منتديات اسرة سوا
مرحبا بك
اذا كنت زائرا فأهلا بك ونرجو تسجيلك معنا واذا كنت عضوا فنرجو دخولك للإشتراك

منتديات اسرة سوا

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
حد هيروق معايا المنتدى علشان العيد ولا الضيوف ييجوا يشوفونا بالمنظر ده

شاطر | 
 

 قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
Golden~Eyes
عضو ذهبى
عضو ذهبى


عدد الرسائل : 1897
الشهرة : Golden~Eyes

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   10/7/2009, 6:54 am

اكملى يا نوسه القصه رائعه
وانا متشوق ليها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   14/7/2009, 1:38 pm

الفصل الثاني
الجزء الرابع

في الفور سيزون هوتيل بلندن .....وصلت العربية باللي فيها سارا وعبدالعزيز ... بعد ما نزل الحمال الشنط ....ودخلوا الريسبشن ...سجل عبدالعزيز المعلومات المهمه ...وراحوا فوق للجناح الي حاجزينه...كان الجناح حلو جدا وفخم ...عباره عن غرفه نوم بسرير ملكي كبير ...تطلع على صاله فيها طاوله طعام باربع كراسي وكنب وتلفزيون .....وفيها كمان حمام كبييير ومجهز بكل وسائل الراحه.....
بعد ما خلص الحمال وحط الشنط في الغرفه .....قال لهم انه هايبعت ليهم هاوس كيبر عشان ترتيب الشنط .. عبدالعزيز اداله البقشيش ...وقفل الباب وراه...وقتها حست سارا بشعور غريب ..هو خليط من الرهبه والخوف ..دي اول مرة تقعد مع عبدالعزيز في مكان لوحدهم من غير اي حد . ....يوم كتب الكتاب كان معاهم تامر اخوها...ويوم الفرح كانت معهم مي.... وفي الطياره كانت مليانه ركاب...وفي العربية كان معاهم السواق...بس دلوقتي هي معاه لوحدها ..... فضلت واقفه ما تتحركش ..عبدالعزيز بعد ما قفل الباب دخل وقعد على الكنبة ..وقام يبص لسارا ..بعدين رفع حاجب يوم شافها ما بتحركش من مكانها ولا خطوه....فحب انه يطمنها...لانه حاسس باللي جواها من رعب وخوف.
عبدالعزيز: سارا مش عايزة تكلمي اهلك دلوقتي ؟
هنا سارا ابتسمت ابتسامه كبيره وهزت راسها علامه الموافقة .... فطلع موبيله .
عبدالعزيز: تعالي خدي الموبيل ولا ناوية تقفي مكانك كدة لغاية بليل
سارا اتكسفت منه زي عوايدها وجات له ...واخذت الموبيل منه... وقبل ماترن ..قام عبدالعزيز واخد شنطه من الشنط ..
عبدالعزيز: انا حروح اخذ شاور ..عايزة حاجة تاني
سارا : لا شكرا
وطلع عبدالعزيز وراح لغرفه النوم ...قامت سارا ورنت على اهلها .
صالح: الووو
سارا : الووو ..هلا صلوح..
صالح: ايوة ..مين..معايا
سارا: انا عمتك ..ماعرفتنيش؟؟
صالح بصوت عالى خلى جدته ام محمد ومها مرات عمه يبصولوله : عمتىىىىى سارا.....
سارا: ههههههههه انت بتعمل ايه عندنا من الصبح يا صالح .
صالح : عمتى انا نمت فى اودتك امبارح..
سارا: ههههههه يا سلام على السرعة خلاص اتصرفوا في اوضتي كدة على طول
ام محمد عرفت ان صالح بيكلم بنتها على طول قامت وسحبت السماعه من حفيدها...
صالح : لحظة يا تيتة ... لسة ما كلمتش عمتي عايزة اقولها على حاجة
ام محمد وهي بتصرخ في صالح هات التليفون : الو ازيك يا سارا ..عاملة ايه يا حبيبتي وحشتينا جداااا يارب تكوني مرتاحة .
سارا لما سمعت صوت امها ..تجمعت الدموع في عنيها وحست انها خلاص حتعيط ..
سارا: ازيك يا ماما عاملة ايه والله انتوا اللي وحشتوني قووووي ... يا ماما انتوا فين من ساعة رنتلكوا وما حدش رد عليا .وقعدت تعيط ؟؟
ام محمد: بس يا حبيبتي ليه بتعيطي ما ينفعش كدة انت لسة عروسة ... معلش انا سمعت التليفون لما رن بس كان بعيد عني ولما وصلتله كان فصل ... وانت عاملة ايه وعبدالعزيز اخباره ايه ...
سارا وهي بتعيط: ياماما انا عايزة ارجع مش عايزة اقعد معاه هنا ..
ام محمد وقلبها بيوجعها من كلام بنتها وهي ماسكة دمعتها عشان تصبر بنتها .او تحسس بنتها انه مش حلو ان البنت تتجوز وتطلع من بيت اهلها وهي مش راضية .
ام محمد: ليه يابنتي هو عملك حاجة
سارا: لا ما عمليش حاجة بس انا عايزاكم
ام محمد: هههههههه الله يهديك يا بنتى خضتيني
سارا: طيب تعالوا انتوا
ام محمد: بس خلاص يا سارا . انتي دلوقتي واحدة متجوزة وهي فترة وحتتعودي على جوزك .وبس بقى لحسن جوزك يسمعك ؟
سارا: لا هو في الحمام ؟
ام محمد: وانتي بتتكلمي منين ؟
سارا: من موبيله
ام محمد : خلاص يالا بقى روحي ... اسمعي حوصيكي على حاجة ... ولازم تسمعي كلام كويس ...ربنا امر المرأة بطاعة جوزها وخلي بالك من جوزك واسمعي كلامه ..
سارا: حاضر يا ماما ..
ام محمد: خلاص يا قمر اوعي تعيطي .... وبابا وكلهم هنا بيسلموا عليكي
سارا: الله يسلمهم وسلمي على بابا قووووي
ام محمد : حاضر يوصل ان شاء الله وابقي طمنيناعليكي ماشي يا جميل
سارا: حاضر يا ماما
ويطلع عبدالعزيز من الحمام بعد ما اخذ شور وحلق ...كان شكله روعه ...اول ما شاف سارا عرف انها كانت بتعيط ..معلقش ..وراح عند الباب وحط ورقه عدم الازعاج عشان اذا جات الهاوس كيبر ما يدخلش...سارا اول ما طلع شافته بعدين لفت من الناحية الثانيه
ام محمد: يالا يا حبيبتي خلي بالك من نفسك وسلمي على جوزك .لااله الا الله
سارا : حاضر يوصل ... سيدنا محمد رسول الله
وقفلت التليفون وجه عبدالعزيز وقعد جمبها على الكنبة وهو شكله تعبان ايوة هو فاق لما خد الشاور بس برضه عايز ينام ... قامت سارة واخدت شنطتها علشان تاخد هي كمان شاور
عبدالعزيز: اهلك عاملين ايه .. اعتقد انك كلمتيهم
سارا: ايوة كلمتهم وامي بتسلم عليك
وبصت له .... وفاجاها بشكله...كان حلو قوووي..سارا وهي بتتكلم في سرها دة كل شوية بيحلو هو بيعمل ايه في نفسه .
عبدالعزيز : الله يسلمها ...
سارا: عن اذنك شوية حاخد شاور وارجعلك
عبدالعزيز : اذنك معاك..
سارا راحت وهي بتضغط على اسنانها ...ياربي الانسان دة ما فيش فايدة فيه...دخلت الحمام ..وعجبها قووووي...كان كبير وفيه بانيوا واسع كانه سرير ..وحول البانيو رغوة سباحه وعطور وروائح وغيرها..يعنى الواحد الي يشوف الحاجات دي يتمنى يفضل جوة ما يطلعش...بس هي قاومت الاغراء ...واخذت شاور سريع .. بعدين دورت على حاجة تلبسها ...شافت فستان ناعم جداااا لبسته ....وسرحت شعرها ..ووحطت بس كحل وملمع ...وطلعت من الحمام ..ولما بصت على عبدالعزيز لقيته فارد نفسه على السرير .
.
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
asirt_elroh
عضو فايق
عضو فايق


عدد الرسائل : 345
الشهرة : tota

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   16/7/2009, 5:10 am

اخيرا اقرتها يا نوسا
بس بجد جااااااااااااامده اوي
متتاخريش علينا يا حبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Golden~Eyes
عضو ذهبى
عضو ذهبى


عدد الرسائل : 1897
الشهرة : Golden~Eyes

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   16/7/2009, 7:28 am

اكملى يا نوسه
القصه رائعه
وشكرا على مجهودك الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   16/7/2009, 6:41 pm

عنيا يا شوشوعشانك جزيئين ورابعض
Very Happy
حاضر يا جولدن وشكرا لمتابعتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   16/7/2009, 6:44 pm

الفصل الثاني


الجزء الخامس


عبدالعزيز بعد ما طلعت سارا من الحمام....كان اول مرة يشوفها بوضعها الطبيعي...يعنى يوم الخطوبة وكتب الكتاب والفرح البنت ما بتبقاش على طبيعتها..... واول مرة يشوف شعرها وهو مفرود ...كان واقع على كتفها ومبلول...بس مخليها في قمه الطهاره والنعومه...بجد سارة عجبته جدااااا ....قام يبصلها بنظرات ..سارا ما قدرتش تفهمها او تفسرها ....بس مش سارا الي تتاثر ...من غير ما تتكلم طلعت من الاودة...
عبدالعزيز: على فين انتي مش ناوية تنامي وترتاحي من السفر .
سارا: لا مش تعبانه..
عبدالعزيز: ليه مش عايزة تنامي
سارا: نمت في الطياره..... حتفرج على التليفزيون
عبدالعزيز: براحتك.... انا تعبان وحنام ..وما حدش يزعجني
كل واحد يحاول ينرفز التاني...سارا بتطنيشها لعبدالعزيز..... وعبدالعزيز بسخريته واحراجة لسارا...طلعت سارا وراحت للصاله وقعدت تتفرج على التلفزيون...وسرحت
....................................
ما بقى لهاش حد في الدنيا دي ...امها ماتت وهي صغيره ....حتى مش فاكرة شكلها ...صح ان ابوها مش مقصر معها ..بس ماقدرش يعوضها حنان الامومه ...من ساعة لما كانت صغيره واعماله ومشاغله مبعده عنها ...بعدين أتجوز وزاد البعد بينها وبينه...وانشغل بمراته وعيالها...وبقت زي اي حتة عفش في البيت ..محدش ياخذ رايها او يهتم بيها.. .... حست ان الدنيا بدأت تفتح لها ذراعها ...لما خطبها ابن خالتها ..الي كانت بتحبه لما كانوا وهما صغيرين...واتكتب كتابهم ..وكانت دي احلى ايام حياتها ... لقت اللي يهتم بيها وتشكيله همها ... وحست انها خلاص بيعوضها عن الحرمان الي لاقته ....بس تجرى الرياح بما لا تشتهى السفن ...والي كاتبه ربنا بيكون ..ولا مفر من المكتوب ... ويخطف الموت احمد منها زي ما خطف امها.... جالها ابوها في يوم مستحيل تنساه..كان باقي على جوازها اسبوع ..وهي بتجهز نفسها ...دخل عليها ابوها ووشه متغير ... كانت اول مرة تقريبا يدخل ابوها أودتها من سنين ..قال لها ان جوزها وحبيبها احمد ..خلاص مات ...في الاول ما صدقتش ..ازاي يموت...انا شوفته انبارح ..والنهاردة اتصل بيا الصبح..اكيد انتوا بتهزروا ...هنا ابوها خدها وضمها لصدره ....وساعتها أتاكدت من الخبر...يااااااااااااااااه يا بابا من زمان ما ضمنتيش لحضك الدافي دة ..اكيد كلامك صحيح والا ماكنتش ضمتني بالطريقة دي .... ما نزلتش منها ولا دمعه .... الكل استغرب منها ...بس هي خلاص أتعودت على الحرمان .... أتحرمت من الام وبقت يتيمه... أتحرمت من الزوج وبقت ارملة ....ارمله وهي لسة ماخلصت ال21 سنة ....... شافت نظرات الشفقه والعطف من اللي حوليها ... تقدموا لها كتير ... بس هي خلاص مش عايزة تتجوز ..مش عايزة حد يسيبها زي امها وحبيبها احمد ..... او يطنشها زي ما بيعمل ابوها ومراته ...مرت سنين من ايام ترملها ..ودلوقتى عندها 28 ..وحياتها ما تغيرتش .....الوحده تحس انها حتخنقها ..خصوصادلوقتي في الاجازه...امتى تبدى المدرسه ...وتنشغل بالبنات الصغار الي بدرسهم ....
.....................
شعرها الحريري مغطي وجهها ...وهي لامه رجليها لان الكنبة اقصر منها ...ونايمه...كان شكلها مزيج من الطفوله والبراءه... تحركت وكانها حست أن في حد بيراقبها ... بس ما فتحتش عنيها .. قرب منها وهمس لها...
عبدالعزيز : سارا قومي..
قام عبدالعزيز بعد شعرها عن وجهها ...عشان يشوف تعابيرها ..همهمت.....شافها مكشرة ...ابتسم بتلقائيه من شكلها... هزها من كتفها ...هنا فتحت عنيها وهي مش مستوعبه ... شافت وشه قريب منها قوووي...
سارا وهي خايفه: انت بتعمل ايه ...؟؟؟؟؟؟
ابتسم عبدالعزيز وبعد عنها ...
عبدالعزيز: قااعد اراقب مراتي ..حرام؟؟
سارا: من امتى وانت هنا.؟؟
قعدت وظبطت فستانها ...وهي لسة حاسة ا نها مدروخة وما فاقتش ...لاحظت ان عبدالعزيز حلو قووووي ...خصوصا انه عريض من فوق شوية ....
عبدالعزيز: امممم من شوية ليه؟
سارا : لا ولا حاجة ...وقامت
عبدالعزيز مسك ايديها وقال: ليه نمتى هنا؟؟
سارا ما توقعتش منه يسالها السؤال دة
سارا: لا بس وانا بتفرج على التليفزيون نمت وما حستش بنفسي.
عبدالعزيز بصلها بصة عدم اقتناع .. انا عارف انت نايمة هنا ليه بس حعدهالك .....
عبدالعزيز: طيب يالا روحي صلي الظهر والعصر والبسي علشان حنتطلع نتمشى ونتغدى
سارا : طيب
وطلعت وراحت الاودة..... بعد ما طلعت من الحمام ... صلت ...ولبست واخذت معها شنطه صغير.... طلعت من الاودة وشافت عبدالعزيز بيقلب في كتاب صغير....وشعره واقع على جبهته....
سارا: انا جاهزه...
عبدالعزيز رفع راسه وشافها : طيب يالا...
وقام ...وطلع هو سارا من الغرفه .....وهو طالع من الفندق ..ساله البواب اذا كان عايز عربية ...والا هايمشى..... بص لسارا وسالها......
سارا: الجو حلو خلينا نمشى ...
عبدالعزيز : حلو اوى يالا .... طيب عايزة تروحي فين ..؟؟؟
سارا: انا ما اعرفش مكان ...اول مره اجي لندن...
عبدالعزيز: اممم طيب تحبي تروحي السوق ...والا بارك ...والا نتمشى ...
سارا: اي حاجة
عبدالعزيز : خلاص ....
ووقف تاكسي ...كانوا طول ما هما ماشيين يتكلموا...... طلب من السواق ينزلهم عن شارع اكسفورد ...... بعد ما نزلهم السواق...أتمشوا ... بعدين دخلو مطعم وتغدوا....... بعد ما خلصوا ...رجعوا يتمشوا تاني .....
عبدالعزيز: عايزة تروحي الهايد بارك...والا نركب سفينه في نهر التايمز؟؟
سارا: نروح الهايد بارك ...انا صحابي دايما يتكلموا عنها ....
وراحوا الهايد بارك وقعدوا في كافيه.... وبعد ما قرب الليل ...الساعه كانت تسعة . .... والشمس خلاص غربت... راحوا المطعم وتعشوا ... بعدين اخذوا تاكسى...ورجعوا للفندق........
...............
بعد ما دخلوا الغرفه ... شافوا كل شي مرتب...واضح ان الهاوس كيبر رتبت الشنط.... راح عبدالعزيز وفتح الدولاب عشان يطلع له لبس ويغير.... بس هو ماكانش عارف فيم هدومه ...ففتح الدولاب الي فيه هدوم سارا...وكانت قمصان نومها قدامه ... عبدالعزيز اول ماعرف غلطه قفل الدولاب وبص على سارا ..الي كانت وراه...شافها قاعدة على السرير وتلعب بطرف طرحتها الي حاطتها على كتفها ومنزله راسها.... وشعرها مغطي شوية من وشها الاحمر.... عرف عبدالعزيز انها عرفت هو شاف ايه .... ماعلقش على الموضوع فتح الدولاب الثانى ...وشاف هدومه..طلع منه الي هو عايزه وراح للحمام ........
اول ما طلع عبدالعزيز ...قامت سارا على طول ..وراحت للدولاب ..وحطت ملابس نومها فى مكان مداري ..علشان ما تبنش اول ما يتفتح الدولاب ...و راحت للصاله.... كانت خايفه ...ومش عارفة ايه اللي حيحصل ..او حيتصرف ازاي معاها ...بس هي لغاية دلوقتي مكسوفة من عبدالعزيز ومش عايزة يكون في احتكاك بينها وبينه ومش عارفة تعمل ايه وازاي حتنام معاه على سرير واحد ... والجناح دى كله ما فهوش الا السرير دة... يعنى تنام على الكنبة...بس مش مريحة خالص ..وهي تعبانه وعايزة تنام على حاجة تريحها ...سمعت باب الحمام يتفتح ......طلع عبدالعزيز.... شاف أودة النوم فاضيه ,,,,راح للصاله وشاف سارا قاعدة فيها...
عبدالعزيز : مش ناوية تنامي ولا ايه
سارا: ان شاء الله
وقامت اخذت لها بيجاما حرير... وراحت للحمام.... بعد ما اخذت لها شور...كان نفسها ماتطلعش من الحمام...اللحظه الحاسمه وصلت... مش عارفة تتصرف ا زاي ...صح انها كانت تتمنى أي حاجة تاجل الموضوع دة او يمنعه..... يوم تحققت امنيتها ......ماعرفتش تقول ايه ... تمنت الارض تنشق وتبلعها ....ياربي اعمل ايه ولا اتصرف ازاي انا مرعوبة ......حست بالدموع تتجمع في عنيها ..... مش عايزة اعيط ولا عايزة اطلع
.................................
اتأخرت قوي في الحمام بقالها ساعة...احتار عبدالعزيز ومكنش عارف يتصرف..... يخبط عليا الباب ويشوف بتعمل ايه ولا يسيبها على راحتها ....ولسة قايم يروحلها...لاقاها بتفتح الباب وطلعت ...
عبدالعزيز: ليه كمان ما نمتيش جوة زي ما نمتي في الصالة ....
سارا اللي كانت خايفه ومرتبكه ماردتش عليه ولا كانه بيكلمها ...
حب عبدالعزيز يحرجها لانها نرفزته بتطنيشها
عبدالعزيز: اشوفك لابسه البيجاما دي ...ليه والقمصان الي ماليه الدولاب لمين ؟؟
وش سارا انقلب ...ما توقعتش ان في انسان ممكن يقول الكلام دة لمراته في اول ليله ... معقول الشخص دة ماعندوش احساس... ماعندهوش دم .... حست انها خلاص حتعيط ... بس هي مش عايزة تعيط قدامه ... لفت وجهها الجهه الثانيه عشان ما يشوفهاش ...وقعدت على حافه السرير ..... عبدالعزيز حس انه احرجها ونرفزها قوووي .... ندم على الي قاله وعرف انه مالهوش داعي انه يقوله .... راح لها وقعد جمبها ......
عبدالعزيز: سارا ...ما تتكسفيش مني انا جوزك المفروض ما تتكسفيش
سارا الي كانت خايفه ..ومرتبكه .... المفروض يهون عليها الموضوع مش ينرفزها ... مردتش عليه.....
قام عبدالعزيز ..لف وشها نحيته ........شاف عنيها غرقانه في الدموع ...وعرف انها خلاص حتعيط ....
عبدالعزيز: خلاص ..انا اسف ما كانش قصدي ..؟؟
وهنا سارة ما قدرتش تمسك نفسها وحطت ايديهاعلى وشها وقعدت تعيط ........عبدالعزيز مش عارف يتصرف ازاي ... هو عاده اذا عيطت وحده من أخواته .... يسيبها ويمشي بعيد عنها...بس دلوقتي لو عملت كدة وسبت سارة هاذيها ........ صعبت عليه ... ..فضل ساكت لغاية لما هديت .... شافها ما هديتش بالعكس دي زادت اكتر ....مع انها بتعيط من غير صوت ...بس كان كتفها بيتحرك ...ومن فتره لفتره تشهق.... بجد صعبت عليا قوووي .
سارا بين شهقاتها : عايزة ماما ...
عبدالعزيز حط ايده على كتفها ... وهو كان مرتبك..موقف اول مره يمر عليه...ما توقع انها حساسه للدراج دي ...ياربي ايه الحل
عبدالعزيز: سارا خلاص ..قلتك اسف ... مش حقولك اي حاجة تانية تزعلك ... بس انت ما تعيطيش ..
ماردتش عليه .. وكملت عياط...حاول يهديها بس مش عارف ازاي ...
عبدالعزيز: والله اسف ..عشان خاطري ..ما تعيطيش...
سارا وصوتها كله عياط: أبعد عني.... عايزة ماما ... عايز اكلمها
عبدالعزيز: سارا الله يهديكي ...تكلمي مين دلوقتي الوقت متأخر ... وبعدين حيقلوقوا عليكي كدة ..
سارا : ماليش دعوة عايزة اكلمهم
عبدالعزيز : خلاص ولا يهمك حنكلمهم بكرة .... بس انتي بطلي عياط الموضوع ما يستهالش كل العياط دة ... انتي عايزة ايه حعملهولك بس بطلي عياط .. سارا شالت ايديها من على وشها ..ومسحت دموعها... لما شافها عبدالعزيز بالطريقة دي ..حس بجد انها صغيرة ومالهاش تجارب في الدنيا دي ..
سارا: نرجع بكره مصر....
انصدم عبدالعزيز: انتي بتتكلمي جد لسة ما كملناش يوم وانتي عايزة ترجعي مصر...ما ينفعش ..بكره حخرجك مكان جميل جدا حتتبسطي فيه
سارا : بس... انا مش عايزة اقعد هنا
عبدالعزيز بصوت هادي يحاول يهدي سارا: لندن حلوه...وانا متاكد اول ما تشوفيها وتتفرجي عليها كويس ..انتى اللي مش حتبقي عايزة ترجعي مصر ....والجو كمان هناك حر دلوقتي انت ناسية ان احنا في الصيف .
سارا: طيب ما نطولش هنا
عبدالعزيز: ولا يهمك ما مش حنطول يالا قومي استعيذي من الشيطان واغسلي وشك وروحي صلي ركعتين وحتحسي براحة اكتر .
اول ما قال لها عبدالعزيز الكلام دى ....رجعت سارا تعيط من اول وجديد... ودلوقتي هو ما صدق انها هديت تعيط تاني....ايه اللي حصل تاني هو انا قلت ايه عشان يزعلك دلوقتي
عبدالعزيز: سارة مالك ...خلاص انا ارتحت انك هديتى ..ليه بتعيطي تاني قولى لي ..
عبدالعزيز: خلاص عايزانا نرجع مصر ؟
سارا وهي بتعيط : لا خلاص مش عايزة
عبدالعزيز وهو مضايق ومحتار يعمل ايه معاها
عبدالعزيز: طيب انت عايزة ايه وانا اعملهولك بس من ما تعيطيش
سارا: مش عايزة حاجة وكملت عياطها
عبدالعزيز حس انه خلاص اتخنق مش عارف يراضيها بايه ..حاوله معها ولا نافع اي حاجة .....حاول يلطف الجو شوية وبرضه مش نافع
عبدالعزيز: طيب خلاص ما تعيطيش ... بيقولوا ان العياط بيجعد الوش بسرعة وانا مش عايز مراتي الحلوة دي تعجز قبلي ...
ماهتمتش سارا بكلامه وقامت من السرير ...وراحت للحمام...على طول راح وراها عبدالعزيز ...ومسكها من ايدها ... وبصلها ........ بجد كان شكلها روعه ..حتى وهي بتعيط...تجنن ...وهي نايمه....وهي مكشرة.. بجد تحفه من الجمال...........كان نفسه يشوفها وهي بتضحك ...عمرها ما ضحكت قدامه...
عبدالعزيز: رايحة فين
سارا :حروح اغسل وشي...
عبدالعزيز: لا مش حتدخلي الحمام وانتى بتعيطي كدة مش كويس
سارا: خلاص انا ما بعيطش دلوقتي
عبدالعزيز جرها من ايدها ورجعها مكانها....قعدها على السرير ..وقعد جمبها قوووي ....وأيدها لسة في ايده ....سارا نزلت راسها ...قام عزيز ورفع وشها...وحط عينه في عينها....
عبدالعزيز: ودلوقتي ممكن اعرف ليه الدموع دي ...سارا انتى مش عايزاني ...عمي شوقي اجبرك تتجوزيني صح ؟؟
هنا سارا ماعرفتش ترد عليه ..
سارا بصوت واطي:بابا متحضر مستحيل يجبر بنته على حاجة هي مش عايزاها .... ازاي بقى يجبرني على الجواز ...
هي نفسها استغربت من ردها...بس ما تقدرش تقول له انها مجبورة على الجواز .... يمكن لانها شافت منه حنان ما توقعتهوش ...ودة اللي عايزاه المراه من الرجل...انه يحن عليها زي ما يحن على طفل..
عبدالعزيز: طيب ممكن اعرف سبب الدموع دي
مش عارفة تقول ايه .وما تقدرش تقول ...بتتكسف...صح انه جوزها...
سارا ودمعه نازله من عينها: ولا حاجة ...
عبدالعزيز مسح الدمعه باصبع ايده الي ماسكه ذقنها....
عبدالعزيز: لا الدمعة دي ليها سبب سارا انا جوزك دلوقتي ...يعنى شريك حياتك ..يعنى شريكك...المفروض تشاركينى كل حاجة ...وتقوليلي ايه اللي مضايقك ... مش معقوله كل الزعل دة عشان كلمتين؟؟؟
سارا: انا...اا... وسكتت
عبدالعزيز: انتى ايه قولي ...
سارا رجعت تعيط تاني : ما قدرش ..والله ما اقدرش اقول لك....
عبدالعزيز ماحبش يضغط عليها اكتر من كدة بس اكيد سبب كبير..قال اسيبها دلوقتي وبعدين تقولي من نفسها ...
عبدالعزيز: خلاص يا سارا الموضوع ما يستهالش ... خلاص يا ستي انا مش عايز اعرف منك حاجة ... ولو انتي احتجتي حاجة في اي وقت انا موجود .خلاص بقى يالا بطلي عياط وقومي اغسلي وشك وصلي على النبي واهدي كدة ....
قام وطلع من الغرفه...ياترى راح فين ....مسحت دموعها بيدها ....ياربي انا عيط كتير قدامه.......والله عيب .......راحت للحمام ..وغسلت وشها .... حست بتعب وانها عايزة تنام..بس كدا حنرجع من الاول وجديد ....يووه امل ايه ......
رجع عبدالعزيز وبايده كاس مية.... شاف السرير فاضى... والاودة مافيهاش حد....بص على الحمام شاف بابه مقفول...خاف انها دخلت وكملت عياطها جوة .... ومعروف ان الحمام مكان تجمع الجن والشياطين ..والعياذ بالله ...ومش كويس حد يعيط فيه او حتى يطول فيه ...راح للحمام ودق الباب...
عبدالعزيز: سارا...بتعملي ايه ..
محدش رد عليه ..قام ودق الباب جامد ..
عبدالعزيز: سارا ردي علي ..ردي يا سارا
سارا: ما بعملش حاجة ...
عبدالعزيز حس ان صوتها لسة مش طبيعي....
عبدالعزيز: طيب ياللا اطلعي ..لو مكنتيش بتعملي حاجة ...
سارا: دقايق بس..
خاف عليها من بجد...
عبدالعزيز: 3 دقايق ولو ما طلعتيش حكسر الباب واطلعك فاهمة ..
سارا غسلت وشها مره ثانيه ..وطلعت من الحمام بعد ما سمت بالله.....شافت عبدالعزيز مستنيها..اول ما طلعت اداها كأس المية ....
عبدالعزيز: اشربي دة وحتهدي ان شاء الله .....
اتكسفت منه ..حركاته غريبه ومتناقضه...ساعه يكون في قمه الحنان والعطف... وساعه في قمه الاستفزاز والقسوة والسخريه اخذت منه المية ..وشربتها....
سارا: شكرا....
عبدالعزيز: يالا روحي نامي وما تشيليش هم ماشي ....
سارا: حاضر...
وفضلت واقفة.... حس عبدالعزيز انها مكسوفة منه ..مش قادره تروح للسرير وهو موجود... راح طلع من الغرفه..
سارا: عبدالعزيز....
كانت دي او مره تناديه باسمه .... (((سارة تطورت)))...راح بصلها بنظرات الاستفسار ..بالعربي يعنى عايزة ايه ....
سارا: رايح فين ...
عبدالعزيز ابتسم.....: حروح الصالة عندي اوراق عايز اشوفها عشان الشغل ... ليه في حاجة عايزة حاجة ؟؟؟؟
سارا وهي مكسوفة : لا شكرا..
طلع ..وراحت هي للسرير وحاولت تنام..بس ما قدرتش.....كان عبدالعزيز في الصاله .. ماكانش عنده شغل ولا حاجة...بس ما حبش يحرج البنت ..وعرف انها مكسوفة منه..وسر عياطها على اساس انها خايفة ومرتبكة ...مع انها مراته وحلاله..بس هو مش عايز يجيها بالغصب..باللين احسن...وغير كدا انهم بقالهم ليلة بس متجوزين..وهو افكاره مش متحجره ..يعنى يعرف ان الرجوله ما تتقاسش بالحاجات دي ....بعد ساعه ونص..أتاكد انها نايمه .... دخل للغرفه باقل صوت مممكن... وراح للسرير ...شافها نايمه وسايبة السرير كله فاضي ....ابتسم واتمدد على الجهه الثانيه....
سارا كانت صاحية ولسة ما نمتش ... وفضلت جامدة وصامدة في مكانها اول ما دخل عبد العزيز الاوضة ........لغاية لما حست انه نااااااام خلاص.... بعدين استريحت... ياترى انا كنت ظالمته..شكله حنين قوووي... والا ماكانش راعى شعوري بالطريقة دي ..ميرنا ورهف ما يعرفوش اخوهم كويس ..والا لو شافوا ايه اللي عمله معايا مكانش قالوا عنه انه ما عندهوش احساس... بس يمكن انا غير اخواته انا مراته ... سارة حست براحه غريبه ما توقعهاش .... ونااام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   16/7/2009, 6:52 pm

الفصل الثاني

الجزء السادس

حست سارة باشعه الشمس على عنيها...لفت على الجهة الثانيه ..وادت ظهرها للشباك..... بس خلاص النوم راح وقلقت وماعرفتش تنام تاني ..فتحت عنيها .... استوعبت سارة وقالت دي مش اوضتي انا فين ؟؟؟ .... وشافت عبدالعزيز وهو نايم جمبها.. اتقلب ولف على الجهة التانية ...شافت وشه... كان نايم بهدوء..... وكانه طفل مش جوزها... مش شايل من هموم الدنيا اي حاجة.... قعدت وفضلت تتـأمل في ملامح وشه الجميلة... دي فرصتها انها تشوفه براحتها من غير ما يحس .......
فجاه كشر...شكله بيحلم ... ياترى ايه اللي بيفكر فيه...
الانسان دة عبارة عن مجموعه من الاسرار..... افتكرت ايه اللي حصل انبارح.... وازاي هو اتصرف معها... وحنانه الغير متوقع ... ابتسمت وقامت من السرير ...راحت عليهم نومه ...والساعه كانت 11 الظهر.... بس ليهم حق انهم يناموا لغاية دلوقتي ..... دة بقالهم يومين ما نموش .. وكمان سارة ما خلتش عبدالعزيز ينام الا على الساعة 2 ونص..... وهي ما نمتش الا على وش الفجر .... قامت واتصلت بالريسبشن ... وطلبت قهوه لشخصين وفطاير.... وراحت للحمام.....
......
عبدالعزيز فتح عنيه ... وعلى طول لف جهة سارة ...ومالقاهاش جمبه ... ياترى هي راحت فين .. وبص للساعة اللي في ايديه ولقاها الساعة 11 ونص الظهر ...يووه تاخرت قوي في النوم .... هو عادة بيصحى من الساعه 7 ..وصلاة الفجر فاتته كمان .... وبسرعه قام يتوضى ويصلى....وبعد ما لبس وجهز .... طلع للصاله وشاف سارة قاعدة وتقلب بقنوات التلفزيون .... اول ما دخل بصتله..
سارا مبتسمه وهي مكسوفة: صباح الخير..
عبدالعزيز لما شافها ابتسامت ما قدرش يقاوم وردلها الابتسامة ...
عبدالعزيز: صباح ايه بس ... ماشي يا ستي ولا يهمك صباح النور.... انتي صحيتي امتى؟؟
سارا: تقريبا من نص ساعة كدة ..
عبدالعزيز: وليه ما صحتنيش .... انا ما كنتش اتوقع اني تعبان للدرجة دي ... انا انبارح حطيت راسي على المخدة ما حسيتش بنفس الا دلوقتي ...
وقعد على الكنبة بكل قوته... والباب خبط وهما قاعدين....
عبدالعزيز وهو مستغرب: مين اللي بيخبط علينا دلوقتي ...
سارا وهي مكسوفة ومحرجة : انا اتصلت بالريسبشن وطلبت منهم قهوه وفطاير ... عادي يعني ؟؟
عبدالعزيز: طبعا عادي ...كويس انك عملتي كدة ..لاني مصدع جدا وكان نفسي في قهوة...
وقام فتح الباب واخذ من الراجل العربيه الي فيها القهوه والفطاير......واداه البقشيش...... وقفل الباب وراه...
وقعدوا يشربوا القهوه وياكلوا الفطاير ....وهم ساكتين..عبدالعزيز مالهوش نفس يتكلم ..وهو عادة بعد ما يصحى من النوم ما بيحبش يتكلم .. ..الا بعد ما يفطر ويشرب قهوته ..وسارة عايزة تتكلم بس مش عارفة تقوله ازاي.....بعد حول نص ساعه ...والتلفزيون طبعا شغال ..يعنى في اصوات مش هدوء تام ....
عبدالعزيز: يالا ياسارة مش عايزة تخرجي النهاردة ......
سارة فرحت ان عبدالعزيز قطع الصمت اللي كان حيموتها ..
سارا: براحتك ...
عبدالعزيز : اوكي قومي البسي حاجة تقيلة شوية لان النهاردة برد ... واحنا يمكن نتأخر مش حنيجي الا بليل ...
سارا: حاضر ..

وعلى طول قامت تلبس طقم حلو جدا وفخم ثقيل ..
سارا بابتسامه : انا جاهزه...
شافها عبدالعزيز ... ومن غير ما تتغير تعابير وشه ...
عبدالعزيز: طيب يلا ...
وطلعوا من الفندق .... واتمشوا شوية ..وبعدين ركبوا باخرة في نهر التايمز .....كانت عباره عن باخرة ومطعم ...وتغدوا فيها ..... وقعدوا على سطح الباخرة...كان الجو يجنن.. سارا كانت مبسوطه جدا بالفسحة دي .... مع انها مستغربه شوية من عبدالعزيز..الي كان جامد قوي ..ولا بيتكلم .....يعنى اذا كلمها قال لها كلمه او كلمتين.... عايزة ايه .. مبسوطه ولا لاء.... بس دة اللي قدر عليه طول اليوم ..... يالا عادي ...نصيبي اكتشف الانسان دة واعرف طباعه ..لسة متزوجين لازم اصبر.... وهو بقى جوزي دلوقتي ولازم اتقبله بكل عيوبة واتأقلم معاه ....... يمكن الانسان دة هادي بطبعه .. بس ميرنا اخته قالتلي ان هو مش هادي .......وخصوصا عبدالله اخويا اقرب واحد له ..وعمره ما قال انه هادي.....بالعكس كان بيقول المكان اللي ما يكونش فيه عبد العزيز ما تكونش حلوة وليها طعم..... خلاص مش حخرب اليوم ... خلينى اتبسط احسن وكفاية نكد بقى ..هو بصراحه مش مقصر وحاول يبسطنى......
طول الوقت وسارة بتفكر في الافكار دي ..كانت سرحانه وهي بتتفرج على البحر وهي مبسوطة على حافه الباخرة ..... وهي مش حاسه بالشاب اللي قاعد في الجهة التانية وبيرقبها وحياكولها بعنيه ...... قاعد يتامل البرائة والجمال دى كله ..... عبدالعزيز كان نازل الكافتيريا عشان يجيب عصير ... وهو جاي لسارة ..لفت نظره الشاب اللي قاعد يتاملها.... ما قدرش يتحمل... حس انه عايز يروح ويضربه ...ازاي يبص لمراته بالنظرات دي ... بجد راجل ماعندهوش دم ... ومراتي محجبة ومش لابسة اي حاجة تلفت النظر .. يعني سايب البنات كلهم ويبص لسارة ... والنار في قلبه مشعللة ...وبسرعه راح لسارة..وشدها من دراعها ..وجرها معاه..وسارة مستغربة من تصرفه ..مش عارفة ماله عبد العزيز..وليه بيجرها بطريقة دي....
سارا: أي .....مالك ... وليه بتمسكني بالطريقة دي ..
عبدالعزيز وعنيه حمرة من العصبية : تعالى حندخل جوة ...
سارا: طيب ليه الجو حلو.. وسيب ايدي ... ليه مسكني بالطريقة دي ... ايدي وجعتني قوووي .
استوعب عبدالعزيز انه ضاغط جامد على دراعها ... خفف شده اديه شوية ...هي مالهاش ذنب ..ولا حاسه اصلا بالراجل اللي كان بيبصلها..... المفروض يعقل ... ولا وما يغرش من الموضوع دة .... بس هو ما بيحبهاش علشان يغير عليها بالطريقة دي.... لالا الغيرة دي في كل راجل على مراته سواء كان بيحبها ولا لاء...
عبدالعزيز: انتى ما بتتكسفيش من نفسك ...كان في راجل برة عمال يبصلك وانت مش حاسة يا هانم ...وبتتفرجي على البحر ...
سارا: انت اللي سيبتني ورحت ... وانا اصلا ما كنتش واخدة بالي منه انا كنت باصة للبحر وبتأمل جماله ..
عبدالعزيز: المفروض تيجي وراية ... ومش عايزك تبعدني عني المرة الجاية فاهماني
سارا اتغاظت منه قوي ( وهي بتتكلم في سرها ) ..هو ليه بيتصرف كدا .... انا ماعملتش حاجة... كل دة عشان قاعدة برة لوحدي ..... بس هو اللي سابني برة ... اووووف .... لو كان عايزني اجي معاه كان قالي ...... ليه ينكد علية انا كنت مبسوطة ياساتر ......
عبدالعزيز: مالك هو كلامي مش عجبك ولا ايه ؟؟
سارا : ليه هو انا قلت حاجة ولا اتكلمت ...
عبدالعزيز: مش لازم تقولي ..شوفي بوزك شبرين ازاي..
سارا: انت عايز مني ايه .... انا ايه اللي عملته علشان تترفز عليا بالطريقة دي
وقعدت على الكرسي وقعد جمبها ....
عبدالعزيز: انا مش عايز حاجة بس المفروض لما تشوفي الرجالة كدة برة كنت جيتي ورايا من غير ما قول ...
سارا: انا ماحسيتش بحد انا كنت سرحانة في البحر ... وكمان حيشوفوا فيا ايه وانا محجبة كدة ويسيبوا الناس اللي مش لابسة حاجة ويبصولي ....
وعبدالعزيز في سره (( هي مش عارفة ان في شاب كان بيبصلها وما شلش عينه من عليها ... بس هو ما رضيش يقولها كدة )))
عبدالعزيز : ولو بردة ماتنسيش ان احنا في لندن والعرب كتير هنا وهما ما بيصدقوا يشوفوا وحدة عربية ...
سارا: طبعا ما انت لازم تقول كدة ما انت عندك خبرة في الحاجات دي مش كدة ...
عبدالعزيز: بقولك ايه لمي نفسك واعرفي انتي بتقولي ايه قبل ماتتكلمي فاهمة ؟؟؟
سارا وهي مصدومة من اللي قاله وبتقول في سرها ... ياسلام هو انا قلت ايه لازم يجرحني بكلامه ويكسفني ..
سارا:طيب امتى حنروح علشان انا تعبانة ..
وبالفعل كانت تعبانة بطنها وظهرها بدأوا يوجعوها ..
عبدالعزيز ماتخافيش حنوصل دلوقتي ... وانا كمان اتسدت نفسي من الفسحة دي ..
بعد ما وصلت الباخره .... ونزلوا الركاب...كان بطن سارة لسة بيوجهعا... مش عايزة تبين لعبد العزيز .... بعد ما نزلوا من الباخرة راحوا يتمشوا شوية .....وعرفت ان عبدالعزيز مش عايز يرجع الفندق دلوقتي ... بس الم بطنها بيزيد اكتر واكتر .... ياربي ايه المصيبة دي.....وقفوا في كافي ...وقعدوا فيه....
عبدالعزيز: عايزة تشربي ايه ..
سارا: عايزة حاجة سخنة .. اشرب شاي
اول ما قام عبدالعزيز...سارا حطت اديها على بطنها وضغطت عليها ..... عبدالعزيز لف عشان يسالها لو كانت عايزة حاجة مع الشاي ....شافها تعبانة وضاغطة على بطنها وحاطة راسها على التربيزة ..
عبدالعزيز: ساااااارة.......
اول ما سمعت اسمها على طول قعدت عدل ولا كأن فيها حاجة.... ابتسمت
سارا:ايوة
استغرب منها واضح ان فيها حاجة ... بس عرف انها مش عايزة تقوله
عبدالعزيز: لا بس كنت عايز اسألك لو كنتي عايزة حاجة مع الشاي
سارا: لاء الغدا لسة بدري عليه ... شكرا
عبدالعزيز: طيب...
وراح جاب لها شاي ...وجاب له قهوه تركيه..بعد ما خلصوا قاموا .... وهو حاس ان سارة فيها حاجة ...بس ما حبتش تقوله عليها ..لو كانت عايزاني اعرف كانت اتكلمت او بينت ليا اي حاجة ....... ما اهتمش ..يمكن مغص او حاجة خفيفة .... راحوا يتمشون في اجور رود (شارع العرب) ..وهي نفسها تروح الفندق عايزة ترتاح ...بس خايفة تقوله ويحس ..... كانت تعبانة جدا ومش قادرة تصبر ... اول وثاني يوم هما الايام اللي بطنها بتوجعها فيها مروا على الاسواق ..واشترت من هنا وهناك هدايا تذكارية بسيطه ...
عبدالعزيز: سارا شكلك تعبانه تحبي نرجع الفندق...؟؟
سارا وبكل غباء العالم : لا بالعكس خلنا نتمشى...
عبدالعزيز رفع حاجب : طيب...ايه رايك ندخل المول دة ...
سارا: طيب..
وهم بيتسوقوا عبد العزيز كان ملاحظ سارة انها بتحط اديها على بطنها ...وباين عليها التعب .. وسارة اول ما تحس ان عبد العزيز يشوفها تعمل نفسها طبيعيه.... عبد العزيز في سره ليه مش عايزاني اعرف ....بعد ما غربت الشمس ...خدوا تاكسى ورجعوا للفندق...وطول الطريق سارا لاصقه عند الباب ..ومنزله راسها ....تاكد عبدالعزيز ان الالم الي تحسه مش بسيط ...
عبدالعزيز: مش عايزة تتعشي ..ايه رايك نتعشى في الفندق
سارا والالم حيموتها : لا شبعانه ..طول اليوم ناكل ..
عبدالعزيز: اه والله عندك حق
بعد فتره.....
عبدالعزيز: سارا
سارا: نعم
عبدالعزيز: ممكن اعرف ايه اللي بيوجعك
رفعت سارا راسها جامد ... ..ولمحت في عنيه خوف ...لا مستحيل يكون خايف علي....
سارا: مش عارفة الم فظيع في بطني ...
عبدالعزيز:تحبي نروح المستشفى...؟؟؟
سارا: لا مش مستهلة اكيد من كتر الاكل ...
عبدالعزيز: لو ماخفش الالم حنروح المستشفى....ليه ما قلتليش من بدري علشان نرجع الفندق ومانلفش كتير ...شكلك تعبانة قوووي
سارا: لالاء الوجع مش جامد ..انا اللي مرضيتش نرجع ماتخافش انا كويسة ... ووصلوا الفندق.... بعد ما دخلوا جناحهم .....
عبدالعزيز : انتى متاكده انك كويسة ...لو مش قادرة تتعشي في المطعم انا ممكن اطلبة في الجناح ..
سارا: لو كنت انت جعان اطلب ليك انا مش قادرة اكل ...
وراحت لاوضتها ..... وخدت شاور وغيرت هدومها ... عبدالعزيز:سارة ايه رايك نطلب فيلم
سارا: براحتك
عبدالعزيز: طيب مش عايزة نطلب اكل كمان
سارا: لا والله مش عايزة بجد مش جعانة
عبدالعزيز جيه وقعد على الكنبة..... بعد ما خد المجله الي على التلفزيون...
عبدالعزيز: براحتك ..حتى انا مش جعان....يالا نختار الفيلم اللي احنا عايزين نتفرج عليه ...اممم ..ايه رايك في فيلم ColdMountain...
سارا : طيب ايه نوع الفيلم...؟؟
عبدالعزيز: دراما ورمانسي....
سارا: بطولة مين؟؟
قام وقعد جنب سارا عشان يشوفوا الفلام مع بعض ...وحط المجله بينهم ....
عبدالعزيز: نيكول كادمن ...
سارا: لالا ما بحبش الممثلة دي
كانت مرتبكه لان عبدالعزيز عمال يلزق فيها ويقرب منها قوووي .....وارتاحت لانها لقيت عذر عشان ما يطلبش الفيلم دة ....مش عايزة تشوف معاه فيلم رومانسي ...علشان ما بتحبش تشوف المناظر الغير لائقة في الفيلم ...
عبدالعزيز: طيب The Lord Of The Ring (the Return Of The King) ..على فكرة حلو
سارا: انا ماشوفتش الاجزاء الاولى منها .... بس اذا كان حلو ما عنديش مانع
عبدالعزيز: لالالاء مش حلو تشوفيه اذا كنتي اصلا ما شوفتيش الجزء الاول والثاني منه
سارا : طيب ايه رايك نتفرج على الفيلم دى
وشاورت على بوستر فيلم Hidalgo.....
عبدالعزيز: انا شوفت الفيلم دة
سارا : طيب The Last Samurai ؟؟؟
عبدالعزيز: اممم.. اصحابي بيقولوا عليه كويس بس انا ما بحبش توم كروز ..
سارا: طيب Try Seventeen؟؟
عبدالعزيز: دى كوميدي
سارا: ايوة هو دى
عبدالعزيز: لا انا مليش نفس اتفرج على الكوميدي...خلاص Last Samurai.....ايه رايك؟؟
سارا: خلاص نتفرج عليه حتى تامر اخويا بيقول عليه حلو
قام عبدالعزيز وفتح التلفزيون ...واختار الفيلم اللي حيتفرجوا عليه ... سارا قامت وطفت النور ونورت الابجورات ...
عبدالعزيز: ليه ؟؟
سارا وهي مبتسمه : عشان نعيش جو السنيما...
عبدالعزيز: ههههههه ..مش ناقص الا الفشار والبيبسي .
سارا: البيبسى موجود ..تحب اجبلك من الثلاجه ؟؟
عبدالعزيز: ياريت...
راحت سارا وجابت له بيبسى ..وجابت لها بيبسى دايت... لما شافها عبدالعزيز رفع حاجب ...
عبدالعزيز: بتعملي رجيم
سارا بهزار : اه شوف طلعلي كرش صغيرازاي
راح بصلها من فوق لتحت
وقال بابتسامه ملتويه خلت وش سارا يحمر قوووي.: بالعكس جسمك عاجبنى..
سارا لما جابت البيبسي ... ما رجعتش مكانها .. قعدت على كنبة تانية ...مع ان الكنبة مش قدام التلفزيون بس عشان ما تقعدش جمب عبدالعزيز وهو معلقش على قعدتها على الكنبة التانية وقعدوا يتفرجوا على الفيلم اللي كان مشوق وحلو ....خصوصا لعشاق رياضه الساموراي اليابانيه....
سارة وهي بتكلم في سرها ياترى ايه اللي حيحصل بعد ما يخلص الفيلم ؟؟؟ وياترى عبد العزيز حيعرف ليه بطنها وجعها ؟
؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
asirt_elroh
عضو فايق
عضو فايق


عدد الرسائل : 345
الشهرة : tota

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   18/7/2009, 4:49 am

يلا يا جميل كملي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   18/7/2009, 2:47 pm

الفصل الثالث
الجزء الاول


بعد ما خلص الفيلم عبد العزيز طلب من سارة انهم يروحوا يناموا ... بدأ الارتباك على سارة والتوتر وابتدت في العياط مرة تانية ....
عبدالعزيز بعصبيه: ما ينفعش كدة .... هي دمعتك عالطول جاهزة ... خلاص مش حالمسك اتبسطي ...
وخرج من الجناح وهو في قمة عصبيته ونرفزته .... بجد متجوز عيلة على طول تعيط ... هي ناسية انها مراتي ... لامتى حفضل مستحمل يعني ... وخرج برة الفندق يتمشى في الشارع مع ان الوقت متأخر جدا بس هو كان مضايق جدا من تصرفات سارة ...
سارا كانت قاعدة على الكنبة وبتعيط ... بس انا مش قادرة اعمل حاجة غير اني اعيط ...ما قدرش اخليه يعملي حاجة او يلمسني .. ومش قادرة اقوله ... هو اصلا مستعجل ... احنا لسة عرسان ... ومش قادر يصبر ... ومش عارفة ليه متنرفز وعصبي ...وانا ماليش ذنب ... دلوقتي هو راح فين ياربي اعمل ايه انت الوحيد اللي عالم بحالي ...
تعوذت بالله ....ورحت لاوضتي عشان انام ... غيرت هدومي وحاولت انام .... عدت ساعة وانا مش عارفة انام وعبد العزيز لسة ما رجعش ... وبدأت تقلق وتخاف عليه لحسن يكون حصله حاجة .... قامت من السرير ...وراحت تتمشى في الجناح ...مش قادرة تقعد ... وكل دقيقة تبص للساعة ...بعد تقريبا ساعة الا ربع ... سمعت صوت الباب وعلى طول راحت للسرير وتعمل نفسها نايمة ...
عبدالعزيز بعد ما اعصابة هديت شوية ...رجع للفندق... دخل للجناح الي كان هادي وانواره مظلمه .... اكيد الانسه نايمه ...... راح وخد له شور ... ونام على السرير وهو مدي ظهره لسارة ..
..........
تليفون عبدالعزيز كان بيرن ...يوه هو الازعاج دة عمره ما يخلص......انا ليه ما حطيتش التليفون على السايلنت ....فتح عنيه وشاف الساعه ست ونص الصبح ..الوقت بدري مين اللي برن دلوقتي.....خد موبيله وابتسم مع انه لسة كان صاحي ... ...وفي العادة بيبقى مزاجة متعكر اول ما يقوم ......ورد على التليفون..
عبدالعزيز: انت ما عندكش دم حد يتصل دلوقتي
عمر: ههههههههههههههه ... الله شكل الاخ كان سهران انبارح.... قول السلام عليكم في الاول مش من اولها زفت .
عبدالعزيز: اسال نفسك .... حد يتصل الساعه 6 ونص الصبح ..
عمر: وانا ايه اللي اش عرفني الساعه عندكم كام دلوقتي .
عبدالعزيز: هههههههههه ...بجد شكلك فاضي ورايق ..المهم اخبارك..
عمر: على فكرة انا زعلان قوووي ولا تتكلم ولا تسأل عليا ... ياااااااا بنت عمي شوقي نستك اخوك .
عبدالعزيز:اخص عليك .هو انا اقدر ..
عمر:المهم ما علينا ...اخبارك ايه يا عبد العزيز ؟؟؟
عبدالعزيز: والله تمام بخير ...وانت ؟؟
عمر: الحمدلله
عبدالعزيز : هههههههه .... طيب امي اخبارها ايه ؟؟
عمر: امي زعلانة منك بتقول انك ما كلمتهاش من ساعة ما وصلت
عبدالعزيز:هي ميرنا دي ما قلتش لامي ان انا اتصلت اول ما وصلت وردت عليا ميرنا ...
عمر: لا ياذكي امي قصدها انك كلمت ميرنا وما كلمتهاش
عبدالعزيز : ولا يهمها الغاليه ...هي فين دلوقتي جمبك ؟؟؟
عمر: لا والله انا في الشركة .. هو انا زيك نايم في العسل ...
عبدالعزيز: ههههههههه ...الله يقطعك يا عمر
عمر بيتكلم بجد: عبدالعزيز انت مبسوط...؟؟؟؟؟
هنا عبدالعزيز قام وخرج من الاوضة وراح للصاله ....
عبدالعزيز: اااااااااااااه ياعمر لو تعرف ايه اللي جوايا
عمر: ليه ..ايه اللي حصل
عبدالعزيز: لا بس البنت راسها ناشفة ... اعتقد ان اهلها اجبروها على الجواز دي.. وعلى اتفه حاجة تعيط . ...والله انا زهقت ومش عارفة اعمل ايه ..
عمر: يا عبدالعزيز الكلمه الحلوه كويسة برضه ... على فكرة الكلام يقلب عقل البنات .. وانت اصبر معاها وعلى فكرة هي لسة صغيرة وانتوا لسة متجوزين ما مرش على جوازكم اسبوع ... اصبر عليها يا عبدالعزيز
عبدالعزيز: بقولك ايه غير السيرة دي بقى لاني زهقت خلاص
عمر: لا يا عبد العزيز ما ينفعش كدة ... بقولك ايه انت جرب معاها ... انا عرفك انت كويس وبتعرف تتصرف بحكمة...انا عارف انك مطنشها ومش معبرها ...ازاي عايزها تتقبلك وانت مبينلها انك مش قبلها ومش طايقها .
عبدالعزيز: بالعكس ...والله انا مش مطنشها وبهزر معاها وبفسحها بس هي اللي كل دقيقة تعيط .
عمر: انت اصبر عليها بس وشوف ... اه على فكرة منصور صحبك بيسلم عليكم وهو كان عايز يتصل بيك بس ما حبش يزعجك في شهر العسل .
عبدالعزيز: الله يسلمه ...لا عادي خليه يتصل
عمر: يالا اتفلق والله انت فاضي ... يالا خسرتني المكالمة ...
عبدالعزيز: انت الي خسرتنى يالا وسلم على امي ...وسلمي على بنتك مي القمر وحشتني عاملة ايه
عمر: انت اتصل بماما وسلم عليها لانها بجد زعلانة منك
عبدالعزيز: طيب حتصل بيها
عمر: سلام
وقفل عبد العزيز مع اخوه التليفون .. وراح يشوف سارة قال حيتصل على البيت بعدين عشان سارة تكلمهم تكلم امه .. دخل الاوضة ولقى السرير فاضي ... عرف انها صحيت ..
سارا صحيت لاقت عبد العزيز بيتكلم في التليفون .. بس ماعرفتش بيكلم مين ...وليه طلع بره الاوضة علشان يتكلم وما تكلمش قدامها ليه .. وما فيش حد يتصل في الوقت دى الا اهله .. اكيد دي امه...بعدين قامت وخدت لبسها وراحت للحمام ....بعد ما خلصت طلعت وشافت عبدالعزيز واقف وظهره لها وبيتفرج من الشباك على الي رايح والي جاي في الشارع ....حس بيها بس ما حبش يتلفت لها ..عايز يبين لها انه زعلان ومضايق .... بعدين افتكر كلام اخوه وقال خليني افرحها وابسطها ... لف وشاف سارة وفي وشه ابتسامة كبيرة .....سارا كانت خايفه من رد فعله ..بس لما شافته بيبتسم اتبسطت قوووي ... وردتله الابتسامة .
عبدالعزيز: يالا ننزل نفطر تحت .. على فكرة فطار الفندق جميل قووووي .
سارا: والله انا ميتة من الجوع ... طيب حالبس بسرعة
عبدالعزيز: اوكي وانا حستناكي
نزلوا تحت يفطروا من البوفيه الي موجود في مطعم الفندق...كان الجو كلاسيكي قوي والقعده حلوة.... سارة انبسطت .. .. وكان باين عليها الفرحة والانبساط
سارا: حنروح فين النهارة ؟؟
عبدالعزيز: ايه رايك نروح هارودز ..
سارا: اوعى تقولي بتاع الفايد ..
عبدالعزيز: ههههههه ...ليه في غيره؟؟
سارا: لا بس كان نفسي اشوفه من زمان من كتر ما الناس كانت بتتكلم عنه ..
عبدالعزيز: خلاص يالا بعد ما نخلص الفطار نروح .
سارا: ياااه....وابتسمت ابتسامه كبيرة وكانت طايرة من الفرح والسعادة
بعد ما طلعوا من الفندق ...عبد العزيز افتكر انه كان ناوي يتصل بامه... وطلع موبيله .... وراح اتصل بامه ...
صلاح: السلام عليكم..
عبدالعزيز: وعليكم السلامه ورحمة الله وبركاته .. ازيك يا بابا عامل ايه يا غالي ...
صلاح : ازيك يا بني عامل ايه انا الحمد لله بخير انت عامل ايه واخبار مراتك ايه .
عبدالعزيز: احنا بخير و الحمد لله ... ومبسوطين جدا
صلاح: الحمد لله يا بني انك مبسوط انا بكون فرحان لما الاقي اولادي مبسوطين مع مراتتهم ومرتاحين .
عبدالعزيز: ايوة بجد يا بابا ... وانتم عاملين ايه وامي عاملة ايه واخبار اخواتي يارب تكونوا بخير ان شاء الله
صلاح :كلهم بخير وبيسلموا عليك وهما كلهم جمبي وامك عمالة تشد مني السماعة وعايزة تكلمك .
عبدالعزيز: هاتها يا بابا لانها وحشتني قوووووي
صلاح : اهي معاك
فوزيه وصوتها وهي بتعيط :ازيك يا ابني عامل ايه وحشتني قووووي .
عبدالعزيز لما سمع صوت امه حس برااااحة ما حسهاش من ساعة ما اتجوز وسافر .
عبدالعزي: ازيك يا امي وحشتيني جدااااا
فوزيه: انت اكتر يا بني ... واخبار سارة ايه اوعى تزعل يا بني
عبدالعزيز: قولي لسارة ماتزعلنيش
فوزيه : ربنا يحفظك يارب .... هي مراتك فين ادهالي .
عبدالعزيز: ادى ياامي انت زهقتي مني ولا ايه
فوزيه: لا يابني انا عمري ما ازهق منك ابدا انا الود ودي اني اكلمك كل ساعة بس علشان مازعجكش وانت قاعد مع عروستك ..فين مراتك بقى الغالية دي .
عبدالعزيز: وانا يا امي مش غالي ولا راحت علينا خلاص
فوزيه: انت مالك النهاردة على كل كلمة تعلق عليها على فكرة غلاوت مراتك من غلاوتك بالظبط ....بس هي اكتر شوية ..ههههههه .
عبدالعزيز: ههههها ما شي يا ست الكل ... ما خلاص راحت علينا
سارا طول المكالمة وهي قاعدة جنب عبدالعزيز في السياره وسامعة الكلام كله مع اهله .... وكانت مستغربة امال مين اللي كان بيكلمه الصبح .... شكله كدة اول مرة يكلم فيها اهله من ساعة ما وصلنا .... وسرحت بافكارها وعبدالعزيز قطع سرحانها وهو بيقولها سارة كلمي ...
عبدالعزيز: سارة رحتي فين .... سرحانة في ايه
سارا: لا ولا حاجة
عبدالعزيز: طيب ماما عايزة تكلمك
خدت منه التليفون وكلمت حمتها .
سارا: ازيك يا ماما عاملة ايه وحشتيني
عبدالعزيز هو مستغرب ... وبيتكلم في سره (( ما كنتش اتوقع انها تنادي على امي بماما ) خليني اشوف بقى حتقول لماما ايه
فوزيه: ازيك يا سارة .... ازيك يا مرات ابني ... اخبارك ايه طمنيني عليكي انت مبسوطة .
سارا : الحمد لله بخير يا ماما ...
فوزيه: وعبد العزيز عامل معاكي ايه مقصر معاكي في حاجة .... لو مضايقك قوليلي بس وانا حوريكي حعمل فيه ايه .
سارا : لا يا ماما عبد العزيز مش مقصر معايا بالعكس نفسه يعملي أي حاجة عشان يبسطني ... وانا مبسوطة قووووي . ما تقلقيش يا ماما .
فوزيه: طيب الحمد لله يا بنتي وربنا يسعدكم ويهنيكم يارب ... ميرنا عايزة تكلمك يا سارة .
ميرنا: ازيك يا سارة عاملة ايه وحشتيني .
سارة : ازيك يا ميرنا انتي اللي وحشتيني قووووي وانا الحمد لله بخير وانت عاملة ايه
ميرنا : انا بخير المفروض اسألك على اخبارك انت
سارا: انا تمام والحمد لله ...
ميرنا : اخبار عبد العزيز معاكي ايه ؟؟؟
سارا: الحمدلله كويس
ميرنا : رهف بتسلم عليكي وبتقولكم ما تزودوهاش وماتطولوش عندكم .وبتقولكم ما تنسوش حفلتها خلاص قربت .
سارة : انت قررتوا حتعملوها امتى .
ميرنا : لسة المدرسة اخرتها شوية .....عشان البنات اللي مسافرين ترجع واللي مشغولة في التسجيل يكونوا خلصوا .
سارة : طيب طمنيني نتيجة التنسيق ظهرت ولا لسة .
ميرنا : لا لسة هي خلاص على اخرها ومرعوبة ... المهم انتي احكلي كل حاجة بالتفصيل ..
سارا: هههههههه عايزة تفلسي عبد العزيز ... لما ارجع ان شاء الله ... عبد العزيز بيقولي يالا كفاية ....
ميرنا : هههههههه طبعا اكيد مشتقالك موووت ولا وعملتيها يا بنت عمي شوقي وسحرتي اخويا .
احمر وش سارة من الكلمة دي ... وهي نفسها تقولها لو تعرفي اللي جوايا يا ميرنا .. بس مش قادرة تتكلم عشان عبد العزيز جمبها وودانه معاها ... وعبد العزيز حس ان ميرنا قالتلها حاجة عشان كدة وش سارة احمر.
سارا: لمي نفسك يا ميرنا .. ويلا سلام بقى ..
ميرنا : طيب يا ستي هنيالك النهاردة انت افراج بس اول ما توصلي مصر مش حسيبك الا لما تحكيلي كل حاجة بالتفصيل .
سارا: ان شاء الله مع السلامة
ميرنا : ههههه مع السلامة وخلي بالك من نفسك .
عبدالعزيز... ابتسم: طبعا الرغي عمره ما يخلص اكيد ما خلصتوش رغي
سارا: هههههه انا برغي برضه اصل ميرنا وحشتني قوووووي
عبدالعزيز: يالا ياسارة احنا وصلنا
ونزلوا ودخلوا الهارودز...... بعد ما تسوقوا هناك ...وسارة اشترت هدايا لاخوانها وحريمهم ... واخوات عبد العزيز ... كانت الهدايا بسيطة وحلوة .. بس عبد العزيز لاحظ انها ما اشترتش حاجة لنفسها .
عبدالعزيز: سارة ما اشترتيش ليه حاجة لنفسك
سارا : مش لقيا حاجة مناسبة
عبدالعزيز وهو بيفرجها على بدلة حلوة قووووي : ايه رايك في دي حتتطلع عليكي جنان ؟
سارا: بس غالي قوووي يا عبد العزيز
عبدالعزيز وهو رافع حاجب : خير ربنا كتير والحمد لله .. يالا روحي شوفيه.
عبد العزيز ادى لسارة البدلة عشان تقيسها ... واستغربت سارة انه عرف مقاسها من غير ما يسألها ... وقاست سارة البدلة اللي طلعت تجننن فعلا عليها وكأنها متفصلة عشانها ... بعد ما خلصوا ... ..راحوا يتغدوا في المطعم اللي موجود في هارودز ....بعدين طلعوا يتمشوا في شارع اكسفورد ..ودخلوا سليفريج مول .. واشتروا حاجات وهدايا من هناك لمعارفهم...وبعد كدا رجعوا للفندق بعد ما تعشوا حاجات حفيفة ...وهم محملين بالاكياس ...مع انهم بعتوا الاكياس الي اشتروها من هارودز مع سواق الفندق.... سارا كان نفسها تكلم امها بس مش عارفة تقول لعبد العزيز ....
عبدالعزيز وهو بيشوف الاكياس: عايزين نشتري شنططين سفر عشان الحاجات دي كلها
سارا: عبدالعزيز.....
عبدالعزيز لف لها : نعم
سارا: اممم .. ممكن اكلم اهلي بقالي يومين ما كلمتهمش .
عبدالعزيز: طبعا ممكن .. وفي أي وقت عايزة تكلميهم خدي موبيلي واتصلي بيهم من غير ما تستأذني .
سارا والفرحة على وشها : شكرا...
عبد العزيز اداها الموبيل وراح للاوضة ... وسارة اتصلت باهلها بس كانت خايفة ان ما فيش حد يرد عليها ... بس الحمد لله ردوا .
تامر : ازيك يا سارة عاملة ايه
سارا:الحمد لله انت عامل ايه يا تامر
تامر : معقول ... الانسة سارة قصدي مدام سارة تنازلت وبتكلمنا .
سارا: هههههههه...حرام عليك يا تامر .. لو كنت عاملة موبيلي تجوال كنت اتصلت بيكم كل دقيقة .
تامر : الحمد لله انك ما عملتهوش تجوال احنا ناقصين تكلمينا كل دقيقة انا ما صدقت انك سيبتي البيت من اول ما جيتي على الدنيا وانت سارقة حنان امي وابويا مني هههههههه ....
سارا: انا برضه اللي وخده حنانهم ولا انت يا دلوع العيلة طبعا ما انت ا خر العنقود .امال ماما وبابا فين وحشوني ...
تامر : انتي بتتصلي دلوقتي والكل نايم
سارا: ليه الساعة لسة 11 عندكم
تامر : 11 ايه الساعة 12ونص يا فالحة ... لحظة اشوفلك ماما اعتقد اني سمعت صوتها .
وخرج تامر من اوضته ولقى امه رايحة اوضتها ومعاها كوباية مية
تامر : في بنت عايزاكي على التليفون .
كريمة : وهي فاتحة عنيها قوووي وباستغراب : بنت ايه يا ولا ... انت مسطول ولا ايه ولا كنت بتحلم .
تامر : هههههه انتي تعالي بس كلميها وحتعرفي انك بتحبيها قوووي .
كريمة : ماشي هات التليفون .... الو .
سارة : ازيك يا ماما عاملة ايه وحشتيني .
كريمة : ازيك يا حبيبتي والله انت اكتر عاملة ايه يا ضنايا .. ما تصلتيش من زمان ليه قلقتينا عليكي
سارة : معلش يا ماما لما بلاقي فرصة اتصل بتصل عالطول .بس انتوا وحشتوني قوووي وبابا عامل ايه ونفسي ارجع بقى يا ماما .
كريمة : والله انت اكتر يا بنتي ...بس اوعي تقولي كدة يا بنتي انت دلوقتي في عصمة راجل .. عشان جوزك ما يحسش انك مش عايزاه .. اسمعي كلام جوزك ... وطاعة جوزك واجبه يا بنتي ربنا امرنا بكدة ..ومهما قالك او عملك لازم تطيعه ماشي يا بنتي فاهماني .
سارا: ايوة يا ماما فاهمة ... بس طمنيني على بابا عامل ايه واخواتي .
كريمة : كلهم بخير والحمد لله ... اقولك خبر حلو مها مرات اخوكي حامل عقبالك يا بنتي .
سارا: بجد يا ماما الف الف مبروك باركلها وربنا يقومها بالسلامة ان شاء الله .
كريمة : حاضر يا بنتي حوصلها سلامك .
سارة : كان نفسي يا ماما اكلم اخواتي بس مكسوفة اطلب من عبد العزيز .
كريمة : مالهوش داعي يا بنتي انا حطمنهم عليكي وبلاش تتقلي على جوزك في المصاريف .
عبد العزيز وهو طالع من الاوضة : سارة عندك اسبيرين عشان عندي صداع حيجنني .
سارة و: ايوة عندك في الشنطة اللي على المرايا .
كريمة : سلمي عليه وماتضايقهوش ماشي يا بنتي .
سارة : بتكلم عبد العزيز وبتقوله : ماما بتسلم عل..........
ماقدرتش تكمل جملتها بعد ما شافت اللي ماسكة عبد العزيز من شنطتها ... ورفع راسه وبصلها ... وهنا فهم كل تصرفاتها وسبب وجع بطنها اللي تحس فيها انبارح ... طيب ليه ما قلتليش .. ما فيهاش حاجة ... دي حاجة طبيعية ومكسوفة تقولي ليه .... عبد العزيز حس ان سارة انحرجت قوووي .. لان وشها اتقلب تعابيره ... وكانت خلاص حتعيط ورجع الحاجة لشنطتها في مكانها زي ما كانت .
عبدالعزيز ولا كانه شاف حاجة : الله يسلمها ..... سلمي عليها قوووي ... انا حروح انام .
سارا فضلت متنحة وحاسة انها خلاص حتموت ... من الكسوف .. بس يمكن كدة احسن عشان يبطل زن ويعرف ايه سبب بعدي عنه .... افتكرت ان امها على التليفون وردت على امها .
سارا: اسفه ياماما معلش اتأخرت عليكي
كريمة : هههههه لا عادي يا بنتي .. يالا بقى مش عايزة اطول عليكي . خلي بالك من نفسك.
سارة : حاضر يا ماما سلام .
بعد ما قفلت التليفون مع امها ... فضلت مكانها وهي مالهاش وش تشوف عبد العزيز من الكسوف ... وسمعت صوته ..راحت للاوضة لقيته نايم ولا كانه شاف حاجة ... غيرت هدمها ونامت .
تاني يوم راحوا لmadme tussaud's (متحف الشمع) ... كان حلو قوووي وعجب سارة .. طول الوقت وهي بتتكلم مع عبد العزيز وبتحس براحة وهي معاه... تصرفات عبد العزيز اتغيرت قوووي معاها لما عرف ليه هي بتبعد عنه وكانت بتعيط اول ما يحاول يقرب منها .. معاملته احسن من الايام اللي فاتت كان بيتكلم معاها ويعلق .
في صوت جيه من وراى سارا: سارا
لفتت سارا على الصوت عشان تعرف مين اللي كان بينادي عليها لقيت صحبتها مريم ...
سارا: مريييييم...
قالت لعبدالعزيز: حروح اسلم على صحبتي ....
عبد العزيز: طيب روحي وما تتأخريش وانا حروح هناك
وراحت لمريم وسلمت عليها ...مريم صحبة سارا من ثانوي ...وافترقوا بعد ما راحوا الجامعه ...لان سارا دخلت جامعه عين شمس ومريم دخلت طب اسنان القاهرة ... قعدوا يتكلموا ويعرفوا اخبار بعض ...
مريم: مين اللي معاكي دة ياسارة اعتقد انه مش اخوكي ؟
سارا حبت تهزر مع مريم :دى اخو ميرنا صحبتي ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   18/7/2009, 2:49 pm

مريم وهي مستغربة ورافعة حواجبها : وانتي بتعملي ايه معاه هنا ..
سارا: يعني ايه رايك فيه ..
مريم ولسة مستغربة وفتحت عنيها على الاخر : اوعي تكوني عملتيها يا خااااااينة وتجوزتي ....
سارا: ههههههه ايوة ...
مريم: طب ليه ما قلتليش ...
سارا: الموضوع جيه بسرعة ...دى احنا بقالنا اسبوع بس متجوزين ....
مريم وهي تغمز: يعنى انتى في شهر العسل..؟؟
سارا: هههههههه...تقدري تقولي كدة
مريم : مبروووك الف مبروك ..والله انك فرحتيني .. يالا عشان ماخركيش ... شوفي عامل ازاي مش عارف يقف على بعضه وكل دقيقة ببص عليكي .
سارا: لا عادي ... خليكي معايا انا لسة ما شبعتش منك .. انا ما صدقت اشوفك بعد المدة دي كلها .
مريم: انتي حتقعدي لغاية امتى في لندن
سارا: مش عارفة والله
مريم: سارة دة رقم شقتنا اللي هنا ودة رقم موبيلي ... لما تلاقي نفسك فاضية وحبيب القلب سابك اتصلي بيا ونتفسح مع بعض ...
سارا: خلاص يالا فرصه سعيده..

ورجعت سارا لعبدالعزيز.....الي كان متضايق شوية..
عبدالعزيز: من دي
سارا: دي مريم صحبتي انا وميرنا من ايام ثانوي ...
عبدالعزيز: وانتوا ازاي تصاحبوا الاشكال دي ؟؟؟؟
سارا:ومالها الاشكال دي ؟؟
عبدالعزيز: انت مش شايفاها ولا ايه من غير حجاب ومكياجها صارخ قوووي
سارا: هي كدة واهلها فري خالص
عبدالعزيز:ايه فري دي ... دي غفلة وما يعرفوش ربنا مش حرية
سارا: هي حرة انت زعلان ليه
عبدالعزيز ماعلقش على كلامها ... وكملوا مشي ... بعد ما خلصوا من المتحف راحوا عالطول على الهايد بارك ...
سارا: تعالي نشوف ساعة بيج بن
عبدالعزيز الجو حلو قوووي النهاردة وما كملش كلمته الا وبنزل المطر اللي قومهم من مكانهم ..... والحمد لله ان عبد العزيز اللي كان عارف تقلبات الجو في لندن كان عامل حسابة وجايب شمسية .. بس سارة ماكنش عندها واضطر انه يديها الشمسية بتاعته وهو واقف معاها تحت الشمسية... طبعا كانت مغطيه جزء منه ...لانه كان حريص ان سارة تتغطى كلها ورجعوا للفندق بسبب المطر ...
سارا: ياااه ياعبد العزيز انت اتبليت خالص
عبدالعزيز وهو كان بيبص على هدومه اللي كانت مبلولة على الاخر : لا عادي
سارا: طيب غير هدومك بسرعة قبل ماتاخد برد
عبدالعزيز: خايفه عليا..
سارا اتكسفت ووشها احمر : لاء بس عشان لو تعبت انا اللي حلوص بيك .ومش حعرف اتصرف في الغربة .
عبد العزيز :قال وانا اللي كنت فاكرك انك خايفة عليا .
سارا: طيب يالا غير هدومك
عبدالعزيز: ههههههههه خلاص حغير اه افرحي يالا خلاص مش حتعب واخليكي تلوصي معايا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   19/7/2009, 10:05 pm

مش حد متا بع معايه زعلتونى والله
بس هكمل
عند ايراده ههههههههههههه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   19/7/2009, 10:09 pm

الفصل الثالث
الجزء الثاني


وفي بيت صلاح كان عمر قاعد في اوضته وبيفتكر مراته - رحمها الله- ...كانت واقفه تبتسم ليه ....وقف مدة يتأملها ومش قادر يشيل عينه من عنيها .... يا الله بجد اشتقتلها قوووي ... ونفسي اضمها واقربها مني ... مد ايده ليها .. وكأنه مسك ازازة ماية ساقعة قووووي ... وضغط جامد ... لغاية لما حست بالم فيها ...ويقولها ليه كدة تسيبني كدة ... انا ما اسواش حاجة من غيرك .... وفضل يتأمل ملامح وشها اللي كانت محفورة في عقله ........ومستحيل تتمسح حتى لو مرت مية سنة ... افتكر اخر لحظة معها ... اخر مرة شافها ... اخر مرة كلمها ... اخر مرة ضمها ليه .... اخر كلمة قالتهاله ... يااااااااه انا فعلا ما اسواش حاجة من غيرك يا ام مي .......
مهما عملوا اللي حواليا مستحيل انهم يسدوا الفراغ اللي انت سيبتيه ....بحبك والله بحبك ... ومستحيل احب حد غيرك ... رفع البرواز اللي فيه صورتها ... وقربه منه ... وضمه لحضنه كأنه طفل يضم العروسة بتاعته ...حس بدموع بتتجمع في عنيه ... لامتى حعيش في الحزن بحاول اقول للناس اني خلاص نسيت وقادر اتكيف مع الوضع .... بس انسى ازاي في حد ينسى اسمه في حد يتخلى عن روحه وحبه الوحيد ...
مي: بابا..ممكن ادخل
على طول رجع عمر البرواز لمكانه ..ومسح الدمعه اللي لسة نازلة على خدة .
عمر: ايوة طبعا يا حبيبتي الباب مفتوح .
دخلت مي بوداعتها وجمالها الي خدته من امها...كانت نسخه مصغره منها .. نفس العيون الواسعه المكحله .. الحاجة الوحيدة اللي اخدته من ابوها هو الشعر ولونه ... جت مي لابوها وقعدت في حضنه .
عمر وهو يبتسم للي بقى له من حبيبته: القمر عايز ايه
مي وهي بتحضن ابوها: لا بس وحشتني يا بابا انا ما شوفتكش النهاردة خالص
عمر:يا عيون بابا.
مي: بابا ..انت بتحبنى..؟؟؟
عمر استغرب من بنته الي اول مره تساله السؤال دى : اكيد طبعا بحبك ... ليه بتسألي .
مي: يعني مش حتسبني
عمر: حروح فين يعني هو انا اقدر اسيبك يا قمر
مي ابتسمت ابتسامه كبيره : ورفعه راسها وباست ابوها على خده ..حس عمر باحساس غريب ..بنته فيها حاجة وعمرها ما تصرفت التصرف دى قبل كدة ... قامت مي من حضن ابوها خرجت من الاوضة ... وعمر لسة سرحان .. من ساعة ماحس بمي .
عمر: مي
مي لفت لابوها: نعم..
عمر : تعالي ياحبيبتى رايحة فين
مي: لا بس خلاص شفتك يابابا..
مستحيل يوم يمر على مي من غير ماتشوف ابوها ... كانت خايفة انه يختفي من حياتها زي امها ما اختفت ... والكل يعرف الموضوع دى والاحساس اللي بتمر بيه مي .. ولو مر يوم من غير ماتشوف ابوها تقلب الدنيا وماتقعدهاش .
عمر: طيب تعالي اقعدي مع بابا .
رجعت وقعدت جمبه على السرير .
عمر: خرجتي في مكان النهاردة .
مي: ايوة رحتي من تيتا عند عمتي نورا .
عمر: وانبسطتى هناك..؟؟
مي: ايوة لعبنا كثير.... بابا نفسي يبقى عندي اخوات زي سمية بنت عمتو نورا .
عمر: ليه وبعدين حيخدوا لعب مي
مي: عادي..
عمر عايز يغير الموضوع : مي مين في البيت .
مي: تيتا وعمتي ميرنا وعمتو رهف .
عمر وهو قايم وماسك ايد بنته: يالا تعالي نروحلهم
خرج عمر وبنته من الاوضة ... وهو حاسس ان بنته مش طبيعية النهاردة شكلها فيها حاجة .... لما نزلوا لقوا الدنيا مقلوبة ... الارض كلها مفروشة كتالوجات وهيصة ..
عمر: ايه الهيصة اللي انتوا فيها دي
ميرنا : لاء اصل الاخت رهف بتختار موديل للفستان بتاعها عشان حفلتها .
عمر: حفله ايه
رهف: حفله تخرجي..
عمر: اوعي تقولي عشان خلصتي الثانوية العامة .
وقعد على الكنبة جمب امه بعد مباس راسها .
وقعد عمر يناكف في اخته رهف بخصوص الحفلة عشان تخرج الثانوية العامة .... وقعدوا يتريقوا على بعض فترة .وبعد مناقرة طويلة مع عمر واخته رهف .

عمر: والله دلع بنات انت موافقة ياماما على اللي بتعمله بنتك
فوزيه: وموافقش ليه ما دام ابوها موافق
عمر: والله ما فيش حد مدلعهم الا ابويا . ربنا يكون في عون اللي حيخدكم
ميرنا : اصلا يا بختهم بينا .. هما يلاقوا زينا فين ولا نسيت احنا بنات مين .
رهف: ايوة احنا بنات صلاح وفوزية مش اي بنات
فوزيه: والله انتوا لسانكم دة عايز يتقطع
عمر: ماشي بس مي حتروح الحفلة
رهف: انت بتتكلم بجد ... ما فيش اطفال في الحفلة
عمر: مش بكفيك ... مي عايزة تروح الحفلة
مي الي كانت ساكته زي عادتها : لا انا مش عايزة اروح
ميرنا : هههههه خايفة من رهف .
عمر: دة اللي فاضل كمان بنتي تخاف من الاشكال دي
رهف: ليه ماله شكلي ان شاء الله
عمر: عاملة زي القرد
رهف وهي عاملة نفسها زعلامة : طيييييييب ما ابقاش رهف لو مدخلتش بنتك المدرسة ولا اخليها تدخل الحفلة اصلا .
عمر: لو بنتي عايزة تدخل حتدخل غصب عن الكل .
فوزيه: بس بقى انت وهي صدعتوني ... بس يا رهف بطلي مناكفة مع اخوكي الكبير .
رهف: قال كبير قال انت مش شايفة بيقولي ايه يا ماما
ميرنا : تصدقوا ان شكلكم حلو قووووي وانتوا بتتناقروا كدة .
رهف: بقولكم ايه انا حسبلكم المكان كله وحروح قاعد في اوضتي اكرملي
عمر: يالا مع السلامة ههههههههههه
والله اعقل واحدة فيكم القمر اللي قاعد جمبي دي ... تعالي يا حبيبة بابا ...وشاور على حضنه ... راحت مي عالطول وقاعدت في حضن ابوها .
رهف وهي طالعة اوضتها :وقال بابا مدلعني .. امال انت بتعمل ايه مع بنتك
عمر: والله في ناس تستاهل الدلع وناس ما تستهالهاش اصلا
ميرنا : كويس انك عرفت ان بنتك ما تستهلش الدلع .
عمر: بقولك ايه انت كمان اسكتي ولمي نفسك انا اللي غلطان ان بتكلم مع عيال زيكم ... كفاية اني اكلم مع احلى حوريتين في البيت دة ..
رهف: سمعت الكلمة دي وهي طالعة نزلت شوية كدة على السلم وردت على عمر طبعا انا الحوريةالاولى مش كدة .
عمر : بس يا حشرية اطلعي اوضتك يالا ... مش انت غضبانة .ايه الناس اللي معندهاش دم دي .
عمر وهو بيبص لامه اخبار عبد العزيز ايه يا ماما كلمك ولا لاء ؟؟
فوزيه: ايوةكلمني انبارح ... ربنا يوفقه مع مراته ... انا فرحناله قووووي .
ميرنا : قولي ربنا يعين سارة على غلاسة ابنك .
فوزيه : ما تقوليش على اخوكي كدة .. اخوكي مش غلس .. دة زين الرجالة
رهف غيرت رايها ونزلت من اوضتها .... لقيت المناكفة مع اخواتها احسن من قاعدتها في الاوضة لوحدها ..... وهي نازلة سمعت الكلام اللي امها بتقوله على عبد العزيز
رهف: هههههههههههههههههه
اعترفي بغلاسة ابنك يا ماما
عمر: ليه هو في حاجة حصلت ولا ايه
ميرنا بتبص لرهف وبتقولها اوعي تقولي ...عمر عمال يبص لرهف وميرنا باستغراب
رهف: لا ولا حاجة حيكون في ايه يعني
عمر : بس يا جبانة خايفة من ميرنا .
رهف: انا مش جبانة بس مش عايزة اقول وخلاص
عمر: انتوا حرين هو انا حتحايل عليكم ولا ايه ...
رهف: هههههه
خلاص حنقول لمي وهي مش حتقول لبابا ... صح يا مي
عمر: بنتي اصلا ما بتخبيش حاجة عليا ... وهي مش عايزة تسمع منكم حاجة
ميرنا : تعالي يا رهف نقعد فوق في الاوضة احسن انا وانتي ... احسن من القعدة معاهم ..
رهف : يالا يا اختي يا حبيبتي ههههه.
عمر: مع الف سلامة والقلب داعيلكم
فوزيه: انت عامل ايه يا ابني شكلك مش عجبني النهاردة في حاجة .
عمر: لا يا ست الكل ما فيش حاجة ... بس شكلي ما نمتش انبارح كويس ونمت متأخر وصاحي بدري ...
فوزيه :طيب ما تقوم تنام وتريح يا حبيبي ....
عمر : شوية كدة وحطلع انام ... روحي نامي انتي يا ماما .
فوزية : ماشي خلاص انا حنام لو ابوك جه وانت قاعد قولي اني طلعت انام .
عمر : ماشي يا ماما .... تصبحي على خير .
وقامت فوزيه....
عمر بص لبنته لقاها نايمة في حضنه زي الملاك ... سرح فيها وفي ملامحها الجميلة دي... بنته كانت اكبر من عمرها ما بتحبش تلعب كتير زي الاطفال اللي في سنها ..ولا تتكلم مع حد ... كانت لغز للكل.. وما حدش يعرف اللي جواها سواء كانت زعلانة او فرحانة... ومحدش يقدر يقرب منها ...والوحيد الي فاتحه له المجال ابوها ... وبعده عمها عبد العزيز ... يعنى بتميل للرجالة اكتر من عماتها.. والحاجة دي كانت بضايق عمر قوووي ...عايزها تتقرب من عمتها اكتر... مع انهم مش مقصرين معاها .. بس مش عارفين يكسبوها ..يمكن لانهم سنهم صغير مش عارفين يتعاملوا معاها ...واخته نورا مشغولة مع جوزها وعيالها .... قام عمر وشال بنته ..
وعمر قايم وهو شايل بنته ... نزلت ميرنا ....
ميرنا : رايح فين يا عمر ...
عمر : انت مش شايفة مي نايمة ... طالع انيمها في سريرها
ميرنا : صحيح يا عمر ... انت سجلت مي في المدرسة ولا لسة .
عمر : اه عمتها نورا سجلتها خلاص .
ميرنا : طيب كويس ... انت حتنام ولا نازل تاني .
عمر : لاء خلاص حروح انام لاني تعبان طول النهار في الشغل
وهو طالع قابل رهف ....
رهف : على فين .
عمر : حنام ... في حاجة يعني .
رهف : لا عادي ... تصبح على خير .
عمر : وانتي من اهله .
وطلع عمر لفوق وحط بنته في اوضته ..مع انها دايم تنام في اوضة تانية خاصة بيها ...بس الليله دي ما خلهاش تنام لوحدها وكان عايزها تنام في حضنه .
قعد عمر على مكتبه وهو بيفكر في حياته ......الي تغيرت 180 درجه.... مي وحتدخل المدرسه بعد الاجازه ... ودلوقتي كدة هي عايزة عناية اكتر من الاول...مين اللي حيدرسها ويعتني بامورها المدرسية ,,,... بتروح تشوف غيرها من البنات ...واكيد حتكتر اسألتها على امها ... حيقولها ايه لما تسأله... هي سالته مره ..وقال لها انها في الجنه ..ووقتها قعد ساعة عشان يفهمها ..ومن بعدها ما سألتهوش تاني ولا فتحت الموضوع معاه ..... مع انه حاسس ببنته ...لما ببص لعنيها بيلاقيها مليانة اسألة كتير..... واللي متعبه انها ما بتتكلمش ولا حتى بتنطق بكلمة واحدة ....... والموضوع دة مقطع قلبه ... ومش عارف يعمل ايه مع بنته ..

يا ترى الايام اللي جاية مخبية ايه لعمر ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
asirt_elroh
عضو فايق
عضو فايق


عدد الرسائل : 345
الشهرة : tota

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   19/7/2009, 11:17 pm

لا يا نوسه انا متابعه معاكي بس مش عايزه اقطعك
ههههههههههههههههههه
كملي يا جميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sara essam
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 1920
الشهرة : الكونتيسة

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   20/7/2009, 12:51 am

اخيرا خلصتها كملي بقى اية اللي حصل؟؟؟؟

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   20/7/2009, 9:22 pm

خلاص اوك هكمل يا بنوتات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   20/7/2009, 9:30 pm

الفصل الثالث
الجزء الثالث


وفي لندن ....
عبدالعزيز: سارا انا خارج دلوقتي عندي شغل حخلصة وارجع .
سارا: طيب..حتيجي امتى ؟
عبدالعزيز:مش حتأخر ... ان شاء الله حرجع على الساعة 5 العصر .
سارا: حتسبني هنا لوحدي ؟؟
عبدالعزيز:لو زهقتي روحي الجيم اللي تحت ... واطلبي لكي غدا عشان انا حتغدى برة .
سارا: بس انا بخاف يا عبد العزيز ...
عبدالعزيز: ماتخافيش ما فيش حد حياكلك ... اعتقد اني مش متجوز عيلة .
سارا: خلاص روح براحتك .....
عبدالعزيز: لو عوزتي حاجة اتصلي بيا على الموبيل .
سارا: حاضر..
وخرج عبد العزيز من الفندق ... وسارة كانت مضايقة قوووي من تصرفاته .... يعني يسبني كدة واحنا لسة في شهر العسل ....ايوة انا ما انكرش ان الايام اللي فاتت كان بيفسحني كل يوم في مكان شكل ...ومش مقصر معايا ... بس ما يسبنيش كدة لوحدي ...وشغل ايه دى اللي حيتأخر فيه لغاية الساعة 5 .... وكمان حيتغدى برة .... افتكرت صحبتها مريم ... قالت حتصل بيها واتكلم معاها شوية ... واتصلت من تليفون الفندق على موبيل صحبتها ..
سارا: الوووو
مريم: اهلا ... مين معايا
سارا: انا سارة انت ماعرفتنيش يا وحشة ؟؟
مريم: اهلا اهلا بالعروسة اخبارك ايه ؟؟
سارا: تمام بخير وانتى؟
مريم: انا بخير والحمد لله
سارا: بقولك ايه يا مريم ايه رايك تجيلي الفندق نقعد مع بعض النهاردة
مريم: لا انا اتكسف من جوزك ..
سارا: لاء ما هو مش موجود انا لوحدي ..
مريم استغربت من جوز صحبتها ازاي سايبها في شهر العسل ...سكتت وما حبتش تعلق على الموضوع وتحرج سارة ....
مريم: انتى فين وانا اجيلك
سارا: انا في فندق الفور سيزن..
مريم: خلاص كمان ساعة وحكون عندك ....
سارا: خلاص انا في جناح في الطابق الاخير ..
مريم: سي يو..
وقفلت التلفزيون مع صحبتها .....وهي مبسوطة لانها لقت حد يتكلم معاها بدل ما تكلم الحيطة ....راحت تلبس وتجهز عشان تستعد وتستقبل صحبتها ... ونزلت الريسبشن عشان تستنى مريم صحبتها .
مريم وصلت بعد عشر دقايق من نزول سارة للريسبشن ...ومريم كانت لبسة بنطلون جينز ضيق جدا .... واستغربت سارة من لبسها .. وكمان كانت لبسة بلوزة كحلي ... ومنزلة شعرها الطويل على كتفها ...
مريم: هااااااااااااااااي سوسو
راحت لها سارا وسلمت عليها ....
سارا: اهلا مريم
مريم: يارب ما اكونش اتأخرت عليكي ..؟؟؟
سارا: لاعادي..المهم ما اكونش انا معطلاكي
مريم: بالعكس انا اتبسطت قوووي لما اتصلتي بيا .... على الاقل ارتاح من اخواتي شوية .
سارا: طيب تعالي نقعد هنا ونطلب حاجة نشربها .
مريم: ايه نقعد هنا تعالي نخرج برة الفندق ونروح مطعم
سارا بارتباك : لاء نطلع فين مما ينفعش ؟
مريم: ليه مش عايزة تتغدي معايا ؟
سارا:لا يا بنتي ... انا عزامكي على الغدا في مطعم الفندق .
مريم: ما ينفعش انتي عروسة ... وثاني حاجة اي مطعم فندق دة .. انا بعرف مطعم عراقي اكله يجنن .
سارا: يااااه من زمان مأكلتش من مطعم عربي كل اللي المطاعم اللي بناكل منها مش عربية.
مريم: خلاص يالا نروح المطعم اللي انا اعرفه .
سارا: لاوالله مااقدرش ... لاني ما استاذنتش من عبد العزيز
مريم: لو استأذنتي منه مش حيوافق
سارا: وانا اعتقد كدة ... يبقى خلاص خلينا هنا وما نروحش في حتة ..
مريم: هو حيجي امتى ؟
سارا: يعنى على الساعة 5 العصر...
مريم: خلاص يادوب نروح ونرجع قبل ما يجي
سارا: بس ما ينفعش اخرج من غير ما اقوله
مريم: رني عليه
سارا: لالالالا اخاف اتصل بيه .. انا عارفة هو مش حيوافق ... خلاص خلينا هنا بقى وخلاص .
مريم: لا سارا يالا اتصلي بيه ... في تليفون هناك اهو ...
سارا: ربنا يستر ... لحظة حروح اتصل بيه .
وراحت سارة للتليفون وهي مرعوبة من رد فعل عبد العزيز ... بعد ما دخلت الفولس واتصل بعدالعزيز مردش عليها ... حاولت مرة ثانية وثالثة ولا في فايدة ...
عبدالعزيز كان قاعد مع رجال اعمال عشان كان بيخلص شغل معاهم ومخلي الموبيل بتاعة على السايلنت .
سارا: مش بيرد..
سارة رجعت لمريم وهي مرعوبة ..
سارة : ما بيردش عليا ... شكله مش فاضي ... انا خايفة يا مريم
مريم: يا مجنونه خايفة من ايه ... انتي بلغي الريسبشن انك خارجة ولو رجع جوزك يبلغوه ... اصلا حتى لو اترفز عليكي مش حيزعقلك انتوا في شهر العسل ..
سارا: طيب خلاص بقى خلينا نتغدى هنا وخلاص .
مريم: يوووه بجد انت جبانة ومملة ... يالا حفسحك في مكان اعتقد ان جوزك ما فسحكيش فيه ...
سارة فضلت تفكر في الكلام اللي قالته مريم ... طيب هو دلوقتي عبد العزيز سايبني لوحدي ويمكن يتأخر ليه انا ححبس نفسي .... وفي واحدة حتفسحني ليه ما اخرجش واتبسط .
سارا: خلاص يالا نروح
مريم: ايوة كدة خليكي عندك شخصية
كانت الساعه حوالي 11 الظهر...خرجوا وراحوا يتمشوا مروا جنب ستاربكس ..وكانت هناك في شلة شباب عرب واقفين ..الشباب اول ما شافوا مريم سلموا عليها وردت السلام عليهم كأنهم اهلها .
سارا: مريم مين دول ؟؟؟؟
مريم: محمد وخالد اخوات مها صحبتي
سارا باستغراب: وانتي ليه بتسلمي عليهم
مريم: وفيها ايه زي اخواتي بالظبط كلنا هنا اصحاب .
سارا بجد اتصدمت ..غريبه . ....لما جت الساعة 12 ونص راحوا يتغدوا لان مريم ما فطرتش ... وسارة كانت وكله على الفطار نص قطعة كروسون وفنجان قهوة .
وكانوا ميتين من الجوع ... اتغدوا في المطعم العراقي(اللهم انصر اخواننا العراقيين )....
بعد ماخلصوا غدا ... راحوا يتسوقوا ودخلوا وايت ليز مول... طول الوقت كانت شلة الشباب وراهم ما فرقتهمش لحظة ...سارة ما كنش عجبها الوضع ابدا .... مريم ما خلتش شاب الا ومشي ورانا .... طيب هي ممكن يمشوا وراها عشان لبسها .. طيب انا يمشوا ورايا ليه وانا محجبة وملتزمة ...واي شاب عربي يشوفهم لازم يعلق ... اللي قول ايه الجمال دة ... واللي يقول اموت في العربي . واللي يقول ايه القمر دة ..كان الوضع منرفز سارة جداااا لانها مش بتاعت شباب والحاجات دي ....وكانت مضايقة جدا وفي نفس الوقت مكسوفة من صحبتها انها تسبها وترجع الفندق ... ومريم ما كانش هامها الوضع بالعكس دي كانت مبسوطة على الاخر ...
مريم: بقولك ايه ياسارة ايه رايك ندخل السينما اللي هنا .
سارا: لا اخاف اتأخر .. انا بقول كفاية كدة ونرجع الفندق
مريم: ليه لسة الساعة 2 الظهر قدامك لسة 3 ساعات كمان .
سارا: طيب لو في فيلم دلوقتي ماش لو ما فيش خلاص .
مريم: اوكي يالا بينا ..
سارا ..كان نفسها تدخل الفيلم على الاقل تخلص من شلة الشباب اللي مشينين وراهم ... المهم راحوا فوق للسينما ولقوا كذا فيلم بمعروض ... لقوا فيلم Freaky Friday..مع ان سارا شايفته قبل كدة بس قالت معلش..مريم قالت انا عايزة اشوفه لان اصحابي كلهم كانوا بيمدحوا فيه ....... ودخلوا الفيلم.... واتبسطت سارا لان القاعه كانت تقريبا فاضيه ... لانه فيلم قديم شوية ...قعدوا في الصف القبل الاخير ....طبعا خدوا الفيشار والبيبسي......شوية وحيبدأ الفيلم الا ولقوا شلة الشباب اللي كانوا ماشيين وراهم دخلوا السينما ... وكانوا تقريبا 8 اولاد قعدوا وراهم ... يعني القاعة ما فيهاش الا سارة ومريم وشلة الشباب بس ... سارا ما حبتش تقوم عشان ما تعديش قدامهم ...وفضلت قاعدة وهي مضايقة من الوضع ... بجد كانت خايفة جدااا وحست بالذنب وتأنيب الضمير ... لو عرف عبد العزيز حيعمل معاها ايه .... وافتكرت لما اترفز عليها لما كانت في الباخرة على السطح لوحدها وكان الشباب بيبوصوا عليها .... امال حيعمل ايه لما يعرف اني كنت في السينما وواضح ان الشباب دول دخلوا عشانهم مش عشان الفيلم ......حست انها غلطانة ..مع انها مالهاش ذنب... بس المظاهر خداعه وهي كانت مع وحده مبينة مفاتنها كلها.....
سارا وهي بتوشش مريم : تعالي نخرج من السينما شكلنا كدة غلط ومش لطيف خالص
مريم : واحنا مالنا بيهم .. لا انا مش عايزة اخرج انا عايزة اكمل الفيلم ..
سارا: شوفيه بعدين ... يالا يا مريم ما ينفعش كدة .
مريم: عايزة تخرجي انت براحتك انا مش عايزة .
اتصدمت سارة من رد مريم .... اصلا هي مش خايفة على سمعتها ... سارة قعدت تفكر ... حتلطع ازاي وحست انها خلاص حتعيط يالله ازاي انا كنت مخدوعة في الانسانة دي ... يارب صبرني واسترها من عندك يارب ...اصلا انا استاهل ليه اخرج معاها من الاساس وكمان مش واخدة الاذن من جوزي ...ياربي اعمل ايه ..
قعدت تشوف الفيلم وهي مش قادرة تركز من صوت الشباب اللي مخلوش كلام الا وقالوا عليهم ... سمعت شاب وراها بيقول لصاحبه .. تخيل اللي قاعدة قدامي دي المحجبة لو لبست بنطلون زي صحبتها حيطلع عليها فظيع ..
سارة لما سمعت الكلام دى اتنرفزت وكان الدمعة على عنيها خلاص .... لانهم كانوا يقصدوها هي لان هي اللي وراهم .
وقاموا الشله الباقيه يضحكوا ....
مريم: سارة طنشي ولا يهمك بكلامهم
سارا: مريم كفاية كدة يالا نطلع
مريم: انا مش عايزة يالا اسكتي وما تبوظيش الفيلم عليا ...
قام واحد من الي ورا على اساس انه حيخرج وهو بيمر من ورا سارة الا وجسمه لمس راس سارة ...سارة اتصدمت ..ولفت على ورى بسرعه ... الا والشلة كلها قامت تضحك تاني ... وقامت عالطول سارة .وقالتلهم قلة ادب ....وخرجت من السينما ... اللي كان منرفزها انهم كانوا مطنشين مريم مع انها مش لابسة الحجاب وكل حاجة ظاهرة فيها ...وحاطة ميك اب صارخ ... بس ما يتلاموش لان جمال وبراءة سارة لا يقارن بجمال مريم المصطنع ..
مريم اللي جريت ورا سارة عشان تحصلها
مريم: سارة ... استني انت رايحة فين
سارا: انتي ايه رايك عجبك الوضع اللي كان جوة .
مريم: ياشيخه عادي وفيها ايه يعني
سارا: بجد انا اتصمدت فيكي يا مريم انا مكنتش اتوقعك بالاخلاق دي ابدا
مريم :ليه هو انا عملت ايه ... ما تبقيش معقدة وخليكي فري .
سارا: دة مش تعقيد ...
مريم بسخريه: مش عارفة انك ملتزمة للدرجادي
سارا: مش لازم اكون ملتزمة عشان ارضى على الوضع والبيئة اللي انت عايشة فيها دي .
مريم: يالا يا سارة وبلاش زعل . تعالي عشان نكمل الفيلم
سارا: لا انا مش حرجع وحروح النفدق
مريم: كفاية بقى ياسارة ويالا نكمل الفيلم
سارا: بس انا مش عايزة
مريم: خلاص انتي حرة هو انا حتحايل عليكي ...خدي تاكس وروحي الفندق انتي مش صغيرة انا جيتلك الفندق لوحدي .
سارا: بس..مريم انتي بتتكلمي بجد
مريم : ايوه والله بتكلم بجد
سارا: انت مش غلطانة انا اللي غلطانة اني طلعت معاكي اصلا .
مريم: بقولك انا مش عايزة وجع دماغ وتقلبهالي دراما ... عايزة تمشي مع السلامة
سارا:ماشي
سارة نزلت تحت .. قامت تتمشى في الشارع بدور على تاكسي عشان يرجعها الفندق... وبعد ما وقفت تاكسي افتكرت ان شنطتها مش معاها ... ياربي انا شكلي نسيتها في السينما .. ما فيش حل الا اني ارجع تاني عشان اجيبها ... وبعدين افتكرت الشباب وخناقتها مع مريم ... فعشان كرامتها ما رضيتش ترجع تاخد الشنطة ... طب ايه الحل دلوقتي ... اعتقد ان الفندق بعيد .. اسأل مكانه فين واروح له مشي.
......
وفي مصر وتحديدا في شركة شوقي وصلاح .. كان شوقي في مكتبه بيفكر في بنته سارة اللي ما كلمهاش الا مرة واحدة ... وحشته قوووي ومشتقالها جداااا ... وهو سرحان .. كان في حد بيدق باب المكتب ففاق من السرحان اللي كان فيه .
شوقي : اتفضل .
تامر : السلام عليكم يا بو محمد .
شوقي وهو شايفه من ساعتين : اهلا يا تامر بتعمل ايه هنا انت مش عندك جامعة دلوقتي .
تامر : لاء انا عندي محضرات بليل .
شوقي : اكيد عايز حاجة عشان كدة جيت .
تامر بهزار : طبعا جي اطمن على فلوسي اللي انتوا بتشغلوها هههههه
شوقي : والله انا نفس اعرف انت امتى حتكبر وتعقل وتبقى راجل متحمل المسئولية وتبقى زي اخوك محمد وعبد الله .نفسي اعرف ايه اللي بيعجبك فى السرمحة في الشوارع مع الشباب اللي زيك .نفسى تركز كدة في مذكرتك .
تامر : ايه يا بابا المحاضرة الطويلة العريضة دي .... ليه الكلام دة كله .. كل دة عشان جيت اسلم عليك ... وادرس ايه دلوقتي ما فيش امتحانات لسة .
شوقي : اللي يسمعك كدة يقول انك اصلا بتذاكر اوقات الامتحانات .. اللي في سنك اتخرجوا من زمان .
تامر : ان شاء الله حذاكر وحتفرح بابنك قريب .
شوقي : حشوف .. ما معدتش على اخوك محمد قبل ما تجيلي .
تامر : لاء طبعا لازم اجيلك انت الاول بعدين اطمن على الرعية هههههه .
شوقي : الكلام دة تضحك بيه على امك مش عليا .
تامر : مالك يا بابا النهاردة انت مش طايقلي كلمة ليه .
شوقي : لا ما فيش حاجة بس مضايق شوية ..حال عمك صلاح مش عجباني الايام دي .
تامر : عمي صلاح ... خير ماله
شوقي : هالك نفسه في الشغل مش عايز يريح نفسه وصحته ومش عايز يسمع كلامي .
تامر : سيبه على راحته يا بابا هو عارف مصلحته .
صالح:على رايك يا ابني ... يالا بقى نروح عشان امك ما تتنرفزش علينا ههههههه.
تامر : انت خايف من ماما هههههههه.
شوقي بص لابنه بنظرة سكتته وما خلتهوش يتكلم كلمة واحدة .
وهما خارجين من المكتب لقوا عمر قدامهم كان شايل ورق لابوه لصلاح لانه كان عايزهم .
عمر وهو بيسلم على عمه شوقي : ازيك يا عمي ... شكلك خارج .
شوقي : ايوة يا نبي حروح الساعة بقت 4ونص .
عمر: مع الف سلامة وسلم على ام محمد .
شوقي : بقولك ايه يا عمر خلي بالك من ابوك شوية .
عمر:ما تخافش يا عمي انا واخد بالي منه بس هي الفترة دي بس لغاية لما يرجع عبد العزيز بالسلامة .
ابتسم شوقي : ان شاء الله يرجعوا بالسلامة .
عمر: ههههههههه شكلك كدة وحشك قوووي يا عمي ... كل دى عشان نسيبك امال انا رحت فين .
شوقي وحط ايده على كتف عمر : والله لو عندي بنت تانية انا ما كنتش اترددت وجوزتهالك ... انت عارف يا عمر انتوا كلكم عيالي ... انت في معزة محمد وعبد الله وتامر .
عمر: متكشر قوووي يا عمي على الشعور الطيب دة بس انا كفاية عليا مي بالدنيا كلها .
شوقي : ومين مي دي كمان .
تامر : ههههههه ايه يا بابا دي بنته .
شوقي : اه انا بحسب تعرف وحدة اسمها مي هههههههه
عمر بابتسامة : لا ماتخافش يا عمي ما فيش حد يقدر يملى مكان ام مي الله يرحمها .
شوقي حب يغير الموضوع : معلش يا بني اصل انا جعان هههههه
تامر : وانت عارف يا عمر لو ابويا جاع محدش يقدر يقرب منه .
شوقي : ولا يا تامر لم لسانك .
سكت تامر وحس ان ابوه اتنرفز منه بجد .
شوقي : يالا يا عمر ما نعطلكش عن ابوك ... وزي ما وصتك يا بني خلي بالكم من ابوكم ولو عايزين حد يسد مكان عبد العزيز لغاية لماترجع تامر موجود .
تامر :ايه يابابا هو انا فاضي .
شوقي : مش انت لسة قايل ان ماعندكش امتحانات وما فيش مذاكرة دلوقتي .
عمر: هههههههه...ما تخافش يا تامر مش حنحتاجك .. انا ومحمد بنقوم بشغل عبد العزيز لغاية لما يرجع ان شاء الله .
تامر وهو بيبص لعمر بنظرات شكر انه انقذه من الورطة اللي ابوه كان عايز يحطه فيها ...
شوقي : ربنا يوفقكم يا اولاد ويبارك فيكم ان شاء الله .ماشي يابني مش عايز حاجة .. وسلم على الوالدة ومي .
عمر : شكرا يا عمي يوصل ان شاء الله .
وخرج شوقي وابنه وراحوا للبيت
عمر راح لابوه واداله الاوراق ولاحظ عليه انه بجد تعبان ... ولازم يروح البيت عشان يستريح وبعد مناقشات ومحاولات مع عمر وابوه استسلم صلاح لالحاح ا بنه ورجع للبيت لانه كان مرهق جدا .
وفي العربية تامر ... اللي مشى السواق عشان هو اللي يوصل ابوه ....
تامر : شوف يابابا عايز اقولك حاجة وان شاء الله توافق .
شوقي : خير عايز ايه .. فلوس اعتقد اني محول لك في حسابك مبلغ مش صغير ..
تامر : لا يابابا مش عايز فلوس بس عايزك في موضوع كدة ..
شوقي : عايز ايه ...
تامر : اصحابي بعد ما يخلصوا امتحانات اخر السنة عايزين يروحوا جولة لاوروبا .... وكنت عايز اروح معاهم .
شوقي : ورايحين يعملوا ايه في اورويا .
تامر : مش حيعملوا حاجة دي فسحة .... سياحة يعني .
شوقي : يعني هي ما ينفعش الفسح في بلدك ما هي مليانة سياحة ولا لازم السفر كل سنة
تامر : يابابا الجو هنا بيبقى حر في الصيف
وبعد مناقشات تامر مع ابوه عشان يقنعه بالسفر ... وافق شوقي ان ابنه يسافر ... وقالوا انت ما بقت صغير واعمل اللي انت عايزة ...
تامر وهو فرحان ومبسوط ان ابوه وافق : خلاص يلا بقى يا ابو محمد حولي مبلغ على الحساب عشان السفرية .
شوقي : وليه تاني ماانا لسة محولك ... هو انت ما بتشبعش ..
تامر : يا بابا انا عايز مبلغ يكفي .. تذاكر وفندق وفسح .
سلمان: يبه المبلغ ما يكفيش ..تذاكر وفنادق ودنيا..
شوقي : خلاص امري لله .... بس بشرط ما فيش سفر الا لما ترجع اختك سارة .
تامر : طبعا يابابا فاضل على نهاية الامتحانات حوالي شهر واسبوع واكيد حتكون رجعت .
شوقي : ماشي ربنا يسهل ان شاء الله .
وفي لندن .....
..عبدالعزيز الي كان يحس بالذنب لانه ساب سارة لوحدها ... انا حرجع بدري عشان خاطرها ... شاف موبيله لقى عليه 3 مكالمات من رقم غريب .. المهم انه رجع وكان نفسه انها ما تكونش اتغدت عشان يخرجها ويغديها .... لسة ما جتش الساعة 3 الا وهو وصل الفندق ... اول ما دخل الريسبشن بلغة ان المدام خرجت وسابت الرسالة انها حترجع قبل ما توصل .....عبدالعزيز وهو مستغرب وسأل العامل هي طلعت مع حد ولو لوحدها ...قاله موظف الريسبشن خرجت مع بنت زيها ...قام عبد العزيز يفكر مين اللي تعرفها سارة هنا .... بجد كان شايل همها ...ورجع للجناح واستناها وقال لما ترجع حعرف هي راحت فين .... وطول الوقت كان بيفكر فيها وشاغل همها راحت فين دي .... وجات الساعة 4 .... وبعدين الساعة 5 ولسة الهانم ما رجعتش .....اكيد حصلها حاجة ... والشيطان بدأ يلعب يلعب في عقله ...وقعد يكلم نفسه ... البنت دي امانة عندي .. وانا ما حفظتش عليها .. كان حاسس بالذنب انه سابها لوحدها ... يارب كنت اعمل ايه بس ... سارة اول مرة تسافر وما تعرفش المكان اللي في لندن .... وهي لسة صغيرة .. و مالهاش تجارب وياترى مين البنت اللي خرجت معاها دي ....مش عارف يعمل ايه يخرج يدور عليها ولا يستنى شوية ولا يعمل ايه بس ....... قعد يدور في الاوضة بتاعتهم عن اي ورقة او رقم تليفون هي كانت كتباها ......وسأل موظف الريسبشن عن مواصفات البنت اللي خرجت معاها مراته ...الساعة بقت 6 ولسة سارة ما وصلتش وعبدالعزيز قرب يجنن ومش عارف يعمل ايه ولا يتصرف ازاي .. ...يارب ما يكونش حصل حاجة وحشة لسارة ... حقول ايه لاهلها بس .. حقولهم اني سيبتها في شهر العسل ورحت اخلص شغل قعد على السرير ... اول مرة يحس بالخوف بالشكل دة ...الساعة بقت 6 ونص .. وبعد ربع سارة الباب اتفتح ودخلت سارة ....
..................................................
ياترى ايه حيكون رد فعل عبد العزيز لسارة ؟؟؟
وياترى ايه سبب تأخير سارة لغاية دلوقتي ؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sara essam
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 1920
الشهرة : الكونتيسة

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   21/7/2009, 12:29 am

نوسة انت عايزة قطم رقبتك
انجزي وهاتي البافي


_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
tahany
عضو فضى
عضو  فضى


عدد الرسائل : 964
الشهرة : nanoooo

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   21/7/2009, 1:09 am

يلا يا نوسه كملى
احنا معاكى
Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   21/7/2009, 4:22 am

هههههههههههههههه
حاضر هجيبو اهو بس رقبتى لالالالالالالا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   22/7/2009, 3:19 am

الفصل الرابع
الجزء الاول

بعد ما دخلت سارة الجناح ..قام عبدالعزيز على طول اول ما سمع الباب اتفتح . ولما شافها ... مش عارف يضحك انها بخير .... ولا يصرخ لانها اتأخرت وخرجت من غير اذنه .
سارا كانت خايفه وميته من الخوف .... ومش عارفة تقوله ايه .. كانت متأكدة ان عبد العزيز رجع وهي اتأخرت في الرجوع ... الساعة كانت 6 ومش عارفة تعمل ايه ولا تتصرف ازاي وكانت مرتبكة جدااااا .... وهي مش عارفة انه من بدري وهو هنا ..
عبدالعزيز وهو بيحاول يتحكم في اعصابه :انتي كنتي فين ... ممكن اعرف ؟؟
سارة كانت حاسة انها حتموت من التعب .... ومش قادرة تشرح لعبد العزيز سبب خروجها ... بس هو عايز يعرف هي خرجت مع مين وراحت فين .
سارا بتعب: خرجت مع صحبتي .
عبد العزيز : ما انا عارف انك خرجتي ... ومين صحبتك دي اللي خرجتي معاها .. وليه ما قلتليش اصلا انك حتطلعي .
سارة بسبب التعب ... ولانها كانت متنرفزة من الوضع ومصدومة في صحبتها .. ومن جوزها اللي سابها وراح يخلص شغل ...ودلوقتي جي يحاسبها .
سارا:اعتقد انك مالكش دعوة بيا ... وانا ما حققتش معاك وانت خارج .... يعني ما تحققش معايا بالطريقة دي .
هنا بقى عبد العزيز ما قدرش يمسك اعصابه ... ومسك دراعها جامد وشدها ..
عبدالعزيز: حسنى اسلوبك معايا فاهمه ..وكلمينى عدل ..كنتي فين ؟؟
سارة دراعها وجعها ... وخايفة جدا من عبد العزيز .. لانه كان متنرفز على الاخر .... بس هي تعبانة جداااا ... ومش قادرة تتخانق ...
سارا: سيب ايدي
عبدالعزيز: مش حسيبها .... يالا ردي عليا ...

سارا: اااااااه سيب دراعي بقى وجعني ...لحسن والله مش حقولك
عبدالعزيز: حتتكلمي غصب عنك
عبد العزيز زعق فيها جامد .... وسارة خلاص قربت تعيط من شدة الالم اللي في دراعها وهي خلاص مش ناقصة .
عبدالعزيز: بقولك ايه انا روحي بقت في مراخيري .... وانت فاكرة ان الدموع اللي في عنيكي دي حتأثر فيها تبقى غلطانة .
سارا:انت مش انسان انت وحش ... بقولك سيب دراعي .
عبدالعزيز: ايوة انا وحش ... ومش حسيب ايدك
وجرها جامد وراه ورماها على الكنبة .. قعد جمبها وايديه لسة ماسكة دراعها .
عبدالعزيز: حتتكلمي ولا ايه
سارا ساكته ولا حتى معبراه وشهها كله دموع ... وهي بتتكلم في سرها ( في اكتر من طريقة ممكن يتعامل معايا فيها ،،، ليه القسوة دي كلها ))
عبدالعزيز: سارة على فكرة انا مبهزرش .. اتكلمي احسن لك
سارا وصوتها كله عياط : انت وجعت دراعي قوووي ... سيبني بقى .
عبد العزيز حس انه شادد قوووي على دراعها ... راح ساب دراعها فجأة ... سارة كانت بتدعك مكان مسكتة وبتتكلم في سرها (( هول ليه بيعمل معايا كدة ايوة انا غلط بس الموضوع كله ما يحتاجش كل اللي هو عمله دى .... وانا ما اتأخرت الا ساعة عن ميعادة )) ... عبدالعزيز حس انه خلاص راسه حتنفجر ونفسه يموتها من برود اعصابها ... وبيتكلم في سره ( هي ليه مش عايزة تتكلم ... ليه مش عايزة تقولي هي كانت فين ))) ... وبعدين اخد نفس طويل ...
عبدالعزيز: ودلوقتي بقى ممكن تتكلمي
سارا: بقولك خرجت مع صحبتي
عبدالعزيز: وليه اصلا ما قلتليش انك حتخرجي ؟؟؟
سارا: اتصلت بيك بس انت ماردتش عليا ... وبعدين سيبتلك خبر في الرسبتشن...
عبدالعزيز: طيب خرجتي مع مين
سارا: مع صحبتي مريم
عبدالعزيز : اتعرفتي عليها امتى دي
سارا: دي صحبتي اللي شفناها في مادم توسودس...
عبدالعزيز رجعت له العصبيه تاني : طلعتى مع البنت دي ...اللي احنا شوفناها ...؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سارا: ايوة ليه ؟؟؟
عبدالعزيز قام على طول: لا ولا حاجة ما فيهاش حاجة خالص ... ورحتوا فين بقى ان شاء الله ؟؟؟
سارا وهي خايفه منه قوووي : رحنا تغدينا بس..
عبدالعزيز: لغاية الساعة 6 وانتوا بتتغدوا
سارا وهي مرتبكة : لا وكمان رحنا السينما
سارا ما حبتش تقوله اللي حصل هناك ...
عبدالعزيز: طيب لما حسيتي انك حتتأخري ليه متنازلتيش شوية على نفسك واتصلت بيا ... ولا انا مش على البال اصلا .
سارة بعد ما سمعت الكلام دى عبد العزيز سرحت ...وقالت في سرها ((( انا كانت فعلا ناوية اتصل بيه لما خرجت من الوايت ديزني بس هي كانت ناسية شنطتها اللي فيها الفلوس .. وما قدرتش ترجع .. وفضلت ماشية في الشوارع وهي ميتة من الخوف ... ومش عارفة تتصرف ازاي .. ايوة هي بتتكلم انجليزي ... وخافت تسأل واحد يقوم يلعب عليها ويعملها حاجة ..لانها غريبة عن البلد ..وبعد فترة شافت عيلة مكونة من اب وام واولادهم .. وحست براحة نفسية لما شافتهم .. الام كانت منقبة والاب كان بدقن ..يعني حست انها عيلة عارفة ربنا .. وراحت للام وهي مكسوفة .. بعد ما سلمت عليها قالت لها ممكن توصيليني للفندق .. والعيلة طلعت مصرية .. وما قصروش معاها وساعدوها لغاية لما وصلت للفندق .. عشان كدة اتأخرت ,, وخافت تقول لعبد العزيز كل اللي حصل عشان ما يترفزش عليا اكتر ما هو متنرفز ))...
وفاقت سارة من السرحان ..سارا: ااااه اصل شنطتي ضاعت
عبدالعزيز: ازاي ضاعت يعني
سارا: شكلي كدة نسيتها في السينما .. بس ما فيهاش حاجة مهمة ..
عبدالعزيز: طيب صحبتك ماعندهاش تليفون ...
سارا: طبعا معاها بس انا اتكسفت اني اطلب منها .
كانت فعلا تعبانة ... وحاسة انها مخنوقة جداااا...وعبد العزيز مش سهل عليه الموضوع عبدالعزيز: يعنى انا مش مهم ..اتفلق اقول ياترى يا هل ترى .. عشان الهانم مكسوفة تطلب من صحبتها التليفون تتطمن اللي قاعد في الفندق هناااا.
سارا:كفاية بقى يا عبد العزيز ما ليش نفس اتكلم ممكن نأجل الكلام لبكرة .. انا تعبانة قوووي
عبد العزيز اتنرفز اكتر .....
عبدالعزيز:انت باردة جداااا .. ومش حاسة باي مسؤولية ..مش انتي اللي تقوليلي كفاية ... والله يا سارة لو اللي حصل النهاردة اتكرر تاني ... والله لاارجعك على مصر على اول طيارة وعلى بيت اهلك فااااااهمة .
سارا ماكانتش متوقعة انه يقول الكلام دى ... قامت من الكنبة بسرعة ...
سارا: ومين قالك اني مش عايزة ارجع بلدي ... روح احجزلي ... اصلا انا نفسي ارجع النهاردة قبل بكرة ..اوعى تفتكر اني مبسوطة هنا ... لا تبقى غلطان
عبدالعزيز: سارة ماتنرفزنيش اكتر ماانا متنرفز اعقلي يا سارة ..
سارا : انا برضه اللي اعقل .. ما تشوف نفسك انت الاول .. انا من ساعة ما دخلت من بره وانت نازل فيا اهانة وتجريح وشوية وهتضربني .....حرام عليك والله حرام ..
وترجع تقعد على الكنبة تاني وتعيط ...
سارا: انا احلامى أتحطمت .... اناعارفة انك ما بتحبنيش ومستحملني غصب عنك ... بس انا ذنبي ايه .. انت الراجل .. انت اللي اتقدمتلي .. لو مكنتش عايزيني ليه تجوزتني اصلا .. ما اقدرش اقول لابويا لالالا لو قالي حتتجوزي فلان .. بس انت الراجل ممكن تقول لابوك لالالا ليه ما قلتش ...ليه تعذبني .. انت سيبتي لوحدي .. ومريم جت هنا ...انا ما كنتش ناوية اخرج اصلا بس هي اصرت .. قلتلها كلها ساعة ارجع .. بس اعمل ايه ... التأخير كان غصب عني .. والله حرام .. مريم طلعت خاينة وانت كمان .. كلكم سيبتوني لوحدي ... ايوة يا عبد العزيز انا عايزة ارجع مصر ..على الاقل حوليا ابويا وامي واخواتي ... مش حقعد مع حد مش عايزني
عبدالعزيز كان بيسمع كلامها وهو مصدوم ... عرفت ازاي اني كنت مغصوب على الجواز منها .. انا حاولت اني ما اقصرش معها الايام اللي فاتت .. وليه تقول عني خاين .. عشان سيبتها .. بس انا كان عندي شغل .. قعد جمبها .. حط ايده على كتفها .. سارة بعدت عنه ورفعت وشهها اللي كله دموع ...
سارا:ماتلمسنيش ... مش عايزة شفقة من حد ...انا كرامتي انجرحت ... لو كنت مش عايزين طلقني ...
ودخلت الاوضة وقفلت الباب وراها ... رمت نفسها على السرير وقعدت تعيط .. فعلا ان رد فعلها كان مبالغ قوي فيه بس اللي شفته مش شوية ... يعني صحبتها مريم من جهة وهو كمان من جهة تانية ...واللي عمله الشباب كمان من جهة تالتة ...حسيت انها نفسها تكلم امها او ميرنا .. بس امها حتزعقلها علشان خرجت من غير اذن جوزها .. ومش حتكون في صفها ... وميرنا كمان حتكون في صف اخوها .. لاني انا اللي غلطانة .... انا ليا مين في الدنيا دي يا ربي ...ليه عبد العزيز ليه ما بتحبنش .. ليه سبتني لوحدي .. ليه .. وفضلت تعيط لغاية لما نامت ............
عبد العزيز لغاية دلوقتي مش مستوعب الموضوع وليه هي خرجت اصلا ...واستغرب من انفجارها والكلام اللي قالته .. واستغرب كمان انها جابت سيرة الطلاق ... وهو اصلا ما كانش بيفكر في الموضوع دة اصلا ... دلوقتي هي اللي غلطانة قلبت الغلط عليا انا .. وليه بتعيط لحسن يكون حصلها حاجة وهي برة ومرضيتش تقولي ... وانا على طول اتنرفزت عليها .. خليني اسيبها لغاية لما تهدى وبعدين حكلمها ..
بعد حوالي ساعتين عبد العزيز دخل الاوضة .. لقى سارة نايمة على السرير وهي بلبسها .. قرب منها ... وقعد يتأمل وشها .. اللي كان كله دموع ولسة عليها دموع ... صعبت عليه قووووي .. قعد على الكرسي المقابل ليها وقعد يبصلها .. وهو بيحس باحساس غريب اول مرة في حياته يحسه ..حس انه نفسه يهديها .. ويطمنها وان الموضوع خلاص انتهى .. وماتشيلش هم وانه حيحسسها بالسعادة اللي هي مفتقداها معاه ... بعد فترة النوم غلب عليه ... ونام على الكرسي اللي هو قاعد عليه ....
سارة كانت حاسة بصداع فظيع .. فتحت عنيها ولقيت الاوضة ضلمة ... يعني احنا دلوقتي بليل .. انا ليه نايمة بهدومي .. افتكرت كل اللي حصل .. لفت على الجهة التانية مالقتش عبد العزيز نايم على السرير وما شافتهوش اصلا ... معقول للدرج ة دي مش قادر يستحملني ..... هو فين دلوقتي الساعة كانت 3 ونص الفجر ... اكيد نايم في الصالة .. قامت وهي بتحس بالم جامد جدااا في راسها ...الا وتسمع صوت حد بيتنفس .. وشافت خيال حد نايم على الكرسي .... اكيد عبد العزيز .. بس هو ايه اللي منيمه هنا ... اكيد مش مرتاح في النومة هنا ومش عايز ينام جمبي اصلا .. واستغربت من نومته على الكرسي .. ودخلت الحمام ... شافت شكلها في المرايا كان شكلها فظيع ...عنيها اتنفخت من العياط ....غسلت وشها وغيرت هدومها .. وخرجت البلكونة كان الجو روعة مع انه ساقع شوية وقعدت تتفرج على الشارع .....واللي راح واللي جاي ..ماكانش في ناس كتيير ..وسرحت وافتكرت اللي حصل انبارح ... والخناقة اللي حصلت مع عبدالعزيز .. وقررت لما يصحى عبد العزيز تقوله نرجع مصر ... وخصوصا بعد ماقالها اني حوديكي لبيت اهلك ...اكيد بيكرهني قوووي والا ما كانش قالي الكلام دة .. نزلت دمعة من عنيها ...
عبدالعزيز قلق وصحي ملقاش سارة على السرير .. دور عليها لقاها في البلكونه ..كان الهوا بيلعب بشعرها ويطيره هو وقميصها الابيض الطويل... كانها ملاك ... طلع البلكونة ووقف جمبها ..وحط ايده على كتفها : ايه اللي مطلعك برة .. الجو برد عليكي .
سارة ما ردتش عليه لانها زعلانة منه .
عبدالعزيز: مش جعانة .
سارا: لا
ولفت وسابته ودخلت جوة .. كانت عايزة توضحله انها زعلانة منه لغاية دلوقتي ....... عبدالعزيز ماهتمش وبيقول في نفسه (( انا استاهل المفروض اخليها ولا اكلمها .. والهانم بتتدلع عليا يعني مش كفاية انها غلطانة لا وكمان عاملة نفسها زعلانة )))... دخل وراها .. ومش لقيها ...سارا دخلت تستحمى .. كان نفسها تفضل قاعدة في الحمام ولا تشوف وشه ..
واول ما خلصت وطلعت من الحمام لقت عبد العزيز قاعد على السرير ومغمض عنيه ...واضح انه نام ..ما كلمتهوش وخرجت من الاوضة ... فتحت التلاجة تشوف حاجة تاكلها لانها كان جعانة قووووي ... من ساعة الغدا ما كلتش حاجة .. لقيت بسكوت وبيبسي ...... وراحت قعدت على الكنبة ..... وهي بتاكل بتتصفح المجلة .....وبعد تقريبا نص ساعه ..دخل وقت الفجر ... قامت عشان تصلى . دخلت الاوضة وهي بتتمنى انه تلاقيه نايم عشان تصلي براحتها .. لقيته على الوضع اللي سابته عليه .. خدت سجادة الصلاة وصلت ..
عبد العزيز ما كانش نايم .. كان مضايق ويحس انه شوية وحينفجر في وشها .. وكان نفسه يقولها تعدل اسلوب كلامها معاه ... فتح عنيه لقاها بتصلي .. عرف ان وقت صلاة الفجر دخل ... قام ودخل الحمام عشان يتوضى ويصلي .. سارة خلصت صلاة .....طلعت للصاله وخصوصا انها شعبانه نوم ... حست بملل..نفسها ترجع لاهلها دلوقتي .. او تعمل اي حاجة .. ماعندهاش حاجة تعملها ..... حست بعبدالعزيز وهو خارج من الحمام وعرفت انه راح يصلي ...استنته يطلع من الاوضة عشان تكلمه ... بس ما طلعش مش معقول نام تاني ما هو لسة قايم من النوم بجد انسان ممل وبارد ومعندهوش احساس ...ما فيش حد بيعمل كدة ... يعني بعد كل اللي الكلام اللي انا قلته دى ومش مهتم ومش مأثر فيه .. خدت القران وقعدت تقرا فيه احسن من القاعدة اللي مالهاش فايدة ..
......
الساعه بقت 9الصبح ..صحي عبدالعزيز.. لانه نام بعد ما صلى الفجر ... لف الجهة التانية ملقاش سارة .. قعد يقول البنت دي دماغها ناشفة قوووي ..خرج الصالة لقاها بتقرا قران بصوت تخشع له القلوب ..... كان صوتها ناعم وترتيلها يجنن ... سارا حست فيه بس ما حبتش تقطع قرايتها ..عبدالعزيز استناها لغاية لماتسكت ..بس هي ما سكتتش ...
عبدالعزيز: سارا
حست انها لازم ترد عليه ... قامت قفلت المصحف ولفت عليه من غير ما تتكلم..
عبدالعزيز: يالا قومي البسي عشان حنزل افطر ..
سارا: مش عايزة خلاص فطرت ... وبصت لصنية الاكل اللي كانت موجودة عند الباب .
اتنرفز اكتر منها... سكت وكتم في نفسه وقال في سره انا حوريها .. والله لاخليها تندم على تصرفاتها دي ..... ومن غير ما يعبرها او حتى يرد عليها خرج من الجناح ونزل تحت ...سارا حست بغلطها .. بس هي كانت جعانة ..وما قدرتش تصبر لغاية لما هو يصحى ... وخافت تنزل تحت ويزعقلها ... هو ليه زعل ... انا شايفة ان الموضوع عادي ... بعد ما خلص عبدالعزيز الفطور.. قرر انه خلاص يطبق اول الدروس الي راح يديها لسارا ويعلمها ازاي تتعامل معاه ... اول ماراح فوق مع انه انبهر بجمالها ..ما بينش طبعا انه انبهر بيها ..ودخل الاوضة واخد الجاكيت بتاعه عشان الجو كان برد ..ولف عليها وكلمها بغرور ....
عبدالعزيز: انا خارج ... قدامك خمس دقايق لو ما جهزتيش انا حخرج واسيبك .
وطلع من الاوضة ... سارة الي ما كانتش مستوعبة اللي قاله ...ايوة هي زعلانة وغلطانة .. بس ليه بيكلمني بالطريقة دي ...كل دة عشان انا فطرت قبله ..كان نفسها تخرج وخصوصا انها زهقت من القعدة هنا من الصبح ...خليه يخرج يعني انا حموت لو ما طلعتش ... عشان يعرف يكلمني عدل بعد كدة .. وقعدت على الكنبة بكل عصبية .. وكان نفسها تكلم اهلها بس ماعندهاش موبيل ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sara essam
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 1920
الشهرة : الكونتيسة

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   23/7/2009, 12:25 am

ادا اللي هما بيعملوه دا

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sara essam
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 1920
الشهرة : الكونتيسة

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   27/7/2009, 12:32 am

نوسة نامت على باقي القصة
وااااااااااااااااااااااااااء

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   27/7/2009, 6:39 pm

لا ياقمر موجود معلش على التاخير
شكرا لمتابعتك ساره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   27/7/2009, 6:41 pm

الفصل الرابع
الجزء الثاني


عبدالعزيز كان متأكد انها مش حتيجي وراه ... خرج وراح كافي وقعد يشرب قهوة وهو بيفكر في حاله .. خطرت في باله ان سارة تعمل زي انبارح تخرج تاني من وراه .... والله لو عملتها تاني حتشوف مني اللي عمرها ما شافته ...بس اعتقد انها مش حتعملها تاني ... افتكر ان صحبه حمد بيدرس هنا في جامعه اكسفورد ... وعلى طول اتصل بيه ..
حمد: الوو
عبدالعزيز: السلام عليكم..
حمد: وعليكم السلام ... اهلا مين معايا
عبدالعزيز: ازيك يا حمد عامل ايه انا عبد العزيز
حمد: اهلا اهلا بالغالي ... من زمان ماحدش سمع صوتك .
عبدالعزيز:ايوة والله ... بقولك ايه يا حمد انت مشغول دلوقتي .
حمد: لا ليه خير في حاجة
عبدالعزيز: لا ما فيش حاجة بس كنت عايز اشوفك لو فاضي ؟؟
حمد:اوعى تقولي انك في لندن .
عبدالعزيز: هههههههههههه ... ايوة انا في لندن
حمد: طبعا انا فاضي ولو حتى مش فاضي افضيلك نفسي يا سيدي .. قولي انت فين بس وانا اجيلك .
عبدالعزيز: انا في اجور رود.. فى ستار بوكس...
حمد :طيب كويس وانا قريب منك ربع ساعة واكون عندك ان شاء الله .
عبدالعزيز: وانا مستنيك ... مع السلامة .
حمد: مع السلامه ..
سارا في اوضتها في الفندق .. حتموت من الغيظ .. وقررت انها تنرفز عبد العزيز زي ما هو منرفزها .. لو كان هو بارد انا ابرد منه لالالا دة انا فريزر ... بعد ما زهقت من قعدتها .. نزلت تحت عند حمام السباحه ... واخدت معاها قصة جايباها معاها من مصر


جه حمد وسلم على عبد العزيز وقعدوا شوية في الكافي ... وكل واحد قعد يعرف اخبار التاني ...
حمد: وعمر ماجاش معاك ليه ..
عبدالعزيز: لالالالالا ما ينفعش عمر يجي معايا ...هههههه
حمد : ليه ما ينفعش .... هو انت مش جاي مع اهلك ولا جاي لوحدك ... زيارة عمل يعني ..
عبدالعزيز: لا انا جي مع مراتي .....(وابتسم)
حمد: بتتكلم بجد
عبدالعزيز: ههههههههههههه طبعا بتكلم بجد
حمد: ياااااااه فين عبد العزيز بتاع زمان اللي كان بيقول مستحيل اتجوز ... بس على العموم مبروك ...وأهلا بيك في القفص الذهبي .
عبدالعزيز: الله يبارك فيك ....وعقبالك..
حمد: ههههههه ايه عقبالي دي انت ناسي اني متجوز من 5 سنين ... والله كأنهم 20 سنة .
عبدالعزيز: لالالالالا قصدي الثانيه..
حمد: هههههههههه هو اللي يتجوز يفكر في الجواز تاني اصلا ...
عبدالعزيز: اه والله معاك حق هو احنا قدرين على واحدة عشان يبقوا اتنين .
حمد: انت لسة متجوز ما بقالكش اسبوع وبتقول كدة امال لما تكمل شهر حيحصلك ايه حتنتحر بقى ...
عبدالعزيز: اه ربنا يستر
حمد: ههههههههه ... طيب حد برضه يسيب عروسته ويقعد لوحده .
عبدالعزيز: مالهاش نفس تطلع .. قلت اطلع انا احسن زهقت من الحيط اللي انا بكلمه .
حمد: ههههههههه ..طيب يالا خلينا نروح نتغدى .. عايز تتغدى فين .
عبدالعزيز: قد كلمتك ..اي مطعم اختاره يعني ...
حمد: هههههههه بقولك ايه ما تستغلش الظروف اختار مطعم معقول ...
عبدالعزي: ههههههههه طيب
................................
وفي مصر ....
عبدالله اخو سارة خسر النهاردة مبلغ كبير جدااا ... في المشروع اللي كان حاطط فيه اكتر فلوسة .... كان محتار مش عارف يعمل ايه ...رجع البيت وهو مضايق جدااااا اول ما شاف مها على الغدا حست ان عبد الله مش طبيعي ... بس ما حبتش تتكلم عشان حماتها ام محمد ماتحسش بحاجة ...وبعد ما خلصوا الغدا وطلعوا اوضتهم ... مها قصدت انهاتخلي ابنها يوسف مع الخدامة ... وشافت جوزها قاعد على السرير وحاطط ايده على راسه .
قعدت جمبه بحنية وبكل هدوء ..
مها: عبدالله مالك شكلك مش طبيعي
ماردش عليها ...
مها: عبدالله رد علية وما تقلقنيش اكتر من كدة
عبدالله: ما فيش حاجة سيبين لوحدي
مها: هو ايه اللي ما فيش حاجة ما تشوف نفسك ...
عبدالله: مها عشان خاطري سيبني لوحدي دلوقتي ... مش عايز اتكلم مع حد ...
مها: بس عبدالله؟
عبدالله: في يوسف سايباه لوحده ليه .
مها: تحت مع الخدامه..
عبدالله : انا كم مره قلتلك متسبيش الولد مع الخدامة ابدا ..
مها: بس طنط تحت يعني مش لوحده
عبدالله: حتى لو امى برضه معاهم ... عيالنا احنا المسؤولين عنهم فاهمة .
مها: طيب ولا يهمك بس انت ما تتنرفزش ...
اهدى كدة وصلي على النبي ومالهاش لزمة العصبية دي .
عبدالله: اسف يا مها ... بس انا مضايق شوية ...
مها: ليه هو عمى كلمك مره ثانيه بالنسبه للشغل معاه في الشركه...؟؟؟
عبدالله: لا خلاص ابويا ياس من الكلام في الموضوع دى ...
مها: طيب مالك في ايه ...
عبدالله : خلاص يا مها انا ضعت ... كل حاجة ضاعت ...
مها: ايه اللي ضاع لاسمح الله ؟
عبداللله: انا خسرت كل حاجة ...حطيت كل فلوسى في المشروع الجديد بتاع العربيات الي قلتلك عليه ..والمشروع خسر ...وخسرت معه كل حاجة ..وفوق كدة كمان ديون المساهمين.
مها حطت ايدها على صدرها لما سمعت الخبر ... بجد مصيبة .
مها: وناوي تعمل ايه ؟
عبدالله: والله مش عارف
مها:ما تقولش لعمي ..
عبدالله : انت عايزاه يشمت فيا لالالالاء طبعا مش حقوله ...
مها: لالالاء طبعا .. انت بتقول ايه .. هو ابوك برضه حيشمت في ابنه .
عبدالله: مش قصدي ... بس انتي عارفة اني اشتغلت من غير رضاه .. وحيقولي ما انا قلتلك من الاول وانت ما سمعتش كلامي ...
مها: طيب ومحمد؟؟
عبدالله: لا محمد ما ينفعش اصلا هو ما بيخبيش على بابا اي حاجة ... ومافيش في ايده حاجة يقدر يعملها ...وما حدش يقدر يساعدني الا ابويا .
مها: طيب حتعمل ايه
عبدالله: قلتلك ما عرفش
مها: طيب خلاص ما تتنرفزش
عبدالله : ازاي عايزاني ما اتنرفزش
مها : حنزل اجيبلك عصير ليمون يهدي اعصابك .. انت ما تشيلش هم بس وربنا حيفرجها من عنده ان شاء الله .




وفي لندن ...
الساعه بقت 4 العصر ..وعبدالعزيز لسة ماجاش .... ياترى راح فين ... قعدت تتمشى في الاوضة ... وهي لسة ماتغددتش لغاية دلوقتي .. خافت تتغدى ويجي تتنرفز عليها زي ما حصل على الفطار ... وبعد حوالي ساعة دخل عبد العزيز ولقاها بتتفرج على التليفزيون ... ومن غير ما يكلمها دخل الاوضة ... سمعت صوت المية من الحمام ... عرفت انه بيستحمى ...وبعد ما خلص طلع على الصالة وراح عندها وقعد جمبها ... واخد منها الريموت وقعد يقلب في المحطات .. وقعدوا فترة ساكتين وما بيكلموش بعض ..
عبدالعزيز:بقولك ايه ياسارة جهزي شنطك عشان حنسافر بكرة حنرجع مصر ..
سارة لما سمعت الكلام دة نسيت ا نها زعلانة ولفت عليه ...
سارا: ليه...
عبدالعزيز: مش دى اللي انت عايزاه .. بكرة ان شاء الله حنسافر ..
سارا فى سرها ....(( معقوله معقوله حنرجع مصر ومابقلناش اسبوع ... الناس حتقول علينا ايه ... اوعى يكون حيطلقني ...بس انا استاهل عشان كل اللي انا عملته ))) قامت وبصوت ضعيف ...
سارا: حروح دلوقتي اجهز الشنطة
عبدالعزيز: وما تنسيش تجهزي شنطتي معاكي
سارا لفت عليه: عايزني ا جهز شنطتك
عبدالعزيز: ايوة امال انتي بس اللي حتسافري ولا ايه
سارا اتغاظت منه بس ماتقدرش تتكلم ولا كلمة .
سارا: طيب
عبدالعزيز: ادوات الحلاقه الي في الحمام متلمسيهمش انا الي حجهزهم...
سارا: طيب
وراحت لاوضتها وهي بتضغط على اسنانها .. قامت تجهز الشنط .. وقعدت تفكر ليه بيعاملني كدة .... لو كان عايزني اجهزله شنطته يطلبها مني بطريقة احسن من كدة ...مش باسلوب الناهي والامر ... كأني الخدامة بتاعته ... بجد انسان مستفز ....وقعد الشيطان يوسس لها بافكار وحشة ... طيب انا جعانة دلوقتي ... ...مش عايزة اقوله ... ومش عايزة اطلب قدامه عشان ما يفتكرش اني كنت مستنياه ...يووووه ... طب دلوقتي لو رجعنا مصر .. حيوديني بيت اهلي ... طب الناس حيقولوا ايه ... ايوة انا طلبت منه اننا نرجع بس ما كانش قصدي ...انا لازم اكلمه دلوقتي واقوله اننا نأجل السفر ...على الاقل اسبوع .. واصلا ما مرش على جوازنا الا اسبوع وكل المشاكل دي طلعت .. اومال لما نكمل سنة ... ايه اللي حيحصل .... كل دة منه اصلا هو ما بيعرفش يتعامل ... قفلت الشنط بعد ما جهزتها . ..قعدت على السرير عايزة تروح وتقعد معاه ..قعدت تتفرج على التلفزيون اللي في اوضة النوم لغاية لما نامت ...
تأخرت سارة على عبد العزيز وما طلعتش من الاوضة ... قال خليني اروح واشوفها .. ولما دخل لقاها نايمة .. استغرب لسة الساعة 5 ونص العصر .. بس هي مانمتش من الفجر ... ولما لقاها نايمة نزل قعد تحت في الريسبشن .... سارة صحيت بعد ساعتين ومالقيتش حد في الجناح ... اتنرفزت اكتر .... سابني تاني ... هو ليه بيعاملني بالطريقة دي ...هو عايز ايه بالظبط ...يوووووه .... انا حعمل ايه دلوقتي ...خليه هو حر ...وهي في قمة العصبية ... فتح عبد العزيز الباب ... واول ما سمعت سارة صوت الباب عالطول دخلت الحمام عشان تظبط نفسها ... وما يعرفش انها لسة صاحية ... واول ما طلعت من الحمام لقيته قاعد على السرير ..
عبدالعزيز: كويس انك صحيتي ... كنت حروح اتعشى من غيرك .
سارا اتغاظت يعني ايه كنت حروح اتعشى من غيرك يعني انا اللي حموت عليه .
سارا: وليه ما رحتش اصلا انا شبعانة
عبدالعزيز: ما حبتش اتعشى لوحدي .. بس لو كنتي شبعانة براحتك انا حطلب ليا ..
سارا : اعمل اللي انت عايزة
وخرجت من الاوضة ... قام عبد العزيز اتأكد من انها ميتة من الجوع فطلب اكل لشخصين ... بعد حوالي نص ساعة كان الاول وصل ..بدأ بطن سارة يطلع اصوات من كتر الجوع وخصوصا انها ما تغددتش ... ومش عايزة تاكل وتهين نفسها قدامه ..قامت تكابر وتشوفه وهو بياكل ولا همه... عبد العزيز كان حاسس بيها وقال خليها على راحتها انا مامنعتهاش انها تاكل لو جعانة تيجي ...وبعد ما خلص ,,, قام ودخل الاوضة ... كان الوضع ممل للاثنين وكل واحد مبين للتاني عدم الاهتمام ....... عبدالعزيز مطنش سارا مكابرة ... بعد ما دخل عبد العزيز الاوضة ... قعدت تشوف الاكل اللي فاضل اكتر من نصه وهي عايزة تاكل وخايفة ان عبد العزيز يشوفها....قامت فتحت التلفزيون وطلبت لها فيلم من الافلام المعروضه .....بعد ماخلص الفيلم الي كان بايخ جدا ومش عجبها بس هي اتفرجت عليه عند ويبقى حجة عشان ما تدخلش الاوضة
ولما دخلت الاوضة لقيتها ضلمة وعرفت ان عبد العزيز خلاص نام .. لغاية امتى حيعاملني بالطريقة دي كأني حاجة نكرة ومالهاش لزمة ... والله حرام عليه ..وحست انها حتعيط خلاص .. وحست انها مخنوقة .. فردت نفسها على السرير وحاولت تنام .. بس ما قدرتش من الافكار اللي مسيطرة على عقلها ... وعمالة تفكر في معاملة عبدالعزيز ليها ... وفي سفر بكرة كمان ايوة انا عايزة اشوف اهلي لانهم وحشوني قوووي وفي نفس الوقت مش عايزة اروح بالطريقة دي ... وقعدت تعيط بصوت واطي عشان ما يسمعهاش عبد العزيز ويصحى ...
عبدالعزيز الي كان فارد برضه نفسه على السرير ومش نايم وحاسس بسارة من اول ما دخلت وكان سامع عياطها .. وكان نفسه يهديها بس هي ما تستاهلش ...عشان تعرف مين الراجل هنا ومين اللي كلمته بتمشي ... وخليها تتأدب وتعرف ازاي تكلمني ...لف للجهة اللي فيها سارة .. وسارة تجمدت في مكانها .. كانت فاكرة انه صحي ... وما تعرفش انه اصلا ما نامش ... ووقفت عن العياط .. وارتاحت لما شافته لسة نايم وما صحيش ...حاولت تنام مرة تانية بس ما قدرتش .......
عبدالعزيز: لو مش عايزة تنامي قومي بدل الحركة اللي عمالة تتحركيها كدة على السرير
سارا هو عايز ايه .. هو ايه اللي قومه اصلا ...
سارا: اسفه بس حرانه...
عبدالعزيز: حرانة ومتغطية بالبطانية ديه ... شيليها من عليكي وحتبردي وبعدين تتغطي بيها تاني ...
سارا: لا خلاص ..
عبدالعزيز : طيب خلصنا .. وبطلي حركة خلي غيرك ينام ...
سارا: انت ليه بتكلمني بالطريقة دي ...
عبدالعزيز: سارة الله يخليكي ماليش نفس اتكلم لما نصحى بكرة ان شاء الله قولي اللي انتي عايزاه .
سارا اتغاظت من كلامة بجد ... هو ليه كدة وقامت من السرير وراحت على البلكونة ... حسيت ا نها مش قادرة تستحمل ودموعها مش عايزة تقف ..انا حياتي بقت عذاب ... عبدالعزيز حس انه زودها قوووي معاها ...والانتقام زاد قوووي .. واصلا هي لسة صغيرة ودلوعة والمفروض اراعيها شوية .. وواضح انها ما كانتش عايزة تتجوزني وان الموضوع مش سهل عليها ... ياربي ايه اللي حيحصل لابويا لما يعرف بخلافتنا انا وسارة .. انا خايف عليه من الصدمة .. اخاف يحصله حاجة... قام عبد العزيز من السرير وراح للبلكونة .. سارة حست باديه على كتفها وبيططب عليها ... نزلت راسها ودموعها ماليا وشها .. قام عبد العزيز ورفع وشها بايده وايده التانية لسة بططب عليها .. مسح دموعها باديه ... وقعدت فترة سرحانة في عين عبد العزيز وهو كمان
عبدالعزيز: انتي ما تبقيش حساسة على كل حاجة تعيطي ...
هنا سارة بدأت تترعش مرة تانية لما سمعته وهو بيكلمها بحنية ... وما قدرتش تمنع دموعها تنزل من جديد .. وبجد صعبت عليه قوووي ...
عبدالعزيز:خلاص ياسارة ما ينفعش كدة على اي حاجة تعيطي .. يعني العياط دة كله عشان قلتلك ما تتحركيش ... خلاص يا ستي اتحركي براحتك ...ولا يهمك طظ فيا وقعد يبتسم ..
سارا: وهي بتبتسم وهي بتعيط
عبدالعزيز: طيب ليه بتعيطي دلوقتي
سارا وهي لسة بتعيط : بس.......
عبدالعزيز ماقدرش يمسك نفسه قام وحضنها ... واخذ يهديها ...سارة من غير قصد حضنته جامد كأنه حبل النجاة اللي بدور عليه من زمان ... كانت نفسها تحس بالحنان دة من زمان ......عياطها زاد ...عبد العزيز كان بيمر ايده على راسها وظهره ويحاول يهديها ..... بعد ما هديت استوعب سارة الموقف ... استوعبت سارا الموقف وعلى طول انسحبت من بين اديه ووشها احمر ... اول ما شافهاعبد العزيز اللي عملته قعد يضحك بصوت عالي ..
عبدالعزيز: ياااااااه كل دة كسوف مني
سارة اللي كانت لسة مكسوفة ..
عبدالعزيز وهو يبتسم لها بحنان: ما تتكسفيش على فكرة انا مش غريب انا جوزك ... يالا ندخل بقى جوة عشان الدنيا برد والبيجامة اللي انتي لابساها خفيفة .... يالا ادخلي عشان ما تبرديش .....
ومسكها من ايده ودخلها جوة .. كانت حاسة براحة غريبة ... الحمد لله عبد العزيز صالحها ...
عبدالعزيز: خلاص من الليلة حتبقي مراتي بمعنى الكلمة ..

ياترى بعد الليلة دي سارة وعبد العزيز حيسافروا على مصر ؟؟؟
ولو سافروا حيرجعوا مصر ولا حيروحوا فين ؟؟
ولو رجعوا مصر ايه رد فعل اهلهم ؟؟

انتظرونا في الجزء القادم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nosa
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 2650
الشهرة : nosa ahmed

مُساهمةموضوع: رد: قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه   27/7/2009, 6:44 pm

عشان خاطر عيون ساره جزء كمان
هو احنا عندنا كام ساره عصام يعنى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصـــــــــــــ الخوف من الحب ـــــــــــه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 5انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اسرة سوا :: اتكلموا :: حواديت-
انتقل الى: