منتديات اسرة سوا
مرحبا بك
اذا كنت زائرا فأهلا بك ونرجو تسجيلك معنا واذا كنت عضوا فنرجو دخولك للإشتراك

منتديات اسرة سوا

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
حد هيروق معايا المنتدى علشان العيد ولا الضيوف ييجوا يشوفونا بالمنظر ده

شاطر | 
 

 قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   27/7/2009, 6:46 pm

الفصل الرابع
الجزء الثالث


عبدالعزيز: سارة يالا اصحي بقى ... اتأخرنا قوي في النوم ..
سارا: امممم ...عايزة اناااااام
وغطت وشها بالبطانيه ...ابتسم عبدالعزيز من حركتها الطفوليه ..وسحب البطانيه منها جامد....
على طول قامت واول ما فتحت عنيها لقيت عبد العزيز قدامها احمر وشها وسحبت البطانية من جديد .
عبدالعزيز: يالا بقى ياسارة بطلي دلع ...
سارا: هي الساعة كام دلوقتي ؟؟
عبدالعزيز: الساعة 11 ونص الظهر...
سارا: ياااااه انا نمت كتير قووووي
عبدالعزيز ببتسامه ملتويه :لا انت ما نمتيش كتير ولا حاجة انت ناسية ان امبارح ما نمتيش الا بعد الفجر ...
احمر وش سارا مره ثانيه وقامت على طول وراحت للحمام ....
عبدالعزيز قام يضحك ..حلوة قوووي لما بتكون مكسوفة ... عبد العزيز صاحي من الساعة 9 الصبح وكان طول ما هو صاحي كان سرحان فى وش سارة ... بدأ شعور الاعجاب والانبهار يظهروا على عبد العزيز .. وفسر الشعور على اساس انه عطف منه مش حاجة تاني ..
لانها صعبت عليه اليومين اللي فاتوا ... خرجت سارة من الحمام وشعرها على كتفها .. كان شكلها حلو قوووووي ...
سارا: انت فطرت يا عبد العزيز ؟؟
عبدالعزيز بابتسامه : لاء مستنيكي
سارا: يووه اكيد فطار الفندق خلص ميعاده دلوقتي
عبدلعزيز: عادي نقوله يجبولنا الفطار لغاية الجناح هنا
سارا: عادي يعني ؟؟؟
عبدالعزيز: اكيد طبعا عادي ... انت عايزة حاجة غير كدة ؟؟
سارا: مش عارفة المهم اني جعانة جدااااااا

وراح عبد العزيز للتليفون وطلب لهم فطار وعصير ...
بعد ما جيه الفطار .. سارة ما اكلتش الا قطعة توست محمصة ودهنتها زبدة ... وشربت معاها عصير ...
عبدالعزيز: دا اللي جعانة ... حموت من الجوع ... هي دي العينات اللي انت بتكليها ...
ابتسمت سارا لعبد العزيز .. النهاردة هي مبسوطة .. وحاسة انها خلاص فتحت صفحة جديدة مع عبد العزيز ..واكيد معاملتها حتتغير معاه من النهاردة ..وهو كمان اكيد حيغير معاملته معاها.
عبدالعزيز: طيب يالا بقى خلصي فطارك وقومي البسي عشان النهاردة حنسيب الفندق ..
اتصدمت سارة .. هو لسة مصمم اننا نرجع مصر .... طيب واللي حصل انبارح ... كان ايه ...حنانه ومعاملته اللي غيرها معاها ... ازاي يعمل كل دة وهو برضه لسة مصمم على اننا نرجع مصر ...اتغير مزاج سارة واتعكننت وعبد العزيز لاحظ دة ... ..وابتسم بمكر ....
سارا: ان شاء الله حجهز نفسي .. اصلا الشنط جاهزة
عبدالعزيز: طيب كويس ... حنسيب الفندق الساعة 1 .. وأتأكدي انك ما نستيش حاجة...
سارا وهي متعكننة : طيب ...
واتسدت نفسها عن تكملة فطارها ... وقامت ..
عبدالعزيز: ليه ما كملتيش فطارك .؟؟
سارا: لاء خلاص شبعت ...
عبدالعزيز: براحتك ..

راحت سارا تشيك على الشنط ولما تأكدت انها ما نسيتش حاجة بعد ما فتحت الادراج ...
وكل حاجة .. وبعد ما لبست وجهزت راحت الصالة ...
عبدالعزيز:يااااه خلصتي خلاص ولبستي كمان ... لسة الساعة 12 ونص .. انتي شكلك مستعجلة قوووي ..
سارا: لالا ما هو يا دوب ماهو انت دلوقتي حتنادي على العامل عشان يشيل الشنط ...
عبدالعزيز: ايوة صح عندك حق ... انا حروح اتأكد من الحاجات بتاعتي ...
ولسة بيقول رجع وقال لسارة : اه صحيح يا سارة وشنطتك اللي ضاعت منك ؟؟
سارا: ما هي خلاص ضاعت .. اصلا مافهاش حاجة الا بطاقة الفندق وبرفان وشوية مكياج و20 جنيه بس ..
عبدالعزيز: يعنى ما فهاش بطاقات مهمة ؟؟
سارا: لاء كنت ناسية محفظتي هنا الحمد لله
عبدالعزيز: طيب كويس .

جيه العامل وشال الشنط والاكياس ..وراحوا ركبوا الليموزين بتاع الفندق ... ومشيت السيارة وطول الوقت وسارة مضايقة قوووي ... مش عايزة ترجع دلوقتي مصر هي ما صدقت ان الامور بقت كويسة مع عبد العزيز ...عبد العزيز اللي كان عارف سارة بتفكر في ايه دلوقتي ..وفرحان وهو بيلعب باعصابها كدة ... وقفت السيارة ونزل منها عبد العزيز ونزلت سارة .. لاحظت ان المكان اللي وصلوا ليه دى مش المطار ... اكتشفت انها محطة القطر ... بصت لعبد العزيز بنظرة استغراب ...
سارة اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعياضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي : احنا في محطه القطر ..؟؟؟؟
عبدالعزيز: ايوة انا عارف
سارا: ليه؟؟
عبدالعزيز: لاننا حنسافر عن طريق القطر
سارا : والطياره..؟؟
عبدالعزيز:مش انت بتخافي من الطيارة قلت نسافر بالقطر احسن ......وابتسم لها ..
سارا زاد استغرابها. : ازاي يعني ؟؟
عبدالعزيز: يعني ايه ازاي يعني ... .؟؟
سارا: بس...بريطانيا جزيره .وازاي حنروج مصر عن طريق القطر ... انت بتضحك عليا يا عبد العزيز ...!!!!!!!
عبدالعزيز: ههههههههههههههههه .....يا عيني عليكي يا سارة بجد ضحكتيني من زمان ما ضحتكش كدة ...
سارا وهي متنرفزة : انا بتكلم بجد اعتقد اني مش باقول نكتة ..
عبدالعزيز وهو لسة بيضحك: لا بس ما كنتش اعرف انك عارفة جغرافية بالشطارة دي ..
سارا: والله دة اللي دراسناه في المدرسة ...
عبدالعزيز بعفويه: يا عمري في قطار يوصل بين باريس ولندن بيمر تحت المية ....
سارا باستغراب : باريس..ليه هو احنا حنروح باريس
عبدالعزيز: ليه هو انت ما تعرفيش ان احنا حنروح باريس
سارا: وحعرف منين ان شاء الله حخمن ... واصلا انت كمان ما قتليش احنا حنروح فين
عبدالعزيز: طيب انتي كنتي فاكرة احنا كنا حنروح فين ؟؟
سارا: ماعرفش ..
عبدالعزيز: طيب وليه ماسالتنيش ... ولا انتي كنت فاكرة اننا كنا حنرجع مصر ؟؟
سارة وشها احمر واتقلب ...
عبدالعزيز: هههههههههه ..ااااه عشان كدة كنتي مضايقة لما قلتلك جهزي الشنط عشان حنسيب الفندق .
سارا: لا بس...
عبدالعزيز: هههههه خلاص ولا يهمك ماتخافيش انا كنت ناوي اوديكي باريس .. ومخليها مفاجأة ايه رايك بقى يا ستي ...
سارا: تعرف اني كان نفسي ازور باريس وخصوصا برج ايفل ..وديزني لاند
عبدالعزيز رفع حاجب : عايزة تروحي ديزنى؟؟
سارا: ايوة ... مش دي بتاعت الاطفال .. اصحابي راحواها عادي يعني ... في حاجة ..
عبدالعزيز وهو بيبتسم ... بس انا اعتقد انك كبرتي على الحاجات دي ...
عبدالعزيز: ولا يهمك يالا نركب القطر عشان ما يروحش علينا.. وبعد ما قطعوا التذاكر .. فضلوا ماشين عشان يروحوا للقطر ... وهما بيتمشوا ...
سارا: عبد العزيز
عبدالعزيز: نعم
سارا: انت بتقول ان القطر بيمشي تحت المية
عبدالعزيز:ايوة
سارا: يعني حنشوف السمك
عبدالعزيز: هههههههههه ...لالالا حنمر في نفق ..
سارا: طيب النفق دة مش خطير يعني ممكن ينفجر من ضغط المية ..
عبدالعزيز: سارا الله يهديك ما تفضليش خايفة من كل حاجة كدة .. وماتخافيش يا ستي مش حينفجر من ضغط المية ولا حاجة .. وعلى فكرة هي كلها ساعتين او 3 بالكتير ونوصل ان شاء الله ...
سارا: ان شاء الله...
بعد ماخلصوا اجراءات .... قعدوا في قاعه الانتظار ...
سارا: عبدالعزيز...
عبدالعزيز : نعم
سارا: لا خلاص..
عبدالعزيز وباستغراب : في حاجة عايزة تقوليها .؟؟
سارا: امم.. لو انفجر النفق حيدخل المية للقطر وحنموت مش كدة ..؟؟؟
عبدالعزيز الي انبسط على خوف سارا الطفولى :اكيد حنموت
اتقلب وش سارة اللي ما كانتش متوقعة الاجابة وقامت من غير شعور ...
سارا بصوت شوية عالى: لا خلاص مش لازم نركب القطر نركب الطيارة ارحم
عبدالعزيز ماقدرش يمسك نفسه وانفجر من الضحك ...حست سارا بطفوليه حركتها واتكسفت وقعدت ...
عبدالعزيز وهو يضحك: طيب مش خايفة ان الطيارة تقع ؟؟
سارا: ااااايه ... طيب خلاص ليه ما نسافرش بالسفينة ؟؟؟
عبدالعزيز: وما تخافيش انها تغرق ...
سارا : لا بس...
عبدالعزيز: خلاص ياسارة ... ما تخافيش انا معاكي ومش حسيبك وحخلي بالي منك وربنا هو اللي بيستر ... ودة وعد مني ..
سارا: وعد..
عبدالعزيز ابتسم بحنيه: ايوة وعد..
ردت عليه سارا باحلى ابتسامه .. وعبد العزيز بيتكلم في سره ... ياسلام على الانسانة دي خلتني اتعلق بيها من حركاتها البريئة دي ...
عبدالعزيز: يالا ياسارة عشان بينادوا
ووقف وشال الشنط اللي ما تحطتش مع شنط العفش .. ومشيوا وراحوا يركبوا القطر .. وهما لسة بيركبوا الا وسارة مسكت ايد عبد العزيز ... اللي استغرب من تصرفاها .. بس فسرها على اساس انها خايفة .....قام وضغط على اديها كانه بيطمنها ... ركبوا القطر وايد سارا في ايد عبدالعزيز ... بعد ما قعدوا مشي القطر اطمنت سارة وارتاحت .. كان القطر ماشي عادي ولا حسوا انهم اصلا تحت المية ... راحوا للمطعم اللي في القطر وتغدوا ... بعدين رجعوا وقعدت سارة جمب الشباك تتأمل الطريق خصوصا ان القطر خلاص وصل فرنسا وبقيت تشوف المناظر الريفية من الشباك ... عبد العزيز كان بيقرا في الجريدة وسايب سارة تتأمل ...
****************

في مصر ..وتحديدا في بيت شوقي
بعد ما خلصوا عشا .. كانت كريمة قاعدة جمب جوزها شوقي ومعهاهم تامر ومها مرات عبدالله .
ام محمد:بقولك ايه يا مها هو فين عبدالله انا مشفتهوش النهاردة .
مها: معلش يا طنط هو اتصل بيها وقالي انه حيتعشى برة .
ابو محمد:مش عارف الولد دى ماله بقاله يومين مش طبيعي ومش عجبني .. حاسس انه فيه حاجة ؟
مها بارتباك: لا يا عمي مافهوش حاجة بس ارهاق من الشغل
ابومحمد: وايه اخبار مشروعة بتاع السيارات .
مها: معرف يا عمي اصله ما بيتكلمش معايا في خصوص الشغل ..
ام محمد: ربنا يهديه كان ماله بس لو اشتغل مع ابوه في الشركة ... مش كان احسله .
ابو محمد: سيبه على راحته يا كريمة .. هو عايز يجرب مع نفسه خليه يجرب وهو عارف لو احتاجني في اي وقت انا موجود ومش حقصر معها .
مها: اه بجد يا عمي ياريت تتكلم معاه تاني بخصوص الموضوع دة ..
ابو محمد: ليه هو شغله مش ماشي ولا ايه .. ولا هو للي موصيكي تقوليلنا ؟
مها: هاه ..لالا يا عمي انا كنت بقترح بس اقتراح .....
ابو محمد سكت لانه حاسس ان ابنه في ورطة ومش عايز يتكلم وخلاه براحته لغاية لما يجيله ويتكلم معايا ...
وفي نفس الوقت رن التليفون وكان تامر قاعد جمبه ..
تامر : الوووووو
فوزيه: السلام عليكم .. ازيك يا تامر عامل ايه .. ام محمد موجودة ؟؟
تامر : ايوة اقولها مين ؟
فوزيه: قول لها ام عمر....
تامر : اهلا ازيك يا طنط عاملة ايه .. معلش ما ختش بالي من الصوت واخبار عمي ا يه ؟
فوزيه: الحمد لله كلهم بخير .. ماشي يا عم ولا يهمك ... ماما موجودة ؟
تامر: هههههه ايوة يا طنط لحظة واحدة .
ام محمد: مين يا تامر .....
تامر : دي طنط ام محمد ...
وقعدت ام محمد تتكلم مع ام عمر ويرغوا شوية ..
ابو محمد: خير يعني يا تامر مش عوايدك ايه اللي مقعدك في البيت لغاية دلوقتي ..
تامر : لا ابدا بس انا زهقت من اللف طول النهار وكمان اصحابي مش لقين حتة يروحوها فقلنا نريح النهاردة واقعد معاكم في البيت واونسكم .
ويدخل يوسف جري على حضن جده ..
مها:يوسف شوية شوية على جدو
ابو محمد: هههههههه خليه يدلع ...دة ابن الغالي
تامر : واحنا ما لناش نصيب من الدلع دة .
ابو محمد: اتجدعن انت واتجوز وجيب عيال وشوف انا حعمل معاهم ايه .
سلمان: لالا انا لسة صغير على الجواز دة مسؤولية وهم
مها: انت مش صغير اللي في سنك اتجوز وبقى عنده عيال ..
تامر : خلاص يالا دوريلي على عروسة وانا موافق .
مها: ليه هو انا مجنونة اشوفلك عروسة .. عشان تطلع فيها القطط الفطسانة ..لا يا سيدي يفتح الله خلي طنط تدورلك وتشوفلك ...
مها كانت هي وتامر ناقر ونقير لان قبل ما يكون تامر اخو جوزها هو ابن خالتها في الاول ... وعشان كدة واخدين على بعض ..
تامر : امي اللي تختار ااااه يبقى كاني وماني ومش حنخلص ...
تامر : تعالى يا يوسف في حضن عمو .
يوسف وهو في حضن جدة : لالالا
تامر : تعالى انا عندي شوكلاتة .
يوسف : ديدددو انا .. شوكلا ...
شوقي : من عين جدو .
لف يوسف على عمه تامر : ديددو يددديب ... شوكلا .
تامر : اتنيل وانت ولد رزل كدة
مها: حرام عليك ابني مش رزل
تامر : ودلوع كمان ..
ابو محمد : ربنا يهديك يا تامر امتى حتكبر بقى ..
تامر : ايه يا بابا شايفني عيل ...
شوقي : مش انت اللي عامل عقلك بعقل يوسف ...
وفي نفس الوقت خلصت ام محمد كلام مع ام عمر ...
مها: اخبار بيت عمي صلاح ايه ؟
ام محمد: الحمد لله كلهم بخير وبسلمواعليكم
تامر : واخبار سارة السوسة ايه ما بتتصلش بيهم ما قطعاهم زي ما ما قطعانا .
شوقي : بس يا ولا ما تتكلمش على اختك بالطريقة دي .. و اختك مش مقطعانا اختك عروسة ..
ام محمد : اه صحيح سارة راحت فرنسا .
مها : ليه مش انتوا قولتوا حتروح لندن بس .
تامر :هههههه وعملتها بنت امها ولفت عقل عبد العزيز .. والله شكلها حتطلع زي امها بالظبط ..
ام محمد : ومالها امها يا ولا ماتلم نفسك انت مالك النهاردة طايح في الكل كدة .
تامر : لا ابدا ولا حاجة اصل بابا ما بيرفضلكيش طلب .
ابو محمد: طبعا امك دي غالية علينا كلنا .
ابو محمد : انا سامعك بتقولي دكتورة خير ان شاء الله في حاجة ولا ايه .
ام محمد: لا ابد بس رهف اتقبلت في الجامعة والحمد لله
في الوقت دى تامر فتح ودانه على الاخر ..
مها: ليه هي دخلت طب..؟؟
ام محمد: لا مش طب .. بس فوزية بتقول صيدلة ؟
مها: طيب كويس ..ربنا يوفقها ان شاء الله .
ابو محمد : ربنا يوفقها ان شاء الله .

انتظرونا في الجزء القاد
م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
asirt_elroh
عضو فايق
عضو فايق


عدد الرسائل : 345
الشهرة : tota

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   28/7/2009, 5:22 pm

الي الامام
كملي يا جميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
tahany
عضو فضى
عضو  فضى


عدد الرسائل : 964
الشهرة : nanoooo

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   29/7/2009, 4:17 am

جميله يا نوسه
كملى احنا معاكى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   29/7/2009, 1:37 pm

ربنا يخليكو ليا
هنزل الباقى يا قمرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   30/7/2009, 7:41 pm

الفصل الرابع
الجزء الرابع


دخل عبدالله اللي شكله متغير قوووي .. وشكله تعبان على الاخر.
عبدالله: السلام عليكم .
وجه عند امه وباس ايديها وراسها وراح لابوه برضه وباس ايده وراسه ..واول ما شافه يوسف نط من حجر جده وراح في حضن ابوه .. ابوه باسه وشاله ...
عبدالله : عن اذنكم يا جماعه .. مها تعالي على فوق تصبحوا على خير
ابو محمد : انت لسة جاي يابني ماتقعد معانا شوية
عبدالله: معلش تعبان يا بابا انا صاحي من الفجر ..
ام محمد:انت كويس يابني .. وشك مش عجبني ... انت حاسس بحاجة ؟
عبدالله: لا ابد بس ارهاق الشغل...
تامر : الا قولي يا عبد الله ايه اخبار مشروعك الجديد .
عبدالله : كويس
وخرج من الصالة وطلع الاوضة بتاعته ولحقته مها ..
مها: تصبحوا على خير يا جماعة ..
ابو محمد : وانتم من اهل الخير ....
تامر : هو ماله يا ماما .. والله الواحد بيندم انه يسأله على اخباره
ام محمد: انت ما سمعتهوش بيقولك تعبان ..
الموبيل رن رنة وقفل ... طيب يا جماعة انا حخرج شوية وراجع .. عايزين حاجة ..
ام محمد: رايح فين انت كمان .
تامر : عندي شغل رايح مشوار حخلصه واجي .
ام محمد: ماتقعد معانا ...
تامر : ان شاء الله الايام الجاية كتير حبقى اقعد معاكم لغاية لما تزهقوا مني ...
ام محمد: هو مين اللي كان بيرنلك ...
تامر : واحد صحبي اكيد عايز يتكلم ..
ام محمد : طب ليه عملك رنة وقفل ...
تامر : اكيد ماعندهوش رصيد يتكلم ... يالا بقى عشان عايز اخرج ....
وخرج من البيت وركب سيارته ... وطلع موبيله ...واتصل بالرقم اللي اتصل بيه من شوية ... وطلع صوت بنوتة بدلع متصنع ... اهلا حبيبي .
تامر : اهلا دلال في ايه عندك رنيتي رنة وقفلتي ليه
دلال: اعمل ايه رصيدي خلص
تامر : عايزاني اشحنلك ؟
دلالا: لالا مش عايزة اتقل عليك ... شكرا .
تامر : اخس عليكي برضة انتي دلال حبيبتي ... ازعل منك لو قلتي كدة تاني .
دلال: طيب لو كنت مصمم
تامر : دقيقة يا حياتي معايا ويتنج حرد عليه وحتصل بيكي تاني .
خلى دلال على الانتظار ورد على اللي بيتصل بيه لقاها لمى ... يالله مالكم كلكم اتصلتوا النهاردة ...
تامر : اهلا اهلا .. عاملة ايه يا حياتي .. فينك من زمان ...
لمى: زعلانه منك قوووي .. ليه ما تصلتش بيا ولا تسأل عليا .. ودلوقتي مين معاك على الخط .
تامر : وليه بتسألي .. وبتحققي معايا اني ما بكلمكيش كمان .
لمى: لا يا حبيبي انا واثقة فيك ..
تامر : امال ايه ...وعمالة تتقلي عليا ومش عايزة تخرجي معايا ..
لمى: صعبة قووي يا تامر .. انا نفسي بس ما اقدرش .
تامر : طب ازاي بتقولي انك بتحبيني ... اللي يحب برضه يعمل كدة في حبيبيه .
لمى: خلاص انا موافقة بس نخرج في مكان عام ...
تامر : انتي بس حددي المكان وانا حروح على طول...
لمى: بقولك ايه في نهاية الاسبوع بنات خالتي حيجولنا وامي بتوافق ان انا اخرج معاهم واول ما يجوا حقولك نطلع فين اتفقنا ..
تامر : خلاص اتفقنا .. ربنا يصبرنا لغاية لما يجي نهاية الاسبوع ... بقولك ايه يا لمى انا صحبي على الانتظار واتأخرت عليه تلاقيه خلاص استوى .. اقولك سلام يا حياتي ...
لمى: طيب يالا عشان مااطولش عليك ....
تامر : استني انتي ما نستيش حاجة ...
لمى: ايه
سلمان: ما فيش تصبح على خير يا حبيبي .. يا عمري ...
لمى: ههههههه...وانا افتكرت حاجة مهمة .
تامر : كدة تزعليني ...
لمى:ولا تزعل يا حبيبي ... تصبح على خير يا عمري ...مش بس يا عمري .. انت حياتي كمان ..
تامر : هههههه .طيب يا حياتي ..
لمى : طيب وانا
تامر : لا حقولك لما نخرج مع بعض في نهاية الاسبوع ....
لمى حزعل : اوكي يالا سلام

وقفل الخط مع لمى ولسة حيرجع لدلال لقاها قفلت .. مش مستاهل اني اتصل بيها اصلا انا مش طايقها .. هي اكيد كانت متصلة عشان اشحنلها رصيد ... تامر مع انه لعبي وبتاع بنات بس عمره ما وعد بنت بالجواز ابدا الا لمى اللي كانت بتحبه بجد مع انها عارفة انها بتتسلى مع تامر .. بس هي حاطة في بالها انها تقدر تخلي تامر يحبها ويتعلق بيها .. مع ما قفل التليفون راح لصحابه الكافي .. وفضلوا سهرانين لغاية الفجر .. وبعدين راح يصلي الفجر ورجع البيت ونام ...

وفي الطرف التاني ... وفي القارة الاخرى .. وبلد تاني ... كان الثنائي سارة وعبد العزيز ... وصلوا فرنسا من ساعات ما خدوش جناح لان الفندق كان مليان على الاخر خدوا اوضة ...كانت سارة تعبانة جدا من الرحلة ..مع انهم وصلوا تقريبا قرب المغرب ...استنوا غروب الشمس عشان يصلوا المغرب وناموا .. وفي اليوم التاني ... عبد العزيز قرر ياخد سارة لبرج ايفل ... اول ما خلصوا فطار خرجوا من الفندق .. ما حبوش يركبوا عربية .. مع ان شوارع باريس احسن من لندن من ناحية الزحمة ... فضلوا ماشين جمب النهر .. عبد العزيز اخر مرة زار باريس من حوالي 7 سنوات عشان كدة مش عارف كل الاماكن اللي فيها .
سارا: دلوقتي حنروح برج ايفل ازاي انت عارف الطريق ؟
عبدالعزيز وهو بيشوف الكتيب السياحي الي عنده لا ماعرفش بس خلينا نتبع اللي مكتوب في الكتيب وان شاء الله حنوصل .
سارا: طب ما تيجي نسأل الست اللي واقفة دي شكلهاعربية ؟؟
عبدالعزيز: لاء مش محتاج حنعرف ان شاء الله .
سارا:اسأل مش حتخسر حاجة ..
عبدالعزيز: مش عايز اسال ليه انت تعبتي من المشي ؟
سارا: لاء انا ماتعبتش .. بس لو سالنا احسن .
عبدالعزيز: لو عايزة تسألي انت اسألي ...
سارا: عادي يعني مش حتزعل ؟؟
عبدالعزيز: لالالاء عادي وحزعل من ايه ....
سارة راحت للست اللي كانت بتجر عربية صغيرة فيها طفل في الشهور الاولى وجمبها بنت عمرها 4 سنين .
سارا: السلام عليكم ...
بصلتها الست وابتسمت ..
المراة :وعليكم السلام ..
سارا: الاخت عربيه صح..
المراءه : ايوة من الجزائر..
سارا: اهلا بك .. انا سارا من مصر..
ومدت ايدها وسلمت عليها ...
المراءه: اسمي لبابه..
سارا: حبيت اسألك تعرفي ازاي نروح برج ايفل بالظبط ؟
لبابه: انا متاسفه ..انا معرفش عربي قووووي
سارا: ooh sorry…I want to ask you about Eiffel Tower... Do you know where it is exactly??
لبابه وتبتسم بخجل: انا متاسفه ... اعرف فرنساوي انجليزي ماعرفش ...
سارا الي احتارت معها عربيه ومتعرفش عربي ولا حتى انجليزي ...طب اعمل ايه دلوقتي .....
سارا: برج ايفل..
لبابه: اهه برج ايفل ماذا..
سارا قلبتها عربي فصحه يمكن تفهم عليها : اين هو؟؟
لبابه : فرنسا..
سارا : لالا .. اين يقع .. اريد الذهاب اليه ..
لبابه مش فاهمه بالضبط : ماذا
سارا وهي تشر بايدها : برج ايفل فييين ..
وتاشر انها تمشى: انا اريد الذهاب ايه ..
لبابه : اهه ..عرفت ..عرفت برج ايفل ..وقامت تفكر بكلمه تقولها ..
لبابه: امم خلفى..
سارا فهمت عليها يعنى تعالي معايا وانا حوصلك ..لفت على عبدالعزيز..شافته ميت من الضحك ..
سارا: اشوفك مبسوط يعني .
عبدالعزيز وهوبيضحك: والله من زمان ما ضحكتش نفسي تشوفي نفسك وانتي بتتكلمي معها وتشاوريلها باديكي كأنك بتكلمي وحدة طارشة ....
سارا : طب اعمل ايه مش فاهمة عربي ولا انجليزي .. تعرف انها جزائرية وما تعرفش عربي ...
عبدالعزيز: ايوة اصل في جزائريين كتير وليبيين ومغاربة هنا في فرنسا وبيعرفوا فرنسي اكتر لغة ..
سارا : طيب وايه اللي جابهم هنا ...
عبدلعزيز: الاستعمار .. مش فرنسا استعمرت اغلب دول شمال افريقا ..منهم اللى هاجر واخذ الجنسيه الفرنسا ..
سارا: طيب هما مسلمين..
عبدالعزيز: ايوة اكثرهم مسلمين بالاسم..بس عندهم غيره قويه على الاسلام لدرجه ما تتوقعينها ..
سارا: ازاي غيرة وهما ما بيلبسوش الحجاب ولا حتى لغتهم اللي هي لغة القران ما يعرفوهاش .
عبدالعزيز: مش شرط ... الغيره الي اقصدها هي انهم مايرضوش حد يغلط على الاسلام مهما كان حتى لو موتوا نفسهم ودافعوا عليه .
سارا: غريبه ..
طبعا طول الوقت وهما ماشين ورا الست وهماعمالين يتكلموا ... والست كل دقيقة تلف وراها وتشوفهم وتبتسم ليهم .. وفي الاخر الحمد لله وصلوا البرج .... لفت عليهم لبابه وابتسمت يعني كأنها بتقولهم احنا وصلنا خلاص ..
سارا ردت لها الابتسامه : شكرا لكي .....
ولبابة قامت تشاور على عبدالعزيز وتقول كلام مش مفهوم ..وتشاور على اصبع يدها ..فهمت سارا انها قصدها اذا عبدالعزيز جوزها..قامت طلعت لها الدبله.. ابتسمت لبابه
لبابه: مبروك..
سارا: الله يبارك فيك ..
لبابه: السلام عليكم..
سارا: وعليكم السلام ...
ومررت يدها على راس بنت لبابه ... وفضلت تبتسم ليها لغاية لما مشيت ..
عبدالعزيز: يا عيني تعبناها
سارا: ايوة والله .. بجد شعب طيب ... بس ناقصهم حاجة .. انهم يعرفوا عربي ...
عبدالعزيز: هههههههههه ..وليه طيب..
سارا: يعني ايه رايك انت
عبدالعزيز: طيب يالا نقطع التذاكر عشان نطلع لفوق البرج
سارا: ليه هو كم دور..
عبدالعزيز: 3 ..بس احلى دور الاخير ...
سارا: خلاص ...
وراح عبدالعزيز وقطع تذاكر
عبدالعزيز: يالا تعالي دلوقتي وانت نشيطة كدة ....
سارا: طبعا نشيطة ...
عبدالعزيز: عشان احنا حنطلع بالسلم لان ما فيش اسانسير ...
سارا : انت بتتكلم بجد لالالالا انا ما قدرش مافياش نفس ...
عبدالعزيز: هههههههههه مش انت لسة بتقولي انك نشيطة ....
سارا: لا بجد ياعبد العزيز ما اقدرش .. خلاص مش لازم نطلع ..
عبدالعزيز: معقوله يعني نيجي فرنسا وما نطلعش البرج .
سارا: مش مهم يعني ركبي حتوجعني طول عمري عشان طلعت البرج دة ...نبقى نطلع في مصر برج القاهرة ونقول انه ايفل ههههه
عبدالعزيز: دة انت لسة صغيرة امال لما تكبري حتعملي ايه ..
سارا: مش عايزة
عبدالعزيز: طيب خلاص يا كسلانة حنطلع بالاسانسير .. وامري لله .
سارا: هههههههه .. يعني فيه اساسنير وبتضحك عليا وتقولي نطلع بالسلم عايز تقطع نفسي مش كدة ...
عبدالعزيز: كنت بشوف قوة تحملك

بعد ما طلعوا البرج وخلصوا وكان المنظر روعة من فوق ..وشافوا باريس كلها من فوق وكان المنظر يجنن وخصوصا منظر النهر والجسور اللي تمر فوقه .. وبعد مانزلوا راحوا للاكشاك اللي بتبيع تحف وهدايا عشان يشتروا هدايا ..واشترت سارة تحفة صغيرة عبارة عن علبة زجاج وجواها برج ايفل ... واشترت خواتم واشترت لعبد العزيز لعبة صغيرة لمي بنت عمر اخوه ...
بعد كدة قاموا وتمشوا في الحديقة اللي تحت البرج وكان هناك رسامين يرسموا الناس ..
سارا: تعرف يا عبد العزيز ان ميرنا بترسم احسن منه
عبدالعزيز: دول رسامين محترفين يقدروا يرسموكي في ربع ساعة
سارا: بجد بيعرفوا يرسموا بسرعة كدة
عبدالعزيز: بقولك ايه ياسارة مش عايزة تتغدي
سارا: تعرف نفسي في ايه
عبدالعزيز: ايه ؟
سارا: ههههههه نفسي اكل من كنتاكي
عبدالعزيز: يعني سايبة كل المطاعم الكويسة وعايزة تاكل من المطعم دة
سارا: لو مش عايز براحتك
عبدالعزيز: لا خلاص اول ما نمر عليه نكلمنه ..ولو ما لقيناهوش خلاص امرك لله نشوف حتة تانية ..
سارا ابتسمت :ماشي

وهم بيتمشوا شافوا صف مطاعم منها كنتاكي....
سارا: عبدالعزيز بص اهو يالا نروح ناكل
عبدالعزيز: ههههههه ..يالا بس انا مش عايز اكل
سارا: يوووه خلاص ولاانا كمان عايزة
عبدالعزيز: مش لسة بتقولي انك عايزة تاكلي
سارا: ايوة بس لو ما كلتش معايا مش عايزة .
عبدالعزيز: هههههه خلاص ناكل ياستي ولا يهمك ...؟
ودخلوا المطعم..
سارا: اممم عايزة توستر بس مش زنجر..
عبدالعزيز: خلاص انتى دوري على تربيزة لغاية لما اطلب الاوردر .
وبعد ما خلصوا غدا ..قاموا يتمشوا في شوارع باريس .. واحيانا دخلوا المحلات الصغيره .ولما حسوا بالتعب .. نزلوا للمترو تحت ...وهم في القطر كانت سارا واقفه تتامل الخريطه الي معلقه وفيها وصف للاماكن ...
سارا : بقولك ايه يا عبد العزيز ماتيجي نروح ديزني .
عبدالعزيز: سارا انت بتتكلمي بجد
سارا: ايوة وفيها ايه يعني ما ينفعش اجي لغاية هنا وماادخلش ديزني
عبدالعزيز: هههههههه شكلك كدة عايزة تعيشي طفولتك من الاول وجديد...
سارا: نفسي اشوفها من كتر ما اصحابي حكولي عليها
عبدالعزيزبص لسارة بنظره: اممم افكر..
سارا اتغاظت من عبد العزيز لانه شايفها لسة صغيرة ... بس والله ديزنى مش للصغيرين بس وللكبار كمان ...رجعوا للفندق وراحوا يتعشوا ويعدين نزلوا يتعشوا ....


انتظرونا في الفصل الخامس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   30/7/2009, 7:45 pm

الفصل الخامس


الجزء الاول


رهف: بقولك ايه يا ميرنا مش عايزة تكلمي سارة .
ميرنا : ياريت بس مش عايزة ازعجها .. ..
رهف: عادي حتزعجيها ليه ... بتكلميها عشان تسلمي عليها
ميرنا : انت عارفة ان سارة بتتكسف قووووي وما تقدرش تطلب من عبد العزيز حاجة زي دي ..
رهف:ااااااه صح بتتكسف .....ما شوفتيش عملت ايه في اخوكي عبد العزيز كان رافض فكرة السفر اصلا ومش حسافر الا لندن بس ودلوقتي شوفيهم بقالهم 3 ايام في باريس .... وما ادراكي بباريس مدينة الرومانسية والعشاق ...
ميرنا : ههههههه .... رومانسية ايه يا عبيطة ؟
رهف: ايوة رومانسية انت ما بتتفرجيش على افلام ولا ايه ...انا بقى في شهر عسلي حروح لفينيسيا وباريس .. وجزر الملديف
ميرنا : ههههههه والله انت يا اما مجنونة يا ما عبيطة ....وفين جزر الملديف .. دي في اسيا وباريس في اوروبا .
رهف: عادي... وايه يعني لو بيحبني حيأخدني المكان اللي انا عايزاه .
ميرنا : ههههه خليه يجي الاول اللي امه داعية عليه وبعدين اطلبي منه اللي انت عايزاه .
رهف:انت اصلا ما عندكيش احاسيس خالص انا اعرف ان اللي بيرسموا زيك كدة مليانين بالاحاسيس والمشاعر الجميلة .
ميرنا : بقولك ايه قومي من وشي احسلك لحسن والله شوفي ايه اللي حيحصلك .....
رهف: انتى ليه بتكلمينى بالطريقة دي دة جزاتي اني جاية اتكلم معاكي واونسك في وحدتك .
ميرنا : ههههه طيب يالا قومي غوري من خلقتي ....
رهف : طيب يا ميرنا حتصل بعبدالعزيز واكلم سارة ومش حخليكي تكلميها .... بس..
قامت رهف واتصلت على اخوها عبد العزيز من تليفون البيت ...
عبدالعزيز : اهلا اهلا بالغالية
رهف بتبص على ميرنا وهي بتغيظها وبتقولها بصوت واطي بيقولي يا غالية ...
عبدالعزيز: الوو
رهف: احمم اهلا اهلا اهلا .....
عبدالعزيز: هههههههههههه... هو انت رهف انا بحسبك امي
رهف: طيب كمل المجاملة بتعتك ....
عبدالعزيز: ههههههههه ولا يهمك يا جميل انت غالية وقمر كمان اخبارك ايه ... غريبة امي بقالها فترة ما تصلتش بيا ..
رهف: والله ما اعرفش ... المهم ان احنا كلنا بخير والحمد لله اقولك على خبر حلو يا عبد العزيز انا اتقبلت في الجامعة ......
عبدالعزيز: لا . بتتكلمي بجد .الف مبروك ..عمر ما قليش حاجة مع انه كلمني النهاردة ..
رهف: انا موصياهم كلهم هنا في البيت ما حدش يتكلم لان انا اللي عايزة ابلغك بنفسي...
عبدالعزيز: مبروك وعقبال التخرج ان شاء الله واتقبلتي في أي جامعة ...
رهف: في جامعة القاهرة
عبدالعزيز: ودخلتي ايه ... ..
رهف: دخلت صيدلة ..
عبدالعزيز: اها بالتوفيق ..
رهف: امال سارة فين
عبدالعزيز: سارا راحة لاستراحه السيدات .. دلوقتي حترجع
رهف: طيب لما ترجع خليها تتصل بيا ضرررروري انا عايزاه ماشي
عبدالعزيز: استني اهي جت
عبدالعزيز بيكلم سارا: سارا خدي اختي عيزاكي
خدت منه التليفون
سارا: ميرنا
رهف: ههههههه لا انا مش ميرنا
سارا: اهلا اهلا ازيك يا رهف وحشتيني جدااااا ....
رهف: لا ما هو واضح والا كنتي اتصلت بيا بقالك اسبوعين تقريبا ولا كلمتيني ..
سارا: هههههههههه ... انشغلت شوية معلش ما تزعليش
رهف: وانا اقدر ازعل برضه من حبيبة قلبي .. حترجعوا امتى ... حفلتي الاسبوع الجاي ..
سارا: انت بتتكلمي بجد .. ما اعتقدش حنرجع بسرعة كدة .. اجليها شوية
رهف: ياسلام يعني اقول للمدرسة تأجل الحفلة عشان مرات اخويا حتحضرها وهي لسة في شهر العسل ..
سارا: يوووه اصلا حتى لو رجعنا مش حقدر اروح ماعنديش فستان احضر بيه ...
رهف: ياسلام بصراحة انت ذكية انت في باريس منبع الماركات وتقولي ما عنديش فستان احضر بيه .
سارا: ههههههه اه والله معرفش ازاي راحت عن بالي الحكاية دي خلاص حشتري من هنا .. هي امتى الحفلة بالظبط ...
رهف: يوم الخميس بالليل..
سارا: ايه يعنى فاضله اسبوع ونص مش اسبوع
رهف: ههههههههه عارفة بس عايزاكم تيجوا لانكم وحشتوني جدااا .
..
سارا: يا حبيبية قلبي واحنا كمان والله ... واخبار ميرنا ايه ...
رهف: الحمد لله اهي جمبي عايزة تكلميها
سارا: لا بس سلمى عليها كثير..
رهف: ان شاء الله ... بقولك ايه رحتى لديزنى..
سارا: هههههههه لا ما رحناش عبد العزيز مش راضي
رهف: يوه ليه لازم تروحوا على فكرة دي تجنن انا فاكرة اني رحنالها من سنتين ...
سارا: يارب يوافق عبدالعزيز
رهف:اكيد حيوافق انت مش شايفة ازاي سحرتيه وخلتيه تروحوا باريس ومش عارفة عاملة ايه كمان بقة يكلمني بكل احترام وادب ... ...
سارا: هههههههه .. لا مش للدراجتي
رهف: المهم الجو عندكم يجنن صح ..مش احنا اللي حنفطس من الحر ....
سارا : مش مهم الجو المهم تكوني في وسط اهلك والناس اللي بيحبوكي ....


رهف: ههههه وانتى يعني دلوقتي مع مين .... يالا عشان ما اطولش عليكي لحسن حبيب القلب حيدبحني....
سارا: سلمى على الكل خصوصا امي فوزيه وعمي صلاح
رهف: يوصل ..مع السلامة
سارا: مع السلامة
وقفلت التليفون ..و عبد العزيز كان طول الوقت يتأمل في سارة وجمالها الاخاذ .. بجد بدأت البنت دي تغزو قلبي .. لالالالا ايه اللي انت بتفكر فيه دى يا عبد العزيز ... مستحيل اصلا تحب ... كل اللي حصل انه قاعد معاها ليل ونهار واكيد حيملها شوية ... بس انا لازم اوقف الشعور دة عشان ما يتملكش مني ... بس دي حاجة لا شعورية ما اقدرش اسيطر عليها .. اكيد لما ارجع مصر حيكون الوضع مختلف .. حيكون البيت دايما مليان ومش حيبقوا لوحدهم الا في اوضتهم واكيد الحكاية دي حتلهيه شوية عن التفكير في الانجذاب ليها اصلا
سارا: ايه يا عبد العزيز سرحت في ايه
عبدالعزيز: لالالالا ولا حاجة ... هي رهف كانت عايزة ايه
سارا: كانت بتفكرني بميعاد حفلتها .. فاضلها اسبوع ونص ...
عبدالعزيز: عايزة تحضري الحفلة
سارا: ياريت يا عبد العزيز
عبدالعزيز: خلاص حستعجل في الرجوع
سارا: مش حتزعل يعني ان احنا ما قضناش الفترة كلها
عبدالعزيز كان مبسوط انهم حيرجعو مصر ويقلل الاحتكاك بسارة .. لانها سيطرت على مشاعره واحاسيسه وهي مش حاسة وهو عايز يشيل فكرة الحب من دماغه اصلا ...
عبدالعزيز: هو انا كل ما اقولك حاجة .. تقوليلي مش حتزعل ....اه صحيح رهف ما قلتلكيش انها اتقبلت في الجامعة ..
سارا: لا ماقالتش ..ليه هي خلاص انقبلت
عبدالعزيز: ايوة
سارا: الغلسة ما قلتش ليه
عبدالعزيز: هههههههههه بقالك كام ساعة بترغوا ما قلتلكيش .. غريبة البنت دي ..
سارا: يوه ما باركتلهاش
عبدالعزيز : خلاص مره ثانيه يالا قومي عشان نروح المطعم ... ايه رايك نروح لقالريه لافييت؟؟
سارا: ايوة .... لاني في حاجات كتير لسة عايزة اشتريها
دفع عبدالعزيز الحساب وطلعوا من المطعم الي كانوا بيتغدوا فيه ...



ميرنا : انا حنزل الصالة تعالى معايا ..
رهف: ماليش نفس
ميرنا : وليه ان شاء الله مالكيش نفس...
ونزلت ميرنا لاهلها اللي كانوا قاعدين في الصالة ونورا اختها جتلهم زيارة هي وعيالها كانت عندهم ... وسلمت عليها .. وراحت تقعد جمب امها ...
ميرنا : امال فين عيالك يا نورا ما شفتهمش ..
نورا: بيلعبوا في اوضة مي ... فين عمر وابويا ؟
فوزيه: ابوكي في المرزعة ...وعمر مش عارفة ما قاليش رايح فين ...
نورا: اه صحيح ياماما انا لقيت عروسة لعمر انما ايه اخر جمال
ميرنا : اوعى تكون واحدة من اصحابك ...او وحدة عجوزة وعانس ...
نورا: ليه يعنى شايفاني كبرت وعجزت للدراجتي ..
ميرنا : ههههه لا دة انت لسة ما كملتيش العشرين ..
فوزيه: ميرنا احترمي اختك ولمي نفسك ..
ميرنا : يوووه هو ما فيش حد في البيت اقدر اهزر معاه يا ساتر .
نورا: اصل هزارك بايخ وتقيل ...انا اصلا اللي غلطانة وبتكلم في المواضيع دي قدامك فكراكي واحدة كبيرة وقد المسؤولية .
فوزيه:بس يا نورة انت كمان حتحطي راسك براس اختك الصغيرة .. وقوليلي مين البنت دي اللي جيباها عروسة لاخوكي ..
نورا:عارفة يا ماما سمر صحبتي من ايام اعدادي ... ..
فوزيه: وانتى عرفتيها منين دي ؟؟؟
نورا: نهى صحبتي عارفاها طبعا سمر تبقى صحبتها قووي وعالطول نهى كانت بتعزمها وتعزمني وكنت باشوفها كتيير بنت عسل قووي ودمها خفيف ...
فوزيه: والله انت عارفة يا نورة انا نفسي ومنى عيني ان عمر يتجوز انهاردة قبل بكرة .. بس الموضوع مش في ايدي وانا تعبت معاه قوووي .
نورا: يا ماما انت كلميه تاني وحاولي يمكن يكون غير رايه بعد جواز عبد العزيز
فوزيه: مش عارفة .. حاحاول معاه تاني ..
ميرنا : ما تسيبوا عمر براحته ما دام هو سعيد ومبسوط كدة بطلوا تكلموه في الموضوع دة لانه مش حيتجوز ....
فوزيه: والله انه مقطع قلبي .... انا عارفة انه كان بيحب مراته قووووي ولغاية دلوقتي .. ابني وانا عارفاه عالطول بشوف الحزن في عنيه .......
نورا: حزن ايه بس ايه ياماما فاطمة الله يرحمها بقالها 3 سنين .... وما اعتقدش انه لسة متأثر فيها ؟؟؟.
فوزيه:من قالك الكلام دى ... هو اصلا عمره ما نساهاش بس هو بيحاول انه ما يظهرش أي حاجة قدامكم وبيداري جواه .
ميرنا : كلامك صح يا ماما وانا كمان حاسة باخويا وبلاحظ قووووي لما يكون مع مي .
فوزيه: وانتي يا ميرنا انت واخواتك بكرة تتجوزوا والبيت يفضى عليا انا وابوكي ...
نورا: ياماما ما تخافيش احنا عمرنا ما حنسيبكم وغير كدا كمان سارة حتكون موجوده معاكم مش هي حتسكن هنا
فوزيه: حتسكن مؤقت مع اني عارفة انها مش حتقصر ... الله يرحمك يا فاطمه ..مكانك كبير في قلوبنا ..
نورا وميرنا: الله يرحمها..
فوزيه: شوفي يا نورا انا حكلم عمر وان شاء الله يوافق..
نورا:طب ايه رايك انا اكلمه..
فوزيه: لالا انا حكلمه...
منير: الا قوليلي يا نورا حتولدي امتى
نورا: لسة داخلة التامن ما بقاليش الا اسبوع الا فين رهف
ميرنا : فوق عايزاها
نورا : اصلي بقالي مدة ماشوفتهاش
را حت ميرنا تنادي رهف ... وجت رهف وسلمت على اختها نورة ..
رهف : اخبار حملك ايه .... حتقدري تيجي حفلتي ...
فوزيه: لا تيجي فين تعب عليها
نورا: لا عادي يا ماما لو حسيت اني تعبانة مش حاجي .
رهف : ما عرفتيش ولد ولا بنت
نورا: احمد مش راضي بيقولي مالهاش لزمة .... وكل اللي يجيبه ربنا كويس... بس انا حاسة انه ولد ... حملي المرة دي غير كل مرة ...
ميرنا : ههههههههه...اكيد مش مخليك تنامي طول الوقت يرفس..
نورا: اه والله ليل ونهار يتحرك الله يخليه.



وفي باريس...
سارا:ايه رايك يا عبد العزيز في الفستان دة حلو مش كدة ,
عبدالعزيز: امم..مش عريان شوية
سارا: البس معه شال
عبدالعزيز: لا فتحه ظهره واسعة قووووي واعتقد ان الشال ما يغطهوش ...
سارا: بس هو عاجبنى..
عبدالعززيز: طيب دوري على غيره
سارا: طييييب
وراح قعد عبد العزيز على الكرسي اللي في المحل ... الستات دول ما بيزهقوش من اللف طول النهار في السوق بقالي ساعة بلف معاها من محل لمحل ... تعبت من كتر اللف ياساتر ... وسارة ما بتشتكيش .... شكل الهانم مطولة ..
عبدالعزيز: سارا لسة ما خلصتيش
سارا: لا تعالي نشوف مكان تاني هنا ما فيش حاجة
عبدالعزيز: الساعه 8 الوقت اتأخر ياسارة .... بكرة نيجي ونكمل .... والمحلات قربت تقفل ...
سارا: طيب ..بس مش عايزة نرجع الفندق
عبدالعزيز: طيب يالا نتمشى
وطلعوا من المول وقاموا يتمشون ..راحوا لشارع الشنزلزيه وتعشوا هناك .. كانت سارا عايشه سعاده غير طبيعيه..الحمدلله انه وفقنى بعبد العزيز فعلا نعم الزوج .. صح انه مش فتى احلامي ...... بس عبدالعزيز انسان رائع ..بصراحة ما كنتش اتوقع منه كل الاخلاق دي والاحاسيس دس كلها ...بدأت تحس ان سارة بدأ يمتلكها ويسيطر عليه ... .. بس السؤال هنا هل سارا قدرت تتملكه..؟؟؟؟
......................


النهاردة الجمعة .. وطبعا بعد الصلاة حيكون الغدا في بيت ابو محمد .. واولاده كلهم مجتمعين في بيت العيلة مع عيالهم .. الكل كان بيضحك وفرحان وبيتكلموا الا اثنين .....هموم الدنيا شاغلتهم ..ومش قادرين يقولوا لحد على المشاكل اللي هما فيها ... عبدالله مع افلاسه والديون الي فوق راسه ..ومها الي شايله هم جوزها الي هو همها كمان...
بعد ما خلصوا غدا ... عبدالله راح يغسل ايده .. .. لحقه محمد ..
محمد: يا ابو يوسف عايز اتكلم معاك شوية ... بعد ما تخلص غسيل اديك تعال لي في السيارة انا مستنيك ..
عبدالله استغرب من اخوه عايز منه ايه ...
عبدالله: لسة بدري حتخرج دلوقتي
محمد: انا عايز اتكلم معاك الاول
عبدالله: بس الوالد حسيتغرب من خروجنا وحيسأل رايحين فين
محمد: لا ما تخافش بابا حيروح ينام شوية
عبدالله: طيب انا جيلك
محمد: ما تتأخرش
وخرج محمد راح السيارة .. وبعد شوية خرج عبدالله وراه .. وطلع عبدالله ... برة البيت وبسياره محمد بالتحديد .. شاف اخوه داخل سيارته الجمس ...راح للجهه الثانيه ..وركب جنبه ....
محمد: مش حلو اني اكلمك كدة في العربية تعالى نروح كافي احسن ...
عبدالله: شكله موضوع كبير
محمد: ايوة ... تحب تروح فين
عبدالله : اي مكان


وفي الصالة في بيت شوقي ...
صالح: عمي تامر خليني العب معاك بلي ستيشن
تامر : بقولك ايه روح انا مش فاضيلك .
صالح: انا بعرف العب قووي ... انا في البيت دايما بلعب مع مهند ...
تامر : خلاص لو رحت البيت ابقى العب هناك .
صالح: عمي بس جيم واحد
تامر : اوف طيب تعالى
مهند: وانا كمان عايز العب
تامر : بقولكم ايه ولا واحد منكم حيلعب يلا روحوا لامكم .
صالح :بس يا عمي انت موافق لغاية لما جيه مهند .... كله منك يا مهند يالا روح عند ماما .. وانا حقعد هنا ..
وقام صالح جر اخوه عشان يطلع من اوضه عمه ومهند بيقاوم ... وضربوا بعض ..
تامر: بس انت وهو ... انا اصلا غلطان اني دخلتكم اوضتي يالا برة انت وهو يالا ..
مهند وهو بيعيط : هو اللي ضربني الاول يا عمو ...
صالح: تستاهل
تامر : خلاص انا حقفل ومش حخلي حد يلعب ولو تموتوا ما حدش حيلعب . وانت يا مهند المفروض تسمع كلام اخوك الكبير .
مهند: يعني يضربني واسمع كلامه
تامر : يلا خلاص روحوا العبوا بالكورة ...
وخرج تامر من اوضته ..
تامر احم احم : طريق يا جماعة انا جي اللي مش مغطي يغطي ...
مها وهدى كانوا في الصالة ... لان ام محمد راحت تريح مع جوزها شوية ... بعد ما تغدوا .
تامر : السلام عليكم
سلمان: السلام عليكم ...
هدى :وعليكم والسلام .. اخيارك ايه يا تامر من زمان ماحدش شافك ..
تامر : والله بخير يا ام صالح ... انت عارفة بقى المذاكرة وارفها ...
هدى : الله يوفقك ...
سلمان: امين.. هي فين امي ؟؟
مها: راحت تريح شوية هي وعمي شوقي ...
تامر : طيب عن اذنكم ...
هدى: تامر : العيال برة ..
تامر : ايوة ما هم عيالكم دول جننوني .. اعتقد انهم بيلعبوا كورة في الحوش ...
وطلع تامر لاوضته تاني وشاف موبيله لقى فيه 8 مكالمات من لمى ... وهو عامل زعلان علشان ما خرجتش معاه في نهاية الاسبوع زي ما وعدته ... وطنشها وما ردش عليها ..وفرد جسمة على السرير ورايح شوية .. ولسة حيغمض عنيه الا تجي على باله صورة رهف .. البنت دي بجد شاغلاني جدااا من اول ما شفتها على السلم في فرح سارة وهي ما بتفرقش خيالي اصلا ... وقبل ما انام لازم تيجي في بالي .. ومعرفش انام .. بجد جميلة جدااا سبحان الله ... ونام و هي لسة في باله ..



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   30/7/2009, 7:47 pm

عبدالله ومحمد راحوا لكافي في شارع جامعة الدول العربية ... بعدما قعدوا وطلبوا قهوة ..
عبدالله: ايوة يا محمد عايزني في ايه ..
محمد: عبدالله مش عارف اقولك ايه ..
عبدالله: قول ما تخلنيش على اعصابي كدة
محمد: انا عندي مشكلة مالية كبيرة ومش عارفة اتصرف . تنصحني بايه .
عبدالله : مشاكل من أي نوع ؟؟
محمد: مش عارف اقول ازاي .. انا مكسوف منك ؟
عبدالله:ايه الكلام دى يامحمد احنا اخوات .. و المفروض تقول لي اي اللي مضايقك .. وانا ححاول اساعدك ..
محمد : ايوة احنا اخوات والمفروض ما فيش بنا اي اسرار
عبدالله : تقصد ايه يا محمد ؟
محمد: اتوقع انك تعرف قصدي ياعبدالله ؟
عبدالله: انت سامع حاجة او حاسس بحاجة ؟
محمد: ايوة سامع حاجة واحب اني اسمعه منك ؟
عبدالله: خلاص ما دام تعرف مش لازم اتكلم ... بس الموضوع مش عايزه يوصل لبابا .
محمد: ليه ..عبدالله احنا اهلك ... تصور شعوري لما عرفت الخبر.. لا وانت ساكت ومستنيك تتكلم ولا اتكلمت .. استنيتك تقول للوالد ... سالت تامر اذا قلتله حاجة .. ولا احد منا يعرف حاجة .. ليه يا عبد الله .. انا اخوك واذا ما لجأت ليا حتلجأ لمين ؟؟
عبدالله: مين الي قال لك..؟؟
محمد: مش مهم مين اللي قالي المهم اني عرفت واني ماعرفتش منك ...
عبدالله : ازاي كنت عايزين اقولكم على فشلي والله ما اقدرش ... ما اقدرش ..
محمد: ليه انت فاكر اننا حنشمت فيك .. عبدالله انت عاقل .. وانت عارف اننا عمرنا ما حنشمت فيك بالعكس احنا حنقف جمبك ... ونساعدك ..وانا عارفة ان الحكاية دي ممكن تحصل لاي حد فينا ... والمفروض ما تيأسش ؟
عبدالله: ربنا كريم
محمد: مها تعرف حاجة ولا هي كمان مخبي عليها .
عبدالله: لا هي حست ان انا فيا حاجة وضغط عليا وقلتلها ... والله اني ندمت .. ومن ساعة ما قلتلها وهي عالطوال مهمومة وشايلة الهم ...وانت عارف انها حامل ومكنتش عايزة تشيل الهم معايا وخصوصا في الوضع اللي هي فيه ..
محمد: دى احسن حاجة انك قولتلها على الاقل تخفف عليك .. المهم انت ناوي تعمل ايه ؟
عبدالله:السؤال دة ما بيفرقش تفكيري من ساعة ما خسرت المشروع ؟
محمد: طيب ابدأ في مشروع جديد؟؟
عبدالله: ازاي وانا مفلس ولا الديون اللي فوق راسي .
محمد وهو فاتح عنيه ومستغرب: فلست!!!!!!!!!!!!!
عبدالله : ليه هو ما تعرفش الموضوع كله
محمد: لا كل الي عرفته انك خسرت في مشروعك...
عبدالله: لا انا مش خسرت بس المشروع دى انا فلست كمان والمشروع دة حطيت فيه كل راس مالي ودخلت معي مساهمين كمان وهما دلوقتي بعد ما خسر المشورع بيطالبوني بفلوسهم .
محمد بعصبيه: كل دة يحصل وما تقلناش .. عبدالله انت بتفكر ازاي .. عايز افهم .
عبدالله: دي مشكلتي وانا ححلها زي ما ورطت نفسي فيها .
محمد: لا بجد انت مش طبيعي .. انت عارف لو بابا عرف حيساعدك طبعا .. والحمد لله اننا معانا ومبسوطين ..
عبدالله: لا مش عايز بابا يعرف اي حاجة
محمد: طيب لييييييه؟؟؟
عبدالله: انت عارف اني فتحت المشروع وهو مش موافق عليه اصلا .. وتخيل لو انت مكاني ترضى تروحله وتعلن فشلك قدامه .. انا عايزه دايما يرفع راسه لما يشوف واحد مننا نجح ... مش فاشل ..
محمد: انت تفكيرك غريب قوووي . . الوالد طول عمره وهو فخور فيك ... اسألني انا ...
.. دايما يمدح فيك حتى وهو مش عاجبه انك بتشتغل بعيد عنه ...
عبدالله: محمد ..انا معاك بس ما تخليش بابا يعرف حاجة ...
محمد: والحل؟
عبدالله: ان شاء الله حقدر احلها ... انا بفكر اعمل مشروع تاتي نسبة نجاحة اكتر من الاول بس محتاج راس مال ؟؟
محمد يفكر: طيب انا لقيتها ... انا عندي مبلغ كويس في حسابي .. غير قطعة الارضين موجودة على شط البحر الاحمر ..
عبدالله: طيب؟؟
محمد: يعني ايه طيب .. يا ابني ابدأ المشروع والارباح تسدد الديون .
عبدالله: لالا مستحيل... فلوسك خليها ليك ولعيالك انت احوج مني بالفلوس دي ...
محمد: عبدالله ..ما تقولش كدة صدقني حزعل منك ... اعتقد اننا اخوات ولو ما وقفناش مع بعض حقف مع مين يا عبيط ..
عبدالله: محمد صعبه.. انا عندي كمان ارض .. واسهم وناوي ابيعهم .. وفي كمان مجوهرات مها تقدر كمان انها تبعها ... والباقي ان شاء الله حدبره ..
محمد: لا ذهب ومجوهرات مراتك خليهم ولا تلمسهم ... لو كنت عايز فلوس تاخد مني على الاقل المبلغ والارض مع الارض بتاعتك ... والفلوس موجودة و الحمد لله وانا كنت ناوي اسافر فيهم في الصيف .. وما سافرناش .
عبدالله: بس كدة بتزيد الديون عليا .
محمد بعصبية : ومين قالك اني حدهوملك سلف .. ما تقولش الكلام دة يا عبدالله .. دلوقتي لوا انا كنت مكانك مش انت كنت حتتصرف بالطريقة دي.
عبدالله: والله مش عارف اقولك ايه ... انت كسفتني قوووي ..
محمد ابتسم لاخوه: خلاص وماتقلش حاجة .. وانا بكرة ان شاء الله حروح البنك وححول الفلوس لحسابك وحعرض الارض للبيع ...
عبدالله: بس بشرط..
محمد: ههههههههه ... ايوة مع اني المفروض انا اللي اشرط ...
عبدالله: لا بجد .. انت حتدخل معايا شريك وبالطريقة دي يرتاح ضميري ..
محمد:لو كدة حترتاح انا موافق بس بشرط اني اكون شريك بيني وبينك وما حدش يعرف بالموضوع دة خالص ..
عبدالله: اوكي..وبقولك ايه مش محتاج انك تبيع ارضك ... اعتقد المبلغ اللي حيجي من الاسهم مع الارض بتاعتي مع فلوسك حيكفوا ان شاء الله .
محمد: خلاص بس لو حسيت تاني ما تتردتش وتقولي ... وماتنساش اني اخوك ..
عبدالله اللي كان بيحس براحة كبيرة جدا بعد مااخوه حل مشكلته ..: وماتنساش ان انا مش عايز بابا يحس باي حاجة .
محمد: ماتخافش بس مش موافقك على الحكاية دي بس انت حر .
عبدالله قام وحضن اخوه قوووي لانه فعلا كان في ورطة كبيرة وهو اللي حلها ..
عبدالله: جميلك عمري ما حنساه يابوصالح..
محمد: هههههههههه.. دة مش جميل انت ناسي اني شريك ولا ايه .. وكفاية بقى الناس بدأت تتفرج علينا .
عبدالله: ههههه.. واحلى شريك ربنا ما يحرمنيش منك يا محمد
محمد بابتسامه: ومنك انت كمان يا ابو يوسف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
asirt_elroh
عضو فايق
عضو فايق


عدد الرسائل : 345
الشهرة : tota

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   3/8/2009, 7:58 am

كملي يا قمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   5/8/2009, 4:38 pm

معلش هتوقف لوقت ان شاء الله مش كنير لان القصه على جهازى وانا مش عندو Sad
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
tahany
عضو فضى
عضو  فضى


عدد الرسائل : 964
الشهرة : nanoooo

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   6/8/2009, 3:34 am

ماشى يا قمر
بس ماتتاخريش علينا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
tahany
عضو فضى
عضو  فضى


عدد الرسائل : 964
الشهرة : nanoooo

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   9/8/2009, 4:14 am

انتى فييييييييييييييييييييييييينن
عايزه الباقى
واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااء واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   13/8/2009, 6:51 pm

الفصل الخامس
الجزء الثاني




وفي باريس ...
فاضل ثلاث ايام وسارة وعبد العزيز يرجعوا لمصر ..
سارا: يوووه
النهاردة اخر يوم لينا هنا وانا لسة ما اشترتش الفستان .
عبدالعزيز:
انتي اللي مش عجبك اي حاجة اعمل ايه طيب.
سارا:انا اللي مش عجبني حاجة
ولا انت كل ماتشوف فستان عجبني تتطلع فيه القطط الفطسانة ...دى عريان اوي
او دة لونه فاقع او دة شفاف ...
عبدالعزيز: مش ذنبي انت اللي بتختاري
حاجات مش مناسبة .
سارا: يووووووه وايه المناسب من وجهة نظرك ...

عبدالعزيز: تعالي قومي حدخلك المحل ده واوريكي بقى الفساتين اللي على
اوصلها .

ودخلوا محل لفساتين السهره ... وقام عبدالعزيز يقلب في
الفساتين ولقى فستان طويل لونه ازرق .. وكمه طويل...سارا فتحت عنيها
وبتتكلم في سرها .. مش معقول هو عايزين البس كدة
عبدالعزيز: ها ايه
رايك ؟؟
سارا: لا مستحيل...
عبداللعزيز: هههههه.. طيب جربيه ...
سارا: انت بتتكلم بجد
عبدالعزيز بمكر : ايوة يالا عايزه اشوفه عليكي
خدت سارة الفستان وراحت للغرفة القياس .. ولما لبسته اكتشفت انه من تحت
مفتوح لغاية نص الرجل من فوق ..... ابتسمت ابتسامه ماكره ونادت عبد
العزيز..
سارا: على فكرة يا عبدالعزيز عجبني حاخده .
عبدالعزيز لما
اختار الفستان كان عارف انه مش حلو خالص بس على سارة احلى ... جمال جسمها
مخلي الفستان روعة عليها ومظهر جمال وشهها ..
عبدالعزيز: انتي بتكلمي
جد
سارا: ايوة وليه لا .. مش هو عجبك وحاخده عشان عجبك ..

عبدالعزيز: بس ..لحظه لحظه هو ما كانش فيه فتحه على جمب
سارا:
هههههههههههه ايوة مش اي فتحه دي لغاية نص الرجل من فوق كمان

عبدالعزيز: وانا اقول ليه غيرتي رايك .... يالا غيري هدومك وروحي دوري على
فستان تاني .
سارا: ههههههههه ... شفت بقى ذوقك ازاي وبتتريق على ذوقي
عبدالعزيز: ماشي يالا بسرعة خلصي وغيري هدومك ..
سارا: هههههههههه
ابتسم عبدالعزيز وقعد يستناها لغاية ما خلصت .. وسرح في سارة .. وبيتكلم
في سره .. يالله الوضع دة لازم يخلص .. بس ازاي نرجع .. هانت ما بقاش الا
قليل .. البنت دي بجد سحرتني ... وازاي اقنعتني اانا نروح ديزني لاند مع
اني كنت معارض .. ومع انها ما حاولتش معايا تاني...بس مش لازم انه تتحايل
عليا وتقنع فيا .. كفاية اني ابص لنظراتها الساخرة .. ووقتها ماتقدرش
ترفضلها طلب .
سارا: عبد العزيز تعالى
عبدالعزيز راح لسارة في
غرفة القياس .. لقاها لبسة فستان حلووووو جدا .. كان عبارة بسيط جدا وفخم
.. بس عيبه انه خيوط ..
سارا وهي بتلف: ايه رايك ؟
عبدالعزيز الي
كان لغاية دلوقتي متأثر بجمالها ... :اممممم .. حلو
سارا: يعني اخده ؟
عبدالعزيز: اممممم ...لا
سارا: يووووه ليه .. فتحة ظهره مش كبيرة
عبدالعزيز: ايوة بس فتحت الصدر كبيرة قوووي .
سارة حطت الشال اللي جاي
معاها : طيب ودلوقتي .
عبدالعزيز: الشال شفاف قوووي
سارا بنرفزة :
عبد العزيز .
عبدالعزيز لا شعوريا: عيون عبد العزيز
سارا احمر
وشها لانه اول مرة يقولها كلمة غزل من اول ما اتجوزوا .. واتكسفت وفي نفس
الوقت اتبسطت قووي .
سارا:يعني احنا بقالنا كام يوم بندور على فستان
ومش لاقين كل الانواع مش عجباك .. يقولوا علينا ايه الناس سارة بنت شوقي مش
عارفة تلبس ..
عبدالعزيز: قولي سارة مرات عبد العزيز
سارة
باستغراب ايه
عبدالعزيز: الناس بيقولون سارة مرات عبدالعزيز..

سارا: ههههههه... يالا قلت ايه
عبدالعزيز: قلت لا
سارا: والله مش
حنزل الشال خالص ..
عبدالعزيز: ليه انتى شايفة ان الشال بيستر حاجة ..
سارا: يالا ياعبد العزيز والله عجبني الموديل من زمان في باللي والوانه
حلو قوووي .
عبدالعزيز: طيب ... بس الشال تغيريه وتجيبي واحد اتقفل
سارا: بس الشال دى جاي معاها وصعب اني الاقي واحد مناسب ليه .

عبدالعزيز: خلاص امرنا لله ... يا لا غيري هدومك عشان نحاسب
سارا:
شكررررررررررررررررررررررا
عبدالعزيز: بس ما تتأخريش
سارا: ثواني
وخرج عبد العزيز من غرفة القياس .. وبعد ماخلصوا وحاسبوا على الفستان
وحطوه في صندوق وادوه لسارة .. طلعوا من المحل وهما بيمشوا ...سارة كان
نفسها تشتري هدية لعبد العزيز .. ومش عارفة ازاي تستغفلة ..وهو مش راضي
يفارقها ولادقيقة .....شافت محل دي بونت ... بس ازاي تدخله من غير ما عبد
العزيز يحس بيها .. وخطرت على بالها فكرة ..
سارا: عبد العزيز عايزة
ايس كريم من باسكن روبنز..
عبدالعزيز: طيب تعالي نروحله .
سارا: لا
انا تعبانه حستناك هنا
عبدالعزيز : عايزاني انا اجبهولك لغاية عندك
سارا: يووووووه خلاص مش عايزة حاجة
عبدالعزيز: ههههههههه ... يعني
بجد كنتي عايزاني انا اللي اجبهولك .. ولا يهمك تأمري يا عيوني .. اروح
اجيبلك اللي انت عايزاه بس ماتتحركيش من هنا طيب .
سارا: اكيد مش حتحرك

وراح عبدالعزيز عشان يجيب لها الايس كريم ... واول ما بعد سارة دخلت
المحل . ولسة عبد العزيز ما وصلش لباسكن روبنز افتكر يسأل سارة عايزة اي
نوع ايس كريم ..ودلوقتي المحل مش بعيد قوووي راح يرجعها تاني ... شاف
الكرسي مافيش حد .. ولا لقى اثر لسارة .. قلق عليها قولتلها ما تتتحركيش من
هنا .. وهي تقول انها تعبانة ايه اللي قومها ..

سارة دخلت المحل
وقعدت تتفرج ولا هي دارية عن عبد العزيز حاجة .. شافت طقم حلو قوووي عبارة
عن محفظة وقلم .. عجبها قوي وقررت انها تشتريه ... وهي بتحاسب لفت نظرها
طقم حلو اشترته لأخواها محمد ...وافتكرت اخوها عبدالله وتامر .هي ما
اشترتلهمش الا برفانات ..
قامت اشترت لكل منهم قلم ... وبعدين شافت
هدية عبد العزيز شوية قليلة قامت طلبت من البياع انها تكنسل الطقم...
واختارت له طقم فخم من الاولاني ... بعد ما حاسبت بالماستر كارد طلعت من
المحل وهي تدعى ربها ان عبدالعزيز ما يكونش رجع لانها اتأخرت شوية ..

.... حمدت ربها لما ما شافتهوش ...وقعدت على الكرسى .. انتظرته وهو تاخر...
غريبه باسكن روبنز مش بعيد هو اتأخر ليه .. ... بعد حول ربع ساعه من
الانتظار وكأن قلبها مقبوض وحاسة انه في حاجة حصلت ...وبدأت تقلق بجد على
عبد العزيز ... اول ما شافته عرفت انه متعصب ... طيب هو ليه متنرفز كدة
اوعى يكون اتخانق مع حد ...

عبدالعزيز كان بيدور على سارة في كل
مكان ولما ما لقهاش رجع تاني في نفس المكان .
يمكن تكون هي كمان رجعت
.. وافتكر لما سارة خرجت في لندن من غير ماتقوله .
واهي عملتلها تاني
.. بس يمكن ما عملتهاش يمكن حد خطفها .. وقعد الشيطان بيصوروا حاجات ..بجد
كان قلقان عليها .. اول ما شافها قاعدة وبكل هدوء مع انه لمح الخوف في
عنيها ..حسن انه حينفجر فيها .. وكان نفسه يضربها ... وتمالك اعصابه ..

عبدالعزيز: كنت فين ..
سارا: انت اللي كنت فين انا قلقت عليك
قوووي
كان صوت سارة في لمسة خوف .... خافت انه يكون فيه حاجة .. بس مش
باين انه اتخانق مع حد .. اوعى يكون كان بيدور عليا .. كانت خايفة من رد
فعله ..يمكن يعمل زي ما عمل في لندن ....ياربي اعمل ايه ..
عبدالعزيز
يحاول يتماسك ويكلمها بهدوء: رحت ادور عليكي
سارة اتأكدت من شكوكها ..
ياربي اكيد هو متنرفز .. ما هو واضح عليه ..
سارا: انا دخلت المحل دة
وشاورت على المحل اللي دخلته .
سارا: رحت اشتري لاخواتي هدايا

عبدالعزيز: طيب ليه ما قلتليش
سارا: ماشفتش ا لمحل الا بعد ما رحت قلت
ادخل الف فيه لغاية لما ترجع
عبدالعزيز: اصلا انا يادوب اتحركت من هنا
وبلف ورجعتلك مالقتكيش كأنك كنتي مستنية بس امشي ...
سارا كانت ميته
من خوف..
سارا: اسفه بس قولت اتفرج بسرعة قبل ماتيجي ما عرفش انك حترجع
بسرعة كدة
عبدالعزيز سحب نفس طويل عشان يهدى: حصل خير بس ما تكررهاش
... على فكرة انا خفت عليكي قوووي وفرنسا بلد ما فهاش امان ..
سارا:
حاضر
عبدالعزيز: يالله نمشى...
ولسة حيمشوا ... سارة خدت نفس طويل
... ..
عبدالعزيز: مالك
سارا: ما اشترتش هدية لبابا اشتريت للكل
الا هو لسة ...
عبدالعزيز: خلاص نشتري بعدين .. حتى انا ما لسة ما
اشتريتش هدية لبابا ولا لعمر ..

سارا: أمتى بعدين وأحنا مروحين
بكره..
عبدالعززيز: انا تعبان دلوقتى نص ساعه وانا ادور اذا رحنا
للمطار نشترى لهم من هناك ..

سارا حست بالذنب ..بجد تعبت عبد
العزيز قوووي وهو بيدور عليها ..وقالت الحمد لله انه ما زعقش ولا اتنرفز
عليها هو اصلا اتغير من ساعة ما كنا في لندن ...بس هو بيحبني ولا لا ..
اكيد بيحبني والا ما كانش عاملني بالطريقة دي .. صحيح انه عمره ما قالي
الكلمة دي او اي كلمة تدل على الحب ..الا النهاردة قالي من عيون عبد العزيز
.. بس اعتقد ان الكلمة دي مش لازم بقولوها اتنين بيحبوا في بعض ..لالا
اكيد بيحبنى ويقصدها لانى انا كمان بحبه...وابتسمت ..
عبدالعزيز: ليه
بتبتسمي ..؟؟؟
سارا: هاه ولا حاجة
عبدالعزيز رفع حواجبه وماعلقش
عليها .. كان لسة مضايق منها شوية ..
بس خلاص مش لازم يبينلها اللي كان
بيحسة .. بجد البنت دي بتفور دمي احيانا ..بس هي صغيرة .. مين يقول ان عبد
العزيز بقى كدة وتعامله معاها اتغير 180 درجة ..
عبد العزيز مستغرب ..
ازاي انا ماتنرفزتش عليها .. ولا قلتلها كلمة تزعلها ... بجد البنت دي
غريبة كأنها بتعمل فرامل لاعصابي لما بكون ثائر .. وبهدا اول ما بشوفها
.... وفعلا سارة غيرتني وانا مش عايز اتغير بس غصب عني .. ياترى هو دى اللي
اسمه الحب ...

ياترى حيفضل تامر زعلان من لمى عالطولى ولا فترة
وحيصالحها ؟
وهل حتنفع مساعدة محمد لعبدالله ؟؟
والاهم سارة
وعبدالعزيز هل صحيح ان سارة بدأت تمتلك قلب عبد العزيز زي ماهو بيقول ؟

كل الاسئلة دي حنشوف اجابتها في الجزء القادم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   13/8/2009, 6:54 pm

الفصل
الخامس

الجزء الثالث


قررت فوزيه انها
تكلم عمر النهاردة على العروسة اللي كلمتها عنها بنتها نورة ... بعد ما
رجع عمر من الشغل ... نادته امه وطلبت منه انه يجيلها اوضتها .. عمر اللي
استغرب من امه ... ياترى عايزة مني ايه لدرجة انها عايزة تتكلم هي وهو بس
ومش عايزة حد معاهم ..
عمر: خير يا امي .. هو بابا فيه حاجة ولا ايه
ام عمر: لا الحمد لله ابوك بخير اطمن ... بس انا كنت عايزاك في موضوع يهمك
شوية ..
عمر: ايوة يا ماما انا تحت امرك ...اتفضلي ...
ام عمر: يا
ابني حالتك دي مش عجباني ..
عمر: ليه ياماما هو فيا حاجة ...عملت حاجة
زعلتك ..
عمر: لا يا ابني ما فيش حاجة زعلتني ولا حاجة .. بس انت طول
النهار في الشركة .. وبترجع على العصر تقعد معانا شوية ..وبعدين تطلع تنام
... كأنك عازب بالظبط ..
عمر: يا ماما في ايه دلوقتي ... وانا مش عازب
...
ام عمر: معلش يا ابني انا ما كنتش اقصد ..
عمر: اعتقد اني ما
اشتكتش لحد عن حياتي ... اوعي يا ماما تفتحي معايا الموضوع اياه .. انت
عارفة رايي من قبل ماتكملي ...
ام عمر:لا بس الوضع دلوقتي اتغير اخوك
عبد العزيز اتجوز والمفروض انك تلحقة ..
عمر: بس انا خلاص اتجوزت قبله
وليه بنت ولا مش مالية عينك مي ..
ام عمر: بس انا نفسي يبقالك ولد يشيل
اسمك يا ابني ..
عمر:ليه يعني هي مي مش شايلة اسمي ..
ام عمر:
ياابني مي بنت
عمر: وحتى لو بنت .. يا ماما انتوا لسة بتفكروا بتفكير
الجاهلية دلوقتي ما فيش حاجة اسمها ولد وبنت ..وما فيش فرق بينهم قدام ربنا
..
ام عمر: طبعا في فرق .. الولد بيشيل اسمك وعيال عيالهم بيشلوا اسمك
..غير البنت ..
عمر: والله دة كلام غريب يا ماما انت متعلمة وفاهمة
الدنيا أزاى تقولي الكلام دة...
ام عمر: وليه ما اقولش... عمر انا فرحت
بعبدالعزيز خلينى افرح بيك انت كمان
عمر: اعتقد ان كفاية فرحتك قبل
عبلد العزيز وجبت بنت
ام عمر: لا مش كفاية عشان ترضيني تتجوز ... نورة
اختك تعرف وحدة بتقول عليها ان اخلاقها كويسة جدا ..شوفها ..
عمر: يا
ماما كفاية ... مش عايزة اسمع اي كلمة في الموضوع دة .ونورة دي انا حعرف
ازاي ما تتكلمش في الموضوع دة تاني ... هي بتشتغلي خطابة دلوقتي ..
ام
عمر: اختك عايزة مصلحتك وماتقولش عليها الكلام دة تاني ...
عمر:مصلحتى
انا عارفها كويس ... والموضوع انتهى خلاص ولو كان على الاسم زي ما بتقولي
اهو عندك عبد العزيز اهو اتجوز وان شاء الله يجبلكم الولد اللي انتوا
عايزينه ويشيل اسمه واسم العيلة ..
ام عمر: مش بس اسم يا ابني ... انت
محتاج لوحدة تهتم بيك وتشاركك حياتك ..
عمر: اعتقد اني مش محتاج لحد
يهتم بيا انا اعرف اهتم بنفسي كويس ومش عايز حد يشاركني حياتي ... كفاية
عليا مي هي كل حياتي...
ام عمر: طيب بنتك مي مش عايزة حد يهتم بيها ...
ومحتاجة حد يشوفلها مصالحها وانت طول النهار في الشغل وسايبها .
عمر:
انا شايف ان مي عاملة ازمة ومتقلة عليكم هنا في البيت
ام عمر: لا
ياعمر والله ازعل منك ايه الكلام اللي انت بتقوله دة ... دي مي في عنينا زي
ماانت في عنينا .. بس انا كبرت وما اقدرش على التربية زي الاول .. التربية
عايزة صحة يا ابني ..وانا عمري ما اقسى على اولادكم دول احفادي ...واخواتك
البنات بكرة يجلهم نصيبهم ويروحا لبيت اجوازهم ان شاء الله وحبقى لوحدي ..
عمر: انا موجود يا ماما ...
ام عمر: انت راجل ... وهي عايزة واحدة ست
تأثر عليها مش راجل ...
عمر: مستحيل اجيب وحده تانية تحل محل فاطمه
...ومستحيل اجيب لمي مرات اب تتحكم فيها وتذلها ... وانا ايه اللي يضمني
انها حتبقى حنينة عليها وتخاف عليها ؟
ام عمر: يا ابني الحاجات اللي
بتتكلم عنها دي في الافلام بس والبنت اللي بقولك عليها ما عتقدش تبقى من
النوع اللي في راسك ..
عمر: شوفي يا ماما اول ما احس اني عايز اتجوز
حقولك .. بس انا دلوقتي مش عايز اتجوز .. وكفاية قوووي عبد العزيز تفرحوا
بيه ... اااه صحيح انا نسيت اقولك على فكرة عبد العزيز وسارة راجعين يوم
الاثنين الساعة 10 الصبح
ام عمر: عبدالعزيز ما قليش ليه .
عمر:
هو لسة قايلي من الشغل ... بيقولي في الاول ما كانش لقيين حجز ودلوقتي لقوا
..ربنا يرجعهم بالسلامة ..
ام عمر: لازم نعمل عزومة كبيرة احتفالا
بمناسبة جوازهم ورجعوهم بالسلام ان شاء الله .
عمر: والله دى بقى
مهمتكم مش مهمتي ... يالا ياماما عن اذنك ..
ام عمر: ايوة توهتني عن
الموضوع ... بس انت ما تنساش وعدك ؟
عمر باستغراب : أي وعد ..؟؟
ام
عمر: مش انت لسة قايل انك لما تكون عايز تتجوز حتقولي ..
عمر:
هههههههه... ان شاء الله يا غالية
وخرج عمر من اوضة امه ... وامه مش
راضية تنسى الموضوع ........ والموضوع ممكن يتفتح تاني في اي وقت ما دام
لسة في راسهم .. كم مرة فاتحوا اكتر من100 مرة وانا ارد عليهم بنفس الاجابة
وبرضه ما فيش فايدة ما بيزهقوش ....وراح لاوضته عشان يريح من الشغل ...
لانه عندة مشوار لازم يروحه بعد المغرب ... ووعد مي انهم يخرجوا النهارة
ويوديها للمول .. ويفسحها ...

نرجع لفرنسا .... عبدالعزيز حجز لهم
في ديزنى هوتيل لمده يومين ... كانت سارة مبسوطة جداا .. طبعا حطوا الشنط
بتاعتهم في امانات الفندق على اساس انهم راجعين باريس عشان المطار ... واول
ما وصلوا ديزني على الظهر .. ريحوا شوية وبعدين نزلوا يتمشوا ويتفسحوا ..
كان الجو اكتر من رائع ... والدنيا زحمة وجميلة ..
عبدالعزيز: ها يا
سار مبسوطه.؟؟؟
سارا: طبعا شكرا يا عبد العزيز قوووي ... دلوقتي حنعمل
ايه ؟؟
عبدالعزيز: بتساليني انا ... النهاردة انتي الاميرة انتي بس
اشري وانا حروح المكان اللي انت عايزاه ..
احمر وش سارة ... دى تاني
مرة يغازلها بالطريقة دي .. ... اكيد هو بيحبني ... بيحبني .. بيحبني ..
سارا: مش عارفة انا اول مرة اجي هنا .. فين كتيب الارشادات بتاعت المنطقة
دي ..
عبدالعزيز: قبل ما نروح لاي مكان انا جعان ... خلينا الاول ندور
على مطعم نتغدى وبعدين نروح في اي حتة انتي عايزاها ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   13/8/2009, 6:55 pm

خرجوا من
ديزنى لاند... وراحوا لديزي فيلج ...كان في مطعم كبيييييييير قوووي وفخم
وجمبه سينما ... راحوا للمطعم واتغدوا هناك ... وبعد ما خلصوا ..... رجعوا
مره تانيه للملاهي لان ديزي فليج مفيهاش الا مطاعم واسواق وسنيما... ركبوا
السفينه الي في البحيرة ... كان الوضع مضايق عبدالعزيز شوية بس عشان سارا
يالا تهون كل حاجة ..... بعد ما نزلوا ... وهم بيتمشوا والايس كريم في ايد
سارة ... كان في طفل صغير بيجري واخوه وراه ... وهو بيجري بسرعة خبط في
سارة ووقع منها الايس كريم على هدومها .....سارا شهقت ووقفت متنحة في
مكانها ومش عارفة تعمل ايه او تتصرف ازاي ...الطفل ارتبك وابتدى يتكلم مش
مفهوم ... وشوية و خلاص يعيط ,,, عبد العزيز اللي شاف الموقف كله من اوله
جيه عن الطفل وحط اديه على راس الطفل وابتسم ..
عبدالعزيز: it is ok
اخو الولد لما شاف اللي عمله اخوه نادى على ابوه ...جيه الاب وهو بيبتسم
اعتذارا للي عمله ابنه وجري الطفل الصغير ولصق في ابوه ..لانه كان خايف جدا
..
الاب: sorry…. He was playing with his brother …oooh…. I'm so
عبدالعزيز: no no its ok….. worry don't
الاب لف على ابنه وقعد يتكلم
معاه كلام مش مفهوم شكله كدة اوروبي بس مش انجليزي ولا فرنسي وقعد يهزء في
الولد على اللي عمله ... الطفل راح لسارة وفي اديه منديل خده من ابوه ...
وكلمها كلام مش مفهوم ... واخدت سارة منه المنديل وهي بتبتسم ...
الاب:
it is my false …shouldn't lets my sun running here…. I
عبدالعزيز:
every things are alright…just a kid hehe
الاب: thank you so much ..
he will not doing this again
ولف الاب على ولده وقاله كلام كتير وفيها
كلمه sorry .... الولد لف لسارة وعبد العزيز
الولد: sorry
سارا:
its fine
ابتسم الاب وخد ابنه ومشيوا .
سارا: يعني الاب كان في
موقف محرج قوووي هو وابنه ...الطفل صعب عليا قوووي
عبدالعزيز:
هههههههه..وانت شوفي هدومك ... ازاي الايس كريم ساح عليها ...
سارا:
طبعا شمتان فيا ... بس انا اللي استاهل ما حدش قالي اني اكل ايس كريم

عبدالعزيز:احنا لسة معدين على الحمام ... تعالي نرجعله واغسيليه كويس لو ما
نضفش نرجع للنفدق ..
سارا:لا حمام ايه انا عايزة اغير هدومي .. يعني
ينفع نرجع للفندق ..
عبدالعزيز: طبعا ينفع يلا طيب ..
ورجعوا
للفندق ... دخلت سارة الحمام وخدت شور ... عبدالعزيزكان بيتفرج على
التليفزيون واتصل بالريسبشن عشان ياكد الحجز على طيارة بكرة ... ما كانش
عايز يوصل مصر الصبح لانهم كدة حيبقوا تعابنين وحيضيعوا النهار كله .. لقى
كرسيين في الطيارة على الساعة 7 بليل .. ويوصلوا مصر على الساعة 12 بليل
يعني على الساعة 2 بتوقيت القاهرة ... لقاها احسن من عشرة الصبح ... اكد
عبدالعزيز الحجز وقفل التليفون .. واتصل باخوه عمر ..عشان يقوله على
الميعاد الجديد ... وبالمرة يتكلم مع اخوه شوية ... لانه ما كلمهوش من ساعة
اخر مكالمة ..
عمر: لا مش مصدق .. انت فين يا ا بني .. ولا تسأل على
اخوك الغلبان دى ..
عبدالعزيز: ههههههههههه ... معلش بس كنت مشغول
عمر:ياعيني بقيت تنشغل عننا يا سيدي براحتك .. لو اعرف ان الجواز حياخدك
مننا كدة ما كنتش وافقت انك تتجوز وكنت حفضل اقنع في بابا عشان ما يجوزكش
..
عبدالعزيز: وحشتني موووت .. انا ما قدرش انشغل عن اخويا حبيبي .. بس
انت عارف بقى دلع العرايس كل يوم في مكان عايزة تشوف الدنيا يا سيدي ..
عمر: ههههههههههههههههههههه والله وعملتها بنت عمي شوقي .
عبدالعزيز:
عملت ايه ؟؟؟
عمر: لا سلامتك ولا حاجة ماعملتش حاجة .. سمعنا انكم
حتوصلوا بكرة ان شاء الله .
عبدالعزيز: اااه صحيح قبل ما انسى ...انا
غيرت الحجز .. حنوصل على الساعة 2 بليل ان شاء الله .
عمر: ايه قول من
اول ..وانا فكرك مشتاقلنا ونفسك تيجي دلوقتي قبل بكرة .. اوعى تكون عايز
تطول المدة كمان ... اهلك حيزعلوا لو اجلت الوصول ... ورهف حتزعل عشان مش
حتحضروا حفلتها .. ههههههه...توصلوا بالسلامة ان شاء الله ..
عمر: طب
ليه غيرت الحجز ... مش حلو انك توصل في نص الليل كدة .
عبدالعزيز:
لاكدة احسن ... انا عارف حنوصل تعبانين وعايزين ننام ونستريح ..ولو وصلنا
10 الصبح .. كل العيلة حتيجي تسلم علينا ومش حنرتاح ... وبصراحة مش حنبقى
فايقين خالص ... عشان كدة انا قلت نيجي بليل ونستريح وننام وتاني يوم نسلم
على العيلة كلها براحتنا واحنا فايقين ...
عمر: خلاص ولا يهمك وانا
حكون في انتظارك في المطار وفي الموعد المحدد
عبدالعزيز: بقولك ايه
ماتقولش لامي عشان ماتقلقش علينا ولما نوصل نبقى نسلم عليهم براحتنا ..
عمر: ما تخافش حيكونوا نايمين
عبدالعزيز: احسن ..عشان اخد راحتي في
النوم
عمر: اللي انت عايزه حعملهولك ... بس انت طمني اخبارك ايه مع
مراتك
عبدالعزيز: انا وسارا الحمد لله تمام ...
عمر: مبسوط؟؟

عبدالعزيز: متقبل الوضع...
عمر:يعني ايه متقبل الوضع ... واضح انك بدأت
تميل للبنت الا اذا ما كانش سهام الحب صابتك
عبدالعزيز: لا يا شيخ أي
حب .... ايه الكلام الفارغ اللي انت بتقوله دة ... احنا ماعندناش الكلام
دة... قصدي تقبلت يعني ان انا استوعبت ان ليا زوجة لها حقوق لازم ادهالها
هو دى قصدي فهمتني ...
عمر: يعنى عايز تفهمني انك ما بتحسش من ناحيتها
الا الواجب بس ...
عبدالعزيز:اكيد طبعا وما فيش حاجة اكتر من كدة ...
انت عارفني يا عمر انا مش بتاع حب ولا عمري ححب وخصوصا سارة .
عمر:
ربنا يهديك .. ليه طيب .
عبدالعزيز: انت ما تعرفش سارة ... هي من النوع
لو حبتها حضحي بحياتي علشانها ... وانا مش عايز احبها عشان حياتي ما تكونش
معلقة بيها .
عمر: والله انت مجنون... ايه الكلام الفاضي اللي انت
بتقوله دة ...
عبدالعزيز: انت اللي بتقول الكلام دة يا عمر ,, شايفك
كدة وافقت لطلبات امي واتجوزت بعد المرحومة ..
عمر: انا وضعي غير
..والمفروض انك ماتربطش نفسك بيا ...صوابعك مش زي بعض ..
عبدالعزيز:
ماعلينا ... نتكلم في الموضوع دة بعدين وما تنساش ميعاد الطيارة ؟
عمر:
اكيد... طبعا يا عبد العزيز توصلوا بالسلام ان شاء الله وسلم على مراتك
وخلي بالك منها ..
عبدالعزيز: ان شاء الله يوصل ...
عمر: ومش حوصيك
على مراتك ...
عبدالعزيز: اكيد ..طبعا ما تخافش
عمر: يعني الكلمة
الحلوة برضه كويسه حتى لو مكنتش تقصد .. بس هي محتجالها ..
عبدالعزيز:
ايوة اتكلم يا خبير .. وادينا من نصايحك القيمة
عمر: ما قلتلكش مش
امك فتحتلي في نفس الموضوع اياه ...
عبدالعزيز:
ههههههههههههههههههههههههههههههه
عمر: انت بتضحك على ايه ؟؟

عبدالعزيز: ربنا يعينك يا اخويا ... على فكرة امي مش حترتاح الا لما تجوزك
..
عمر: بقولك مع السلامة احسن ... روح شوف مراتك ... لاني مش فايقلك
انت كمان ..
عبدالعزيز: هههههههههههه... خلاص مش حتكلم في الموضوع تاني
انا كنت بهزر معاك ... بس ماتنساش الميعاد؟
عمر: اكيد... عايز حاجة
تاني ؟
عبدالعزيز: لا سلامتك ..وسلم على الكل بس ما تقولهمش حاجة .
عمر: ماشي مع الف سلامة ..
عبدالعزيز: مع السلامة ..
وقفل عبد
العزيز التليفون مع اخوه ... وراح يشوف سارة لانها اتأخرت عليه .. عايز
ينزل عشان يتعشى وما يضيعش اليوم هنا ..
سارا الي خلصت شاور
بسرعه....لبست واتشيكت .. ولسة بتقفل شنطتها شافت الهدية اللي جابتها لعبد
العزيز .. قالت في سرها ما فيش احسن من الوقت دة عشان تقدمله الهدية وعشان
تعبر له عن حبها ليه .. خدتها وراحت للصالة ... وشافت عبد العزيز بيتكلم في
التليفون .. ولسة حترجع سمعت اسمها ...
عبدالعزيز: انا وسارا الحمد
لله تمام ...
وافتكرت انه بيكلم امه ... ولسة حتروح ناحية عبد العزيز
علشان تكلم امه لانها ما كلمتهاش من فترة .. ولسة حتخطو خطو عشان ترحله ..
الا وتسمع
عبدالعزيز: متقبل الوضع...
لحظه صمت لان الطرف التاني
بيتكلم ..بس رد عبد العزيز كان جامد وما كنتش متوقعاه ... خلاها تتجمد في
مكانها وما تتحركش خطوة واحدة ..
عبدالعزيز: لا يا شيخ أي حب .... ايه
الكلام الفارغ اللي انت بتقوله دة ... احنا ماعندناش الكلام دة ... قصدي
تقبلت يعني ان انا استوعبت ان ليا زوجة لها حقوق لازم ادهالها هو دى قصدي
فهمتني ...
عبدالعزيز:اكيد طبعا وما فيش حاجة اكتر من كدة ... انت
عارفني يا عمر انا مش بتاع حب ولا عمري ححب وخصوصا سارة .

هنا
سارة ما قدرتش تسمع اكتر من كدة ... وتسمع بقيت الكلام اللي زي السكاكين في
صدرها .. رجعت لاوضتها بسرعة .. والهدية شوية وهتقع من اديها اللي كانت
بتترعش.. حست بدموعها تتجمع في عنيها من جديد .. بس قالت في سرها انا خلاص
ضيعت دموعي كتير عليه ... وهو ما يستهلش ...ايه قصدو انه بيقضي واجب ...
ولا يفكر حتى يحبها خصوصا هي ......ليييييييييه...فضلت فترة واقفة مكانها
...من غير حركة مصدومة من ان اللي سمعته ...
ومش سامعة حتى عبد العزيز
وهو بنادي عليها ...اوما كانتش سامعة الا صوت نبضات قلبها الي كانت بدق
بسرعة ....وعرفت انه قفل التليفون ...خدت شنطتها ورجعت الهدية تاني مكانها
... بعد ما غطتها بالهدوم بتاعتها عشان ماتبنش....حست بعبدالعزيز يدخل
الغرفه..
عبدالعزيز: خلاص خلصتى؟؟
خافت تلتفت له ويحس ان فيها حاجة
..
سارا بلا مباله مصطنعه: ايوة بس كنت برتب هدومي
عبدالعزيز:
طيب يالله يا حبيبتى بسرعه عشان ننزل تحت ونتعشى وما نضيعش اليوم علينا ..
وبتقول في سرها .. وكمان بيقولي يا حبيبتي ... خاين وكداب ومنافق .....
سارا: انا جاهزه ....يالا ننزل.
وخرجوا من الفندق ...
سارا بلا
مبالاه: ايه يا عبدالعزيز ...كنت بتكلم مين من شوية ؟
كان نفسها تعرف
كان بيقول الكلام دة لمين ..
عبدالعزيز: دة عمر ,, بأكدله على الحجز
الجديد ... وبلغته عشان يستقبلنا ..
وبتتكلم في سرها للدرجاتي مش قادر
يقعد معايا .. مش قادر يمد يومين كمان .. وانا اقول انه مستعجل على المرواح
عشان احضر الحفلة اتاريه مش طايق يقعد معايا وعايز يخلص مني .. لا وكمان
بيقول لاخوه انه بيقضي واجب معايا ..
سارا: طيب كنت عايزة ابلغ اهلي
بالميعاد عشان اخواتي كمان يجيوا
عبدالعزيز: لا يجيوا فين .. الطيارة
حتوصل الساعة 2 بليل .. حتى اهلي ما يعرفوش انا قلت بس لعمر عشان يستقبلنا
في المطار .. وان شاء الله بعد ما نوصل ونستريخ نروح لاهلك ..

سارا:يعنى حنوصل مصر وما اشوفش اهلي ؟
عبدالعزيز:لما نوصل ربنا يسهلها
ان شاء الله .
سارة اللي كانت مضايقة جدا بس مش عايزة عبد العزيز يحس
باي حاجة وبتبينله انها عادية ... مر عليهم اليوم كله والوقت فيه ما
بيتحركش وهي طول الوقت ساكتة ما بتتكلمش الا في الضرورة وكل شوية تفتكر
كلام عبد العزيز لاخوه ..وبتحاول انها ما بتفكرش في الكلام دة وتشغل نفسها
في اي حاجة ........والجو مكهرب ومتوتر بينهم ..لاحظ عليها عبدالعزيز
السكوت التام الي مش من طبعها ...ومش شايف حماسها اللي كان متوقعه لما تشوف
المكان اللي كان نفسها تزوره ...مروا على محل بيع العاب ديزني ..

سارا: عبد العزيز ... ممكن ندخل المحل دة ؟
عبدالعزيز: اكيد طبعا ...
عايزة تشتري منه حاجة ؟
سارا: ايوه هدايا لعيال اخواتى ...

عبدالعزيز: اعتقد انك اشترتليهم بدل من باريس ولندن
سارا:ايوة بس
البدل مالهاش فرحة زي الالعاب
عبدالعزيز: خدي اللي انت عايزاه
براحتك...
فضلت سارة تدور لعيان اخواتها على حاجة مناسبة .. وجابتلهم
هدايا جميلة ..
عبدالعزيز بهزار : شكلك حتفلسينا ... انتي اشتريتي
المحل كله ...
سارا: الحاجات دي مش ليا .. والله انا مقلتلكش تحاسبلي
....اناعندي الفيزا كارد
عبدالعزيز الي اتصدم من ردها هو ماكانش قصده
حاجة بس ليه بترد عليه بالطريقة دي ..اسلوبها ما عجبهوش ...
عبدالعزيز:
سارة ايه الكلام اللي انتي بتقوليه دة ... انتي ما حدش يهزر معاكي ابدا كل
حاجة بتخديها بجد ..
سارا: وانا ايه اللي قلتله زعلك ؟

عبدالعزيز:لا ابد ماقلتيش حاجة ... انتي مالك مش طبيعية من ساعة ما خرجنا
من الفندق وانتي مش على بعضك .
ساارة استوعبت الوضع وعرفت لو ما مسكتش
نفسها حتتفضح .
سارا: لا ما فيش حاجة ..
عبدالعزيز: طيب يالا
بسرعة خلصي انا ماليش طقطان على الاسواق ... وكل دي هدايا ..
سارا:
خلاص خلصت ...
وهم بيحاسبون شافت ميداليه حلوة عباره عن البوم صغير
وعليه منبرى قلعة ديزنى..خدته لرهف لانها تعرفها تحب الميدلايات....حطته
عند المشتريات...شافها عبد العزيز ورفع حواجبه وما علقش ..
خرجوا من
المحل بعد ما طلبوا منهم يبعتوا الاكياس للفندق وخصوصا لان الفندق داخل
حدود ديزني ...


انتظرونا في الجزء التالي وعشان نعرف ايه
اللي حيحصل لسارة وعبد العزيز ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
asirt_elroh
عضو فايق
عضو فايق


عدد الرسائل : 345
الشهرة : tota

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   13/8/2009, 10:27 pm

الله عليكي اخيرا
وياريت متتاخريش علينا يا جميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
medo
مدير عام
مدير عام


عدد الرسائل : 1120
الشهرة : medo

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   14/8/2009, 12:01 am

اسامه انور عكاشه المنتدى كده انا هيجرالى حاجه من الشوق لمعرفة باقى القصه

بسررررررررررررررررررررررررررعه

_________________
]لا اله الا الله الحليم الكريم لا اله الا الله العلى العظيم لا اله الا الله رب السماوات السبع ورب العرش العظيم
ياحى يا قيوم ... برحمتك استغيث اصلح لى شأنى كله ولا تكلنى الى نفسى طرفة عين
لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين
اللهم انى اعوذ بك من الهم والحزن ..واعوذ بك من العجز والكسل .. واعوذ من الجبن والبخل ... واعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال
هذا الدعاء ومنك الاجابه ياحي ياقيوم ......


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   14/8/2009, 7:45 am

لا مش هتاخر تانى
كل يوم هيبقى فى جزئين

شكرا ليكى شوشو
ميدو
تهانى
على متبعتكم معايه
لسه الدنيا بخير
ههههههههههههه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   14/8/2009, 7:47 am

الفصل الخامس
الجزء الرابع


الفرشاه
في ايديها .. والالوان الزيتية في اديها التانية .. وهي قاعدة وتتأمل في
الصورة اللي باينة ملامحها في اللوحة .. وتحس انها ناقصها حاجة .. في لمسة
لازم تضيفها ... بس مش عارفة ايه اللي ناقصها ... الصورة ما كانتش عجباها
.. ياترها ايه اللي ناقصها .. لسة ناقصة ... ويتفتح الباب ..
رهف: انت
لسة بترسمي يا ميرنا ؟؟
ميرنا وظهرها لرهف : ايه .. بتقولي ايه يا رهف
.. مش حاسة ان اللوحة ناقصها حاجة ؟
رهف: يوووووه يا ميرنا .. مش
ناقصها حاجة ... يالاتعالي معايا عايزة اروح اقيس الفستان ؟
ميرنا : لا
مش حقدر لازم اخلص اللوحة دي .. خليها وقت تاني ..
رهف مشيت وسابتها
وسحبت منها الالوان ..
ميرنا : رهف رجعي الالوان بسرعة ...
رهف: ما
ينفعش كدة يا ميرنا انت وعدتيني انك حتيجي معايا يبقى لازم توفي بوعدك .
ميرنا : طيب حنروح بس هاتي الالوان .
رهف:عارفة انك مش حتروحي بس
بتخديني على قد عقلي .. ميرنا انت ناسية ان احنا حننزل وسط البلد عشان
نشتري حاجات كانت ناقصة لاوضة سارة وعبد العزيز ..
ميرنا : لا انا ما
نسيتش .. بس انت هاتي الالوان واخرجي برة الاوضة .
رهف: من ساعة قلت
نفس الكلام وبرضة لسة قاعدة بترسمي انتي اصلا بتبقي في عالم تاني وانت
بترسمي ؟؟؟ يلا بقى ..
ميرنا : ليه هي الساعة كام دلوقتي ؟
رهف:
الساعه 7
ميرنا : يووووووه وانا قايلة لمها ان احنا حنعدي عليها
النهاردة لانها قالتلي ان في حاجات عندها سارة نسيتها حروح اجيبها .

رهف: شفتى بقى يالا نروح عندنا مشاوير كتيير ...
ميرنا : بس مش عارفة
نخلي بروفة الفستان لبكرة عشان نلحق نعمل الحاجات التانية ..
رهف: لا
مستحيل ااجل البروفة
ميرنا : بس انا وعدت مها ان احنا نروحلها على
الساعة 7 ونص .
رهف:ماليش دعوة .. حفلتي قربت خلاص ولازم اتأكد من قياس
الفستان ..يمكن عايز تصليح .. ما فيش وقت ..
ميرنا : طيب بقولك ايه
نعدي الاول على بيت عمي شوقي وبعدين نروح بروفة الفستان ولو في وقت نروح
نشتري الحاجات الناقصة لاوضة عبدالعزيز .. ماشي ..
رهف: طيب يالا روحي
البسي بقى ...
ميرنا : خمس دقايق واجهز..
رهف: طيب خدي...

وادتها الالوان .. وخرجت من اوضتها .
ميرنا : ما قلتليش يارهف ايه اللي
ناقصة في اللوحة ...
لفت رهف وبصت لميرنا ولقيتها قاعدت تتأمل في
الرسمة تاني ...
رهف وهي متنرفزة : ميرررررررررررررررررررررررررررررنا
ميرنا : طيب حروح البس دلوقتي .... خضتيني ...
خرجت رهف وقفلت الباب
وراها ... وميرنا سابت اللوحة وراحت تلبس وبعد ما خلصت نزلت تحت ..وشافت
امها قاعدة لوحدها ....
ميرنا : ازيك يا ماما قاعدة ليه لوحدك ..

فوزيه:الحمد لله انت حتروحي مع رهف عشان البروفة بتاعت الفستان ؟
ميرنا
: ايوة بس الاول هاعدي على بيت عمي شوقي
فوزيه:ليه ؟
ميرنا : مها
كلمتني النهاردة وقالتي ان في حاجات لسارة ... حروح اجبها وامشي على طول
...
فوزيه: ماشي بس ما تتأخريش وسلمي على ام محمد ...
ميرنا : حاضر
يا ماما عايزة حاجة من برة ....امال فين رهف اوعى تكون في العربية ؟

فوزيه: لا شكرا بس ما تتأخروش ..رهف لسة ما نزلتش من فوق ..
ميرنا :
لسة ما نزلتش ... ووجعتلي راسي ومتسربعة .. حنتأخر على مها انا مدياها معاد
الساعة 7.30
فوزيه: طيب روحي ناديها....
رهف من ساعة ماعرفت انها
حتروح بيت شوقي وهي مش على بعضها ... اخر مرة راحت من ساعة فرح سارة ...
وتخاف تروح يكون تامر هناك ... ياترى هو عرف مين اللي شافها على السلم من
غير حجاب ولا لاء ... ما اعتقدش اصلا يعرفني من غير حجاب ...وتاني حاجة
مستحيل يكون في البيت في الوقت دة ... فتحت الدولاب ولبست اشيك طقم عندها
..
ميرنا من تحت وبتنادي بصوت عالي :
رهههههههههههههههههههههههههههههههههف يالا اتأخرنا ...
رهف: انا نازلة
اهو مالك متسربعة على ايه ..
مميرنا : لا والله انا اللي متسربعة ولا
انت اللي مسربعانى من الصبح ... ايه اللي انت لابسة دة ... هو احنا رايحين
فين ..اوعى يكون الطقم دى اللي انت لسة شارية جديد ...
رهف: ايوه ليه؟
ميرنا : وليه لبستيه .. وانت رايحة تقيسي الفستان ... ايه لازمته يعني ...
رهف: انت ناسية اننا رايحين عند بيت عمي شوقي ...
ميرنا : ايوة احنا
حنعدي ناخد الحاجة بس مش حنقعد ..
رهف: مش مهم وانت متغاظة ليه .. يالا
خلينا نروح عشان نلحق مواعيدنا ..
وخرجوا من البيت وراحوا لبيت شوقي
اللي كان قريب منهم .. واتصلت ميرنا على مها بالموبيل ..
ميرنا :السلام
عليكم ازيك يا مها
مها: ازيك يا ميرنا انت عاملة ايه ...
ميرنا :
الحمد لله
مها:اتأخرتي ليه ...
ميرنا : لا انا برة على الباب
انا وصلت ..
مها: طيب ما تدخلي ... ايه اللي موقفك بره ..
رهف بتهز
في دراع ميرنا ....ميرنا لفت عليها ......
ميرنا وبصوت واطي: .. عايزة
ايه يا رهف
رهف: اساليها مين موجود جوة؟
ميرنا : تصدقي انك عبيطة
وهايفة
ورجعت للتليفون
ميرنا : ايوة يا مها معلش .... حاجات سارة
جاهزين...
مها: ايوة جاهزين طيب تعالوا ادخلوا مش معقول حتخدوها كدة من
على الباب ..
منيره: معلش انا حخدها وامشي لاننا عندنا مشاوير كتيرة
..
مها: بس تعالي ادخلي وبعدين امشي ..
وخلصت كلام مع مها ...
نزلوا من السيارة ...لاحظت ان رهف مش عايزة تنزل ...
ميرنا : انتي مش
حتنزلي ولا ايه ...
رهف: مش انت قلتي مش حتقعدي وحتجيبي الحاجة بسرعة
وتيجي حستناكي في العربية ..
ميرنا : مش انت بتقولي انك لبسة الطقم دة
عشان رايحة بيت عمي شوقي ...
رهف: اه بس غيرت رايي عشان ما نتأخرش على
البروفة ...
ميرنا : يالا بطلي حركاتك النص الكم دي ويالا قدامي ...
رهف : يوووه مش عايزة انزل ..
وهما بيتخنقوا اتفتح باب بيت شوقي ...
تامر كان خارج من البيت ... شاف سيارة رنج روفر بيضاء واقفه عند
الباب..وعرف انها بتاعت ميرنا .......ولاحظ بنتين واحدة واقفة والتانية جوة
السيارة .... وعالطول ترجع صورة رهف لباله ... لما البنات شافوا ان الباب
اتفتح .. اتجمدوا في مكانهم وماتحركوش ......
منيره وبصوت واطي: رهف
يالا ما تفضحناش قدام الناس ما ينفعش نتخانق كدة في الشارع ..
رهف: ما
تدخلي وتخلصيني هو في حد مسكك
ميرنا : اول مرة ادخل بيت عمي شوقي
وسارة مش جوة وانا مكسوفة ادخل لوحدي يالا بقى ..
رهف :يعنى انا حعملك
ايه ححميكي ..
ميرنا : يالا بقى وما تبقيش بايخة يالا عشان نلحق
البروفة .
رهف: اففف ..طيب يالا
رهف ماكانتش عارفه مين اللي طلع من
الباب لانها كانت جوة العربية.. واول ما نزلت شافت تامر اللي كان واقف عن
الباب ويبصلهم ..
تامر : السلام عليكم يا بنات ..
استغربت ميرنا من
تامر اول مرة يسلم عليها .. يمكن يعتبرهم دلوقتي غير بعد ما تجوزت سارة
اخته اخوهم ...
ميرنا بصوت واطي : وعليكم السلام...
وراح تامر
لسيارته .. اما البنات فدخلوا البيت .. رهف كانت عايشة صراع نفسي من جهة
وتحمد ربها انه ماعرفهاش من جهة تانية .... وهي من جواها كانت نفسها يعرفها
وما اكونش حاجة نكرة وتبقى كل حاجة في حياته ...استقبلتهم مها ودخلوا ..
واصرت انهم يشربوا حاجة ...
مها: ما ينفعش تيجوا كدة من غير ماتشربوا
حاجة .
ميرنا : لا بس اصل احنا ورانا مشاوير كتيرة ..
مها:
المشاوير مش حطير
ميرنا : امال فين طنط ؟
مها: في الصالة مع عمي
والعيال .
رهف: احنا جينا في وقت مش مناسب ..
مها: اوعي تقولي كدة
يا رهف البيت بيتكم وتيجوا في اي وقت
ميرنا : معلش يا مها اعذرينا
ورانا مشاوير كتيرة ...
مها: ماشي المرة دي انا حسيبكم بس المرة
التانية لالالالا وسلمي على عمي صلاح وطنط
ميرنا : ان شاء الله يوصل .
مها: تعالوا معايا فوق..انا جهزت لسارة شنطه بس فيها حاجات مش عارفة اذا
كانت عايزاها ولا لاء بس هي قالتلي ان انتي عارفة ايه المهم ...

........
وراحوا البنات فوق لاوضة سارة وخدت ميرنا الحاجات اللي توقعت
سارة تهتم فيها مثل كتبها وقصصها وغيرها ..
مها: لحظة اعتقد ان لاب توب
بتاع سارة في اوضة طنط لحظة اجيبه .
وخرجت من اوضة سارة ... ميرنا
اللي ما شافت دبدوب سارة بوبي اللي كان عندها من ابتدائي ... وتعرف قد ايه
سارة متعلقة بالدبدوب دى .. اكيد هي عايزاه معاها ..
ميرنا : بقولك ايه
يارهف روحي اسألي مها عن دبدوب سارة هو فين ؟
رهف: لا اتكسف اسأليها
انت لماترجع ...
ميرنا : انت مالك النهاردة مكسوفة من كل حاجة كدة .
رهف: ما تستني لما تيجي وتسأليها مستعجلة على ايه ...
ميرنا : عشان
اتأخرنا ومش عايز نتأخر هنا اكتر من كدة لسة ورانا حاجات كتيير .
واصرت
ميرنا ان رهف تروح تسأل مها على دبدوب سارة... وخرجت من الا وضة ... بس
المشكلة انها ما تعرفش مها في اي اوضة بالظبط ...... وقفت في الصالة اللي
فوق ... شافت باب مفتوح .. اكيد مها هناك ..
رهف: مها ..انتى هنا؟

ما سمعتش صوت ..فتحت الباب بشويش شافت اوضة في وسطها سرير كبير واللحاف نصه
على الارض والنص ا لتاني على السرير ... غير المكتبة اللي متلخبطة ومش
مترتبة ... وكتب على الارض ...واضح ان الاوضة دي بتاعت ولد ,,, عرفت انها
لتامر ... وفي حاجة شدتها انها تدخل الاوضة وما تطلعش منها وهي عارفة انها
بتعمل حاجة غلط .... .. بس ما قدرتش تمسك نفسها ... مشيت بخطوات هاديه
كانها خايف ان حد يسمعها..او انها مجرمه خايفة حد يمسكها ... لفت نظرها ركن
في الاوضة مرتب .. عبارة عن دولاب برفوف مليان كتب... حاجة جديدة ما كنتش
تعرفها عن تامر ...ما كنتش متوقعة ابدا ان تامر بيحب قراية الكتب ,.....
راحت لكنزه وشافت كتب كثيره ..تضم اشهر الروايات العالميه والعربيه ..
لكتاب كبار اجانب وعرب... يااااااه يعني هو بيحب القراءة زي ....
..
وكمان ذوقه بعد في الكتب عجبنى ... ...بعد ما قرت تقريبا كل اسامي الكتب
والقصص الي عنده. .. لفت على التربيزة الي عند السرير .. شافت عليها كتاب
واضح انه لسة بيقرا فيه ....مسكت الروايه وقامت تتصفحها ... لاحظت انه مش
بس بيقراها لا دى كمان بيعلم على المقاطع والاجزاء اللي بتعجبه ... ...
قامت تقرى مقطفات منها ..وعاشت في جو ثانى ..الجو الي يعيشه القارئ.. في
اللحظة دي حست ان في حد في الاوضة غيرها ..خافت تلف ... لانها متأكدة ان في
حد وراها ... مستحيل يكون هو ... اصلا وهو خارج من البيت .. معقول رجع
تاني ...

ياترى مين اللي كان واقف ورى رهف ....
انتظرونا في الفصل السادس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   14/8/2009, 7:50 am

الفصل
السادس

الجزء الاول




في اللحظة دي حست ان في
حد في الاوضة غيرها ..خافت تلف ... لانها متأكدة ان في حد وراها ... مستحيل
يكون هو ... اصلا هو خرج من البيت قدامها .. معقول رجع تاني ...



رهههههههههههههههههف
بتعملي ايه هنا

رهف من الخضة وقعت منها القصة والشنطة اللي في اديها على الارض ..
وتلف على الباب والا شافت ميرنا واقفة وحطة اديها على وسطها ...

رهف: خضتيني ... في حد يعمل
كدة

ميرنا :
لا والله انتي ايه اللي مدخلك هنا ..

رهف: الباب كان مفتوح وافتكرت ان مها هنا
ميرنا : بطلي استعباط ... طيب
ما دام ما لقيتيش حد هنا داخلة تعملي ايه وما طلعتيش ليه على طول ..انتي مش
عارفة ان الاوضة دي بتاعت تامر ...

رهف: ماكنتش اعرف..لما دخلت وشفت المكتبة ما قدرتش
اقاوم ... تعرفي يا ميرنا انه عنده قصة نحن لا نزرع الشوك ...انا عايزاها
...

ميرنا :
بقولك ايه اتكسفي من نفسك شوية واخرجي من الاوضة قبل ما ترجع مها وتشوفك
هنا ... عيب يالا ..

رهف: طيب...
رهف رفعت الكتاب وشنطتها اللي وقعوا على الارض .. ورجعت الكتاب
مكانه .. وخرجت من الا وضة .. ورجعوا لاوضة سارة .. واول ما دخلوا رجعت مها
ومعاها الاب توب بتاع سارة ...

مها: سوري اتاخرت بس كنت بدور عليه ؟
واديتهم شنطه الاب توب ...
ميرنا : شكرا يامها .وتعبناكي
معانا

مها:
لا والله احنا الي تعبناكم معنا .. الشنطه الثانيه تحت ... هاااا ختي كل
حاجة ؟

ميرنا
: ايوة بس مش شايفة دبدوب سارة بوبي

مها: أي بوبي ..اوعى يكون الدبدوب اللي متبهدل؟
ميرنا : هههههه اه هو
مها: وانتي عايزة منه ايه دى
..

منيره:
حخده معنا اكيد سارا عايزاه

مها: اعتقد انه مالهوش لزمة دى مقطع ومبهدل وحالته
حالة ... ..

ميرنا
: بالعكس سارة بتحب الدبدوب دة قووي كانت بتقولي انها عايزة تديه لاول بنت
او ولد تجيبه ... لانها كانت هديتها لما نجحت في اول ابتدائي ..

رهف: ههههههههههههههههههههه
والله سارة عليها حركات

مها: هههه .. اه والله ... خلاص حشوفه فين ما يكونش
بس العيال عملوا في حاجة انا كنت شايفاهم بيلعبوا فيه ...

ميرنا : شكرا يا مها ..
مها: لا شكر على واجب انا ما
عملتش حاجة ..



ونزلوا كلهم تحت ... راحت مها تدورلهم على الدبدوب
وجابته واديتهلهم ... وطلبت منهم انه يقعدوا ... بس هما كانوا مستعجلين
عشان يلحقوا البروفة بتاعت الفستان ... وهما في العربية..

ميرنا : بقولك ايه يا رهف
الوقت أتأخر ما نخلي البروفة لبكرة ..

رهف: لا انا عايزة اشوف الفستان
ميرنا : ماشي امري لله
رهف: خلاص وصلنا اهوووووو
ميرنا : تعالي هنا يا مجنونة
... اوعي تعملي اللي انتي عملتيه النهاردة دة

رهف: هو انا عملت ايه ؟
ميرنا : ياسلام عملة نفسك
عبيطة .. لما دخلتي اوضة تامر ..

رهف: وانا ايش عرفني انها اوضته ..
ميرنا : احمدي ربنا انه ما فيش
حد دخل عليكي وشافك جوة ..

رهف: ماشي مش حكررها تاني
ميرنا : حنشوف .


ونزلوا ودخلوا المحل ..
الفستان كان جاهز بس لما قسته رهف كان واسع شوية عليها ...وطلبت منهم انهم
يضيقوه .. وحترجع بكرة عشان تقيسه تاني ...

تامر اللي كان مواعد اصحابه في
المزرعة بتاعتهم .... وكان بيكلم نفسه وسرحان ياترى اي واحدة من البنات عمي
صلاح هي رهف ... ياترى اللي كانت واقفة برة ولا اللي جوة العربية ......
كان نفسه يعرف .. دة مش عايز يعرف بس دةكمان عايز يشوفها ......وهو غرقان
في السرحان والتفكير ... رن موبيله ... لمى اللي ما يأستش من تامر وبقالها
فترة بتتصل بيه وهو مطنشها ... ولا معبرها .. مع انه مش مهتم فيها بس حركات
كدة وخلاص ...وجاتله مسج فتحها لقاها من لمى

تامر حبيبي كفاية بقى طناش وكلمني ورد
عليا ... خليني اشرحلك بس الموضوع .. ليه بتعمل معايا كدة ..حياتي انت رد
بس واذا ما عجبكش ردي اقفل التليفون في وشي .. والله ان انا بعيط عشان ما
بتردش عليا ... ما اعتقدش اني دموعي رخصية بالنسبالك ....رد عليا بقى ..

ويرن الموبيل .. ما كانش ليه
نفس يرد ... مع انه زعلان حس ان زعله طول قووي عليها ........ غريبه .. كل
دة من رهف .. مش عارف البنت دي عملت فيه ايه ... اتقفل التليفون ووصل
للمزرعة ..اللي كانت مليانة شباب ... وكانوا بيلعبوا جيم على الكمبيوتر
...واللي كانوا بيلعبوا في التليفون .. واللي كانوا بيتكلموا ... اول ما
دخل تامر ..

سامح
: واخيرا شرف تامر ...انت كنت فين اتأخرت كدة ليه ...

تامر : لا كان عندي مشوار خلصته وجيت
.. بقولك ايه ... ماليش مزاج اتكلم ...

سامح : خير مالك دى مش عوايدك ..
تامر : ما فيش حاجة ...بس مصدع شوية
...

سامح
اقرب اصحاب تامر.. ومقرب منه اكتر ويعرف كل حاجة عنه ...ويعرف كل مغامرات
تامر مع البنات ... بس عمره ماعمل زيه .. وعمره ما نصح تامر ...رن موبيل
تامر تاني مرة ... البنت دي ما بتزهقش ...

سامح : اوعى تكون لمى .
تامر :: اوووووووف ايوة هي ..
سامح : انت لسة زعلان منها
ومابتردش عليها ...

تامر : لا والله بس ماليش نفس اكلمها ... واول ما اكلمها حتعيط
وبتتأسف وحطلع اعذار الدنيا كلها عشان تقولها ..

سامح : هههههه شكلك زهقت منها .
تامر : عايز الصراحة ايوة ...
نفسي اقولها ابعدي عني مش عايزك ..

سامح : تلاقيك شوفت شوفة تانية .
على طول تيجي صورة رهف في بال تامر
.. بس مستحيل اللعب على رهف .... مستحيل اصنفها زي البنات اللي انا عرفتهم
.. بس انا ليه بفكر فيها .. كل دة عشان شفتها مرة .. مع اني ماعرفتش هي اي
واحدة منهم ... يووووووه انا بفكر في ايه بس ..

سامح : رحت فين .
تامر : لا ابدا لا شوفة جديدة ولا
حاجة ... بس زهقت من وجع الدماغ دة ...

سامح : ربنا يهديك يارب ...
ويرن التليفون ..
سامح : يا ابني رد عليها وخلصنا من
الموضوع دة .. وقولها تبعد عنك وخلاص وانك مش عايزها ...

وقفل تامر الموبيل .... ويقوم
لصحابة ...

تامر
: خالد اوعى انا حدخل في الدور الجاي ماشي ...

خالد:لالالالا ياراجل حتعلب دلوقي لما
ابتدينا ما احنا قولنالك من الاول وانت اللي مارضيتش ... وحتخسر لو لعبت
دلوقتي ..

شادي
: يا بابا الخسارة انت ضامنها من الاول ... يعني ما تتحججش بتامر ..

تامر : ههههههه بقولكم ايه
هاتوا الورق وانا حبدأ اللعب من الاول ...



********************
وفي فرنسا ... الناس كانوا
متجمعين كلهم عشان يشوفوا العرض الليلي اللي بتعمله ديزني عند بحيرتها
الكبيرة .. كان زي الكرنفال الكبيرة ... السفن تمشي وفيها شخصيات ديزني
المشهورة ... والالعاب النارية ... والموسيقى مالية الدنيا .... والكل قاعد
ومنبهر ومبسوط .... الا اتنين .. سارة اللي كانت بتفكر في الوضع اللي هي
فيه ... كانت محتاره مش عارفة تعمل ايه .... الافكار بتجيلها وتروح ...
ونفسها تاخد راي حد او تستشيره ... ونفسها تلف على عبد العزيز وتطلع غلها
فيه قدام الناس ... ونفسها تضربه لغاية ما يعترف بحبه ليها ...لالالالا ...
لو كان متجوزني غصب عنه ... مش عايزاه يحبني غصب عنه ... اصلا انا
مابحبهوش ...ولا محتجاه ... بس انتي يا بنت حبتيه في الشهر دة اوعي تنكري
.. ايوه حبيته .. لا بس انا ما بحبهوش بس انا بموووووت فيه .. طب وايه
الفايدة ... لازم ما ابينش حبي ليه .. حبقى باردة وناشفة معاه في التعامل
... وحديله حقوقه وواجباته غير كدة ما لهوش حاجة عندي ... وفي المقابل حاخد
منه على قد ما اداني ... لانه حيديني اللي انا عايزاه ... عشان كدة انا
حديه اللي يتوقعه مني ... استقرت سارة على كدة ..وقررت انها ما تبينش
لعبدالعزيز اي حاجة من اللي في بالها ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   14/8/2009, 7:53 am

[b]اما عبدالعزيز الي كان عايش
صراع داخلى ... ساعه بينكر الكلام اللي قاله لعمر .. وساعه بيأكده ... مش
عارف يرسي على بر .. الاحاسيس والمشاعر اللي بيحس بيها اتجاه سارة ...
معقولة تكون حب .. لالالالا دى مجرد احترام وعطف .. يمكن بحبها ... بس الحب
انواع يعني زي ما بحب اهلي ... غير لما بحب حبيبتي ... انا ما بنكرش اني
بخاف عليها .. برضة هو خوف زي خوف على اخواتي مش غير كدة ... وخوفه على
عيال اخته واخوه ...بس شعوري اتجاه سارة مختلف عن ميرنا او حتى مي .. ايوة
اكيد بيختلف لانها مراتي مش اختي او بنت اخويا ... يعني انا بحبها .. صرخ
صوت من اعماقه .. يا عبد العزيز انت مش بتاع حب .. اصلا انت ما تعرفش الحب
عشان تقدر تفسر الشعور اللي جواك على اساس انه حب .. سارة صعبت عليك
بحساسيتها ورقتها ... وانت قاعد بترعاها وتحافظ عليها بس ...... كل اللي
انت بتحسه مجرد عطف مش اكتر من كدة .. الحب مش ليك يا عبد العزيز مش ليك
... واستقر عبد العزيز على كدة ...



بعد ما أنتهى العرض الليلي ..لو
سألتوا سارة وعبد العزيز عن العرض مش حيعرفوا يردوا لانهم ما كانوش مركزين
في العرض كان كل واحد منهم سرحان في التاني .. وكان المكان زحمة جدااا
والكل عايز يقوم ويروح .. عبد العزيز لما شاف الزحمة كدة خاف على سارة تضيع
منه .. مد اديه عشان يمسكها .. وبحركة لا ارداية سارة بتسحب اديها منه ..

عبدالعزيز: مالك يا سارة ؟؟؟
سارا: ما فيش حاجة
عبدالعزيز: هاتي اديكي عشان ما
تضعيش من الزحمة .

سارا: مش محتاجة حد يمسكني انا ماشية جمبك اهوه
عبد العزيز وهو رافع حواجبه :
انت حرة .

ورجع
شوية عشان يبقى جمبها وهو بيمشي .. وهما ماشيين كانت في بلاطة مرتفعة شوية
.. اتكعبلت فيها سارة ووقعت على ركبتها .. على طول مسك عبد العزيز اديها
وساعدها انها تقف ...

سارا: اااي .. خلاص انا قمت .. سبني بقى ..
عبدالعزيز رفع ايده : براحتك
ولسة حيرجعوا يمشوا تاني وتحس
سارة بألم جامد في ركبتها .. فقامت تعرج وهي بتضغط على سنانها من شدة الالم
.. كانت اديها كمان متعورة لانها سندت فيها لما وقعت .. والارض ما كانتش
متساوية ... ....عبدالعزيز كان حاسس بسارة .. وما اهتمش بمعارضتها انه يمسك
اديها وحط اديه على كتفها وقربها منه قوووي ...بحيث اصبح كتفها لاصق بصدره
.. ولما قربها منه قللت اعتمادها على رجليها ....سارة في سرها ( يعطف عليا
... ايوة كل اللي بيعمله عطف وشفقة ..انت مش فاهمني يا عبد العزيز انا مش
محتاجة عطف ..انا عايزاك تحبني من نفسك .....) يووووه هو انا اتفقت على ايه
... حست بالدموع تتجمع في عنيها .. ولاحظ عبد العزيز لمعان عنيها من
الدموع ..

عبدالعزيز:
ركبتك وجعاكي قوووي

سارة اتبسطتت ان عبد العزيز فسر دموعها على اساس انها بسبب الالم
..

سارا:
ايوة ..

عبدالعزيز:
تحبي اشيلك

سارا:
ايه بتقول ايه

عبدالعزيز: مش هي وجعاكي
سارا: لالالا تشيلني ايه ... وقدام الناس كدة؟
عبدالعزيز: عادي ما يهمنيش راي
الناس وتاني حاجة هما بيعملوا اكتر من كدة بيفسروها بالرومانسية يا هبلة
..

سارا:
لالالا مش محتاجة اقدر اصبر .. وتاني حاجة انا مش هبلة .

عبدالعزيز:طيب خلاص ليه
متنرفزة .

سارا
بنرفزه : والله لو انت كنت مكاني وركبتك وجعتك حتبقى متنرفز اكتر مني .

عبدالعزيز: هههههههه.. طيب
خلاص حتاكليني

سارة بصت لعبد العزيز بنظرة وما ردتيش عليه ...... وصلوا للفندق ...
وما سبهاش عبد العزيز الا لما دخلوا الجناح بتاعهم .. على طول سارة راحت
للحمام .. كان بنطلونها عند ركبتها كله دم .. خصوصا ان لون بنطلونها بيج
... غسلت الجرح ونظفته ..



************************


وفي مصر ..
الكل في البيت كان نايم والدنيا
ضالمة .. كانت عقارب الساعة على 2ونص صباحا .. تامر وبكل هدوء ... عشان ما
حدش يصحى ... كان تعبان .. راح لاوضته .. ما فتحش النور .. وراح للسرير ..
وهو بيمشي في الضالمة خبط حاجة صغيرة على الارض .. يوووووة اوضتي مش متوضبة
... من زمان الخدامة ما دخلتهاش ....بكرة حقول لامي تخلي الخدامة توضبها
.. رمى نفسه على السرير عشان يريح شوية .. على ما يأذن الفجر ..

شوقي : تااااااااااااااااااامر
... يالا قوم ..

تامر : اممممم
سلمان: اممم
شوقي : تاااااامر
وفضل يهز فيه ابوه وتامر زي الميت مش حاسس باللي
حواليه ..

شوقي
: انا عارف ايه اللي ينفع معاك .

وراح للحمام وخد كوباية مية ... شوقي اهم حاجة عنده
ان عياله يحرصوا على الصلاة في وقتها .. ويصلوا في الجامع ... وخصوصا الفجر
والمغرب ...وكب المية على وش تامر ... تامر قام مفزوع من السرير ..

تامر : ليه يابابا يووووووه
ليه بس كدة .

شوقي
: تستاهل بقالي ربع ساعة بصحي فيك و انت زي الميت ... ما بقاش حاجة على
اقامة الصلاة ..

تامر وهو بيمسح المية اللي في وشه : طيب ما لقيتش حاجة احسن من المية
تقومني بيها .

شوقي : عجزت وانا بحاول معاك ..... يالا قوم اتوضى والحقني على الجامع
.. ما شفناش من وش السهر بره خير ..يالا قوووم

وبعد ما خرج ابوه .. راح تا مر للحمام
وهو مضايق والمية على وشه وشعره مبلول .. وهدومة مبلولة .. غير هدومة
واتوضى وراح للجامع ..

وبعد ما خلصت الصلاة .. ورجعوا للبيت .. على طول تامر طلع على
اوضته عشان ينام لانه كان تعبان جداااا وما اخدتش كفايته في النوم .. ولما
وصل على سريرة داس على حاجة ... شاف محفظة صغيرة سودا ... اول مرة يشوفها
... وطى وخدها .. استغرب واضح انها محفظة ..بس ياترى بتاعت مين ... وايه
اللي جابها هنا ... فتحها ماكانش فيها الا 20جنيه ... وواضح ان صاحبها مفلس
.. بس المحفظة انيقة وجميلة .. شكله بتاعت بنت... يمكن مها دخلت الاوضة
ووقعت منها .... بس ايه اللي حيدخل مها اوضته ... كان فيها صورة لبنت صغيرة
مايعرفهاش .... الصورة ابيض واسود ... سن البنت اللي في الصورة تقريبا 6
سنيين ... بس لحظة اوعى يكون اللي في بالي ... شال الصورة وكان تحتها صورة
تانية .. 3 صور لنفس البنت ... واضح انها نسخ منها .. وصورة لعمر .. ...
وصورة لعبد العزيز ... وصورة لبنتين صغيرين جدا .. شكل البنتين بنات نورة
... وصورة لبنت عمر ... وصورة لنفس البنت مع بنت اكبر منها واقفين في حديقة
وسنهم ما بين 8 الى 10 سنوات ... يعني اكبر شوية .. في الوقت دة جيه
الفضول لتامر ... وطار التعب اللي كان بيحس فيه ... وطار النوم وقعد على
السرير ...وخد المحفظة .... وطلع البطاقات... وتأكد من صاحبتها .... وشاف
البطاقة الشخصة بتاعتها وفيها صورة وهي محجبة ... يا الله البنت زي القمر
حتى من غير مكياج ... البطاقات اللي في المحفظة مهمة ... بطاقة البنك ...
والبطاقة الشخصية ... وبطاقة النادي ... بس دلوقتي ايه اللي جاب المحفظة دي
هنا في اوضتي .. ازاي دخلت الاوضة ... لا وكمان عند سريري... ايوة هما جم
زارونا انبارح .....بس ايه اللي دخلها اوضتي ..معقول دخلت اوضتي عشان
تشوفها ... لالالالا انا بفكر في ايه .. يمكن حد من العيال كان بيلعب فيها
ونسياها في اوضتي .... بس الفكرة دي برضه ماتدخلش العقل... طب ازاي دخلت
هنا ؟؟ ما اعتقدش انها سابتها قصد .. اكيد ما تعرفش اصلا انها هنا ... لان
فيها حاجات مهمة ..اكيد وقعت منها .. يعني خلاص تقع منها هنا جمب سريري...
والغريبه من دة كله ان تامر ما اضايقش ان المحفظة وقعت عنده في الاوضة كل
اللي ضايقه ان الاوضة ما كانتش متوضبة ...... ارتسمت ابتسامة غريبة على وش
تامر... بس هو اش عرفه انها كانت حتدخل الاوضة اصلا ... دة لوكان يعرف انها
حتدخلها اصلا دى ما كنش وضبها وبس لالالا دى كان عطرها وخلها ريحتها حلوة
كمان.... حط المحفظة على الترابيزة اللي جمب السرير .... بعد ما قرر انه
يحطها بكرة في اوضة سارة ... على اساس اذا جات سارة اكيد حتدخل اوضتها
..... وتشوف الحفظة وترجعها لرهف .. يعني كأنها وقعت في اوضتها لما جم
ياخدوا حاجات من اوضتها ...

ونام تامر وطيف رهف ما فرقش خياله ...
*******************
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   14/8/2009, 7:54 am


وفي فرنسا ....
بعد ما صحيوا من النوم على حدود الساعة 6 ونص الصبح
.. اقترح عبد العزيز على سارة انهم يفضلوا قاعدين هنا لغاية الساعة 1 الظهر
وبعدين يرجعوا لباريس ..

سارا:لا مش مستهلة ... احنا مشينا انبارح بما فيه
الكفاية ..

عبدالعزيز:
في اماكن كتيرة لسة ما رحناهاش ...

سارا: معظمها العاب وانا ماليش طولة بال ....لو انت
كنت عايز خلينا برحتك .

عبدالعزيز:وانتي اللي كنتي متلهفة انك تيجي ديزني ...
كل دة عشان يوم واحد وتزهقي .

سارا: ما زهقتش بس ما حبتهاش دمها تقيل
اكيد سارة مش حتحب المكان دة
... مش هنا تحطمت كل امالها واحلامها .. وحبها لوليد اللي لسة ما شافش
النور ولا عبرت عنه .. مات وهو في المهد ...كل دة حصل في المكان دة ....
يعني معقول حترتاح في مكان حصل فيه كل دة ... او حتى تحبه .. هي ما صدقت
تطلع منه .. لا والاحسن انها خلاص حترجع مصر ...

عبدالعزيز: براحتك تعالي نفطر ونمشي
... حاجاتك كلها جاهزة ..

سارا: ايوة .. كل حاجة جاهزة ..
عبدالعزيز: خدي اللي انت عايزة تخديه
معاكي في الطيارة ... عشان خلاض مش حنفتح الشنط تاني ..

سارة وهي بتبص على الشنطه
صغيره.. مش عايزة اخد حاجة معايا الا الشنطة دي بس وبتشاور عليها .

عبدالعزيز: حتصل بالفندق
يجولنا عربية ويبعتوا الحمال عشان ينزل الشنط والاكياس دي كلها ..



على الساعه 9 الصبح
وصلوا لباريس... أتمشوا فيها بعد ما حطوا الشنط مع الشنط الي قبل عند
الفندق نفسه على اساس انهم حيجوا ياخدوها الساعة 2 ويروحوا للمطار مرة وحدة
..اشتروا هدايا للي لسة ما جبلوهمش هدايا والكلام بين سارة وعبد العزيز
كان شبه معدوم......كان الهدوء من طرف سارة اكتر ... لو كلمها عبد العزيز
او سألها عن حاجة ترد عليه وبس اكتر من كدة ما فيش ... واذا ردت بكلمة او
اتنين .. عبد العزيز كان حاسس بسارة .. وحاسس انها مش طبيعية ... بس فسر
عدم طبيعيتها دى على اساس انها خلاص زهقت وعايزة ترجع مصر واشتياقها لاهلها
.. وخصوصا لما بيشوف اللمعة في عنيها والفرح لما بيفكرها عن مصر واهلها
...

**********************


وفي مصر..
بعد ما رجع عمر من الشركه ..
كان تعبان جدا .. قرر انه ينام شوية .. وراه مشوار .. لازم يروح المطار
عشان يستقبل اخوه ... دخل البيت ما لقاش حد .. راح لاوضته .. وهو ماشي مر
باوضته ميرنا سمع اصوات اخواته ... خبط على الباب ودخل ..

عمر: بتعملوا ايه با حلوين
ميرنا : اهلا يا عمر ... انت
جيت .

عمر:
لا لسة ما جيتش ... انت شايفة ايه ..

رهف: هههههههه... سيبك منها غبيه ما بتفهمش
ميرنا :سيبالك الذكاء كله يا
ختي ..

عمر:والله
انتوا ناقر ونقير الواحد لسة جي من الشغل وتعبان وراسي وجعاني .. قلت اجي
اتكلم معاكم شوية وانتوا من اول ما دخلت بتتخنقوا مع بعض ..

ميرنا : ومين قال ان احنا
بنتخانق .

رهف:
ايوة احنا بنتناقش ..في فرق

عمر: لا والله ... المهم انتوا بتعملوا ايه ... وفين
امي ..

رهف:
امي خرجت .. راحت عند نورة واخدت معاها مي ..

عمر: غريبه ماقالتليش يعني ..
ميرنا : لسة خارجة ما بقالهاش
الا نص ساعة .

فرد عمر نفسه على السرير حمب ميرنا اللي كانت قاعد على السرير .. ورهف
كانت قاعدة على الكنبة الصغيرة اللي في الاوضة .

رهف: شكلك تعبان قوي يا عمر
عمر: اه والله .. ورايا شغل
كتير .. الا قولولي ..اوضة عبد العزيز جاهزة .

ميرونا : لا لسة ناقصها حاجات بسيطة
...بس اكيد بكرة حتكون جاهزة ان شاء الله .

عمر: ايه بكره ..
انتوا عارفين انهم حيوصلوا الليلة ..

رهف وميرنا : الليلة ... ازاي ..
عمر: طيب بتزعقوا ليه ايوة الليلة .
ميرنا : ليه يعني احنا اخر من
يعلم وليه امي ما قلتلناش .

عمر: لانها ما تعرفش يا فالحين
رهف: ازاي يعني
عمر: هو ايه اللي ازاي .. بس يا
ويلكم حد يقول لاي حد هنا في البيت .. وخلصوا الاوضة وجهزوها ..

ميرنا : وليه مش عايزنا نعرف
حد .

عمر:عبد
العزيز هو اللي مش عايز يعرف حد مش انا ..

رهف: وليه بقى .. وعنده ايه الاخ عبد
العزيز

عمر:
ههههههههههههه... ولا حاجة .. يقول عايز يروح وبعدين يسلم عليكم بعدين .

رهف: اصلا هو عمره ماأشتاق لنا
..

ميرنا :
واحنا كمان مش مشتاقين له احنا مشتاقين لسارة .

عمر: ههههههههههههههه.. والله انتوا
عيال وحتفضلوا كدة ومش حتكبروا ابدا .. لو كان دة تفكيركم ..

رهف: طيب انت فسرلنا قصد اخوك
المصون باللي بيعمله ايه.

عمر: طيارته حتوصل الساعة 2... يعنى على الساعه 3 ونص
اربع الفجر حيكون في البيت تخيلي انتى مكانه حيكون لكي نفس انك تسلمي على
حد .. ولا حتحتاجي لسرير مريح وتنامي عليه .

ميرنا : اه صحيح .. بس اكيد ابويا
وامي حيزعلوا ...

عمر: يزعلوا من ايه .. لما يصحوا الصبح ان شاء الله حيشوفوه ويسلموا
عليهم كمان ..

رهف: طيب بيت عمي شوقي يعرفوا انهم حيوصلوا .
عمر: مااعتقدش ... ما قليش عبد
العزيز ... والنهاردة شفت محمد وما قليش حاجة بخصوص الموضوع دة ..

ميرنا : مش عارفة حاسة ان تصرف
عبد العزيز بالطريقة دي غلط ..

عمر: انا ما قلتلكمش عشان اسمع رايكم ... بس عايز
الاوضة تبقى جاهزة .

رهف: اكيد ان شاء الله ... خلاص طلعنا يا عمر عشان نشتري بقيت
الحاجات الناقصة .

عمر: لا والله .. انا مش فاضي لكم روحوا لوحدكم ..
ميرنا : انت تعرف اني امي ما
بترضاش نروح السوق لوحدنا ولو قلنالها حتفتحلنا سين وجيم .. ومش حنقدر
نقاوم وحنعترف على طول من اول سؤال ان عبد العزيز وسارة هيوصلوا النهاردة
..

عمر: عشان
ادبحكم ... ولو الحاجات الناقصة بسيطة خلاص مش مهم دلوقتي نجبهم بعدين

ميرنا : لا ما ينفعش دول مهمين
جداااا .. وما يستنوش ..

عمر: طيب زي ايه
رهف: لية ما اشترناش الشموع .. عايزين نملى الاوضة
شموع ...

عمر:
ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

ميرنا : بتضحك على ايه
عمر وهو مش قادر يمسك نفسه من
الضحك: والله انكم جوز تحف ...انتوا بتتكلموا جد

رهف بعصبيه: ايوة بنتكلم بجد مش عرايس
دول وعايزين جو رومانسي ..

عمر: هههههههه..
ميرنا : طبعا مش لسة راجعين من شهر العسل لازم تكون
اوضتهم رومانسية ..

عمر: والاوضة ما تبقاش رومانسية الا بالشموع ..
رهف: يعنى فاطمه الي عمرها ما
شغلت لك شمعه

اتغير
وش عمر .. ورهف استوعبت الكلام اللي قالته ... بس بعد ايه ..

رهف:انا اسفه يا عمر والله
ماكنتش اقصد

عمر:
لا عادي .. الله يرحمها

ميرنا : عمر رهف ما تقصدش حاجة ماتزعلش ..
عمر: انا عارف ومش زعلان مين
قالكم اني زعلان .

ولفت ميرنا لرهف وبصتلها بصة عتاب على الكلام اللي قالته لاخوها
... ورهف بجد ندمت ... ووقف عمر عشان يخرج من الا وضة ولما وصل عن الباب لف
على اخواته ..

عمر: انا حريح شوية ...وعلى الساعه 7 تكونوا لابسين وجاهزين عشان
اطلعكم تجيبوا اللي انتوا عايزين تشتروه لعبد العزيز وسارة ...

نطت ميرنا وجريت وحضنت اخوها
وباسته من خده ..

ميرنا : شكرررررررا يا احلى اخ في الدنيا ...
عمر: هههههه... ايوة في المصلحة بس
تعرفوني وغير كدة ما حدش يعرفني ..

ميرنا : لا والله يا عمر احنا بنحبك قوووي من غير اي
مصلحة .

عمر:
المهم لو اتأخرتوا انتوا حرين

ميرنا : اكيد حنكون جاهزين ...
لاحظ عمر سكوت رهف الغير عادي ....
عمر: رهف حبيبتي والله عادي
انا مش زعلان ما فيش حاجة ... والكلام اللي انتي قولتيه كله صح .. وبالعكس
انا اتبسطت لانك فاكرتيني بذكرى حلوة .. من زمان ما افتكرتهاش ..

رهف بصوت واطي: ربنا ما
يحرمناش منك يا احلى واطيب اخ في الدنيا

عمر: ههههههههههههه.. والله عليكم كلام يالا يا احلى
اخوات في الدنيا وباس اخواته وراح عشان يريح شوية ..

وخرج عمر من الا وضة .. ورجعوا رهف
وميرنا للرغي تاني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
asirt_elroh
عضو فايق
عضو فايق


عدد الرسائل : 345
الشهرة : tota

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   15/8/2009, 9:16 pm

ثانكس نوسا مستنين الباقي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
tahany
عضو فضى
عضو  فضى


عدد الرسائل : 964
الشهرة : nanoooo

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   16/8/2009, 3:18 am

ميرسىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى نوسا


كملى يلا بسرعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   3/9/2009, 3:24 pm

الفصل السادس
الجزء الثاني



وفي مطار باريس ...
بعد ما خلص عبد العزيز وسارة اجراءات المطار المعتادة ... راحوا لصالة
الانتظار .. وقعدوا كان الوقت لسة بدري شوية على اقلاع الطيارة باقي حوالي
ساعتين ... يعني عندهم ساعة ونص فاضيين فيها .. خد عبدالعزيز الجريدة وقعد
يقرا فيها .. وسارة قعدة جمبه بجسمها بس ... اما روحها كان في مكان تاني
....كانت بتفكر في مستقبلها .... قبل يومين كانت الصورة واضحة بالنسبة لها
.. حياة سعيدة ... مع زوح تحبه .. وعيال .. وبيت صغير على قدهم .. بس
دلوقتي حاسة ان مستقبلها بقى اسود ... مش قادرة تتخيل شكله حيبقى ازاي ...
وهي اصلا مش عارفة حتسكن فين ... ولا عمرها سألت عبد العزيز السؤال دة ....
بس دلوقتي في راسها الف سؤال وسؤال ...حيسكونوا فين .. وحياتهم حتبقى ازاي
.. عايز يجيب اطفال ولا لاء .. ولا كفاية عليه زوجة .... اسألة كتيرة
بتدور في راسها ... لف عبد العزيز على سارة لقاها بتلعب في المنديل اللي فى
ايديها لغاية لما قطعته ... عرف انها مش معاه ابدا وانها في وادي تاني
خالص ... شكلها لسة خايفة من الطيارة .. مد اديه وحطها على اديها وضغط
عليها جامد .. سارة اللي تفاجأت منه وفاقت من السرحان اللي كانت فيه ورفعت
راسها .. وعلى طول وقعت عنيها على عين عبد العزيز .. كان بينهم مغناطيس
يجذبهم ... ما قدرتش تنزل عنيها من عينه ... الجملة الوحيدة اللي خطرت على
بالها ... ان عنيه حلوة ... وجت في بالها لو جابت ولد ياخد من ابوه عنيه
الحلوة دي ... اكيد ما فيش بنت تقدر تشيل عنيها عنه ابدا .....وشها احمر ..
لاحظت ان عين عبد العزيز ابتسمت .. كأنه بيقرا اللي بيدور في بالها ..
ياترى هو بيفكر في ايه .. بعد الكلام اللي انا سمعته منك يا عبد العزيز ..
بتفكر في ايه تاني ..
عبد العزيز : ماتخافيش انا جمبك يا سارة .

سارا باستغراب: اخاف من ايه
عبدالعزيز: من الطيارة
سارة اتغيرت
ملامح وشها وكأنها لسة بتستوعب انها حتركب الطيارة من جديد لانها نسيت اصلا
انها حتركب طيارة لانها كانت سرحانة في حاجة تانية خالص ...وعبدالعزيز زاد
ضغط ايده على ايدها بعد ما لاحظ تغير ملامح وشها ... ياترى بتشفق عليا يا
عبدالعزيز ولا خايف عليا ولا ايه بالظبط .. بيعاملني زي الاطفال ... لا انا
مش لازم اخاف .. عشان ما ادهوش الفرصة يشفق عليا .... انا مش محتجها
الشفقة دي انا محتاجة لحاجة اكبر من كدة يا عبد العزيز ......
سارا:
انا مش خايفة ...
عبدالعزيز: ماعلينا .. انت مش جعانة احنا ماتغدناش ما
تيجي نتغدى ...
سارا:بس انا مش جعانة ...
عبدالعزيز: براحتك بس
اكل الطياره يمكن يطول ...
سارا: خلاص تعالى نروح نتغدى
راحوا
لركن المطاعم ... قعدوا وعبد العزيز طلبلهم اكل .. قعدت سارة تتفرج على
اللي رايح واللي جاي .... كانت مضايقة ...لفت نظرها وهي قاعدة امرأة زنجية
وشكلها مش حلو خالص ... وماسكة بنت واضح انها هجينة شعرها خشن ومش حلو بس
لونها افتح من امها ... وملامحها مش حلوة في نفس الوقت ومش وحشة يعني عادية
.. كانت الام والبنت واقفين عند حمام الرجالة .. الفضول كان حيموت سارة
وتشوف شكل الاب ايه .. واضح من البنت انه ابيض ... فتح الباب وطلع منه راجل
اوروبي كان حلو قووووي ووسيم جدا وما توقعتش انه يتجوز واحدة زي دي ...
طارت البنت من امها واترمت في حضن ابوها وبعدين الراجل لف على مراته
وابتسملها وقرب منها وحط اديه على كتفها ... ابتسامة كلها حب ونظرته كمان
مليانة بالحنان والحب ... حست سارة بالحسد ... .نفسي عبدالعزيز يبقى زيه
... هو دة اللي انا عايزاه منه ..... الحب الحقيقي مش المصطنع ... الحب
اللي ما بيهتمش بالشكل والمنظر ... حب صافي .. حب يخلي اللي قدامه ملاك حتى
لو مش حلو ...ياترى هو انا بطلب المستحيل ... يعني كتير عليا الاحساس
دة.... شافت عبد العزيز جاي وشايل صنية فيها بيتزا مع عصيرين ... وهي قاعدة
ومراقبة وهو جاي وسرحت ... ياسلام يا عبد العزيز لو اتمكن من قلبك بس ...
قعد على الترابيزة جمبها .. لاحظ عبد العزيز نظرة حزن في عين سارة ....هو
حاسس ان فيها حاجة بس دلوقتي اتأكد .. ياترى مالك يا سارة ... ياترى ايه
سبب حزنها .. ايه اللي مغير مزاجها كدة ...
سارا: قلتلهم يا عبد العزيز
يشيلوا الزتون من البيتزا ...
عبدالعزيز: ايوة الزتون والبصل كمان
خدت سارة قطعة وقعدت تاكلها وبكل هدوء وعبد العزيز لسة بيبصلها ...
تصرفاتها مش طبيعية ... حركة اديها .. مش معقول كل التوتر دة عشان الطيارة
... ايه اللي مضايقك يا سارة .... يمكن مش عايزة ترجع مصر ...

عبدالعزيز: بقولك ايه ياسارة ايه رايك نكمل قاعدتنا هنا ونأجل سفرنا لمصر
سارا رفعت راسها وعنيه مفتوحة : لييييييييييييييييييييييه .

عبدالعزيز: لا بس اقتراح
سارا: انت مش عايز ترجع مصر مش كدة ....

عبدالعزيز: سارة انا بقترح عليكي اقتراح ...يعني لو حابة نمد القعدة هنا
...
سارا: لا بس اقتراح غريب شوية .. ..
عبدالعزيز : لا غريب
ولاحاجة عادي يعني
سارا: هي الطيارة فيها مشكلة ولا ايه

عبدالعزيز: وبعدين يا سارة ... بقولك ايه انسي اقتراحي كأني ما قلتش حاجة
...
سارة وهي مستغربة من اقتراحه : براحتك
وكملت اكل ...اتغاظ عبد
العزيز من تطنيشها ولا مبالاتها ..لالا دى اكيد فيها حاجة ومخبياها عليا
...ايه قصدها براحتك ... انا استاهل اللي يحصلي اني اصلا بسالها ومعبرها
... انا حوريكي يا سارة .. وخد القطعة بتاعته وقعد ياكل ...


**********************

وفي مصر ...
نزل عمر من فوق وشاف
امه قاعدة في الصالة وجمبها اخته رهف ...
ميرنا : صح النوم ...

عمر: صح بدنك ...
ميرنا : احنا جاهزين من بدري وقلتلنا اننا نكون
جاهزين الساعة 7 ودلوقتي الساعة 8 ونص .
عمر: معلش راحت عليا نومه ...
قرب من عند امه وباس راسها ...
عمر: اخبارك ايه يا غالية ..

فوزيه: بخير ياحياتى....
عمر: بقولك ايه يا امي هي فين القمر ....
ميرنا : قصدك الوحشة..
عمر: وبعدين مش حخرجك في حتة ... اتلمي ... اهو
انتي الوحشة..
ميرنا : ما اقصدش .. ياساتر هو ما فيش حد يهزر معاك
ابدا ..
فوزيه: رايحين فين ..
عمر: عايزين يشتروا حاجات .. يا ماما
هي فين مي مش شايفها ..
فوزيه: مارضتش تجي من بيت عمتها ..سيبتها هناك

عمر : مرواحها هناك كترت قوووي .. وعلى طول بترجع مضايقة من هناك ..
بنت نورة دي عايزة تضرب ضرب .. على طول بتتخانق مع بنتي وما ترضاش تديها
لعبها .. ومع كدة بنتي بتحب تروح هنا ...
فوزيه: ههههههههه..مالكش دعوة
انت بالعيال هما بيعرفوا يتصرفوا مع بعض .. ايوة بيتخانقوا بس بيحبوا بعض
قوووي ..
عمر: ايوة دافعي عنهم .. ماهم احفادك ... هي تروح هناك تتبسط
وبعدين تيجي تعيطلي وانا احيالها بلعبة جديدة البنت دي حتفلسني ..

فوزيه: انت اتجدعن وجبلها اخت اواخ عشان تلعب معاه وهي مش حتفلسك ....

عمر ولا كانه سمع جمله امه الاخيره: بقولك ايه يا ميرنا .. ماتروحي تنادي
على رهف بقى علشان نلحق المحلات ..
فوزيه: ماتقعد معايا شوية ..

عمر: ياامي ورايا مشوار غير المشوار دة عايزة الحق ..
وراحت ميرنا
تنادي على اختها رهف .. وقام عمر حيخرج برة ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   3/9/2009, 3:25 pm

فوزيه: على فين
عمر:
حشغل العربية لغاية لما يجوا
فوزيه: لسة بدري حيخدوا ساعة عقبال ما
يجهزوا ...
عمر: طيب ...
وقعد عمر مع امه ... وبعد اخر مرة قعدت
معاه امه وكلمته في موضوع الجواز وهو بيتجنبها ومش عايز يقعد معاها لوحده
عشان ماتفتحش الموضوع تاني معاه ..... وهما قاعدين دخل عليهم ابوه صلاح ...
وكان وشه متغير شوية .....
صلاح : بقولك ايه يا ام عمر الرجالة جيين
دلوقتي ...
فوزيه : مين؟؟
صلاح : ابو محمد وابو علي ...
فوزيه:
حيتعشوا هنا
سالم: لا حيشربوا الشاي
فوزيه: ماشي حخلي الخدامة
تحضر الصالون ...
صلاح لف على عمر : وانت ما تخرجش .. خليك معانا ..
عمر: بس انا واعد البنات اخرجهم ....
صلاح : لا سبهم دلوقتي ...

ميرنا باعلى صوت : عمممممممممممممممممر احنا جاهزين ...
صلاح : بس يا
ميرنا ايه الصوت العالي دى ...
رهف: هههههه سيبها يا بابا هي اصلا
ماعندهاش انوثة ....
وتروح رهف عند ابوها وتضمه ..
رهف: اشتقت لك
ياغالي...
ارتسمت ابتسامه حنان على وش صلاح .. خلت النظرة الصارمه الي
ما تفارق عنيه اختفت .. وضم بنته ..
صلاح : وانا كمان يا رهف وحشتيني
موووت .
ميرنا : يعني انا ليه الزعيق وهي ليها الحضن والحنان دى كله ..
رفع صلاح اديه .. وجت ميرنا وضمت ابوها .. وبقى صلاح ضامم بناته الاثنين
..
رهف: كل دى غيرة
ميرنا : ليه هو ليكي لوحدك ولا ايه يا طماعة
..
عمر: هههههههه ياسلام عليكم ناقصكم نورا وتكمل العيلة السعيدة ...
ميرنا : نورة عندها جوزها ..
سالة وهو بيداعب ميرنا : وانت كمان
حتتجوزي وحتسيبينا ..
ميرنا : لا مستحيل اسيبكم ابدا
رهف: ليه
عايزة تعنسي
صلاح : بقولكم ايه انا تعبت من الوقفة ... يارب اخلص منكم
انتوا الاثنين ...
ميرنا : ايه يا بابا انت زهقت مننا ولا ايه ..

صلاح : هو انا اقدر افارقكم بس .. وربنا يصبرني لما تتجوزوا .
ميرنا :
انا مستحيل اتجوز ..
وباست ابوها .. وسابته علشان يقعد لانه تعب من
الوقفة ..
رهف: يالا عشان نخرج ..
عمر بابتسامه : حبيبكم مش راضي
رهف: أي حبيب ؟؟
ميرنا : هههههه يا بنتي يقصد ابوكي .. الا صحيح يا
بابا انت مش راضي اننا نخرج ..
صلاح : في رجالة جايين دلوقتي وعايز عمر
يضايفهم معايا ...
رهف: ما الخدامة موجودة يا بابا هي اللي تخدم على
الضيوف ..
ميرنا : لو عمر ماخرجناش مش حنقدر نخرج ..
صلاح : انتوا
رايحين فين ...
ميرنا : حنشتري حاجات عشان اوضة عبد العزيز ...

صلاح : بكرة مش لازم النهاردة ..
عمر وهو رافع اديه يعني ما يقدرش يعمل
حاجة ..
رهف : صلاح .. صلوحتي
صلاح وهو فاتح عينه : ايه يا بنت
هو انا ابنك ولا ايه ...
رهف: بجد يا بابا احنا عايزين نخرج احنا
جاهزين ولابسين ومش حنتأخر ..
صلاح : ماشي براحتكم هو انا اقدر ارفض
لبناتي طلب ...
عمر: ههههههه...خلاص يابابا لو كنت محتاج منك حاجة
حقولها لاخواتي عشان توافق عليها ....
صلاح بس لعمر بنظرة خلته يضحك
صلاح : هي فين امكم والله القاعدة معاها احسن منكم ...
ميرنا : حنريحك
منا يابابا وحنمشي دلوقتي ويخلالك الجو مع ماما ... ايوة يا سيدي مين ادك
بس .. يالا يا عمر ..
وخرجوا البنات مع اخواهم عشان يروحوا المشوار
بتاعهم ..
عمر: عايزين تروحوا فين ..
ميرنا : جنينة مول فيها حاجات
حلوة ...
رهف:وكمان الحورية موووول عنده حاجات تجنن ...
عمر:
قرروا على مكان واحد...
ميرنا : خلاص احلى حاجة نروح سيتي ستارز ...
عمر: بس حيبقى زحمة ..
رهف: بقولك ايه يا عمر نروح المولات كلها احسن
ونريج دماغنا مش احسن من الحيرة دي .....ههههههه
عمر: ياسلام ... هو
مكان واحد بس ..
رهف: عمررر لو سمحت
ميرنا : انت رايح فين يا عمر
اوعى تقول حتروح لنورة تاخد مي ..
عمر: طبعا بنتي لازم تتفسح معاكم .
ميرنا : اتمنى نطلع مرة وهي مش معانا ...
عمر: لو هي ما خرجتش معانا
انا مش حطلعكم في حتة
رهف: بس كدة حنتأخر
عمر: ماتخافيش المحلات
ما بتقفلش دلوقتي ...
رهف: بس ماتجبش بنات نورة كمان ..
عمر: والله
لو مي عايزاهم حنجبهم
منيره: اووووووف بجد حاجة تقرف ...
عمر:
ههههههههههههه ... ما تخلونيش ارجعكم دلوقتي وبلاها خروجة ..
رهف: لا
خلاص لو عايز تجيب عيال العيلة كلهم هاتهم مش حنقولك حاجة ...
ميرنا
بصوت واطي: ما ينفعش نطلع من غير عيال ابدا
عمر: بتقولي حاجة

ميرنا : لالالالا ما بقلش حاجة
ووقف عمر عند بيت نورة ...واتصل باخته
بالموبيل ...
نورة: اهلا يا عمر ازيك
عمر: ازيك انت عاملة ايه ..
نورا: الحمد لله انت عامل ايه
عمر: بخير مشتاقين
نورا:
هههههه..ايه مشتاقين هو انا بسمع صوتك الا لما تكون بنتك عندنا بس

عمر: حرام عليك .... هي مي فين ؟
نورا: بتلعب مع البنات
عمر:ممكن
تخليها تطلعلي انا في العربية برة مستنيها ...
نورا: يعني انت برة على
الباب ومش عايز تنزل تسلم على اختك
عمر: معلش مستعجل والله... مرة
تانية ان شاء الله
نورا:انزل بس انا واحمد قاعدين ...تعالى نتكلم شوية
بقالنا مدة ماعرفناش اخبارك ..
عمر حط ايده على السماعه ولف على
اخواته : مصرة اننا ننزل ..وانا من زمان ما شفتش احمد
رهف: هي الخروجة
دي منقوق عليها يا ساتر
عمر: ههههههه..بقولك ايه يا نورة انا كان
نفسي اقعد معاكي واشوف احمد انا من زمان ما شفتهوش
نورا: انت معاك حد
عمر: ايوة اخواتك
نورا: رايحين فين
عمر: عندهم حاجات عايزين
يشتروها
نورا: طيب كويس اجي معاكم
ميرنا بصوت عالي: مستعجلين
نورا: هي ميرنا دي ما بتتكسفش من نفسها حتى ما فيش مجاملة ولا تقول لاختها
وحشتيني ..
عمر: معلش يا نورة اندهيلي مي بقى
نورا:حاضر ..
وعايزين نبقى نشوفك لحسن ازعل ..
عمر: مش محتاج اني ازركم انت كمان شهر
حتيجي تقعدي عندنا ..
نورا: لسة فاضل شهر مش دلوقتي يعني مش حشوفك الا
بعد شهر
عمر: لا ان شاء الله حشوفك يالا بقى
نورا: ماشي يا عمر
وسلم على البنات مع انهم ما يستهلوش ..
عمر: ههههههههه .. حاضر يوصل
... مع السلامة
وقفل مع اخته التليفون . ويعد حوالي خمس دقايق وخرجت
مي لابوها ... وبحركة تلقائية بتفتح الباب اللي جمبه ..
ميرنا : رايحة
فين ..
مي: عمتى ميرنا انت هنا ....
ميرنا : لا وراى .. ولا انا مش
مالية عنيكي يالا روحي قعدي جمب رهف ..
عمر:ميرنا ما تكلميش بنتي
الطريقة دي .... ومعاها حق انتي اللي قاعدة مكانها .. يالا روحي انتي ورا
وخليها تقعد جمي انا مشتقالها موووت ..
ميرنا : من ساعة ما قلنالك
عايزي نخرج وانت عمال تذلنا عشان الخروجة دي
رهف: اه والله مش عارفة
ماله
مي: لا يابابا انا حقعد ورا
ميرنا : ومين قالك اصلا اني
حقوم ...
عمر: ههههههههههه.. انتوا ما حدش يهزر معاكم ابدا كل حاجة
عندكم جد..
بعد ما مشيوا
عمر: مي حبيبتي اتبسطي في بيت عمتك

مي: قوووي يا بابا .. احنا رايحين فين ...
عمر: انتي عايزة تروحي فين
مي: ماعرفش اي مكان
ميرنا : حنروح المول
مي: ايوة يا بابا انا
عايزة اروح جنينة مول
عمر: ليه ؟؟
مي: عايزة اشتري حلويات

عمر: خلاص نروح جنينة مول
رهف: بقالنا ساعة بنتحايل معاك ولما تتكلم
الست مي توافق على طول
عمر: ههههههههه.. ليه هو انا ليا كام مي ... هي
مي واحدة بس ...
رهف: ربنا ما يحرمكوش من بعض ...


بعد
ما ما راحوا المول ... البنات راحوا يلفوا على الشموع والحاجات اللي
ناقصاهم ... اما عمر فاخد بنته وراح يشتريلها الحلويات اللي هي عيزاها ..
بعد ما اشترلها راح للبنات ...
عمر: بقولكوا ايه روحوا خلصوا حاجاتكم
وانا حاخد مي ونروح كافي نشرب حاجة ماشي .
رهف: ماشي ولما نخلص حنتصل
بيك
عمر: بس ماتتأخروش
رهف: حاضر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 5انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اسرة سوا :: اتكلموا :: حواديت-
انتقل الى: