لحظه لحظه ... انتى مالك رافعة شعرك كدة خليه واقع على كتفها
..
فوزيه: ايوة كدة انتي ما تعرفيش ان جمال المرآة في شعرها..

وقامت فوزية تظبط شعر ميرنا اللي كان طويل شوية وواصل لوسطها وكان مقصوص
مدرج ..
صلاح : يالا يا ميرنا الراجل بقاله ربع ساعة جوة ...
ميرنا
: ما ينفعش توريه صورتي يا بابا ...
رهف : هههههه من جمال صورتك ..ولا
عايزاه يطفش...
ميرنا : اسكتي يا رهف ..
فوزيه: رهف بس عيب ...
يالا يا ميرنا خدي العصير وادخلي ...
ميرنا : مش قادرة اشيل حاجة
ياماما ايدي بتترعش ..
صلاح : مش لازم عصير يالا بسرعة اتأخرتوا قوووي
..
ميرنا بصت على سارة
سارا:ميرنا يالا توكلي على الله .... وفرصة
عشان تشوفيه ...
رهف : ايوة وعشان نعرف رايك فيه ..
وراحت ميرنا
مع ابوها للصالون ..
فتح صلاح الباب .. ودخل ميرنا اللي اتصدمت لما
لاقت ابوها سابها تدخل لوحدها ... وشافت نفسها لوحدها في الصالون ... رفعت
راسها وتقع عنيها في عين ياسر ..
كان بيتكلم بكل هدوء ... ولما وقعت
عنيه في عنيها .. عجبته البنت اللي شافها من سنتين وكانت صغيرة كبرت وأحلوت
.. ومن غير شعور ما قدرش يشيل عنيه من عنيها .. ماهتمش بوجود عمر وما
اتكسفش منه ..هو شافها ملاك دخلت عليه بعنيها المكحلة .. واللي على طول
سحرته ...وما اقدرتش تنزل عنيها وفضلت باصة لياسر .. وفي الوقت القصير دة
ابتدى يترسم ملامحة في عقلها ... بجد ايه الجمال دة ... اول مرة اشوف راجل
بالوسامة دي ... وبصوت يادوب مسموع سلمت على ياسر ... عمر حاول يهدي الموقف
اللي حاسس فيه بتوتر من الطرفين ...خدها من اديها وقعدها جمبه وياسر كان
قدامها ... وياسر بصوت يا دوب مسموع هو كمان رد عليها السلام ...وحس
بتوترها وارتباكها ووشها احمر من الكسوف .... بجد عبجتني البنت دي ...

ياسر : اخبارك يا ميرنا
سمع همهمه منها ... الحمد لله .. وفضلت موطية
راسها وبتبص للجزمة بتاعتها ... وقام ياسر وبصل لجزمتها يمكن فيها حاجة ..
فقال الله عليكي يا ميرنا انت كل حاجة فيكي ناعمة حتى رجلك صغيرة وناعمة
... عمر حب يقطع السكوت والتوتر اللي كانت فيه اخته ..
عمر : اااه صحيح
يا ياسر ما قلتليش بتشتغل فين
ياسر فاق من سرحانه : انا بشتغل في
وزارة الخارجية ..
عمر : ما شاء الله بتشتغل ايه ..
ياسر : محامي
..
ياسر وكان بيكلم نفسه ... انا ما جيتش عشان اتكلم في الشغل انا كنت
عايز اشوف شكلها ... اه من شعرها مش عارف اشوف ملامح وشها .. وكأن ميرنا
كانت بتقرا افكاره ... وبحركة ومن غير قصد ..رفعت اديها ورجعت شعرها لورا
وبان وشها شوية .. كانت جذابة .. وقبل ما يكمل تدقيق في ملامحها كان شعرها
غطى وشها تاني .. اتغاظ وقال انا اول ما اكتب الكتاب حخليها تقص شعرها ...
عشان اعرف اشبع من وشها وشعرها ما يحرمنيش منه .....
اول ما طلعت ميرنا
الصالة ... حست سارة بحد بيسحبها من اديها ... لفت ولقيت رهف بتجرها ..
وقبل ماتتكلم كلمة واحدة ...شاورتلها رهف بصباعها يعني اسكتي ... وانسحبوا
من الصالة من غير ما فوزية تحس بيهم .... وطلعوا برة للجنينة بتاعتهم ...
سارا بصوت واطي: انتي مودياني على فين ..
رهف وهي ماسكه ضحكتها: مش
عايزة تشوفي العريس من شباك الصالون ...
سارا: لا يارهف ما ينفعش
...عيب ..
رهف: انتي حرة ..
سارا: انتي صدقتي انا حاجي معاكي طبعا
..
كانت شباك الصالون باصص على الجنينية .. يعني للي لسة داخل الفيلا
يلمح اللي في الصالون ..ولسة حيروحوا نايحة الشباك الا وجيه عبد العزيز
ارتبكوا الاتنين ووقفوا في مكانهم ..
عبدالعزيز باستغراب: سارا رهف!!
بتعملوا ايه هنا ؟
سارة زي عادتها ماعرفتش ترد عليه ..
رهف : بنشم
هوا يعني يا حسرة حنكون بنعمل ايه يعني ..
عبدالعزيز وهو معقد بين
حواجبه: بتشموا هوا هاااا
رهف: انت مش شايف الجو حر ازاي والرطوبة
حتموتنا .
عبدالعزيز: اها.. طيب ليه ساكته يا سارا
سارا: ما رهف
قالتلك
عبدالعزيز بنظره يعنى انا فاهمكم.: المهم ادخلو .. عربية ياسر
واقفة برة ومش حلو انه يشوفكم كدة ... ومرة تانية دوري على عذر احسن من كدة
..
ودخلوا البيت .. بصت رهف على سارا
رهف: هو عايز ايه دة ... بجد
دمه تقيل ..
سارا: هههههههه .. يا شيخه اتعودنا
رهف: برضه حروح
واشوفه ...
سارا: انتي مجنونة مش خايفة يشوفك عبد العزيز ...
رهف:
يوووووه هو عبد العزيز ورانا ورانا ... طيب انا مش عايزة ادخل تعالي نقعد
عند حمام السباحة ....
سارا: لا انا حدخل عشان ما اتأخرش على عبد
العزيز ..... عارفة يا رهف لو كان بايدينا ما كنتش خليتك اتجوزتي ابدا ..
رهف: وليه؟؟
سارا: لو اتجوزتي مش حعرف اشوفك ... تعرفي ايه احسن حاجة ؟
رهف رفعت حواجبها استفهام
سارا: اجوزك تامر .. يعني كدة اقدر اشوفك
هنا او في بيت اهلي ...
اتكسفت رهف من كلام سارة اللي كانت بتهرج معاها
وما تقصدش حاجة ..
رهف: وليه يعني هما الرجالة قلوا ولا ايه

سارا: ههههههههه رهف انا بضحك معاكي ... اييييييييه وماله تامر ان شاء الله
..
رهف: وانا اشعرفني هو انا اعرفه
دخلوا الصاله وهم بيتكلموا
... شافوا صلاح وهو لسة قاعد مع فوزية ..
سارة : امال فين عبد العزيز
..
فوزية : راح لاوضتكم يا بنتي ..
سارة : طيب عن اذنكم ..
مرت
حوالي خمس دقايق من دخلو ميرنا الصالون ... وعدت عليها كأنها خمس ساعات ..
ولغاية دلوقتي ما شافتش ياسر كويس ... كل اللي شافته سجادة الصالون ...
خرجت من الصالون ومن غير ما تعدي على اهلها اللي في الصالة .. راحت على
اوضتها على طول ..

ياسر : طيب استأذن انا دلوقتي ..
عمر : ليه
ما لسى بدري .. بيعملوا الشاي ..
ياسر : معلش المرة الجاية ان شاء
الله ..
عمر : على راحتك نورت يا ياسر..
ياسر : ما شوفتش اخوك عبد
العزيز ..
عمر : ماعرفش شكلة برة .. استنى لما يجي طيب ...
ياسر :
المرة الجاية ان شاء الله ..ابقى سلم عليه وسلم على عمي صلاح ..
عمر :
يوصل ان شاء الله ..
عمر وصل ياسر للباب ورجع ودخل البيت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   28/9/2009, 5:59 pm

الفصل الثامن
الجزء الثالث


فتحت باب اوضتها ....
شافته مغير هدومه وبيظبط نفسه ... دخلت بكل هدوء وقفلت الباب وراها .. كانت
متأكدة انه عارف انها موجودة ... خصوصا ان صورتها بانت في مراية التسريحة
اللي عبد العزيز واقف قدامها .. قعدت على طرف السرير بتبص عليه ..

عبدالعزيز: انا خارج دلوقتي عايزة حاجة ؟
سارا سكتت وقعدت تبصله بنظرات
بتعبر عن الكلام اللي ما يقدرش اللسان يقوله .. ومن غير اي صوت او همس ..
هزت راسها بالرفض ..
عبد العزيز : طيب احتمال اتأخر نامي وماتستنينيش
....
ولما وصل للباب وقبل ما يطلع ... نادت عليه سارة ..

عبدالعزيز: نعم
سارا: كنت بقول.. ولا خلاص
لاحظ ترددها ... رجع
لها ووقف قدامها
عبدالعزيز: كنتي عايزة تقولي ايه ؟
سارا: كنت
حسألك انت مرتبط بكرة ..
عبدالعزيز: سارة لو كنتي عايز حاجة قولي
مالكيش دعوة بيا ... عايزة ايه ..
سارا: طيب.. لو ما كنتش مرتبط عايزة
اعزمك على العشى ... ممكن ....
استغرب منها عبدالعزيز.. كان متوقع منها
اي حاجة الا دى ..
عبدالعزيز: وايه المناسبة ....
سارا اتكسفت :
من غير مناسبة ... من ساعة ما رجعنا من شهر العسل ما اكلناش مع بعض لوحدنا
...
حس عبد العزيز بالذنب ... هو صحيح مقصر معاها ومقصر قوووي كمان ...
من ساعة ما رجعوا من شهر العسل ..ما خرجهاش في اي مكان ... وهي عمرها ما
اشتكت .. ابتسم ليها ..
عبدالعزيز: ولا يهمك ... بس بشرط ؟؟
سارة :
ايه هو ؟
عبد العزيز : انا اللي حعزمك مش انتي ؟
اتبسطت سارة
قووووي وحاسة ان الدنيا مس سيعاها من الفرحة ..
سارا: لالا .. انت خليك
المرة الجاية ... بس انا اللي حعزمك المرة دي ...
عبد العزيز : ان شاء
الله .... مش حنتناقش دلوقتي ... بكرة ربنا يسهلها ..يالا عن اذنك ..

سارة : عبد العزيز ..
عبد العزيز : نعم ..في حاجة تاني ..
سارة :
ايوة
عبد العزيز : ايه
سارة : خلي بالك من نفسك ..
بصلها
بنظرة حنينة : حاضر ..

******************

عمر دخل للصاله ...وكان ابوه وامه ورهف قاعدين ...
رهف : اوعى تكون سايب ميرنا مع ياسر لوحدهم ...
عمر : ههههه لا طبعا
ليه هي ميرنا ما جتلكوش ..
فوزية : لالا
عمر : غريبة دي بقالها مدة
خارجة من الصالون ..
رهف : اكيد هي فوق عن اذنكم حروح اشوف اخر
الاخبار ..
وقامت تجري لفوق
صلاح : ههههه البنت دي حتعقل امتى ...
ها يا عمر خير ايه الااخبار ..
عم ر: بصراحة يا بابا ياسر كويس جدا ودة
اللي كان باين في القعدة النهاردة ..
صلاح : ربنا يعمل اللي فيه الخير
....
رهف وصلت لفوق .. الا لقيت عبد العزيز لسة خارج من الاوضة ..
كانت بتنهج من الجري ..
رهف وهي مش قادرة تتكلم من طلوع السلم جري : هـ
..هـ .. هي فيين ميرنا ..
عبد العزيز : ما شوفتهاش ..
حطت رهف
اديها على صدرها وخدت نفس طويل : طيب سارة في اوضتها .
عبد العزيز :
ايوة .. ياسر مشي ؟؟..
رهف:ايوة .... لسة ماشي..
عبد العزيز: ماشي

ونزل عبد العزيز لتحت .. لما رهف راحت لاوضة ميرنا وخبطت على
الباب... ما ردتش عليها .. حاولت تفتحه بس كان مقفول وهي اول مرة تقفل
الباب بالمفتاح ... رهف ما كانتش مطمنة .. لزقت ودانها على الباب يمكن تكون
في الحمام وتسمع صوت المية ... وما سمعتش اي صوت .. قعدت تخبط جامد ..
رهف : ميرنا افتحي بسرعة ...
مدحش رد ..
رهف : حتفتحي ولا اناديلك
ماما .. واجيب المفتاح الاحتياطي وافتح الباب .. سمعت حد بتقرب من الباب
وصوت القفل وهو يدور ...بعدين الحركه وهي تبعد ... مدت اديها وحركه مقبض
الباب .. وتفتحته... واول ما دخلت لقيت ميرنا نايمة على جمبها على السرير
... بس وشها ماكانش باين .. عرفت رهف ان في حاجة كبيرة .. ميرنا ماتعملش
الحركة دي الا اذا كان في حاجة .. قربت من السرير وقعدت عليه .. مدت اديها
وحطتها على دراع ميرنا ..
اتعدلت ميرنا .. وقعدت تمسح دموعها اللى كانت
على خدها .. ورهف شافتها بالشكل دة ..
رهف: خضتيني .. يا ميرنا ايه
مالك بتعيطي ليه ..
ومن غير ما تتوقع رهف ميرنا اترمت في حضنها وقعدت
تعيط .. ضمتها رهف .. وهي بتحاول تهديها ..
رهف بصوت كله طمانينه: خلاص
يا ميرنا خلاص يا حبيبتى مافيش حاجة تستاهل للعياط دة كله ...
ردت
عليها ميرنا وصوتها كله عياط ...
رهف: يوووه شكل الموضوع كبير.. اوعى
يكون العريس معجبكيش ورفضتيه ..
ما قدرتش ميرنا تضحك وهي بتعيط في نفس
الوقت ...
رهف: ايوة اضحكي... ما حدش واخد منها حاجة ..
بعدت ميرنا
عن رهف .. وخدت المنديل اللي رهف ادتهولها عشان تمسح دموعها ..
منيره
بصوت مليان عياط : رهف ممكن تسيبني لوحدي انا مافياش حاجة ..
رهف: لالا
.. انامش حسيبك الا لما اعرف مالك شكل العريس وحش على الطبيعة ..

ميرنا : لا
رهف:طيب انتي ما عجبتهوش وهو مش عايزك ..
ميرنا بحسرة :
ياريت ..
رهف: يوووووووووه يا ميرنا ما تتكلمي وجعتي قلبي
ميرنا :
رهف انا مش عايزة اتجوز
رهف: طيب ليييه
ميرنا : من غير ليه هو
كدة وخلاص ..
رهف: اكيد في سبب
ميرنا: مش عايزة اسيب بيت اهلي ..
مش عايزة اسيب ماما وبابا ..
رهف: بس دة مصير كل بنت هي دي سنة الحياة
..
ميرنا : ماعرفش بس الجواز تعاسة مش سعادة ..
رهف: ليه بتقولي
كدة ..
ميرنا : انتي مش شايفة سارة .. على فكرة دى مش سارة اللي انا
اعرفها .. في نظرة في عنيها بقت في عنيها اول مرة اشوفها ... يمكن انتي ما
تلاحظيش تغيرها بس انا الاحظها .. والمشكلة انها مش قادرة تفضفض معايا زي
الاول لاني انا دلوقتي اخت جوزها مش صحبتها اللي كانت اسرارنا كلها مع بعض
..
رهف: بس انا شايفها انها سعيدة ..
ميرنا : بيتهيئلك .. صدقيني
هي مش سعيدة .. وعبد العزيز اخونا واحنا عارفينه .. مطنش سارة ولا معبرها
مش فاكرة الكلام اللي قاله اول ما وصلوا من شهر العسل ....
رهف: انتى
ليه بتقولي الكلام دة دلوقتي ..
ميرنا : عشان دي حقيقة واحنا مش عايزين
نعترف بيها .. وانا مش عايزة يحصلي زي ما حصل لسارة ..
رهف:يا مجنونة
ياسر غير عبد العزيز بكتتتير ...
ميرنا : وانا اش عرفني ..
رهف :
بس انا عايزة اعرف انتي بتعيطي ليه بصراحة مش هو دة الموضوع اللي يخليكي
تعيطي بالشكل دة ..
ميرنا : عايزة الصراحة انا مش عارفة ليه انا باعيط
.. حسيت ان موضوع الجواز بقى حقيقي ودخلنا في الموضوع بجد .. ولا يمكن عشان
كنت مرتبكة اول مادخلت .. وكان نفسي اعيط اول ما دخلت واول ما خرجت من
الصالون الدمعة فرت من عيني .. والله يارهف انا مش عايزة اتجوز دلوقتي انا
مش مهيئة نفسيا .....
رهف بتفكير: طيب ارفضى .. اعتقد انك احسن انك
ترفضي دلوقتي قبل ما الموضوع يدخل في الجد ...و قوليلهم انك لسة صغيرة
ميرنا : انا مش عايزة ارفض
رهف : والله انت مش عارفة انت عايزة ايه
عايزه ولا لاء
ميرنا : انا مش عارفة يارهف ..
رهف : طيب المهم من
دة كله هو شكله ايه .. طويل ولا قصير..
ميرنا : والله ماليش نفس اشوفه
.. وما شوفتش حاجة صدقيني ..
رهف: يوووووه انتي ما بتريحيش حد ابدا ..
ميرنا : امال فين سارة ..
رهف : في اوضتها ..
ميرنا : عبد العزيز
معاها ..
رهف : لاء لسة شايفاه خارج ..
ميرنا : طيب تعالي نروحلها
وهناك حقولك على كل حاجة ..
رهف: هههههههههههههههههههههههاااااااااااي
ميرنا باستغراب : بتضحكي على ايه ..
رهف :على عياطك من شوية
ومن
كتر غيط ميرنا لرهف ضربتها بالمخدة على راسها ..
رهف: ااااااااي

ميرنا : تستاهلي ..
رهف وهي ماسكة راسها : كد وجعتيني ..
ميرنا :
تستاهلي اروح لسارة احسن منكهي في قلبك .. واتأكدي يا مي انها حتسمعك ..
مي: يعنى ماما في قلبي
سهى وهي بتمسح دمعتها اللي خدها عشان مي ما
تشوفش مدرستها وهي بتعيط : ايوة عايشة هنا على طول .. ومن ساعتها البنت
بقيت مش بتعيط خالص علشان عرفت انها لما بتعيط امها بتتضايق .. وهي مش
عايزاها تتضايق ..
مي: يعنى انا لو عيطت ماما حتكون مضايقة ..
ابلة
سهى : ايوة حتعرف انك حزينة ومش مبسوطة ... وهي عايزاكي تبقي على طول
مبسوطة ...
مي : واذا اشتاقت لها البنت وكانت عايزة تعيط تعمل ايه
ابلة سهى : ماتعيطش .. تكلمها وتقولها انها مشتاقه لها قوووووي ... وهي
حتسمعها ..
مي: انا مشتاقه لماما قووووي ونفس اضمها ..
سهى وهي
بتحضن مي من جديد : وهي كمان مشتقالك بس مش لازم تزعليها وتعيطي ..
مي
رفعت راسها: ودلوقتي البنت بتعمل ايه دلوقتي ..
ابلة سهى وهي بتبتسم
لمي : البنت دلوقتي كبرت .. وكل يوم تكلم امهاوتقولها هي عملت ايه ..

مي: يعنى لو كلمتها حتسمعنى
ابلة سهى : ايوة بس مش حترد عليكي حتسمعك
بس ..
مي: وليه مش حترد عليا
ابلة سهى : لانها في قلبك .. والقلب
ما بيتكلمش ..
مي: بكره البنات كلهم حيجيبوا امهاتهم الاانا .. وبعدين
حيعرفوا اني ماعنديش ام ..
هنا عرفت سبب عياط مي ايه ... النهاردة
الصبح وزعوا على الطالبات اوراق استدعاء الامهات عشان يعرفوا مستويات
بناتهم في الدراسة .. افتكرت سهى كلامها للبنات
ابلة سهى : ماتنسوش ..
النهاردة تدوا الورقة لامهاتكم ..الورقة دي لمين .
الفصل بصوت جماعي
وعالي: ماما
مع ان مي ما جاوبتش وكانت في عنيها نظرة انكسار بخصوص
الموضوع دة .. بس نظرتها مالفتتش نظر سهى .. شكل البنت اتأثرت قووي بالكلمة
.. واستنت لما جت الفرصة عشان تعبر عن شعورها .. ولماافتكرت سهى اللي
قالته حست بالذنب .. وقعدت تعاتب نفسها ...
ابلة سها : مي يا حبيتي مش
كل البنات حيجيبوا امهامتم ومش لازم ماما تبجي عشان تسأل عنك ... مين اللي
جيه معاكي في اول يوم ..
مي: عمتى ميرنا ..
ابلة جواهر : خلاص
خليها تيجي معاكي بكرة ..
مي: بس انا مش عايزة عمتي عايزة ماما اللي
تيجي معايا ..
ابلة سهى : مي انا قلتلك ايه من شوية ..
يتفتح الباب
جامد والفسحة خلصت والبنات بدأوا يدخلوا الفصل..
اضايقت سهى من
الانقطاع اللي حصل .. ما كانش وقته .. كانت منسجمة مع مي قوووي....والبنات
قعدوا يسالوا مدرستهم بتعملوا ايه هنا ياابلة ..وقبل ماترد قامت مي من
حضنها ..وقالت لاصحابها
مي: انا وقعت على الارض واتعورت ... والابلة
كانت بتساعدني ..
ابتسمت سهى وقامت .... توقعت من مي الابتسامه لما تبص
عليها ... بس الوش اللي قابلها اتفجأت بيه قوووي .. .... رجعت تعابيرها زي
الاول .. رجع الغموض لوشها الصغير..... راحت لمكانها ... وسهى على مكتبها
وبدأت الحصة الرابعة ..
******************
ام عمر: ها يا نورة
عايزة حاجة .؟؟
نوره: رايحة فين يا ماما ..
ام عمر : حروج اشوف
ابوكي واخواتك ...
نورة : قوليلهم على طلب ام خالد ..
وسابتها امها
وخرجت وقعدت نورة تلعب مع ابنها عبد الرحمن وتأكله وهي قاعدة دخلت عليها
ميرنا وقعدت مع اختها شوية وقعدت تلعب مع البيبي ...وراحت ام عمر للصالة
لقيت جوزها وعمر وعبد العزيز ....وقعدت معاهم وبتشوفهم بيتكلموا في ايه
صلاح : شيفك يا فوزية قعدة مع عيالك وسيباني ..
عمر : ههههههههه انت
بتغير يا بابا ..
فوزيه: هو انا اقدر اسيبك ياابو عيالي ربنا يخليك ليا
..
صلاح : ويخليكي ليا يا ام عمر ..
عبد العزيز وعمر :
ياسلالالالالالام ايه الرومانسية دي ..
فوزيه:بس ياولا انت وهو .. انا
كنت عايزة اكلمكم في موضوع .... النهاردة ام خالد جاية وطلبت مني طلب ..
صلاح : خير ..
فوزية : قالتلي انهم عايزين يحددوا ميعاد للخطوبة
وعايزين ياسر يكلم ميرنا في فترة الخطوبة عشان يتعرفوا على بعض اكتر ..
عمر : بعد كتب الكتاب يكلمها زي ما هو عايز
فوزية : اناعارفة ان
عادات العيلة كدة بس يا بني احنا سألنا شيخ وقال ما فيهاش حاجة بس يكون في
محرم معاهم ..
عمر : ايه لعب العيال دة ..
عبدالعزيز: لعب عيال ايه
يا عمر دة في الشرع عادي ... انت زعلان ليه ..
عمر: يعنى انت موافق ..
عبدالعزيز: مش تعرفوا قبل كتب الكتاب احسن يمكن شخصيته ما تعجبهاش او
العكس ..
عمر: وانت ليه ما كلمتش سارة قبل كتب الكتاب ..
عبدالعزيز
: انا ما كنتش عايز وما تنساش ان انا وضعي مختلف ..
عمر: بس طلب ياسر
غريب .. ما فيش حد كلم عروسته وقت الخطوبة وكلمناها بعد كتب الكتاب اشمعنى
هو يعني هو مش عارف تقاليد عيلتنا ... ما ينفعش يا ماما الكلام دة ..

فوزيه: انا جاية اخد رايكم مش تتخانقوا والراي الاول والاخير لابوكم ..
صلاح : خليهم يا فوزية خليهم يتخانقوا قدامي ولا كأني موجود .. من دلوقتي
عايزين يمشوا سطلتهم عليا ..
عبد العزيز : العفو يا بابا انت الكل في
الكل ..بس عمر مزودها شوية ..
عمر:انا مش مزودها يا عبدالعزيز ..

صلاح : احنا ما سمعناش الكلام من امكم كويس ما تصبروا شوية ...
عمر :
دة ناقص كمان يقول انا عايز اخرج معاها ..
عبد العزيز : ما تهدى يا عمر
وبلاش عصبية ..
فوزيه: انا كنت معارضة في الاول بس لما سألنا الشيخ ..
قال ما فيهاش حاجة ربنا شرع الخطبة عشان يتعرفوا على بعض قبل الجواز عشان
لو ما فيش حد ارتاح للتاني يفسخوا الخطوبة .. بدل ما يكتبوا الكتاب من غير
ما يدخل عليها ويسيبوا بعض وتبقى مطلقة ...
عبدالعزيز:انا من ناحيتي
موافق وشايف انه كلام كويس وما فهوش ايه حاجة غلط ..
وقام عبد العزيز
بعد ما قال رايه ..
عبدالعزيز: عن اذنكم انا طالع دلوقتي..
صلاح :
على فين ..
فوزية : لسة ما خلصناش كلام ..
عبدالعزيز وهو يبتسم و
يبص لعمر اللي كان متعصب : انا موافق .... وكدة تعرفه احسن قبل الجواز عشان
ما تدبسش بعد الجواز ..
فوزيه: بعد الشر على بنتي
عبدالعزيز:
ههههههه يالا تصبحوا على خير
الكل: وانت من اهله
طلع عبد العزيز
لاوضته وهو طالع سمع صوت في اوضه نورة حب يدخل يسلم عليها عشان ما شفهاش
النهاردة
نوره: بالراحة عليه.. ماتضغطيش عليه جامد ..
رهف:
ههههههههه... ايه يا سارة مش عارفة تشيلي بيبي
سارا: لالالا عيال
اخويا .. عمري ما شلتهم ...خلاص يا نورة خدي انا مش عايزة اشيلة انا بخاف
اشيل اطفال ..
نوره: اتعلمي يا بنتي ويالا بقى شدي حيلك عشان يلعب مع
عبد الرحمن
اول ما دخل عبدالعزيز الاوضة وقف في مكانة من غير ما يتحرك
... شاف نورة نايمة على السرير ورهف قاعدة جمبهاعلى السرير وميرنا بتتفرج
على التليفزيون ... وشد انتباهه حاجة واحدة ... لما شاف سارة ماسكة
عبدالرحمن وحضناه .. المنظر دة اثر فيه قوووي
واحمر وش سارة من كلمات
نورة لما قالتلها شدي حيلك ..
عبدالعزيز: ومين قالك ان ابني حيلعب مع
ابنك
نوره: وليه يعني هو ابني وحش ..
دخل عبدالعزيز ووقف جمب سارا
.. نزل شوية عشان يشوف عبدالرحمن .... كان لابس قميص الاطفال حديثى
الولاده الطويل الي كله ازرار.. كان يلعب بايده في الهوى .. وسارا شايلاه
بكل حذر... مد عبدالعزيز ايده .. وحط اصبعه الكبير في ايد عبد الرحمن

عبدالعزيز: ابني مش حيلعب مع اي حد
نوره: وليه هو ابني اي حد ..

عبدالعزيز: ما شاء الله عليه ... اديهولي يا سارة ..
سارة اديته عبد
الرحمن .. وقعد على الكنبة الصغيرة وهو في حضنه ..
وهوماسك عبد الرحمن
وبيقول انه ان شاء الله حيجيب واحد احلى منه .. بص لسارة ومن ساعتها وهو مش
على بعضه ... سارة في سرها .. ماله عبدالعزيز النهاردة غريبة هو مش خارج
النهاردة وجاي يبصلي ويغازلني قدام اخواته ماله النهاردة ... اول مرة
يعملها .. كان قاعد يبصلها ويبتسملها وعبد الرحمن في حضنه .... وفي اللحظة
دي اتخيلت ان اللي في حضنه دة ابنها .. كانت غريزة الامومة مسيطرة عليها
بقالها فترة ...ياترى امتى حيجي اليوم اللي حتكون فيها ام .. وتجيب عيال من
الانسان اللي بتحبه وبتعشقة .. ردت لعبد العزيز الابتسامة وخدوها احمرت من
الكسوف ...بقالهم فترة متجوزين ولسة بتتكسف منه ..
وفاقت سارة وعبد
العزيز من السرحان اللي فيه على صوت نورة ..
نوره: عبد العزيز ... عبد
العزيز ..
عبد العزيز : نعم
نورة : مالك سرحان في ايه .. اديني
عبد الرحمن ..
عبد العزيز : خدي امال فين بناتك ..
نورة : نايمين
..
عبدالعزيز: وانا كمان حروح انام يالا يا سارة عشان ننام ..
رهف:
لسة الساعة عشرة حتنام زي الفراخ ...
عبدالعزيز: ورايا شغل الصبح
...وكمان انا ما نمتش العصر...
نوره: انت ما نمتش بس سارة نامت ..

سارا: لا انا رايحه .. يالله تصبحوا على خير
ميرنا : لحظة يا سارة انا
عايزة اقولك حاجة بس مش هنا ..
نوره: ليه يعنى سر؟
ميرنا : ايوة سر
عايزة اقولها على حاجة ...
عبد العزيز : بكرة قوليليها يالا ياسارة .
وخرج من الاوضة .. وسارة ابتسمت لميرنا كأنها بتعتذرلها .. ولحقت جوزها
على الاوضة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 4 من اصل 5انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اسرة سوا :: اتكلموا :: حواديت-
انتقل الى: